المنصوري: أزمة البام ليست صراع ديكة من أجل المسؤوليات والمناصب "فكرتُ مرار في التراجه إلى الوراء"    اللاعبون المحليون يلقنون درسا لهاليلهوزيدش ولقجع ويتأهلون لنهائيات الشان    نهاية سعيدة لقصة حزينة جدل صفقة ضخمة لمكتب السياحة    عثمان الطرمونية كاتبا عاما لمنظمة الشبيبة الاستقلالية خلفا لعباسي خلال المؤتمر 13    يوفنتوس يعزز صدارته لل"سيري آ" بفوزه على بولونيا    التعاون الأمني الدولي: شرطة مطار مراكش تعتقل أمريكية مسجلة خطر    توقعات الأرصاد الجوية لطقس يوم غد الأحد    عائشة الشنا تتعرض للسرقة تحت التهديد بالعاصمة الإسبانية مدريد    الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية    مديرية الأمن الوطني: المعتدي على إمام مسجد بجروح خطيرة مختل عقليا    مراكش.. فرنسي يزاول مهنة ويجري العمليات بدون ترخيص والبوليس يوقفه ويفتح بحثا معمقا في القضية    رؤية أدبية عن قصائد الشاعر عصمت شاهين دوسكي للكاتب العراقي أحمد لفتة علي    اهداف مباراة المغرب والجزائر 3-0 تصفيات امم افريقيا للمحليين    وداعاً للشيخوخة.. وأهلا بالشباب الدائم    زياش يصل إلى 100 مباراة مع أياكس في الدوري الهولندي    أخنوش من طنجة: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة المغربية    كلنا أبناء هذا الوطن..وكلنا فيه سواسية .    الجيش اللبناني يعلن تضامنه مع مطالب المتظاهرين ويدعوهم “للسلمية”    مجلس العموم البريطاني يقرر إرجاء التصويت على اتفاق بريكست    بوعشرين لم يستح من أفعاله الجسيمة وطالب بالعفو الملكي.. والمحامي الماروري يبيع الوهم لموكله    حكميمي بأدوار عمالقة    ظهير ملكي يحدد اختصاصات وزراء حكومة العثماني الجدد    مشروع مالية 2020 يرصد أكثر من 79.2 مليار درهم لميزانيات نحو 53 من الصناديق الخصوصية    هيئة حقوقية تراسل وزير العدل من اجل "انقاذ" حياة ربيع الابلق    حمد الله وأمرابط يسقطان فوزير والداودي    "مترشح" لرئاسة الجزائر: سأضيف ركنا سادسا للإسلام!    انتحار اب لخمسة أولاد بضواحي وزان    دراسة: عدوى مكورات الرئة تضعف مناعة الأطفال    مشروع مالية 2020.. هكذا وزعت الحكومة 23 ألف منصب شغل والحصة الأكبر ل"الداخلية"    (ذا هوليوود ريبورتر): المهرجان الدولي للفيلم بمراكش استقطب دوما "أفضل المواهب"    تقارير.. ميسي أجبر فالفيردي على مشاركة هذا اللاعب أمام إيبار    الحكومة تواصل الاقتراض الخارجي وترفعه ب14,8٪ ليصل 3100 مليار سنتيم سنة 2020    هاني رمزي: صدمني محمد السادس حينما التقيته يسبح في شرم الشيخ    مصحات خاصة تعلق العمل بقسم الولادة بسبب نفاد مخزون أحد الأدوية    جائزة المغرب للكتاب .. تتويج وأمل في تغطية تجليات الإبداع المغربي    “بريمرليغ”.. إيفرتون يهزم ويست هام ويتقدم في جدول الترتيب    الدعوة إلى النهوض بالتعاونيات الفلاحية النسوية بالحسيمة    اتهامات بين تركيا والأكراد بخرق الاتفاق في سوريا    كارمين للقصر الكبير تُحِن    تطوان تُسجل ارتفاعا في توافد السياح خلال 8 أشهر بالمغرب    دراسة حديثة تحدر من أدوية شائعة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر الانتحار بنسب عالية    القبض على مسؤول تنظيم “غولن” بالمكسيك وجلبه إلى تركيا    واشنطن.. الاحتفاء بالموروث الثقافي المغربي على هامش الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي    فيلم “سنونو كابول”.. الحب في مواجهة التعصب    محتضن الدفاع الجديدي يحدث 8 ملاعب للقرب    الصين تلمح لإبرام اتفاق تجاري مع أمريكا ووقف الحرب التجارية    حقيقة سرقة الدوزي ل »خليوها تهدر »    قانون مالية 2020.. أزيد من 13 مليار لدعم الغاز والمواد الغذائية صندوق المقاصة    الملك الأردني عبد الله الثاني ونجله يشاركان في حملة نظافة    شيراك… صديق العرب وآخر الديغوليين الجدد    13 قتيلا على الأقل بانهيار سد في منجم للذهب في سيبيريا    بمناسبة اليوم الوطني للمرأة.. فاس تكرم عددا من النساء    مثير.. علماء يشكلون ما "يشبه الجنين" في فأرة من دون بويضات أو سائل منوي!    أغاني "الروك" تجمع آلاف الشباب في مهرجان "منظار" بخريبكة    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    الخصاص في الأدوية يوحّد الصيدليات والمستشفيات    معركة الزلاقة – 1 –    موقف الاسلام من العنف و الارهاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منارات و أعلام “الشاعرة وفاء العمراني.. إشراقات شعرية

ولدت الشاعرة وفاء العمراني بمدينة القصر الكبير في 15 أبريل 1960، والدها هو الفقيه العدل الراحل محمد العياشي العمراني، أحد خريجي جامعة القرويين بفاس، والذي عين خلال فترة وجيزة في الخمسينيات أستاذا بالمعهد الديني بالقصر الكبير، إذ سرعان ما غادر التدريس إلى مهنة خطة العدالة. وقد فتحت الفتاة اليافعة وفاء العمراني عينيها على خزانة والدها الغنية بأمهات الكتب في اللغة والأدب والفقه، وما إلى ذلك. والدها الذي عرف عنه أنه كان ميالا إلى التصوف، الشيء الذي تسرب إلى ابنته التي وجدت نفسها، مشدودة إلى هذا العالم الذي نهلت من كتبه وتأثرت بالصور البلاغية والأدبية المشبع بها، قبل أن يقودها هذا الشغف إلى الانفتاح مبكرا على تجارب أدبية أكثر حداثة.
بعد حصولها على شهادة البكالوريا من الثانوية المحمدية بالقصر الكبير، انتقلت إلى كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط لاستكمال دراستها الجامعية، لتحصل من هناك على شهادة الإجازة في سنة 1982، ثم على شهادة استكمال الدروس العليا في الأدب الحديث من نفس الكلية في سنة 1984، ولتشغل بعد ذلك مهام التدريس كأستاذة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالمحمدية. كما عملت مستشارة ثقافية لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون ما بين العام 2003 و2007، ثم انتقلت لتشتغل بعد ذلك مستشارة ثقافية بالسفارة المغربية في دمشق منذ أكتوبر من العام 2007.
ووفاء العمراني هي عضو في اتحاد كتاب المغرب، وعضو دائم في المجلس الأعلى لبيت الشعر في المغرب، وحصلت في سنة 2002 على جائزة المغرب للكتاب ( فئة الشعر) عن ديوانها (هيأت لك).
وقد بدأت الشاعرة وفاء العمراني نشر قصائدها منذ العام 1980، فظهرت نصوصها الأولى على صفحات مجلة مواقف اللبنانية، بنصها الشعري “موج التناقض العذب”، كما نشرت مجموعة من القصائد والمقالات الأدبية في منابر عدة مثل: "الاتحاد الاشتراكي"، "أنوال"، "البيان"، "آفاق"، "الزمان المغربي"، الآداب (لندن)، أخبار الأدب (مصر)، ألف (قبرصالقدس العربي (لندن)
ومن الدواوين التي صدرت لها:
– الأنخاب: شعر، اتحاد كتاب المغرب، الرباط، 1991.
– أنين الأعالي: نصوص، دار الآداب، بيروت، 1992.
– فتنة الأقاصي، منشورات الرابطة، الدار البيضاء، 1996.
– هيأت لك، أفريقيا الشرق، الدار البيضاء، 2002.
– حين لا بيت، دار البوكيلي، القنيطرة، 2007.
– تمطر غيابا، منشورات بيت الشعر، الدار البيضاء، 2011.
وقد ترجمت قصائدها إلى عدة لغات من بينها الفرنسية والإسبانية والانجليزية والألمانية والإيطالية واليونانية والمقدونية والسويدية والهولندية والدنماركية.
وفي ديوانها "الأنخاب" تحتفي الشاعرة بذاكرة المكان، المكان الذي نشأت فيه وفتحت عينيها على عوالمه، تقول عن مدينتها القصر الكبير:
“هكذا يطلع إليك (القصر)
ذاكرة من المرايا
أنشوطات يسلمها الوقت
للحكايا
هنا أرضعتني نخلة
هنالك فيأتني برتقالة
وبينهما بذر القلب جراح.”
فهي تحرص، كما يقول الكاتب العراقي عبد الرحمن مجيد الربيعي، على وضع اسم مدينتها في خاتمة كل قصيدة كتبتها، وهذه القصائد هي الأكثر عدداً في الديوان، إذ (القصر) هي (ذاكرة من المرايا) كما تصفها في القصيدة التي تحمل الاسم نفسه.(1)
وعن التجربة الشعرية الصوفية للشاعرة وفاء العمراني، فهي تقدم صوفية معاصرة تنصت لنبض الجسد القوي والمتسارع في حنينه الخافت إلى الروح، فالشاعرة تعرف هذا “الجسد الصوفي” المقترن بالكمال والحضور المطلق، بقولها:(2)
هو الجسد الواجد المنوجد الوجد
اللاقي الملقي اللقيا
الرائي المرئي الرؤيا
استوى الغجري على الملكوت
انبسط الوعاء
انكشف الستر
انقبض الرهان
لا الأين حد
لا الكيف تعرف
لا المتى مسلك
لا الخلل سراج…(3)
وفي إحدى النصوص المعنونة ب”أصدقائي الشعراء” يقول الشاعر محمد بنقدور الوهراني عن الشاعرة وفاء العمراني “إنها شاعرة وجدانية رومانسية بدرجة حساسية عالية جدا، هي تستطيع ترجمة رؤاها وإشراقاتها بدفق وجداني فاقع، وتستمد منه هواجسها الإبداعية الرامية للتخطي والمواجهة والحرية، هي تتنفس الحرية على جميع الواجهات والمستويات، هي تعارض ذهنية الثبات وترسخ دينامية الحركة والصيرورة…”(4)
وتتميز الشاعرة وفاء العمراني بإلقاء خاص لنصوصها الشعرية، فصوتها يعد من الأصوات الشعرية القليلة التي تجيد إلقاء الشعر، وتحسن التعامل مع الكلمة بمنتهى الحساسية والرهافة والشفافية، كمن يتعامل مع أعز ما يملك ، فتخرج الكلمة من حنجرتها وشفتها، بل من كيانها وسويدائها، وكأنها خلقت خلقا جديدا، فما يخرج من القلب يقع توا في القلب.(5)
وأنت تنصت لنبرة صوت هذه الشاعرة المتألقة وهي تلقي إحدى قصائدها الفاتنة، ستشعر من دون شك أنها تمدك بشحنة خاصة، فتحدث لديك ارتجاجا جماليا، لن تستفيق منه إلا وأنت عاشق متذوق للشعر.
هوامش:
(1) مدخل إلى (المدينة) وحضورها في نماذج شعرية لشاعرات من المغرب 1-2، عبد الرحمن مجيد الربيعي، مجلة الجزيرة الثقافية، عدد 226، 10 دجنبر 2007.
(2) فاطمة الزهراء بشيري، دلالات الجسد الصوفي في شعر وفاء العمراني، مجلة دفاتر الاختلاف، يوليوز 2009.
(3) وفاء العمراني، قصيدة: مجد العري، ديوان: أنين الأعالي، دار الآداب بيروت، ط 1، 1992، ص 26.
(4) محمد بنقدور الوهراني، أصدقائي الشعراء : وفاء العمراني، بوابة القصر الكبير الإلكترونية، 29 يناير 2019.
(5) نجيب العوفي، وفاء العمراني: قارورة الشعر العطرة، طنجة الأدبية، 19 أكتوبر 2012.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.