كورونا.. الاتحادان الأوروبي والإفريقي ينضمان إلى النداء الإنساني الذي أطلقه المغرب    86 بالمائة من المحطات الطرقية استأنفت عملها منذ 26 يونيو الماضي    إعدام مدان بالتجسس لصالح وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية في إيران    المغرب يسجل 111 إصابة جديدة في آخر 16 ساعة من أصل 8650 تحليلا مخبريا بنسبة إصابة بلغت 1.28 بالمئة    بعد "مقلب" كيبا .. تشيلسي يُقدم 100 مليون لضم أوبلاك    الإعلان عن فتح باب الترشح لنيل جائزة الثقافة الأمازيغية    رجال جالستهم : الحلاق النشيط : بهاء القجيري    العثماني يدعو المواطنين الى ضرورة الالتزام بتدابير الوقاية الصحية    مصر تطلب رسميا استضافة مباريات العصبة    لكي لاننسى ..يوم أحرقت فرنسا أطفال الجزائر في أفران الجير    مشروع قانون المالية المعدل على طاولة مجلس المستشارين    الفنانة فوزية العلوي تتمنى وتنتظر تدخلا ملكيا عاجلا لإنقادها من السرطان.    رسميا.. أيت منا يصدم الوداد والرجاء ويوقع ل "المورابيط "    مبابي في الريال في 2021 وأوبلاك مطلوب في تشليسي    ارتفاع درجة الحرارة بعدد من المناطق بما فيها سوس في حالة طقس نهار اليوم الثلاثاء    متهم بالإساءة للإسلام.. قاضي التحقيق يؤجل محاكمة رفيق بوبكر    القضاء يلزم مؤسسات التعليم الخاص بالإفراج عن التلاميذ الراغبين في المغادرة    بلافريج للحكومة: تدعون التعليم أولوية وتخفضوا ميزانيته ب5 مليار درهم!    المكتب الوطني للسكك الحديدية يعلن عن موعد عودة استئناف رحلات القطارات من وإلى طنجة    الإمارات ترجئ إطلاق مسبار إلى المريخ بسبب الظروف الجوية    إصابات كورونا في المغرب تتخطى حاجز 16 ألف حالة    أرقام مقلقة من عدد الإصابات بالوباء بفاس    لفهم ما يحصل بطنجة: نسخة مغايرة من الفيروس ام منظومة صحية على المحك؟    خبراء يكشفون "مراوغة تنظيم الدولة الإسلامية على فيسبوك"    العنصرية: الماضي الاستعماري لهولندا يكشف عن شروخ المجتمع    لأول مرة.. السعودية تمنع "صلاة الأضحى" في الساحات المكشوفة    الداخلة: توقيف 32 مرشحا للهجرة السرية من إفريقيا جنوب الصحراء    للطلبة المغاربة والأجانب اللّي حاصلين فالخارج: ها وقتاش الامتحانات الاستثنائية    بعد تعليقها بسبب الإغلاق الشامل للمدينة.. القطارات تعود لطنجة ابتداء من الأربعاء    برلماني بتطوان يُسائل وزيرة السياحة بشأن "أزمة" وكالات الأسفار    كساب: رغم أزمة كورونا الاقبال كاين والناس كاتشري والثمن واصل ل 5000 درهم    الحكومة تستعد لتدارس برنامج "النهوض بالقطاع السياحي في ظل أزمة كوفيد 19" ووضعية القطاع التعاوني    ام بي سي    لفتيت يلتقي زعماء وممثلي أحزاب سياسية غير ممثلة في البرلمان    الخزينة العامة تصدر سندات على المدى القصير والمتوسط والطويل    أولمبيك خريبكة يستعد للوداد بأربع وديات    تزامنا مع عودة المغاربة العالقين بالخارج .. استئناف رحلات القطارات بين البيضاء ومطار محمد الخامس    راموس: "نأمل أن نتمكن يوم الخميس من الاحتفال باللقب"    التوزيع الجغرافي للحالات 191 الجديدة بالمغرب حسب الجهات    لأول مرة.. دون بيغ وإيهاب أمير يجتمعان في « الكريان » وهذه التفاصيل    مجلس الكراوي يسعى الى جعل سنة 2020 عام لترسيخ ثقافة المنافسة    حالة الطوارئ الصحية تؤجل ملف الأم التي حاولت قتل أطفالها بالدار البيضاء    مواجهة ساخنة منتظرة بين القصر والحكومة الإسبانيين حول المغرب    تعليق رحلات القطار القادمة من والمتوجهة الى طنجة    رهف القنون كشفات لأول مرة على تصويرة بنتها وراجلها وبانت بلوك مختلف    حفيد نجم الروك إلفيس برسيلي مات.. وفرضية الانتحار واردة بزاف    الممثلة الميريكانية كيلي برستون مرات جون ترافولتا ماتت بالكونصير    مدير أعمال هيفاء وهبي: هي مراتي وسكنا فدار وحدة هادي 3 سنين والمشكل بيناتنا شخصي    لإنقاذهما من الإفلاس.. الحكومة تدعم "لارام" ب 6 ملايير درهم و مكتب الكهرباء والماء بمليار درهم    منظمة الصحة العالمية تحذر من "الاتجاه الخاطئ" في التعامل مع "كورونا"    بسبب اختلالات متعلقة بالسلامة الصحية.. إغلاق سوق السمك بمراكش    تواصل استرجاع مصاريف الحج بالنسبة للمنتقين في قرعة موسم 1441ه    دراسة: المتعافون من كورونا قد يفقدون المناعة ضده خلال أشهر    فيروس كورونا يصيب عددا من أئمة المساجد، ويرسلهم إلى جناح كوفيد-19    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الزعامة الحزبية والفراغ الفكري
نشر في لكم يوم 04 - 05 - 2013

يلاحظ المتتبعونَ أنه عندما طالبت الولايات المتحدة الأمريكية بتوسيع صلاحياتِ "المينورسو" لتشملَ، حسب زعمها، حماية حقوق الإنسان في صحرائنا المغربية، تمَّ توجيه الدعوة إلى زعماء الأحزاب المغربية "أغلبية" و"معارضة" لإطلاعهم على الأمر، لكن ما كان مخجلا حقا هو انكشاف عجز هؤلاء الزعماء عن القيام بأي عمل دبلوماسي لدى الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي. لقد تأكد بالملموس أنهم لا يُحيطونَ علما بكل أبعاد القضية الوطنية، كما أنهم لا يعرفون استراتيجيات البلدان الأخرى في وطننا، وليست لهم رؤية لمصالحه في هذه البلدان، إضافة إلى عدم قدرتهم على تحديثه وبنائه ديمقراطيا بما يسهم في اندماج مواطناتنا ومواطنينا الصحراويين في مجتمعهم المغربي...، ما يدلّ على عدم امتلاكهم لأي مشروع لأن المشاريع السياسية التي لا تدور حول الوطن لا تستحق أن تحمل هذا الاسم، ولا يمكن الاعتماد عليها...
كما أن زعماء ما يسمى ب "الأحزاب الكبرى" لا يعرفون اللغات الأجنبية، وفي هذا دليلٌ على عدم معرفتهم للغتهم نفسها، إذ يرى "جوته" Goethe أن الإنسان الذي لا يعرف لغة أجنبية لا يعرف لغته الخاصة ولا ذاته. كما لن يستطيع فهم الآخر، ولا كيف يفكر فيه هذا الأخير، ولا أن يتواصل معه ويقيم معه علاقة، ولا أن يعرف إطاره المرجعي وثقافته وعقليته ورؤيته، ولا أن يقترب منه، وبالتالي سيستعصي عليه التمكنُ من قراءة ردود فعل هذا الآخر وإدراك معاني ما يكتبه عنه، وسيصيرُ مجرَّد مخلوق عديم القدرة على التفكير وإنتاج الأفكار وتطوير المشاريع. وهكذا يكون دون مستوى القدرة على تدبير مقاومة الآخر وإيجاد الصيغ الملائمة لعرض قضاياه عليه وتسويغها له وإقناعه بها...
إضافة إلى ذلك، فمَنْ لا يعرف اللغات التي أنتجت بها القيم الكونية، لا يمكنه أن يستوعب القيم الديمقراطية ويعيها ويستبطنها. ومن المستحيل أن يدَّعي أنه حداثي، لأنه لن يستطيع التخلص من ذهنيته التقليدية وسيظل متقوقعا على نفسه دونَ أن يعرف العلوم الإنسانية والاجتماعية التي تساعد على تجاوز العوائق القََبََلية والطائفية، كما أنه لن يعرف القانون العام، ولا القانون الدولي... نتيجة ذلك، يمكن القول إنه ينتمي إلى عهود ما قبل ظهور هذه العلوم مع ما يلازم ذلك من انغلاق وتعصب وعنف...
وإذا كان يجهل مفاهيم هذه العلوم بحيث لا يعرف أي واحد منها، فمن البدهي أن يكون عاجزا عن التطور والنمو، إذ لن يستطيع بناء ذاته وقيمه الخاصة لأنه لا يستطيع بناء معارفه، مما يحول دون استقلاله في اتخاذ القرار أو يجعله يتخذ قرارات غير محسوبة العواقب...
ونظرا لكون هذا الزعيم الحزبي لا يفكر، فهو لن يستطيع إنتاج خطاب إلا مكتوبا من قْبَل آخر، ما يعني أنه لن يكون قادرا على تأطير المواطنين، ولا على الاضطلاع بأي دور تحديثي، لأنه لا يفهم معنى الحداثة ولا يعي القيم الكونية ولا دورها في حياة البشر...، بل إنه يكره الثقافة والمثقفين بسبب بؤسه الفكري...
يتضح للمتأمل في أقوال الزعيم الحزبي المغربي وأفعاله أن مرجعيته وعقليته تقليديتان تمتحان من فكر القبيلة والطائفة والزاوية، ومن ثمة فهو يتصرف بسلوك شيوخ الطوائف ورؤساء القبائل و«قيَّادِهَا».. كما تكشف أفكاره وردود أفعاله المتسمة بالرعونة البدوية عن عقلية استبدادية مشرقية... هكذا نجده يعتبر نفسه هو الأول والآخر، والآمر والناهي الذي لا يمكن إلا الامتثال لأوامره والانتهاء عن نواهيه. إنه يخلط بين التجميع والتوحيد والتحكم، ولا يستطيع تدبير الاختلاف، فيمارس العنف، ويتحول إلى عامل تشتيت وتفتيت. وهذا ما يفسر رفضه للمأسسة والمؤسسة، لأنه يرفض الشفافية والعقلنة والبناء والتطور والنمو، وينهج أسلوب تدمير الذات والآخر. وخطاب هذا الزعيم مليء بالتناقض، ما يفيد أنه غير مقتنع بأي شيء وأنه يلجأ إلى الكذب ويحمل في أحشائه بذرة فنائه.
ونظرا لتدني المستوى الثقافي للزعيم الحزبي عندنا، فهو يعتقد أن بإمكانه بناء التنظيمات الحزبية بدون ثقافة ولا فكر ولا مشروع ولا قيم، ومن ثمة فقد يتخذ بعض المبادرات غير المدروسة التي لا تثمر، بل تفشل وتبث انعدام الثقة وتقضي على الأمل وتزرع اليأس...
يحول غياب الرؤية دون القدرة على القول والفعل، ولذلك يخاف الزعيم الحزبي من أي سؤال ويرفضه، ولا يقبل أي رد فعل على ما يقوله ويفعله لأنه لا يمتلك القدرة على تعليله، فيكون رد فعله هو الصراخ والمزيد من المركزية والتحكم والعنف الرمزي؛ فهو يعتبر الزعامة تملكا للحزب ومؤسساته وأعضائه وكل مقدراته، ما يفسر نزعته الاقطاعية الكاشفة عن رغبة دفينة في التسلق الاجتماعي...
هكذا، تكشف هشاشة المستوى الثقافي للزعيم الحزبي عندنا أنه إذا كان من المفترض فيه القيام بالتحديث، فهو في حاجة إلى التربية على الحداثة والديمقراطية أوَّلا.
تبعا لذلك، لا يمكنه أن ينهض بدور التحديث، بل سيكرس النزعة التقليدية التي من شأنها زعزعة الاستقرار الذي لا يرسخه إلا التحديث، كما أنها تتناقض ومفهومي المواطنة والوحدة الوطنية، بينما التحديث يُقَوِّيهما. هكذا، فالدولة الحديثة وعملية البناء الديمقراطي هما وحدهما اللتان تضْمَنَان الوحدة الوطنية والاستقرار وتُرسِّخانهما..
إننا نجد أنفسنا في المغرب أمام ممارسة حكومية لاعقلانية مؤذية ومعارضَة، سطحية ساذجة، تفرغ مفهوم المعارضة من محتواه الفكري والسياسي... وتقتصر على الصراخ والعويل ولا تقدم أجوبة جريئة عن الأسئلة التي يطرحها المجتمع. فهما معا تستبلدان المجتمع وتُفاقمان سخطه عليهَما...
وهذا ما يفسر عدم امتلاك مجتمعنا لأحزاب بالمفهوم الحداثي المتداول في القانون العام وسوسيولوجيا السياسة، ويجعل المشهد السياسي عندنا مطبوعا بالغموض والغرابة والعبث، حيث لا يمكن قراءته بالمفاهيم الحالية للقانون العام والسوسيولوجيا السياسية، بل ينبغي اللجوء إلى الأنثروبولوجيا لأننا أمام "زعامات" ومؤسسات لا علاقة لها بروح العصر.
لا تختلف الزعامات الحزبية عندنا عن بعضها البعض من حيث العقلية والأهداف، بل إنها تتشابه، حيث اختلط أمرها على الناس: "قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا هِي إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِن شَاء اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ (البقرة، 69)". فلا فرق بين ما يسمى بالأغلبية والمعارضة، بل هما معا تنهلان من نبع واحد. إنَّ زعاماتنا الحزبية لا تستطيع إنتاج معرفتها الخاصة ولا أن تتطور، لأنها عاجزة عن تطوير أي رؤية أو مشروع. كما لا تستطيع أن تكون مستقلة في اتخاذ قراراتها لأنها لا تؤمن بشيء. ومن ثمة، فهي مجرد دمى أو كراكيز لا تهتم بتأطير المواطنين، بل يستحيل عليها ذلك لأنه يتعارض مع طبيعتها العاجزة عن إنجازه، ما يفسر تعطشها لتحقيق مصالحها الخاصة وإشباع شهواتها الحيوانية. وهذا ما سيفضي بسرعة إلى انكشاف أمرها ويتسبب في عزلتها وفي هشاشة تنظيماتها ويعرضها بالتالي إلى الانقراض...
عندما يقبل الإنسان أن يكون كركوزا، فإنه يصير مسلوب الإرادة، ويفقد إنسانيته، ويصبح مجرد مُناد أو «طبَّال» أو «زمَّار»، فيتحول إلى بضاعة تباع وتشترى أو إلى عبد في كنف أسياده أو وحش في غاب... وهو مقهور ومُحتَقَر، ويجد لذة في ممارسة ذلك على من هم دونه. كما أن معاناته من القحط الفكري والوجداني تجعله يفقد الثقة في ذاته وفي الآخر ويشعر بانهيار داخلي دائم يصيبه بالتوجس والخوف المرضيين من كل شيء...
ونظرا لحالته هذه فإنه لا يتفاهم إلا مع من هم مِثلَه ولا يتعامل إلا معهم، إذ إن الشبيه لا يدرك إلا شبيهه. وعادة ما يختار الكركوز المحيط الذي يسنده ممن يتسمون بالخضوع والاستعداد للانخراط في نظام السخرة الذي يفرضه عليهم ليشعر وسطهم بلذة التفوق والتحكم، حيث يشكل هؤلاء مرآة تعكس قوته واستبداده، ما يُشعره بأهميته ووجوده. وهكذا، يُرسي دعائم نظام استبدادي شمولي طائفي، أو قبلي، أو "قايدي" Caidaliste.
وحينما يتحول زعماء الأحزاب إلى كراكيز، فإنهم ينقلون ولاءهم من الوطن إلى مصالحهم الخاصة، ويتجاهلون واجبهم الوطني ويصبحون مجرد أحذية مخصصة فقط لكي ينتعلها من يُمَكِّنوهم من الاستفادة من الريع بشتى أنواعه... ويغدو هؤلاء الزعماء غير آبهين للمخاطر التي تهدد الوطن والمواطن... وكما قال الزعيم الهندي غاندي: "كثيرون هم من يتجمعون حول السلطة، لكن قليلون هم من يتجمعون حول الوطن".
ويعود ذلك إلى أنهم لم يتلقَّوا التربية التي تُمَكِّنُ من معرفة القيم النبيلة ومعاني الشجاعة والشهامة... إذ رضعوا فقط القيم التي لا علاقة لها بروح العصر ولا بالحداثة ولا بالديمقراطية، لأنهم لا يحترمون الإنسان ولا ذواتهم.
لقد تقمصوا شخصية أسَيادِهم وأولياء نِعْمتهم الذين يُطعمونهم، ويُسَمّنونهم، فتحول نباحهم إلى تجرؤ وقح على مبادئ القيادات التاريخية الوطنية الديمقراطية. وهم يَرْجعُونَ القََهْقََرَى إن لوّح أحد أمامهم بقبضته، ولا يمارسون حريتهم في الكلام والتحرك دون ترخيص من أسيادهم. وإذا كان هؤلاء يدللونهم، فإنهم يفعلونَ بهم ما يُفعَلُ بخروف العيد قبل ذبحه، حيثُ لا تُبدَى له إلا التصرفات الناعمة... إننا نراهم أحيانا حين يلقي أسيادهم بِكُرة بعيدا يسرعون ليُعيدُوهَا إليهم بسعادة. هكذا، فهم يمثلون الخنوع والخضوع وهزّ الذيل لمن يُلقي إليهم ببقايا مائدته وفتاتها، ما يجعل منهم كائنات" فاوستية" (نسبة إلى "فاوست" Faust) ضاعت منها روحُها التي باعتها... إنهم يهزّون ذيولهم لكل الذين يطلبون منهم الارتماء تحت أقدامهم إن كانوا أقوى منهم، كما يلعقون أحذية كل الذين يفتحون لهم طريق الاستفادة من الريع. فلا يسمح لهم وضعهم بتأمل الهدف من الحياة، كما أن ما يرونه حياة مُنَعّمة يراها المواطنون والمواطنات قبحا ودمامة وصمتاً على الخروقات والانحرافات والظلم وقيودا في رقابهم. فهم لا يملكون ضميرا، ولا يعرفون وَعْدَاً، ولا يحترمون ميثاقاً، ولا يُؤتَمَنُونَ على عِظامٍ مُلقاة في الشوارع الجانبية. وهم يُكدِّسون كل شيء...، ويدّعون أنهم ينتمون إلى الجنس الأرقى والأكرم والأنعم والأكثر تحضرا وتمدّنا. إنهم كارثة على الوطن، ونقمة على أديم الأرض، وهم أكثر تلوثا من الهواء والماء والأنهار والترع الراكدة ذات المياه الآسنة الخضراء المتعفنة. كما أنهم لا يحملون هموم وطنهم، ولا يؤمنون بالحياة والجمال والخير والحب... لكن ما ينبغي ألا ينسوه هو أن الحياة لا تستقيم إن أضحت كلها شَرّاً وإثما وظلما، إذ عليهم أن يتعظوا بنهاية "فاوست" Faust..
وخلاصة القول إن ما يمكن أن يقال عن الزعامات السياسية الهجينة في مجتمعنا أكثر من أن يُختزل في مقالة واحدة، ولذلك سنعود إليه في مقالات أخرى آتية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.