بعد ساعات من انتخابه لولاية سادسة.. الجيش يٌعلن مقتل رئيس تشاد أثناء مشاركته في معارك    الجيش المغربي يقنص قيادي آخر من عصابات البوليساريو ويرديه قتيلا    وصول آخر دفعة من المساعدات الغذائية الموجهة بتعليمات ملكية سامية لفائدة القوات المسلحة اللبنانية والشعب اللبناني    عمر هلال: الجزائر والبوليساريو أهانتا قرارات الأمين العام للأمم المتحدة    المصادقة على مشروع قانون يتعلق بمكافحة غسل الأموال    حقيقة التداول في السماح بإقامة صلاة التراويح    2020 من بين الأربع سنوات الأكثر جفافا التي عرفها المغرب منذ سنة 1981    الكونفدرالية المغربية للفلاحة والتنمية القروية تستنكر التشكيك في جودة الحبز    توالي حوادث القطارات تُعجل بإقالة رئيس هيئة السكك الحديدية المصري    سيارة "تسلا" ذاتية القيادة تقتل شخصين على متنها.. وانتقادات كبيرة للشركة    رئيس الفيفا: الأندية الداعية إلى إطلاق السوبر الأوروبي ستتحمل عواقب قراراتها    كأس العرش: هل نحظى بلقاء رفيع بين الوداد والسريع؟    الرجاء ينتظر نتائج التحاليل ضد "كورونا" بتنزانيا    الدارالبيضاء: ضبط 112 شخصا بينهم 34 قاصرا لخرق حالة الطوارئ الصحية وسياقة مركبات بطريقة استعراضية خطيرة    زوجة الريسوني: سليمان طبّع مع الموت وبدأ يتعود على إنهاء حياته    البيجيدي يخسر أولى معاركه ضد تقنين الكيف بعد إحالة القانون على لجنة الداخلية    انعقاد النسخة ال 26 من المهرجان الدولي للسينما المتوسطية لتطوان رقميا    مؤسسة محمد السادس لنشر المصحف الشريف.. طبع 828 ألف نسخة من المصحف المحمدي بكافة أشكاله وأحجامه سنة 2020    تفاصيل جديدة بخصوص السماح بإقامة صلاة العشاء والصبح والتراويح    السعودية: حدوث أعراض الجلطات بتلقي لقاح "أسترازينيكا" نادر جدا    انخفاض حركة النقل الجوي بالمطارات المغربية بنسبة 70,16 في المائة متم مارس    كريمة غيث تصدر أحدث أعمالها الغنائية "نور الهلال" -فيديو    كريم الأحمدي يفضل قضاء إجازته بالسعودية    مقتل الرئيس التشادي إدريس ديبي غداة إعادة انتخابه    ترتيب الدول العربية في إصابات كورونا..هذه مرتبة المغرب عربيا وعالميا    دراسة: ممارسة الرياضة قد تمنع الوفاة بفيروس كورونا    ابتداء من يوليوز.. إلزام الأندية بدفع الضرائب    الوكالة الوطنية للموانئ..انخفاض في الرواج المينائي ب 2,3% عند متم مارس الماضي    الباذنجان المغربي يهم الولايات المتحدة    مغامرات حديدان تستمر في الحلقة السادسة من "حديدان وبنت الحراز"    حوار: محمد سعيد احجيوج وأحجية إدمون عمران المالح    أخنوش: إطلاق عملية ترقيم 8 ملايين رأس من الأغنام والماعز الموجهة للذبح في عيد الأضحى    أمزازي يكشف إمكانية تغيير مواعيد امتحانات الباكالوريا    تسجيل هزة أرضية بقوة 3,8 درجة بإقليم الدريوش    هذا ما قررته النيابة العامة في حق مصلين أقاموا صلاة التراويح جماعة بفاس    موجة استنكار واسعة بعد تزكية حزب لمحكوم بالسجن النافذ (وثيقة)    صندوق النقد الدولي للمغرب: انتعاش الاقتصاد دابا مرهون بنجاح عملية التلقيح ضد فيروس كورونا و النتائج اللولة بدات كتبان    تقرير أمريكي يحمّل فرنسا مسؤولية كبيرة عن الإبادة الجماعية برواندا    إحذروا من "واتسآب" مزيف... يسرق بياناتكم بثوان معدودة!    بسبب كتاباته.. الباحث سعيد ناشيد يشتكي التضييق و"يتسول" التضامن    مسؤول مغربي يتقلد منصب الأمين العام ل"دوري السوبر الأوروبي"    توقعات أحوال الطقس لليوم الثلاثاء    هذا مصير إجلاء 200 شخص من المغاربة العالقين في سبتة المحتلة    اعتقالات بالجملة في حق المخالفين لقرار "الإغلاق الليلي" بالمغرب    تصريح "متفائل" لمدير منظمة الصحة العالمية بشأن كورونا    فتحي المسكيني: الإنسان هو الكائن الوحيد الّذي يمكنه أن يتمتّع بمدوّنة «حقوق»    التطوع حياة    أجواء إيجابية ترافق بعثة نادي الرجاء في تنزانيا    مخالب النقد تنهش الرئيس التونسي بعد عام ونصف من رئاسته    "الكونتانيك"    أ ف ب.. "على الدول التحرك الآن" لحماية سكانها من "التأثيرات الكارثية للتغير المناخي"    رمضان في رحاب القدس والمقدسيين    الثقافة والمثقف وتغيير المجتمع    وزير الرياضة البريطاني: سنبذل كل جهودنا لعرقلة دوري السوبر الأوروبي    مفتي مصر : الحشيش و الخمر لا يبطلان الصيام (فيديو)    عمرُو بن الجَموح … رجل من الجنة    جنة بلا ثمن    الألم والمتعة في شهر رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل هي بداية أفول الديموقراطية الأمريكية؟
نشر في لكم يوم 30 - 11 - 2020

قد يتساءل أحدنا وهو يتتبع ما يجري بالولايات المتحدة الأمريكية ، هل نحن في ربوع دولة ديموقراطية أم اننا في دول من دول جمهوريات الموز التي تكون فيها سرقة الانتخابات والإنقلابات على مر الزمن السياسي ويكون ذلك أمرا "عاديا "جدا . إلا أنه حين يتعلق الأمر بالولايات المتحدة الأمريكية التي التحقت بنادي الديموقراطية الغربية منذ 1776، فالمسألة تصبح محل تحليل ونقاش وتدفع للتمحيص فيما يجري ولماذا يقع هذا؟ هل من خلل بنيوي أو تغيير في مفاهيم السياسة لدرجة انقلبت كل البنية السياسية والنتنظيمية لأقوى بلد في الجهة الأخرى من المحيط الأطلسي ؟. . قبل 3نوفمبر 2020 كان كل شيئ عادي بهذا البلد الذي يترقب العالم كله نتائج الانتخابات الرئاسية التي سيفوز بها إما الحزب الجمهوري أو حزب الديموقراطي ، حزبان إثنان يتداولان على الحكم لمدة أربع سنوات وذلك في نظام وانتظام بل واحتفالية ، هكذا تعود الشعب الأمريكي ومعه العالم الذي يترقب نتائج انتخابات رئاسية حيث يتغير نسبيا لون السياسة الخارجية والداخلية لأن الفارق الإديولوجي ليس واسعا خاصة فيما يتعلق بالسياسة الخارجية وبالخصوص فيما يتعلق بقضية العرب ، فلسطين . وهكذا جرت الإنتخابات وكل حزب قاد حملته وفق ما يراه من حلول ووعود للقضايا التي تشغل بال المواطنين الأمريكيين ، وكانت النتائج تتلاحق وهي تحمل أرقاما تضع المرشح الديموقراطي جو بايدن في المقدمة في حين تأخر المرشح الجمهوري دونالد ترامب عن السباق، غير أن هذا الأخير لم يستصغ ذلك ولم يعترف بهذه النتائج وراح يكيل الإتهامات تارة للتصويت عبر البريد وتارة أخرى للجهات المشرفة على الفرز وادعى ان الانتخابات الرئاسية سرقت منه ، ومن هنا توالت عمليات الإتهامات وصار الأمر جديا بحيث اعطى وزير العدل الضوء ألأخضر للمدعيين الفيديراليين للشروع في التحقيق فيما اعتبره مخالفات في التصويت لإنتخابات الرئاسية ، وعليه وفي سابقة أولى في أمريكا يرفع الرئيس الخاسر صوته بان الانتخابات سرقت منه ، وكان الأمر يمكن تصديقه لو تعلق برئيس غير ترامب المعروف بشخصيته التي كثر حولها الجدل، لكن الخطير في هذا الوضع هو انه بمثل هذا الموقف المستغرب يضع كل الصرح الديموقراطي الذي أقيم منذ 1776 في وصع اسفل سافلين ، وكأن كل الآليات وترسانة القوانين ودستور الولايات المتحدة الأمريكية وكذا تراكم التقاليد الديموقراطية وأعرافها لم تكن لها قائمة ولا وجود ، ويبدو الحال كأنه إنقلاب سياسي على شاكلة الإنقلابات التي تقع في الدول النامية بل إن بعض الدول منها حاليا أعطت دروسا في الديموقراطية لمثيلاتها الغربية كما في ماليزيا وتونس .
إن الخطير فيما أقدم عليه الحزب الجمهوري برئاسة ترامب هو الشروع في هدم البناء الديموقراطي من أساسه وتعميق الفرقة التي طبعت ولايته الأولى وتقسيم المجتمع الأمريكي مما يجعله قاب قوسين أو أدنى من حرب أهلية وإشعال الفتنة بحيث يواجه الشعب نفسه خاصة وأن سياسة ترامب خلال أربع سنوات مضت زرع كل أنواع الكراهية والحقد والتمييز العنصري بين مكونات الشعب الأمريكي الذي هو أصلا من أصول اثنية متعددة ومختلفة . ففي جو سياسي طبعه التمييز والإحساس بالخوف والتقتيل (مقتل فولويد وكثير من ضحايا السياسة العنصرية ) ، كان من الطبيعي أن تهوى الديموقراطية من برجها الذي كان العالم كله يحلم بتقليدها ،،ها هي اليوم الديموقراطية الأمريكية في كرسي الإتهام وضعها فيه الرئيس ترامب بالإدعاء بتزور الانتخابات لصالح جو بايدن . هل نحن أمام تطور سياسي جديد وجب فيه دعم الديموقراطية الأمريكية وتحيينها لمجاراة التطورات التي يمكن أن تكون قد حصلت في السنوات الأخيرة وكذا تغيير الذهنيات مع انتشار الوباء بشكل كارثي في وضع سياسي جمهوري لا يكترث بالإنسان بل بالنمو الاقتصادي والإقتصادي وحده ،، ألا يمكن في هذا الوضع المتأزم، التفكير في إعادة النظر في فلسفة القوانين التي وضعت منذ سنين، قوانين جاءت عكسية بحيث ترتبت عنها سلوكيات عنصرية من خلال التغاضي عن ممارسات بوليسية وعسكرية وأنتجت نخبا سياسية واقتصادية أكثر أنانية وأكثر سيطرة على الأخرين سواء في الداخل أو الخارج حيث بات القمع والحرب كلما كان الطرف الثاني من الأقليات او بمجموعة تطالب بحقها في الحياة والحرية والشغل والتطبيب.
لذا اتى الوقت لمراجعة جذرية لأسس الديموقراطية الأمريكية بداية من القوانين الانتخابية الرئاسية وتعديلها لتصبح انتخابات بالإقتراع المباشر لأن المواطن الأمريكي يصوت لرئيس ثم تأتي النتيجة معاكسة لأن المجمع الإنتخابي الذي لا يعرف حتى أسماءهم ولا توجهاتهم ، قد يصوتون لشخص غير المرشح الذي صوت عليه المواطن الأمريكي سواء المنتمي للحزب الجموهوري أو الديموقراطي ويضيع صوته في هذا التراتيبة للإنتخاب الأمريكي غير المباشر . والديموقراطية المباشرة تعطي للرئيس سلطة القراروقوته ، اما المجمع الإنتخابي ربما لن يعبر عن واقع التصويت الشعبي وهذا أكيد .إلا أن أي تغيير سياسي لن يتم بجرة قلم لابد من تطورات وتغييرات في الذهنية الجماعية للشعب الأمريكي وخاصة في النخب المؤثرة في الراي العام والنافذة لأعماق العقل الجماعي.فالوضع الحالي الذي خلق انقساما في صفوف الشعب الأمريكي جراء سياسة شعبوية وفي أحيان كثيرة عنصرية ملموسة كبناء جدار العار على حدود الكسيك من قبل دونالد ترامب وتشديد إجراءات دخول المهاجرين لأمريكا جعل أرمريكا تعود لسيساة الحمائية والإنعزالية. . وعليه على كل القوى السياسية الأمريكية العمل على تأمين الانتخابات بشكل دقيق من خلال قوانين لا تترك ثغرات للتلاعب بنتائج الانتخابات سواء على صعيد الولايات أو على الصعيد الفيديرالي ، إنتخابات مؤمنة من حيث التنظيم وتسلسل المراقبة وضبط سيرها وتحصينها من حيث الإجراءات القانونية والمسطرية وقوة إدارية لها من الصرامة والتدقيق دون الخضوع لا لأوامر ولا لتعليمات سوى المساطر القانونية التي تتحكم في مجريات الأمور وذلك على صعيد كل ولاية وبشكل مستقل ليس للسلطة المركزية في واشنطن أي دخل.
إن الوضع السياسي والإنتخابي الرئاسي المتردد والضبابي قد يقلق المتتبع السياسي على مستقبل الديموقراطية في بلد العم سام ، ذلك البلد الذي كرس في شعبه بأنه البلد القوى والديموقراطي والذي يقود العالم "والبلد الذي حرص على نشر قيم ونمط العيش الأمريكي L'American way of life"نمط العيش الأمريكي", عبر كل متنجاته ومطبخه السريع وثقافة الفردانية والربح والتحدي. إن هذا النمط الأمريكي يجد منبعه في المبادئ التي تم إعدادها من قبل إعلان الإستقلال الولايات المتحدة الأمريكية التي تتمركز حول ركائز ثلاثة وهي الحياة والحرية والبحث عن السعادة ، ومن هناك جاءت فكرة أن هذا البلد مجال واسع للنجاح لكل الأشخاص مهما كانت الطبقة الاجتماعية التي ينتمون لها ، لذا فالأمريكيون يشتغلون كثيرا لتحقيق الحلم الأمريكي ، لدرجة أن العمل له أهمية تكاد يشكل جزءا من هوية الشخص، إلا أن هذا النمط الأمريكي للعيش يكاد أن يتفكك لما نراجع المسار الذي سلكه ترامب وجده المهاجر من ألمانيا وكل المهن التي زاولها والتي تشوبها كثير من علامات استفهام تخص الأ إلا أن هذا النمط الأمريكي للعيش يكاد أن يتفكك لما نراجع المسار الذي سلكه ترامب وجده المهاجر من ألمانيا وكل المهن التي زاولها والتي تشوبها كثير من علامات استفهام تخص الأخلاق والمبادئ التي لم تكن من سيرة هذه العائلة ، بل إن سلوك الرئيس قبل وبعد توليه قيادة الولايات المتحدة الأمريكية هي وحدها تشكل شرعية التساؤل عن مدى تجذر ذلك النمط وذلك الحلم الأمريكي بالنسبة لمن يمتلك تربية الصدق والمثابرة في العمل دون غش او تحايل كما تبدو سيرة عائلة ترامب ، الذي فرق المجتمع الأمريكي وزلزل قناعات كانت تشكل للشعب الأمريكي مرجعية ثقافية وسياسية واقتصادية يتفاخر بها امام الأمم لكن الترامبية والشعبوية وضعت كل ذلك التراكم من تقاليد وعادات تهوى على ممارسات رئيس شكك في نتائج انتخابات رئاسية كانت دائما تجري في جو من الإحتفالية السياسية ويتم تداول السلطة بين الحزبين الرئيسيين حيث يعترف الرئيس الخاسر بالرئيس المنتخب وتسير عجلة الديموقراطية الأمريكية برأس جديد او تجديد لولاية ثانية دون ضجيج ولا صخب كما وقع في عهد ترامب الذي زعزع كل تحليل سياسي وكل توقعات المحللين لدرجة اصبح هناك من يقول بأننا أمام تحول سياسي في الدولة العظمى التي تقود العالم او تحاول أن تكون كذلك ، لذا اصبح هؤلاء المتتبعين يتساءلون بكل ثقة وصدق هل أن هذا الوضع الذي وصلت له الولايات المتحدة الأمريكية اليس هو بداية أفول الديموقراطية الأمريكية ؟
خلاق والمبادئ التي لم تكن من سيرة هذه العائلة ، بل إن سلوك الرئيس قبل وبعد توليه قيادة الولايات المتحدة الأمريكية هي وحدها تشكل شرعية التساؤل عن مدى تجذر ذلك النمط وذلك الحلم الأمريكي بالنسبة لمن يمتلك تربية الصدق والمثابرة في العمل دون غش او تحايل كما تبدو سيرة عائلة ترامب ، الذي فرق المجتمع الأمريكي وزلزل قناعات كانت تشكل للشعب الأمريكي مرجعية ثقافية وسياسية واقتصادية يتفاخر بها امام الأمم لكن الترامبية والشعبوية وضعت كل ذلك التراكم من تقاليد وعادات تهوى على ممارسات رئيس شكك في نتائج انتخابات رئاسية كانت دائما تجري في جو من الإحتفالية السياسية ويتم تداول السلطة بين الحزبين الرئيسيين حيث يعترف الرئيس الخاسر بالرئيس المنتخب وتسير عجلة الديموقراطية الأمريكية برأس جديد او تجديد لولاية ثانية دون ضجيج ولا صخب كما وقع في عهد ترامب الذي زعزع كل تحليل سياسي وكل توقعات المحللين لدرجة اصبح هناك من يقول بأننا أمام تحول سياسي في الدولة العظمى التي تقود العالم او تحاول أن تكون كذلك ، لذا اصبح هؤلاء المتتبعين يتساءلون بكل ثقة وصدق هل أن هذا الوضع الذي وصلت له الولايات المتحدة الأمريكية اليس هو بداية أفول الديموقراطية الأمريكية ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.