الدفاع الحسني ألجديدي يُفلت رسميا من النزول القسم الثاني    الأمم المتحدة.. تعيين المغربية نجاة رشدي نائبة للمبعوث الخاص إلى سوريا    المغرب والولايات المتحدة يؤكدان على ثوابت وأبعاد العلاقات التاريخية بينهما    منطقة الفشقة: الاتحاد الأفريقي يدعو إلى "ضبط النفس" بعد توتر حدودي بين السودان وإثيوبيا    نواب أوروبيون يتحرّكون لطلب دعم المغرب في محاربة الهجرة غير الشرعية    تعادل صعب لاتحاد طنجة أمام المغرب الفاسي    رسميا.. المغرب يعلن عن موعد عيد الأضحى    الدار البيضاء.. الأمن يوقف السائق الذي انتحل صفة شرطي    الأمم المتحدة تتهم المغرب وإسبانيا باستخدام "القوة المفرطة" ضد المهاجرين عند سياج مليلية    "أسود الفوتصال" تتوج بكأس العرب الثاني تواليا    مصطفى حجي يوجه تهما خطيرة لوحيد خاليلوزيتش ويجره للقضاء (+وثيقة)    إسبانيا تبدأ بتزويد المغرب بالغاز الطبيعي عبر الأنبوب الذي قطعه جنرالات الجزائر    تكاليف صندوق المقاصة تصل حوالي 15.4 مليار درهم    التقرير السنوي حول "واقع حرية الصحافة والصحافيين في المغرب" يسجل استمرار الانتهاكات وتردي الأوضاع الاجتماعية والمهنية    الداخلة.. انقلاب سيارة تابعة للأمن الوطني إثر حادث مروري    قادة الناتو يتفقون على "المفهوم الاستراتيجي" الجديد للحلف.. ماذا يتضمن؟    وكالة بيت مال القدس الشريف تطلق برنامج التخييم في القدس برسم صيف 2022    بلاغ جديد ومهم للمجلس الأعلى للحسابات    صناعة البلاستيك: دعوة لإنشاء منظومة جديدة في المغرب    فحص طبي يكشف مفاجأة بخصوص صحة الطالب "سعدون"    الحبس النافذ لشاب بآسفي هدد فتاة بنشر صور خاصة بها بغرض التشهير    الموسم الدراسي 2022-2023 .. وزارة التربية الوطنية تكشف التفاصيل    تسجيل 3604 إصابة جديدة بفيروس كورونا و3 وفيات    خبير: الارتفاع المتزايد للإصابات ب"كوفيد-19″ يعزى إلى الحركية داخل المجتمع وانتشار متحورات فرعية جديدة    إصابات كورونا العالمية تتجاوز هذا الرقم    استقالةد.محمد اعريوة من جميع دواليب حزب الأصالة والمعاصرة    قضاء التحقيق يتابع رئيس غرفة الجنايات ببني ملال في حالة اعتقال    فيروس"كورونا" يتسلل إلى جسد مصطفى بايتاس الناطق الرسمي بإسم الحكومة    المحكمة الدستورية تلغي مقعدين برلمانيين للبام والإستقلال بدائرة عين الشق    الكرة الحديدية تهدي المغرب فضيّة بوهران    وفاة الفنان التونسي هشام رستم    سانشيز : علينا تقديم الدعم للمغرب لمواجهة مافيات الهجرة السرية    الفيفا تشرع في طرح تذاكر مونديال قطر للبيع المباشر وتعلن بيع قرابة مليوني تذكرة    أسعار المحروقات تواصل ارتفاعها وسعر الغازوال يقفز فوق 16 درهما    إصابات فيروس "كورونا" حول العالم تتجاوز 545.4 مليون حالة    النيابة العامة الإسبانية تفتح تحقيقا في حادث مليلية    دراسة: الفيضانات تهدد نحو ربع سكان العالم    الإصابة تحرم هؤلاء من حضور الكلاسيكو    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    دول الإتحاد الأوربي توافق على حظر بيع السيارات العاملة بالبنزين والديزل بداية من 2035    المغرب يتسلم 14 دبابة من التشيك    بايتاس غادي يدير الندوة الصحفية الخاصة بالمجلس الحكومي عن بعد حيت تصاب بكورونا    الإيسيسكو تدعو إلى الاستفادة من إمكانات الرقمنة في تعزيز مجانية التعليم    الجالية المغربية تحتفي بعودة الروابط مع إسبانيا بعرض كوميدي    مسرح عكّا يستضيفُ الأديبةَ آمال عوّاد رضوان!    بلاغ جديد وهام من وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة    ابراهيمي يدعو لتعديل "الجيل الأخضر" وإحداث "الضريبة على الأرباح" لمواجهة التضخم..    أسعار بيع المواد الغذائية الأساسية بجهة مراكش آسفي ليومه الأربعاء    مهرجان إسني ن ورغ للفيلم الأمازيغي يعلن عن أرضية لندوة وطنية حول تمثلات المرأة في السنيما الأمازيغية    اللجنة العلمية تقترح إعطاء جرعة رابعة "منشطة" لمكافحة تفشي فيروس كورونا    مقطع فيديو للفنان بهاوي وشقيقته يشعل مواقع التواصل الاجتماعي    مارسيل خليفة في رسالته إلى المغاربة: لكم مني كل الحب وكل العرفان على الصنيع الجميل    العرض ما قبل الأول لمسرحية «لاكار» بالخزانة الوسائطية بخريبكة.. عبث وانتظار وأحلام مؤجلة    بلاغ هام من وزارة الأوقاف للحجاج المغاربة    وزارة الأوقاف: حجاج التنظيم الرسمي مدعوون للإحرام في الطائرة حين بلوغ ميقات "رابغ"    الأمثال العامية بتطوان.. (172)    رسالة مؤثرة من طالب استفاد من برنامج تكويني علمي    تذكير للنفس ولطلبة العلم بما ينبغي الحرص عليه خلال عطلة الصيف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



د.بنكيران يكتب: أميتوا الباطل… لكن بماذا؟
نشر في هوية بريس يوم 23 - 05 - 2022

من العبارات التي لها صبغة منهجية واشتهرت بين الدعاة اليوم وأصبحت تطلق كما تطلق القواعد المنهجية عبارة: "أميتوا الباطل بعدم ذكره". أو "أميتوا الباطل بالسكوت عنه".
هذه العبارة وإن لم تصل إلى درجة القاعدة المنهجية المطردة إلا أن لها جانبا من الصواب إذا أُحسن توظيفها، لكن للأسف الشديد ما نراه في بعض الأوساط الدعوية ما يدل على أنه قد أسيء فهمها وتوظيفها.
وبناء عليه، فإن هذا الأمر يستدعي منا أن نبين وجه الصواب فيها ومتى يُساء توظيفها.
1- جانب الصواب وحسن التوظيف:
✓ إذا كان الباطل ضعيف الوجود بين الناس أو قلة قليلة من سمعت به، فإن في هذه الحالة يكون حديث الداعية عن ذلك الباطل يتنزل منزلة نشر خبره في المجتمع وتقديم له الدعاية بالمجان، وقد يكون سببا في إشاعته والتطبيع معه، وهذا خطأ منهجي يكره للداعية أن يقع فيه، فإن من واجبات الدعوة إلى الله التي عليه أن يكون بصيرا بواقعه وبما يصلح له.
✓ إذا كان من يروج الباطل نكرة مغمورا لا يُعرف بين الناس ولا يلتفت الى قوله، فإن رد اهل العلم على الباطل في هذه الحالة قد يمكن ذلك النكرة المغمور بأن يصبح مشهورا ومعروفا بين الناس، ويظنون أنه من أهل العلم ويؤخذون عنه الدين. وهذه مفسدة لا تدفع في الغالب إلا بالسكوت عن ذلك الباطل وصاحبه، والتصرف بخلاف ذلك خطأ منهجي في مدافعة الباطل، لأن المقصود هو إماتة الباطل، والرد على قائله وهو نكرة إحياء له وليس إماتة، فكم من قول مات بالسكوت عن صاحبه، وكم من قول انتعش بالرد عليه.
2- جانب الخطأ أو سوء التوظيف:
✓ إذا كان الباطل منتشرا بين الناس، أو مظنة انتشاره بسهولة بينهم في الغالب، وخصوصا مع ما تقدمه وسائل التواصل الاجتماعي من إمكانيات هائلة في وقتنا المعاصر، فإن الإتيان بتلك العبارة "أميتوا الباطل بعدم ذكره" في هذه الحالة والتزام مدلولها يكون خطأ في توظيفها، لأن الحق الذي يفترض أن يجابه الباطل ويدفعه غير موجود، والسكوت عن الباطل لن يفضي إلى إماتته لوجود سبب بقائه، وهو سهولة وصوله إلى شريحة واسعة من الناس وكثرة الجهل فيهم.
✓ إذا كان من يروج الباطل مشهورا وإن كان غير معدود من اهل العلم، أو ما يسمى اليوم بالمؤثر الاجتماعي، وله صيت واسع إذ تجد له من المتابعين لعمله الإعلامي أو الثقافي بعشرات الآلاف، أو بمئات الآلاف، وأحيانا يفوق مليون متابع له، فإن والحالة هاته السكوت عن الباطل الذي يروجه هؤلاء المشاهير والمؤثرين الاجتماعيين اعتمادا على تلك العبارة "أميتوا الباطل بعدم ذكره" واسترشادا بمدلولها خطأ منهحي قاتل، لأن سكوت أهل الحق لن يزيد ذلك الباطل إلا انتفاخا وتغلغلا في المجتمع وحياة بين الناس، لكن مقاومته قد تفضي إلى إماتته، فحينئذ يكون الصواب أن نقول: "أميتوا الباطل بذكره ومدافعته" وليس العكس.
تنبيه وفائدة:
روى أبو نعيم الأصفهاني في كتابه "حلية الأولياء وطبقات الأصفياء" بسنده عن الخليفة عمر رضي الله عنه قال: "إِنَّ لِلَّهِ عِبَادًا يُمِيتُونَ الْبَاطِلَ بِهَجْرِهِ، وَيُحْيُونَ الْحَقَّ بِذِكْرِهِ..".
وهو أثر ضعيف لا يصح سنده وإن كان معنى الكلام صحيحا باعتبار أن هجر الباطل له صور أعم من عدم ذكره والسكوت عنه، لكن يبقى الأصح أو الأصوب في التعامل مع هذا الكلام هو التفصيل كما سبق بيانه.
وأخيرا، بين عبارة "أميتوا الباطل بعدم ذكره والسكوت عنه"، وعبارة "أميتوا الباطل بذكره ومدافعته" حسن تنزيل لا يدرك إلا بفقه متين، وفقني الله وإياكم إليه.
#معركة_الوعي_الديني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.