الشروع في التحقيق تفصيليا مع المتهمين في قضية تصاميم البناء المزورة بفاس    شبيبة "البيجيدي" تُحذر الأحزاب والداخلية من "النزوع نحو إفراغ الانتخابات المقبلة من مضمونها بالسعي لضبط مخرجاتها وتفصيل نتائجها مسبقاً"    المغرب يفرض على الشاحنات الإسبانية شراكة مغربية لولوج ميناء طنجة    السكتيوي يدخل قائمة تاريخية مميزة    بشرى حجيج تفوز برئاسة الكونفدرالية الإفريقية للكرة الطائرة    تارودانت.. فرض تدابير احترازية جديدة للوقاية من انتشار كوفيد 19 على مستوى جماعة تارودانت    فاس. تنسيق أمني يطيح بمنتحل هويات موظفين سامين في سلك القضاء    أمينوكس يستعد لطرح ميني ألبوم بعنوان "الراي ديالي"    ليس دفاعا عن عبد الوهاب رفيقي    فيروس كورونا يحصد وفيات جديدة بسبتة    رونالدينيو ينضم إلى قائمة المصابين بفيروس كورونا    أومتيتي ستحدث عن سبب مُغادرته لبرشلونة    النصر السعودي يعلن رحيل النيجيري أحمد موسى    مدرب شاختار: الريال مازال مرشحا للفوز بالعصبة    بداية توثر العلاقات بين المغرب واسبانيا بسبب اجراءات تجارية    الإرهاب الإسلامي لنا والأمان والعلمانية لهم    طقس بداية الأسبوع.. أجواء غائمة مع سماء قليلة السحب    الإبراهيمي يتحدث عن التلقيح الجماعي ضد "كوفيد-19" بالمغرب    المغرب يمنع دخول شاحنات البضائع الإسبانية من ميناء طنجة    تفاصيل صادمة.. محاولة اغتصاب تقود شابين للسجن بمراكش    رقم قياسي جديد.. فرنسا تسجل 50 ألف إصابة بكورونا في 24 ساعة    من بينها إغلاق القاعات الرياضة .. سلطات سلا تتخذ إجراءات عقب ارتفاع إصابات "كورونا"    خالد البكاري: العدالة والتنمية يخشى الاصطدام بالساهرين على الردة الحقوقية    هل يزيد فصل الشتاء من خطورة تفشي فيروس كورونا ؟    سجال متصاعد بين إردوغان وماكرون وغضب في دول مسلمة حيال فرنسا    بعد تصريحات ماكرون عن الإسلام.. بوغبا يعتزل اللعب مع منتخب فرنسا    التطبيع: النفط الإماراتي إلى الأسواق الأوروبية عبر إسرائيل وليس قناة السويس    جاكي بنزنو: جميع اليهود المغاربة رهن إشارة الملك محمد السادس    ليفاندوفسكي يقترب من تحطيم رقم غيرد مولر    لبيض يتألق مع أجاكس في فوز تاريخي لأياكس أمام فينلو ب 13-0    عندما اختار آلاف الجزائريين اللجوء إلى المغرب "زمن الاستعمار"    ترامب يهاجم فحوص كورونا بعد زيادة الإصابات بالفيروس    هل يدفع "بيجيدي" المعارضة إلى التراجع عن تعديل القاسم الانتخابي؟    بنك المغرب يضخ تسبيقات بحوالي 40 مليار درهم    الانتحار ينهي حياة ثلاثيني في "حي توزاكت" بتنغير    هكذا أرّخت نقرات "الآلة الكاتبة" لنبض الشّعوب وتدفق الحضارات    والي جهة البيضاء يدق ناقوس الخطر بشأن أعداد "مصابي كورونا"    الرابور المغربي "كانية" يصدر أغنية "المكتاب"    أسوأ حصيلة كارثية لإصابات فيروس كورونا بفرنسا توقع على رقم قياسي فاق أل:52 ألف حالة، و الحالات النشطة قاربت المليون حالة… و هذه بقية التفاصيل.    ميليشيات البوليساريو تصاب بالسعار بعد إفتتاح 14 قنصلية إفريقية في الصحراء المغربية !    "يوم المغرب" بأمريكا يحتفي بلوثر كينغ والزموري    اسم الآلة يصاب بالعطب    ثورة أمريكية جديدة .. تنافس نخب السياسة وصراع "الفيل والحمار"    السعودية تصدر أول تعليق على الرسوم المسيئة للرسول محمد وموقف ماكرون    هذه تفاصيل الحالة الوبائية في جهة فاس مكناس    الشرطة الاسبانية تعتقل مغربي في ميناء قاديس كان متوجهاً الى المغرب    انخفاض المؤشرات القطاعية يؤثر على أداء البورصة    رسالتة إلى القابضين على الجمرفي زمن الرداءة    أمسية احتفالية تحسيسية لدعم رواد الحلقة وصناع الفرجة بساحة جامع الفنا في ظل أزمة كورونا        الفنان الأمازيغي سعيد إيسوفا في ذمة الله        الامم المتحدة توزع "جافيل" على التعاونيات النسائية باقليم الحسيمة    طائرات "Ryanair" تعود لربط طنجة جويا ببروكسيل وباريس ومارسيليا ومدريد    بن حمزة: الاحتفال بذكرى المولد مشروع .. والهجوم على النبي موضة    هيئة سوق الرساميل: ارتفاع إجمالي الأصول المحتفظ بها سنة 2019 بمعدل 6,5 %    فنانون يعيدون الحياة إلى ساحة جامع الفنا بمراكش    لطفي شلباط .. خبير في الميدان المالي يسند تقارب بروكسيل والرباط    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





على هامش مقتل الطفل عدنان .. هذا رأي الرميد في عقوبة الإعدام
نشر في لوسيت أنفو يوم 21 - 09 - 2020

تعد عقوبة الإعدام من بين العقوبات التي عرفهتا البشرية منذ القدم، وأقرتها الديانات الثلاث وتبنتها تشريعات معاصر، يقول المصطفى الرميد وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، في مقال مطول في مجلة العدالة في عددها 19، ثم يضيف أنه في هذا الإطار نص القرآن الكريم على عقوبة الإعدام في القتل العمد في قوله « ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون » البقرة (آية: 179).
وترفع هذه العقوبة بعفو أهل القتيل وقبول الدية «فمن عفي له من أخيه شيء فاتباع بالمعروف وأداء إليه بإحسان» البقرة (آية 178).
ويضيف المصطفى الرميد أن هذه العقوبة أصبحت اليوم محل خلاف عالمي تعيشه العديد من الدول حيث تتجاذبها ثلاثة اتجاهات تتراوح بين :
دول تبنت الإلغاء الكلي لعقوبة الإعدام بالنسبة لجميع الجرائم (106 دولة من بينها فرنسا وبلجيكا وكندا والسينغال وساحل العاج وألمانيا…
دول أبقت على عقوبة الإعدام مع التنفيذ (56 دولة من بينها اليابان والولايات المتحدة الأمريكية والصين وإيران وباكستان والهند ...
دول أبقت على العقوبة مع وقف التنفيذ (28 دولة مثل المغرب وكوريا الجنوبية وتونس وغانا وروسيا ...
ويضيف الرميد أنه سُجل في سنة 2019 ما لا يقل عن 2307 حكما بالإعدام في 56 بلدا، من أصل 26604 محكوما بالإعدام.
وتوقف وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان عند أسس دولية منها الحق في الحياة في المواثيق الدولية، والذي قال عنه أنه يشكل أسمى الحقوق: «إذ لا يمكن بدونه التمتع بأي حقوق أخرى، ويعتبر الحق في الحياة وفقا للقانون الدولي لحقوق الإنسان حقا أساسيا، لا يجوز معه الحكم بالإعدام إلا مع احتياطات تتعلق بالجرائم الخطيرة وشروط ترتبط بالضمانات الضرورية للمحاكمة العادلة ».
ويستدرك المصطفى الرميد قائلا، أن عدة اتفاقيات دولية وإقليمية وإن كانت قد نصت على مبدأ الحق في الحياة، فإنها مع ذلك لم تجعل من عقوبة الإعدام مناقضة لهذا الحق، بل وجعلته مقيدا ببعض الشروط والضوابط، ويبدو ذلك جليا حسب الرميد دائما من خلال التنصيص على المادة السادسة من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية في فقرتها الأولى على أن « الحق في الحياة حق ملازم لكل إنسان وعلى القانون أن يحمي هذا الحق ولا يجوز حرمان أحد من حياته تعسفا».
وينتقل الرميد إلى المعايير الدولية الدنيا لتطبيق عقوبة الإعدام، حيث يشير هنا إلى أنه في البلدان التي لم تلغ عقوبة الإعدام، لا يجوز أن تفرض عقوبة الإعدام إلا في أخطر الجرائم، كما لا يجوز فرض عقوبة الإعدام إلا إذا نص عليها القانون وقت ارتكابها، وفي حالة تعديل القانون بعد ارتكاب الجريمة وتنصيصه على عقوبة أخف، يستفيد المجرم من العقوبة الأخف، ولا يحكم بالموت على الأشخاص الذين لم يبلغوا سن الثامنة عشرة وقت ارتكاب الجريمة، ولا ينفذ حكم الإعدام على الحوامل أو الأمهات الحديثات الولادة ولا على الأشخاص الذين أصبحوا فاقدين لقوامهم العقلية، ولا يجوز كذلك تنفيذ عقوبة الإعدام إلا بموجب حكم نهائي صادر عن محكمة مختصة بعد إجراءات قانونية توفر كل الضمانات الممكنة لتأمين محاكمة عادلة، وكما لكل من يحكم عليه بالإعدام الحق في الاستئناف لدى محكمة أعلى، وينبغي اتخاذ الخطوات الكفيلة بجعل الاستئناف إجباريا، كما لكل من يحكم عليه بالإعدام الحق في التماس العفو، أو تخفيف الحكم، ويجوز منح العفو أو تخفيف الحكم في جميع حالات عقوبة الإعدام، ولا لا تنفذ عقوبة الإعدام إلى أن يتم الفصل في إجراءات الاستئناف او أية إجراءات تتصل بالعفو أو تخفيف الحكم، وأخيرا حين تحدث عقوبة الإعدام تنفذ بحيث لا تسفر إلا عن الحد الأدنى الممكن من المعاناة.
ويصل الرميد إلى عقوبة الإعدام في التشريع المغربي حيث ينص القانون المغربي على عقوبة الإعدام بالنسبة لعدة جرائم، ويتضمن القانون الجنائي ما لا يقل عن 31 جريمة يعاقب عليها بالإعدام، كما ينص القانون المتعلق بالقضاء العسكري على هذه العقوبة فيما لا يزيد عن 5 جرائم، وبالإضافة إلى ذلك يعاقب الظهير الشريف المتعلق بالزجر عن الجرائم الماسة بصحة الأمة بالإعدام عن هذه الجرائم.
وعموما، يقول الرميد، تؤطر عقوبة الإعدام في القانون المغربي بمجموعة من الضوابط والمعايير التي تحكمه، فلا يحكم بالإعدام ولا بالسجن المؤبد على القاصرين دون سن 18 سنة، ولا يمكن تنفيذ عقوبة الإعدام إلا بعد رفض طلب العفو، كما لا يمكن تنفيذ عقوبة الإعدام في حق المرأة الحامل إلا بعد سنتين من وضع حملها: « إن هذه التقييدات على عقوبة الإعدام جعلت التشريعات الوطنية متوافقة، على العموم، مع المعايير الدولية المرتبطة بتطبيق عقوبة الإعدام المنصوص عليها في القرار رقم 50/ 1984 للمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة المشار إليه سابقا»..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.