فسحة الصيف.. عويطة: النوم يغالبني قبل دقائق من السباق    وثيقة. الريع السياسي ينتعش في زمن كورونا بتعيين قياديين إشتراكيين في مؤسسات عمومية برواتب الوزراء    فسحة الصيف.. مغرب الأغنياء والفقراء    المغرب يتصدر دول العالم في مساعدة لبنان بعد انفجار المرفأ    فسحة الصيف.. حين ابتسم الحظ للطفل ضعيف وملكت قندهار قلبه – الحلقة 2    حكومة العثماني تمنح مُهلة 24 ساعة لأداء غرامة الكمامة    برشلونة الإسباني يعلن إصابة أحد لاعبيه بكورونا    الPSG يقلب الطاولة على أتلانتا الإيطالي و يتأهل إلى نصف نهائي أبطال أوربا !    أمن فاس يتفاعل مع مقطع صوتي ويوضح    العثماني يُقبر الأمازيغية بالمصادقة رسمياً على مرسوم بطاقة التعريف الإلكترونية الجديدة    كورونا بالجهة : عشر حالات بإقليم العرائش خلال 24 ساعة    عاجل: فيروس كورونا يصيب رئيسة قسم بأكادير، و يوقع على حصة ثقيلة جديدة من الإصابات .    كورونا المغرب : رقم قياسي : 1499 حالة خلال 24 ساعة    الحكومة تصادق على مشروع مرسوم تبسيط مسطرة تطبيق عقوبات مخالفات قانون حالة الطوارئ الصحية    صحف: المغرب يحتل المركز 58 عالميا من حيث عدد الإصابات بفيروس كورونا، و دنيا باطما تتقدم بشكاية ضد سلطانة    تسجيل رابع حالة وفاة بكورونا لمسن فجهة كَليميم وادنون    دعوة إلى تعبئة دولية لصالح الصحافي خالد درارني    خاص| إدارة اتحاد طنجة تستعد لمراسلة الجامعة لإعادة الاختبارات السبت المقبل شريطة تأجيل 4 مباريات كاملة!    ابراهيمي: جميع المغاربة سيستفيدون من نفس سلة العلاجات ومنخرطوا "راميد" لن تكون لديهم أي مساهمات    عاجل : تسجيل حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا بأكادير يرفع حصيلة الإصابات بجهة سوس ماسة .    تجاوزت 15 مليار دولار.. الرئيس اللبناني يعلن خسائر انفجار بيروت    هولندا تقرر إغلاق حدودها أمام الوافدين من المغرب    مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم سن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية    فؤاد الصحابي يشرف على أول حصة تدريبية ل"الكاك"    الرئيس الفلبيني يعلن تطوعه لتجريب اللقاح الروسي ضد كورونا    مسجل هدف تأهل اشبيلية: كنت أعلم بأن بونو سيتصدى لضربة الجزاء    بسبب كورونا...إعفاء النساء الحوامل والمرضى من الحضور إلى المحاكم ومنع الزوار من ولوج المكاتب الداخلية    (صور) الأمن يفك لغز ‘الحريك' بالصحراء.. تفكيك خلية بين العيون وبوجدور تضم مغاربة وأفارقة    الممثل المصري سناء شافع مات    الحالة الوبائية في المغرب / 147 حالة حرجة إلى حدود السادسة من مساء يومه الأربعاء .. وجهة الدارالبيضاء-سطات الأكثر تضررا خلال آخر 24 ساعة ب498 حالة    سلطات فاس سدَّاتْ أحياء شعبية كستجّل إصابات كثيرة ب"كورونا" -تصاور    عاصمة ‘البهجة' تفقد أبرز رواد الدقة المراكشية بسبب كورونا. الفنان عبدالرزاق بابا    خبير مغربي بلبنان يكشف سر السفينة الروسية التي جلبت نترات الأمونيوم لميناء بيروت    كوفيد-19.. وفاة الفنان الشعبي عبد الرزاق بابا أحد رواد الدقة المراكشية    حادث اصطدام مروع لشاحنة بمحل تجاري في البيضاء    الطقس غدا الخميس. زخات مطرية رعدية والحرارة ستتجاوز 44 درجة بهذه المناطق    سميرة الداودي تكشف سبب استدعائها من قبل الفرقة الوطنية -فيديو-    الاتحاد العام لمقاولات المغرب يقترح اعتماد "شهادة احترام المعايير الصحية"    منظمة الصحة العالمية: هناك تنسيق مستمر مع روسيا بشأن اللقاح المبتكر واحتمال اعتماده    بريطانيا تسجل أسوء ركود إقتصادية في تاريخها    مجتهد: صحفيون أمريكيون حصلو على وثائق تثبت اختفاء تريليون دولار بعهد ابن سلمان    البطل المغربي "أيوب المغاري" في أول نزال له بالديار التايلاندية    ترامب مهاجما نائبة منافسه بايدن: بغيضة ووضيعة وفظيعة!    أخنوش دار اعادة تنظيم الصيد البحري بمشروع قانون: عقوبات كتسنا المخالفين صحاب السفن فيها الحبس وها كيفاش الصيد فالمنطقة الخالصة    تقرير…المفرب في صدارة ترتيب الدول الإفريقية من ناحية الامن و السلامة    البنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية يمنح المغرب تمويلا بقيمة 40 مليون يورو    الشاعر و الملحن المغربي أنس العراقي يعلن عن إصابته بفيروس كورونا "كوفيد-19"    قصة قصيرة: شجن    أطفئي نيرانك ولا تنطفئي..    عامل إقليم الجديدة يحدث لجنة للحوار الاجتماعي للحفاظ على مناصب الشغل في القطاع الخاص    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    المغرب..خسائر القطاع الرياضي تخطت عتبة ثلاثة ملايير درهم    الجماعات الترابية تحقق فائضا بقيمة 37 مليار درهم في النصف الأول من سنة 2020    على طريقة "الكيفواي" فرانش مونتانا يعلن عن مسابقة جديدة    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    أولا بأول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حزب "الاستقلال": مشروع قانون المالية المعدل ترقيعي وسنصوت ضده
نشر في لكم يوم 13 - 07 - 2020

قال حزب "الاستقلال" إن مشروع قانون المالية المعدل لا يرقى لمعالجة الوضعية الاستثنائية التي تعيشها البلاد، سواء من حيث طبيعة التدابير المتخذة، أو من حيث التدبير الحكومي للمرحلة المطبوع بالارتباك والارتجالية، وغياب التنسيق وضعف التواصل وتعدد البلاغات، نتيجة الخلافات وعدم الانسجام بين مكونات الأغلبية الحكومية.
وأوضح نور الدين مضيان رئيس فريق الحزب، في مداخلة له في جلسة مناقشة والتصويت على الجزء الأول من مشروع قانون المالية المعدل، اليوم الاثنين، بمجلس النواب، أن هذا الارتباك الحكومي القائم بين مكونات الحكومة، وتعدد البلاغات المضادة بينها، والتراشقات، انعكس سلبا على مشروع قانون المالية المعدل.

وأكد مضيان أن ما أفرزته هذه الجائحة من تحديات لا يمكن تجاوزه بحلول ظرفية محدودة الآثار، ووصفات جاهزة ترقيعية، أو بإجراءات مسكنة، بل بانتهاج استراتيجيات طموحة للقطاعات الحيوية التي تشكل الركائز الأساسية للاقتصاد الوطني، وبلورة مخططات وقائية واستباقية ، وذلك من خلال اعتماد مخطط استعجالي للاستثمار، في إطار ميثاق جديد، وإصلاح جبائي يستجيب لمتطلبات هذا المخطط، وترسيخ حكامة تنموية متوازنة ، بأبعادها الاجتماعية والمجالية، تستهدف إحداث أقطاب جهوية للتنمية المتوازنة، قادرة على خلق الثروة وفرص الشغل.
وسجل مضيان غياب رؤية واضحة المعالم لدى الحكومة، قادرة على تحقيق التغيير المنشود، وإحداث القطائع الضرورية مع مظاهر الأزمة، وتحقيق شروط إقلاع اقتصادي حقيقي ببعده الاجتماعي القوي، بدل تكريس إجراءات ظرفية ذات طابع ترقيعي، واستهداف القدرة الشرائية للمواطنين، وضرب الطبقة الوسطى، في غياب تدابير من شأنها تحسين المداخيل، والنهوض بالوضعية الاقتصادية والمادية للأسر.
وشدد على أن هذه التدابير الترقيعية ستؤدي إلى تنامي حدة الفقر، وتعميق الفوارق الاجتماعية والمجالية، بعدما أصبح حوالي 10 ملايين مواطن مهددا بالعيش تحت عتبة الفقر، أمام توقيف أو تأجيل الاستثمارات العمومية، ليساهم بذلك المشروع في تكريس الأزمة وارتفاع نسبة البطالة إلى مستويات قياسية.
وأشار أن الجميع كان ينتظر أن تأتي الحكومة بمشروع قانون تعديلي بديل، يستجيب لمتطلبات المرحلة، بما عرفته من تحولات وتحديات ورهانات جديدة ويضمن التوازن المالي للدولة، كما يحرص على تحقيق التوازن الاقتصادي والاجتماعي، ويعيد النظر في الاختيارات والاستراتجيات المبنية على نموذج تنموي ليبرالي متغول، أبانت الجائحة عن آثاره، ونتائجه السلبية، بما فيها أساسا تمركز الثروة لدى الأقلية القليلة من المغاربة، وتوسيع قاعدة الفقر والفوارق الاجتماعية والتفاوتات المجالية.
وأضاف "كنا ننتظر من هذا المشروع إصلاح جبائي جديد، يستجيب لمتطلبات المرحلة، بما فيها التخفيف من الثقل الضريبي الذي يشكو منه الجميع، أشخاصا ذاتيين كانوا أو طبيعيين، مع مراجعة الامتيازات الضريبية التي تستفيد منها بعض القطاعات، بعدما استنفذت أغراضها حتى لا تتحول هذه الامتيازات الجبائية إلى اقتصاد الريع والإثراء غير المشروع".
وأبرز مضيان أن كل الانتظارات لم تحقق، بحيث تعاملت الحكومة مع كل المقترحات، بما فيها تلك التي قدمها حزب "الاستقلال"، بمنطق الرفض، عندما جعلت من هاجس التوازن المالي الضيق أولوية مشروع القانون المالي المعدل، ولو على حساب التوازن الاجتماعي، والبعد التنموي، عندما قلصت الاعتمادات المرصودة للتنمية القروية والجبلية، وعائدات الجماعات من الضريبة على القيمة المضافة بأكثر من 7 مليار درهم.
ولفت إلى أن هذا الوضع يطرح تساؤلا بشأن مدى اهتمام الحكومة بالتنمية المحلية، وتبخيس دور الجماعات في القيام بالمهام المنوطة بها في تدبير الشأن المحلي، بالنظر للدور الهام الذي اضطلعت به في تدبير هذه الجائحة والتصدي لمخاطرها، هذا في الوقت الذي تعاني فيه ساكنة العالم القروي والمناطق الحدودية من مخلفات الجفاف، وتداعيات جائحة كورونا.
وأكد أنه لكل هذه الأسباب سيصوت حزب "الاستقلال" ضد هذا المشروع، الذي يبقى مشروعا ترقيعيا بامتياز، ولا يرقى إلى تطلعات وانتظارات المواطنين، واستشراف المستقبل، وبناء مغرب ما بعد كورونا، مغرب الأمل، والثقة والديمقراطية الحقة، في الوقت الذي تبقى فيه بلادنا مقبلة على تمرين ديمقراطي خلال السنة المقبلة، وما يقتضي ذلك من ترسيخ الثقة لدى الشباب، والحد من ظاهرة العزوف، التي من شأنها أن تضرب في الصميم المسار الديمقراطي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.