رئيس مجلس وزراء قطر يستقبل حموشي على هامش معرض "ميلبول قطر 2022"    تقرير دولي يضع المغرب في المرتبة السابعة عربياً وال71عالمياً في تنمية السياحة والسفر    بنخضرا: المغرب سينتهز الفرص التي تتيحها إسرائيل في مجال الطاقة.. ونطمح لنصبح ضمن أكبر 5 منصات صناعية ابتكارا على مستوى العالم    روسيا وأوكرانيا: قصف روسي يستهدف 40 بلدة في دونيتسك ولوهانسك    توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس    قضية جوني ديب وآمبر هيرد: عارضة الأزياء كيت موس تشهد لصالح الممثل الأمريكي    بعد لقاء أخنوش…. شركة "أوراكل" العالمية تختار المغرب لافتتاح أول "مختبر للبحث والتطوير    "تفاصيل مروعة" لمذبحة تكساس.. ورسالة تحذير قبل الفاجعة    "دور وسائل التواصل الاجتماعي في تأجيج الفتنة الطائفية" موضوع مشاركة مغربية في مؤتمر الدوحة لحوار الأديان    عبد الوهاب رفيقي (أبو حفص) بين تجديد الفكر الديني والخروج عن الموضوع    منهم الرايس جو بايدن ومارك زوكربوركَ وموركَان فريمان.. روسيا منعات أكثر من 900 ميريكاني يدخلو أراضيها – فيديو    اعتقالات وإصابات.. أعمال الشغب تعود لمحيط ملعب طنجة    مواعيد وأخبار ثقافية من جهة طنجة تطوان الحسيمة    هكذا يمكنك تناول بذور الشيا لإنقاص الوزن    الحكومة الباكستانية تستدعي الجيش لتأمين مقرات الحكم مع استمرار المواجهات مع مؤيدين لعمران خان    فاجعة بالسنغال .. مصرع 11 رضيعا في حريق ضخم بأحد المستشفيات    طنجة: إطلاق تمرين البحث والإنقاذ بالبحر "Sarex Détroit 2022"    منع كبار المسؤولين المغاربة من تأشيرات "شنغن"    بنشعبون حرك المياه الراكدة بسفارة المغرب بفرنسا..جمع كاع القناصلة باش يخدمو المهاجرين والقضية الوطنية على رأس المهام    نقل عميد اتحاد طنجة للعناية المركزة بعد إصابته في مباراة فريقه ضد بركان    لهذا سيمتنع المغرب عن المشاركة في الألعاب المتوسطية بالجزائر    ناضو ليه بعدما هاجم العيالات فمصر اللي كيساندو السيسي.. دعوى قضائية ضد الممثل عمرو واكد – تغريدات    حواضر سوس: الدلالة اللغوية للأسماء وذاكرة الامكنة (1)    الرباط...تعزيز الشراكة وتبادل الخبرات محور اتفاقية بين رئاسة النيابة العامة ووزارة التجهيز والماء    ذاكرة كرة القدم الوطنية بقلب المقر الجديد للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم    الناظور: علي خليل يوجه ضربة موجعة ل"عصابة" أوراش    ريال مدريد يتعاقد رسمياً مع "مبابي المزيف"    رسميا.. الحكومة البريطانية وافقات على بيع فرقة زياش    التعاضدية العامة لموظفي الادارات العمومية تفتتح وكالة لخدمات القرب بمدينة الدريوش    الأعراس الطنجاوية.. عندما يصبح الفرح جحيما    ‪جزر الكناري تستعين بالخبرة المغربية لصد المهاجرين غير النظاميين‬    زياش: " لن ألعب مع خاليلوزيتش ولو نام فوق سقف بيتي"    فهمت الآن يا ولدي لماذا قلنا لا تمت!؟    الرباط...تعزيز الشراكة وتبادل الخبرات محور اتفاقية بين رئاسة النيابة العامة ووزارة التجهيز والماء    والدة محمد و لطيفة الوحداني في دمة الله.    رئيس فرنسا يعلق على "مجزرة تكساس"    بوريطة: فتح سورينام قنصليتها بالداخلة تعبير عن موقفها الثابت من القضية الوطنية    كورونا.. وزير الصحة يوصي بالكمامة والجرعة الثالثة    جدري القرود.. انتقال العدوى والأعراض والعلاج    السلطات الأمريكية تحبط محاولة اغتيال إرهابي يرتبط ب"داعش" للرئيس السابق جورج بوش الإبن    إجراء تجارب للهبوط على مدرج مطار الحسيمة بواسطة الأقمار الصناعية    الاستثمار، النمو، التشغيل: الحكومة تشرح ولا تقنع!    النتائج المخبرية للحالات الثلاث المشتبه في إصابتها بفيروس جدري القردة جاءت سلبية    التوزيع الجغرافي لمعدل الإصابات بكورونا خلال ال24 ساعة الماضية بالمغرب    غلاء مصاريف الحج يثير جدلاً بالمغرب    توقيع أربع اتفاقيات لتسريع تعميم التغطية الصحية لفائدة الفلاحين    حكيم زياش: لن ألعب تحت قيادة خاليلوزيتش حتى لو وقف على عتبة منزلي    برنامج غني لمهرجان "كاميرا كيدس" السادس بالرباط    نبيل عيوش يمثل السينما المغربية في الاحتفال بالذكرى ال 75 لمهرجان "كان"    برعاية مغربية إسبانية.. افتتاح معرض يسلط الضوء على الجانب التاريخي والتراثي للشراكة بين المملكتين..    الفريق الاشتراكي يُوضح بالأرقام غلاء مصاريف الحج لهذا الموسم    خاليلوزيتش : حجي خيب ظني    افتتاح فعاليات الدورة 15 من المنتدى الدولي للأشرطة المرسومة بتطوان    الشاب خالد يتهم ممثل شركة بالنصب عليه، والأخير يقرر مقاضاته    الحج هاد العام واش حسن يتلغا: كثر من 6 مليون يخرجها المغربي للسعودية واخا بلادنا محتاجة للدوفيز فهاد الأزمة    نستنكر قيمَهم، حسنٌ، فما هي قِيمُنا؛ من نحن؟    وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تحدد مصاريف الحج في 63 ألفا و800 درهم    الاعلان عن مبلغ مصاريف الحج لهذا الموسم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..
نشر في هوية بريس يوم 17 - 01 - 2022


هوية بريس- نور الهدى القروبي
لا خير في أمة تجهل تاريخها، ولا حاضر لها ولا مستقبل، إذا هي أهملت ماضيها وانشغلت عن دراسته وقراءته بالأحداث اليومية. لا بد من تعليل التاريخ، ولا بد قبل ذلك من معرفة أحداثه كما وقعت، لا كما يتأول فيها المتأولون خاضعين لأهوائهم وتقلباتهم النفسية.
نحاول، في هذا الركن "حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي"، رصد الأحداث التي شهدها نفس اليوم، على مر السنين، من تاريخ المسلمين.
نرصد، في هذا الركن، مواليد ووفيات أعيانهم، هزائمهم وانتصاراتهم، مؤتمراتهم وملتقياتهم، أخبار دولهم ومجتمعاتهم.
فيعيش القارئ، من خلال هذا الركن، اليوم بطعم الماضي، واللحظة الآنية بطعم حضارة كبرى، تلك هي الحضارة الإسلامية التي أشرقت فيها الشمس يوما وأشعت، ثم أفلت عنها بعد حين وغربت، والأمل في الله كبير.
ذكرى وفاة الإمام الأوزاعي
هو الإمام الحافظ أبو عمرو عبدُ الرحمان بن عمرو بن يُحمد الأوزاعي، فقيه ومُحدّث وأحد تابعي التابعين وإمام أهل الشام في زمانه، ولد ببعلبك سنة 707م وتوفي في 16 يناير عام 774م ببيروت.
عاش الأوزاعي في عهدين سياسيين هامين، فشهد نهاية الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وكان الأوزاعي من كبار الأئمَّة المُدافعين عن الإسلام والسُنَّة النبويَّة، لا سيَّما في فترة تزايد البدع والجدل والانحراف عن القُرآن والسُنَّة، كما كان حريصًا على الجهاد والرباط والدفاع عن المظلومين وعن الحق، وكان استقراره في ثغر بيروت بدافع الرباط ورد الاعتداءات عن ديار الإسلام.
وكانت الفترة التي قضاها في بيروت أكثر سني حياته المُنتجة والغزيرة، ففيها طوَّر مذهبه، وانتشر في كافَّة أنحاء الشَّام وانتقل إلى المغرب والأندلُس، لِيكون خامس مذاهب أهل السنة والجماعة، لكن لم يُكتب لمذهبه البقاء، فاندثر بعد أن لم يهتم تلامذته بتدوينه والحفاظ عليه، فحل مكانه المذهب الحنفي والشافعي في الشَّام والمالكي في المغرب والأندلس.
يُعَدُّ الإمِامُ الأوزاعي أحد الفُقَهَاءِ الأعلام الذين أثَّرُوا في مَسِيرةِ الفِقْهِ الإِسْلاَمِيِّ، خَاصَّةً في بلادِ الشَّامِ والأَندلُسِ. قال الحافظ ابن كثير عنه: "وقد بقي أهل دمشق وما حولها من البلاد على مذهبه نحوًا من مائتين وعشرين سنة".
وقال بشر بن المنذر عن عبادة الإمام الأوزاعي وورعه وزهده: "كان الأوزاعي كأنه أعمى من الخشوع". وقال ابن مسهر: "كان يُحيي الليل صلاة وقرآنًا". وقال الوليد بن مسلم: "ما رأيت أحدًا أشدَّ اجتهادًا من الأَوْزَاعِيِّ في العبادة".
وكان الإمام الأوزاعي لا يخشى في الله لومة لائمٍ: فلما سأله عبد الله بن علي – عم السفاح الذي أجلى بني أمية عن الشام، وأزال الله سبحانه دولتهم على يده – عن بني أمية قائلاً: يا أوزاعي، ما ترى فيما صنعنا من إزالة أيدي أولئك الظلمة عن العباد والبلاد؟ أ جهادًا ورباطًا هو؟ فقال الأوزاعي: أيها الأمير، سمعت يحيى بن سعيد الانصاري يقول، سمعت محمد بن إبراهيم التيمي يقول، سمعت علقمة بن وقاص يقول، سمعت عمر بن الخطاب يقول، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله، فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة يتزوجها، فهجرته إلى ما هاجر إليه".
فغضب عبد الله بن علي، ثم قال: يا أوزاعي، ما تقول في دماء بني أمية؟ فقال الأوزاعي: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث: النفس بالنفس، والثيب الزاني، والتارك لدينه المفارق للجماعة".
فاستشاط الأمير غيظًا، ثم قال: ما تقول في أموالهم؟ فقال الأوزاعي: إن كانت في أيديهم حرامًا فهي حرام عليك أيضًا، وإن كانت لهم حلالاً فلا تحل لك إلا بطريق شرعي. فأمره الأمير بالانصراف، ثم أمر له بعطيَّةٍ، فأخذها الأوزاعي ثم تصدق بها.
أُضيف إلى ألقابه في العصر الحديث لقب إمام العيش المُشترك في لُبنان لِما مثَّلته مواقفه في عصره من تسامح مع المسيحيين واليهود من أهل الشَّام، ولُقِّب بِشفيع النصارى لِموقفه الحازم في مُواجهة والي الشَّام والخليفة العبَّاسي أبي جعفر المنصور، اللذين عزما على إجلاء أهالي جبل لبنان المسيحيين بعد أن ثارت جماعة منهم وتمرَّدت على العبَّاسيين وشقَّت عصا الطاعة، فرفض الأوزاعي إجلاء هؤلاء كُلِّهم طالما أنَّ فئةً منهم فقط كانت من ثارت، ووقف بوجه الخِلافة بِعناد مُذكرًا أهل السُلطة بالعدل بين الناس وأنَّ خطأ فئة لا يستوجب مُعاقبة الجماعة، فأُبطل هذا القرار، وسلم أهالي جبل لُبنان من تعسُّف السُلطة، وحفظوا لِلأوزاعي جميله إلى حين وفاته، وكانت جنازته كبيرة وقيل أن من شارك فيها من المسيحيين واليهود كان أكثر ممن شارك من المسلمين.
أحداث أخرى وقعت في 16 يناير
929 – عبد الرحمن الناصر يعلن نفسه في قرطبة خليفة للمسلمين مؤسساً خلافة قرطبة.
1120 – مجمع نابلس ينعقد، مؤسساً أول قوانين مكتوبة (باقية ليومنا هذا) لمملكة بيت المقدس الصليبية.
1835 – تأسيس إمارة دبي بعد 15 عاما من ارتباطها بالحماية البريطانية.
1878 – الحرب الروسية التركية 1877-1878 – معركة فيليبو بوليس: الكابتن ألكسندر بوراگو بسرب من دراگونات الأسطول الروسي الامبراطوري يحرر پلوڤديڤ من الحكم العثماني.
1938 – افتتاح المتحف الزراعي المصري في سراي الأميرة فاطمة إسماعيل والتي كانت قد وهبتها في عام 1908 للجامعة المصرية.
1948 – العصابات الصهيونية ترتكب مجزرة بفندق سميراميس في شارع صلاح الدين بحيفا بفلسطين حيث فجر صهاينة قنبلة فقتلوا 31 عربيا من رجال ونساء وأطفال، وأصابوا 31 آخرين.
1953 – حل الأحزاب السياسية في مصر.
1956 – جمال عبد الناصر يتعهد بتحرير فلسطين.
1967 – اجتاحت عدن موجة من الاضطرابات الواسعة دعت اليها الجبهة القومية ومنظمة تحرير جنوب اليمن المحتل واستمرت بضعة أسابيع على الرغم من تصدي القوات البريطانية لها. وفيما بعد اندلعت حرب أنصار حقيقية رافقتها هجمات على القوات البريطانية. فاضطرت لندن الى الدخول في مفاوضات، ثم الى منح الاستقلال لليمن الجنوبي.
1979 – وصول شاه إيران محمد رضا بهلوي مع عائلته إلى مصر هربا من الاضطرابات الشعبية التي عمت العاصمة طهران. وقد استقل الشاه مع عائلته مروحية نقلته من مقره في سعد آباد إلى مطار مهر آباد، ومن هناك الى العاصمة المصرية حيث استقبله الرئيس أنور السادات. وبات فرار الشاه شاهدا على انتصار الثورة الإسلامية في إيران. وقد توفي محمد رضا بهلوي في القاهرة ودفن في مقبرة مسجد الرفاعي التي تضم قبور العائلة المالكة المصرية.
1991 – قوات التحالف تذهب للحرب ضد العراق، لتبدأ حرب الخليج (بالتوقيت الأمريكي).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.