جمعية تطالب الحكومة برفع ميزانية وزارة الصحة    "فتح" و"حماس" تسرّعان خطوات التقارب وسط تحديات غير مسبوقة    سباقات أسطورية.. الخلف يصون الأمانة    سلطات الدار البيضاء تحارب تسويق اللحوم الفاسدة    "أحجية إدمون عمران المالح" .. صراع الهوية وفساد الجوائز الأدبية    مجلس جطو: مسار عجز الميزانية متحكم فيه في سنة 2019    موريتانيا.. حمى الوادي المتصدع تودي بحياة 4 أشخاص    ركلات الترجيح ترسل توتنهام لربع نهائي كأس الرابطة على حساب تشيلسي    قضية طفلة زاكورة .. اعتقال ستيني بخنيفرة يشتبه في صلته بالجريمة    الناشط اعمراشا يمثل امام محكمة الحسيمة بتهم تتعلق بالحراك    حصيلة الحوادث بالمدن: 18 قتيلا و1973 جريحا    الأمن يفك لغز اختفاء شقيقتيْن في ظروف غامضة    نقطة نظام.. عهود موتورة    الزعيم الديني المالي بويي حيدرا "يثمن" جودة العلاقات العريقة بين المغرب ومالي    إدارة المغرب التطواني اللجنة المركزية للتأديب بخصوص الإنذار الثاني الذي حصل عليه اللاعب عادل الحسناوي    فتح بحث قضائي بشأن انعقاد ما سمي بالمؤتمر التأسيسي ل"الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي" بالعيون    عاجل.. أنباء عن اعتقال قاتل الطفلة نعيمة بأجلموس نواحي خنيفرة    عاجل .. الدرك الملكي يتمكن من إلقاء القبض على المتهم بقتل الطفلة نعيمة    نصرالله ينتقد سلوك ماكرون "الاستعلائي" ويرفض اتهامه الطبقة السياسية اللبنانية ب"الخيانة" ويدعوه لإعادة النظر "بلغة التخاطب"    لطيفة رأفت لوزير الثقافة : لا يعقل أن ندعم أشخاصا مجهولين وفنانين اخرين يموتون جوعا    الجامعة الملكية لكرة القدم تعلن إقالة مدرب المنتخب الوطني    هل تصبح المغربية "رشيدة داتي" رئيسة لفرنسا؟    الجيش الملكي يهزم يوسفية برشيد برباعية    أمن البيضاء يكشف حقيقة فيديو تم تداوله تظهر فيه طفلة تدعي فيه تعرضها لاعتداءات جنسية من شخص ظهر بجانبها    المجلس الأعلى للحسابات ينشر تقريره حول تنفيذ ميزانية الدولة برسم سنة 2019    نواف الأحمد الصباح: من هو أمير الكويت الجديد؟    وزير الدفاع الأمريكي يستهل جولة مغاربية من تونس غدا ويحل بالرباط الجمعة    جهة بني ملال تسجل 4 وفيات و124 إصابة بكورونا    العرض الصحي يتعزز بإنشاء مصلحة إنعاش إضافية بمستشفى الحسن الثاني بأكادير (صور)    سلطات أكادير تتخذ قرارا جديدا بعد تنامي فيروس كورونا.    أداء واجبات التمبر عبر الأنترنت.. المديرية العامة للضرائب تعزز خدماتها الإلكترونية    استكمال تجهيز 34 مؤسسة تعليمية بمعدات معلوماتية ضمن حساب تحدي الألفية    إطلاق مشروع المنطقة الصناعية "فاس سمارت فاكتوري"    الكويت تعلن "الشيخ نواف الصباح" أميرا للبلاد    فنانون ومجتمع مدني قالوا كلمات في حق رائدة العيوع والعيطة الجبلية المرحومة شامة الزاز        الملك: شامة الزاز رائدة فن العيطة الجبلية بالمغرب    نقابة تطالب الحكومة بدعم التجار لمواجهة آثار جائحة كورونا    تأكيدًا لما نشرته "البطولة" سابقًا.. إنزو لم يوقع للوداد الرياضي وإعلامي مقرّب من عائلة زيدان يؤكد: "هناك اهتمام وليس توقيع رسمي"    الدار البيضاء .. توقيع مذكرة تفاهم تهم تكوين المكونين في مجال تدبير المنصة الرقمية للمحامي    ثلاثة أسئلة لمحمد طلال، رئيس لجنة المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة بالاتحاد العام لمقاولات المغرب    قبيل مبارتي السنغال والكونغو الديمقراطية..حاليلوزيتش يعقد ندوة صحفية    صفقة أحداد لشباب المحمدية ما زالت معطلة!    أعداء الفن والفنانين    أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح مات    السلطات تمدد العمل بالإجراءات الاستثنائية لمواجهة كورونا في إقليم جرادة    "مشاورات بوزنيقة" المرتقبة.. هل تخرج ليبيا من أزمتها؟    ترامب وبايدن في أول مناظرة اليوم الثلاثاء.. 35 يوما قبل الانتخابات الرئاسية    نتائج الدعم الاستثنائي المخصص لمجال الفنون برسم سنة 2020    الوضع المقلق للقطاع الثقافي يجر العثماني للمسائلة    نداء للمساهمة في إتمام بناء مسجد تاوريرت حامد ببني سيدال لوطا نداء للمحسنين    المغاربة يرمون 30 مليون خبزة كل يوم في القمامات أو الأعلاف    قتلى في عملية احتجاز رهائن في ولاية أوريغون الأمريكية    لا برق غيرك…    التدين الرخيص"    الفصل بين الموقف والمعاملة    الظلم ظلمات    مرض الانتقاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شبكة تعبر عن أسفها تجاه تخاذل الحكومة في إخراج الاستراتجية الوطنية للشباب
نشر في لوسيت أنفو يوم 13 - 08 - 2020

عبرت الشبكة المغربية للتحالف المدني للشباب، عن أسفها الشديد تجاه تخاذل الحكومة في إخراج الاستراتجية الوطنية للشباب الذي ظل مشروعا يجسد فشل حكومتين في إخراجه، بالرغم من تعاقب عدد كبير من وزراء الشباب والرياضة على القطاع، بحسب تعبير المصدر ذاته.
وحمّلت الشبكة في بيان لها، أمس الأربعاء، أصدرته بمناسبة الاحتفال بيوم الشباب الدولي المقرر في 12 غشت من كل سنة، وتوصل "سيت أنفو" بنسخة منه، (حمّلت) المسؤولية لرئيس الحكومة كون ملف الاستراتجية الوطنية للشباب، استنفد كل الوعود و التبريرات والتسويفات التي دامت أزيد من عشر سنوات، وهو تأكيد على أن موقع الشباب في السياسات العمومية، والقرار الحكومي مجرد ترويج سياسي فاقد لمضمون معنى الاعتراف والاستثمار والمعرفة بعائدات الشباب على تطور البلدان و تقدمها وتمكينهم من احتلال مواقع ريادية في صناعة القرار، عوض تعطيل هذا العائد الوطني لصالح نخبة تسيطر على المواقع السياسية والانتخابية وأضحت عاجزة على إبداع الحلول وفهم إشكالات الشباب المعقدة وقضاياه.
وأوضحت أن وضعية الشباب ستشكل التحديات الكبرى للدول، لأنهم الشريحة التي لها ارتباط بحاضر ومستقبل البلدان أمام أزمة عالمية صحية غير مسبوقة اجتاحت الدول، وفرضت كسادا إجباريا اقتصاديا ترتب عنه فقدان الملايين من مناصب الشغل وتأزيم الوضع الاجتماعي والصحي بشكل خطير جدا .
وتتوقع الشبكة أن فاتورة الأمن الصحي والغذائي والبيئي والحماية الاجتماعية، ستشكل ثقل الميزانيات العامة للدول، ومن ضمنها المغرب الذي يحتاج معجزة تتطلب الانخراط الجماعي وراء طموح وانتظارات التوجيهات الملكية ذات الصلة بمناسبة خطاب العرش، والذي تضمن الرؤية والإرادة الملكية لمواجهة الجائحة على مستوى الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي والتغطية الصحية الإجبارية للجميع، والذي ينبغي أن تواكبه مؤسسات قوية تتجاوز منطق التماهي مع الأحداث والأزمة بشكل سطحي من جانب الأحزاب السياسية والحكومة والبرلمان والجماعات الترابية والمؤسسات العمومية والقطاع الخاص .
وتابعت الشبكة، أن الاحتفال بيوم الشباب الدولي، يأتي هذه السنة في ظرف استثنائي يعرفه العالم بمستوى خطورة ومخلفات جائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، الذي جعل جميع دول العالم أنظمة وشعوب أمام مسؤولية كبرى تتعلق بالأمن الصحي الدولي والوطني لعموم البلدان.
وترصد الشبكة أن طبيعة الصراع ونزعة التحكم الدولي، والتدافع من أجل المصالح الدولية والنزاعات والحروب والتهديدات الإرهابية تجعل مستقبل الإنسانية رهين بالمراجعة الشاملة لكل الأخطاء، ولكل الصراعات ولكل القرارات الدولية التي تزيد من تأزيم حدة الوضع العالمي والإقليمي الذي يزداد في الخطورة على جميع المستويات،سيكون على حساب الأجيال ومنطق السلم والسلام المؤمل أن يكون النواة الصلبة في بناء المصالح المشتركة المبنية على خدمة الإنسانية بكل قيمها النبيلة التي يحتاجها العالم أكثر من أي وقت مضى.
وتؤكد الشبكة أن التعاون الدولي ينبغي أن يوجه مجهودات الجميع نحو إيجاد الحلول لكل الإشكالات والضغوطات والمخاطر الصحية والبيئية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والمالية للدول.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.