النقابة الوطنية للتعليم تستنكراستفراد الحكومة والوزارة الوصية في تقرير مصير منظومة التربية والتكوين    البرازيل تعمل على تسريع إبرام اتفاقيات للتبادل الحر بين ميركوسور والعديد من البلدان العربية من ضمنها المغرب    مشروع «قانون المالية 2021» يقترح إحداث مساهمة اجتماعية للتضامن مترتبة على الأرباح والمداخيل    ارتفاع عدد الأوراق النقدية المزورة إلى 9575 ورقة بقيمة 1.5 مليون درهم : التزوير يستهدف على الخصوص الأوراق من فئة 200 درهم    ترامب يجوب أميركا وأوباما يعقد تجمعا لدعم بايدن    نصف نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية : نهضة بركان يفوز على حسنية أكادير ويتأهل للمباراة النهائية    أخبار الساحة    إياب نصف نهائي عصبة الأبطال :الوداد في القاهرة بأمل خلق المفاجأة    للسائلين عن طقس الأربعاء.. هذه أبرز التوقعات    التبرع بالأعضاء والأنسجة البشرية : بين المقاربة الدينية والقانونية 4/3    سيدي بنور.. عملية تبادل «ثلاثي» تثير الجدل    تهديد أستاذة بالسلاح الأبيض بالواليدية    الممثل عبد اللطيف الخمولي‮ ‬ل »‬الاتحاد الاشتراكي:‬‮»‬ أنصفت في‮ ‬مسلسلات‮ «‬نوارة»‬‮ ‬و»‬الدنيا دوارة«‬ وسيكون لدي‮ ‬حضور مع المخرجة زكية الطاهري‮ ‬في‮ ‬أحد ‬‮ ‬الأعمال الدرامية    مسلسل « هنية» يسجل متابعة تلفزيونية كبيرة    (فيزا فور ميوزيك) يحافظ على موعد نسخة 2020    انتقدوا عدم تقديم الهيئة الوطنية لأرقام مضبوطة عن عدد شهداء الواجب: إهمال التكفل بمهنيي الصحة المصابين بكوفيد 19 وارتفاع عدد الضحايا يُغضب جنود المنظومة الصحية    من بينهم فرنسي من أصول مغربية.. 7 أشخاص يمثلون الأربعاء أمام قاضي تحقيق فرنسي بجريمة ذبح المدرّس    مدرب بيراميدز: نستحق التأهل وهدفنا لقب "الكاف"    "الإعدام" لأحد الرؤوس المدبرة لتفجيرات 16 ماي بالبيضاء    13 ألف مستفيد من مبادرة "مليون محفظة" في جهة الداخلة وادي الذهب    دراجة نارية تقود إلى تفكيك عصابة إجرامية في وزان    مديرية الغابات تستعرض إستراتيجية 2020-2030    جمعية إسلامية تشكو ماكرون لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة    تركيا.. ارتفاع أعداد الوفيات بسبب الكحول المغشوش إلى 63 حالة    نقطة نظام.. ميراث اليوسفي    عاجل | سوريا.. غارة جوية تستهدف مدرسة بالقنيطرة وأصابع الاتهام توجه ل"إسرائيل"    سفير مغربي يكشف المزاعم الاقتصادية للنزعات الانفصالية بإفريقيا    تنصيب أعضاء "لجنة حقوق الإنسان" بجهة طنجة    قرار بمنع الرجاء من السفر للقاهرة من بعد ما ولى الفريق بؤرة ديال كورونا    "القاسم الانتخابي" والقطبية السياسية بالمغرب.. أية علاقة    بوركينافاسو تعلن تأييدها لمبادرة الحكم الذاتي التي اقترحها المغرب لتسوية ملف الصحراء    عاجل.. سلطات تطوان تقرر فرض حجر تجوال ليلي على المدينة    الدرك يفكّ لغز سرقة دراجات نارية نواحي اشتوكة    تتويج مدرسة من تأسيس مغربي بجائزة تكافؤ الفرص بفرنسا    أقصبي يرصد مكامن الخلل في اختيارات توفير الأمن الغذائي للمغرب    أبو زيد تنادي بدعم القارة الإفريقية لتحقيق الرفاه    المؤسسة الوطنية للمتاحف: متحف التاريخ والحضارات يحتضن معرض "المغرب عبر العصور" إلى غاية 30 يناير 2021    الفردوس : المغاربة ينفقون 400 درهم على الثقافة و 3700 فنان استفادوا من دعم صندوق كورونا !    كورونا يهيمن على الاستثمار العمومي .. 230 مليارا لمواجهة الجائحة    العثماني : الوضعية الوبائية بالمغرب مقلقة، والتجارب السريرية المتعلقة باللقاح بلغت مراحلها النهائية.    المغرب يسجل 51 وفاة كورونا جديدة و الحصيلة تتجاوز عتبة 3000 !    برشلونة يقسو على فيرنكفاروش بخماسية في مستهل حملته بدوري أبطال أوروبا    وزارة الأوقاف تعلن عن قرار جديد يهم تلاميذ وطلبة التعليم العتيق    تدوينة فايسبوكية تؤكد إصابة أفراد من عائلة بنكيران بفيروس كورونا .    في أول خروج مباشر بعد زوبعة دعم الفنانين. الفردوس: الأولوية لغير الموظفين والمحرومين سابقاً    الشرطة الفرنسية تعتقل ثلاث نساء بعد نشرهنّ آلاف الصور المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم    "عبادة الذكر بين الإسقاط المادي والتكلف اللغوي"    إصابة الشاعر مراد القادري رئيس "بيت الشعر" بفيروس كورونا بعد مشاركته في برنامج على القناة الأولى وحالته الصحية صعبة    بعد تطبيع علاقتهما..إسرائيل والإمارات تتفقان على إعفاء مواطنيهما من تأشيرات السفر بين البلدين    برشلونة يخسر أمام خيتافي بهدف في الدوري الإسباني    بعثة الوداد تصل إلى القاهرة    مشروع قانون المالية 2021: حزمة من الإجراءات الضريبية لمواكبة الإقلاع الاقتصادي    جريدة سلفية تحرض على قتل مفكرين مغاربة !    إصابة مستشارين جماعيين بكوفيد 19 يُؤدي إلى إغلاق بلدية الحسيمة    تحقيق اندماج المسلمين بالغرب.. الدكتور منير القادري يدعو إلى اجتهاد ديني متنور    أنباء عن استدعاء الامن الممثل أنس الباز بسبب تقليده "البروتوكول" الملكي    عن عمر يناهز 82 سنة.. وفاة الشيخ "العياشي أفيلال" متأثرا بمضاعفات كوفيد-19    عبادة الذكر بين الإسقاط المادي والتكلف اللغوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفزازي يستنكر اختطاف وقتل عدنان.. "قتلوك غدرا يا ولدي وطالبنا بالقصاص لترتاح"
نشر في لوسيت أنفو يوم 14 - 09 - 2020

استنكر محمد الفزازي رئيس الجمعية المغربية للسلام والبلاغ، الجريمة البشعة التي هزت الرأي العام الوطني الأسبوع الماضي، والتي ذهب ضحيتها الطفل (عدنان.ب)، ذو الإحدى عشر ربيعا بعد اختطافه من القرب من منزل عائلته الإثنين الماضي بحي الزموري بمدينة طنجة، بعد أن أقدم الجاني على اختطافه واغتصابه ودفنه بالقرب من منزل عائلته، قبل أن يتم اكتشاف جثته خلال الساعات الأولى من صباح أول أمس السبت.
وشدّد الفزازي، في بيان له، توصل "سيت أنفو" بنسخة منه، عنونه ب" عدنان! بأيّ ذنب قتلوك؟"، قائلا: " عدنان يا "ولدي" أنت لنا فَرَط ونحن لك تَبَع. رحمات الله المتتالية عليك، أعلم أنك في غِنىً عن هذه الكلمات… لكني لست في غِنىً عنها… وغيري كثير ليسوا في غِنىً عنها، إنها نجوى؛ مجرد نجوى، أعزّي بها نفسي. وأعزي بها مَنْ بَلَغَتْه".
وأضاف الفزازي "قتلوك غدراً ياولدي – نعم ولدي وولدُ جميع المغاربة قاطبة – باستثناء من أصبح يزايد على قاتلك مدافعاً عن حياته من طَرْفٍ خَفِيّ وأحياناً بالصوت الجلِيّ من غير حياء. كأنك أنت لم تكن صاحب حياة، أو أن حياتك لم تكن ذات بال حتى تستحقّ القصاص والنفس بالنفس. كل هذا يا ولدي باسم حقوق الإنسان -زعموا بجهلهم- والأمْر الأمَرّ أنهم يعتبرون القصاص المكتوب في الكتاب، والمسنون في السنة، يعتبرونه جريمة ووحشية لا تقل جُرْماً ووحشية عن فَعْلة قاتلك. أنذال، يسبون الله ولا يشعرون".
وتابع الفزازي "أجل يا ولدي، لقيتَ ربك أرحمَ الراحمين طاهراً نقياً، إذْ بعدُ لم يُكتب كتابك، والقلم بعدُ لم يزل مرفوعاً عنك، انتقلت إلى عالم البقاء تاركاً أمّاً واحدة وجدة واحدة وأباً واحداً… وإذا بالمغاربة كلِّهم حاكمِهم ومحكومهم، كبيرِهم وصغيرهم، ذكرهم وأنثاهم، كلهم أصبحوا لك آباءَ وأمهاتٍ وأجداداً وجدات وإخواناً وأخواتٍ…".
وتابع قائلا: "كانت أسرتك أفراداً تُعدّ على رؤوس الأصابع وإذا بالشعب كله بات أسرة لك بالملايين… تركت أستاذاً أو أستاذين، وأصبح رجال التعليم ونساؤه كلهم أساتذة لك… ما أسعدك!".
وأضاف "ابتسامتك يا عدنان فعلتْ فعل السحر في قلوب الناس… ولقد بكاك هؤلاء الناس، بكوْكَ ولم يسبق لهم أن عرفوك؛ فكيف بهم لو عرفوك؟ هوْل الصدمة، بشاعة الجريمة، انهيار والديك في مشهد يُدمي القلوب… جعل قضيتك قضية وطن وقضية رأي عامّ كما يقولون".
وأشاد الفزازي بمجهودات المصالح الأمنية من أجل فك لغز قضية الطفل عدنان، حيث قال "آه يا ولدي! أنت لا تدري عن مجهود رجال الأمن في العثور عليك وعلى قاتلك… أنت لا تدري كيف تحولَت الحفرة التي دُفنتَ فيها في ظلام الليل ظلماً إلى مزار شعبي يشع منه الحزن والألم، أنت لا تدري عن وسائل الإعلام وعدسات الكاميرات وجحافل الصحفيين وصفحات التواصل الاجتماعي حتى خارج الوطن… لا تدري عن ذلك شيئاً. لقد أصبحت أشهر من نار على عَلم… حتى بيتكم طافت صورته الدنيا… هنا بيت عدنان… هنا كان يسكن عدنان…".
وأردف قائلا "عدنان يا ولدي… أحببناك شفقة ورحمة… وأحببنا والدَيْك معاضدة ومساندة… وطالبنا كلنا نحن المغاربةَ بالقِصاص الذي هو شرع الله تعالى لترتاح في قبرك، ويخِفَّ شيءٌ من حزن أحبابك، وترتدع وحوشٌ أخرى وينجوَ ضحايا محتملون… كلنا نطالب بإنزال أقصى العقوبة على الغدّار القتّال إلا بعض العقوقيين (بالعين) الذين يغردون خارج السرب ويجترّون شعارات الغرب الغريب. ويجرّون لعناتِ اللاعنين… إنهم يتساقطون في قُمامة الوطن كما يتساقط سمك السلمون في معدات الدببة. وهذا جزاء من يسبح ضِدّاً على التيّار".
وختم الفزازي كلامه بالقول "ولدي عدنان.. هي موتتك ذقتها وخلاص، وانتقلت إلى جوار أرحم الراحمين… وقدّر الله وما شاء فعل… ولا يُغْني حذر من قدر… وإنا لله وإنا إليه راجعون".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.