الحكومة تصادق على قانون تجاوز سقف التمويلات الخارجية    مراكش: فتح بحث قضائي في محتوى شريط الفيديو يظهر أجنبيا يدعي تعرضه للعنف من طرف أشخاص يتهمونه بنقل وباء كورونا    ابتداء من غد الثلاثاء.. الكمامة الواقية إجبارية للأشخاص المسموح لهم بالتنقل خارج مقرات السكن    القرض الفلاحي يتعبأ لإنجاح عملية المساعدات للساكنة في وضعية هشة    “أزمة كورونا”.. الحكومة ترفع سقف الاقتراض لتلبية حاجياتها من العملة الصعبة    إجراءات تروم تعويض الفلاحين بجهة بني ملال    بين درهمين ودرهمين ونصف.. وزارة الاقتصاد تحدد السعر الأقصى لبيع الكمامات    بعد إصابته ب”كورونا”.. تدهور صحة رئيس الوزراء البريطاني وإدخاله الإنعاش    برشلونة وريال وأتلتيكو تنعى مدربها السابق الصربي رادومير أنتيتش    اليوبي: "تزايد عدد الحالات يرجع إلى اكتشاف بؤر وبائية داخل العديد من العائلات ونوصي بارتداء الكمامة لكل من يغادر الحجر الصحي اضطراريا"    بعد مُماطلة اللاعبين .. مدربو البريميرليج يوافقون على تقليص رواتبهم    "مخزني مزيف" يقع في قبضة عناصر الدرك الملكي    نقابة ترفض رواية وزارة الصحة حول وفاة طبيبين    رسميا.. السلطات تقرر العمل بإجبارية وضع الكمامات بالمغرب    24 إصابة في وسط عائلي..كورونا يفرض طوقا أمنيا على “الريش”    أمريكا تحصي أزيد من 10 آلاف وفاة بسبب كورونا    أمن مراكش يدخل على خط فيديو الاعتداء على سائح أمريكي بسبب كورونا    كورونا ينهي حياة 23 مغربيا بإيطاليا و113 عالقا ينتظر العودة    تقرير دولي: 10 ملايين مغربي معرضين للفقر وركود اقتصادي غير مسبوق بسبب أزمة كورونا    أصحاب "راميد" يستفيدون من الدعم وسط الازدحام وشكاوى "الإقصاء"    وفاة والدة مدرب مانشستر سيتي بيب غوارديولا بعد إصابتها ب”كورونا”    وضعية تموين أسواق المواد الغذائية عادية وانخفاض في جل أسعار الخضر    اليوبي يحذر من ظهور بؤر لفيروس كورونا داخل العائلات    التحدي في زمن البلاء والوباء    مواطنون في كوت ديفوار يقومون بتدمير مركز لعلاج مصابي كورونا    كورونا يهدد قرابة 20 مليون وظيفة في إفريقيا    في التفاتة إنسانية : بعد العفو الملكي ..قائد رسموكة يرافق مُفرج عنه إلى مقر سكناه ويفاجئ والدته ( فيديو )    ألمانيا تعلن عن رابع تراجع على التوالي في معدل الإصابة بكورونا    تطوان.. تسجيل حالة وفاة جديدة ب”كوفيد19″ لامرأة في عقدها السادس    التعلم عند بعد يثير الجدل في التعامل بين الأساتذة وأباء التلاميذ    تفاصيل.. رامز جلال يعود ببرنامج مقالب جديدة لرمضان2020    العثماني : الأيام القادمة حاسمة في تطور كورونا    ماذا قال ميسي وسواريز عن تخفيض أجور لاعبي برشلونة؟    المحكمة الرياضية الدولية تحدد موعدا لحسم استئناف الوداد بشأن أحداث رادس 2019    بوشارب تعتمد 19 إجراء من أجل التصدى لفيروس “كورونا”    مدرب "شالكه" يكشف عن الوجه الآخر لأمين حارث    موراتي: "الإنتر يمتلك فرصة التوقيع مع ميسي"    حسابات فلكية: هذا موعد حلول شهر رمضان بالمغرب    موت الأطباء في زمن الوباء    رجاء… كفاكم استهتارا !    هولندا.. 101 وفاة و952 إصابة جديدة بفيروس كورونا    رابطة التعليم الخاص تقرر دعم ومساندة الأسر المتضررة    عبيدات الرمى يغنون للمغاربة وينوهون بمجهودات الأمن “بغيتك تبقا في الدار كورونا راها خطر” -فيديو    تساقطات مطرية جديدة منتظرة غدا الثلاثاء بعدد من مناطق المملكة    مؤسسة لفقيه التطواني تستضيف الكاتب الأول الأستاذ ادريس لشكر    تسجيل هزة أرضية بقوة 3,2 درجات بهذه المدينة بالجهة الشرقية    طهور يساهم في الصندوق    مغاربة العالم في نشرات الأخبار    معهد الصحافة ببني ملال يساهم في الدراسة عن بعد    فرنسا ستشهد في 2020 أسوأ ركود اقتصادي منذ الحرب العالمية الثانية    مِن أجْل كِسْرَة خُبْز حَاف    تسجيل 15 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” في فلسطين يرفع الحصيلة إلى 252    احتياطي النقد الأجنبي يقترب من 249 مليار درهم    ألمانيا.. إصابات “كورونا” تتخطى ال 95 ألفا بينها 1434 وفاة    "كورونا" فيلم سينمائي يُصور "عنصرية الفيروس"    دروس الجائحة    "سيناريو كارثي" .. طبيب إنعاش يروي يوميات "الحرب ضد كورونا"    كورونا…كورونا العلم والإيمان !!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زعيم حزب إسلامي يناشد العاهل المغربي إطلاق سراح المعتقلين السياسيين
بنكيران: الوضع في بلدنا مختلف ولا نريد تخريبه بأيدينا.. والمصلحة في تهدئة الأمور
نشر في مغارب كم يوم 18 - 03 - 2011

"الشرق الاوسط" الرباط: لطيفة العروسني
ناشد عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية الإسلامي المعارض، العاهل المغربي الملك محمد السادس، التعجيل بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين على خلفية قضايا الإرهاب وإعادة التحقيق فيها، من أجل طي تلك الصفحة، وبناء مرحلة جديدة «تنسجم فيها الدولة مع المجتمع»، على حد تعبيره. كما طالب بنكيران عددا من قياديي الحزب بالاعتذار لأنهم أخطأوا عندما خالفوا قرار الأمانة العامة الرافض للمشاركة في مظاهرات 20 فبراير (شباط) الماضي، وقال إن الأمر غير قابل للنقاش لأنه يتعلق باحترام «المشروعية».
وكان 12 قياديا في الحزب من بينهم أربعة أعضاء في الأمانة العامة، قد أصدروا بيانا أعلنوا فيه مشاركتهم في مظاهرة 20 فبراير الماضي، ل«المطالبة بالديمقراطية والإصلاح»، معارضين قرار الأمانة العامة للحزب، وعقب ذلك قدم ثلاثة قياديين استقالتهم من الأمانة العامة هم مصطفى الرميد والحبيب الشوباني وعبد العلي حامي الدين. في حين طالب أعضاء في المجلس الوطني للحزب بإقالة بنكيران على خلفية هذا الحدث وهو ما اعتبره بنكيران «أمرا عاديا»، مؤكدا أن ما حدث مجرد «تشويش داخلي»، وأن الحزب لم يكن يوما أفضل حالا مما هو عليه اليوم.
وبرر بنكيران، الذي كان يتحدث خلال لقاء صحافي عقد أمس بالرباط، رفض حزبه المشاركة في المظاهرات، بالعواقب التي كان من الممكن أن تقود إليها هذه المظاهرات، وقال في هذا الصدد «نحن حزب إصلاحي وليس ثوريا». وزاد قائلا «نزولنا للاحتجاج في الشارع مغامرة بالنظام، لأن الوضع في المغرب مختلف عن تونس ومصر واليمن والبحرين»، و«لا نريد أن نخرب بيوتنا بأيدينا، فمصلحة البلاد في هذه المرحلة هي تهدئة الأمور»، على حد قوله.
ودعا بنكيران إلى إطلاق سراح المعتقلين السياسيين الستة المعتقلين على خلفية علاقتهم بخلية بلعيرج الإرهابية، إلى جانب شيوخ السلفية وهم محمد الفزازي، ومحمد الكتاني وأبو حفص، وقال إن المدة التي قضوها في السجن كافية، مؤكدا أن لا علاقة لهم بالإرهاب، وقال في هذا الصدد «الدولة لا تنتقم بل تصلح»، و«نحن نحتاج للسلفيين لأنهم يقفون في وجه البدع والشعوذة، والعقائد الفاسدة»، داعيا إلى التخلص من «المنطق الاستئصالي» وإعادة الثقة بين الدولة والمواطن. ووصف بنكيران خطاب الملك محمد السادس، الذي أعلن فيه عن تعديل الدستور، بأنه «خطاب كبير جدا وثوري وجريء وتقدمي، أنقذ المغرب والنظام الملكي»، وبخصوص المدة التي منحت للجنة تعديل الدستور، قال إنه كان بالإمكان أن تكون مدتها أقل، أي في حدود شهر واحد «بيد أن ثلاثة أشهر ليست كثيرة»، على حد قوله.
وتأسف بنكيران لأن «الإسلاميين» لم يمثلوا في لجنة تعديل الدستور، لكنه أكد أن الحزب سيشارك في اللجنة التي ستقوم بمتابعة عمل لجنة تعديل الدستور، التي يرأسها المستشار محمد المعتصم، إلى جانب الأحزاب السياسية الأخرى والنقابات.
وأشار بنكيران إلى أن المغرب على أبواب دستور جديد بالنظر إلى القضايا الجوهرية التي سيشملها التعديل، وقال «إذا ذهبنا بنية حسنة وبرجال صالحين، فالمغرب سيقطع مع الماضي، وسنكون أمام دولة جديدة، الذين يتخذون القرار فيها، مسؤولون أمام البرلمان»، مؤيدا في ذات الوقت أن تظل صلاحيات بيد الملك، ليلعب دور الحكم، على حد تعبيره.
وردا على سؤال حول ما إذا كانت الأحزاب السياسية المغربية قادرة على مواكبة الإصلاحات الدستورية التي أعلن عنها الملك، قال بنكيران إن المرحلة المقبلة ستشكل امتحانا حقيقيا للأحزاب السياسية المغربية «امتحان حياة أو موت»، وتوقع ميلاد أحزاب جديدة، وذهاب أحزاب أخرى «غير مأسوف عليها»، لأن «المغرب الديمقراطي ولد»، على حد قوله.
وحول ما إذا كان حزبه قادرا على تحمل مسؤوليته لقيادة الحكومة إذا ما حصل على المرتبة الأولى في الانتخابات التشريعية المقبلة، قال بنكيران، الملك محمد السادس كان واضحا في هذه النقطة، وبالتالي إذا حصل «العدالة والتنمية» على المرتبة الأولى فسيتحمل مسؤوليته، وزاد قائلا «إذا كان الحزب غير قادر على أن ينجب وزيرا أول (رئيس وزراء)، فهو لا يستحق الحياة» من وجهة نظره.
وبشأن موقفه من حزب الأصالة والمعاصرة المعارض، الذي ينعته بالحزب «الإداري» (أي يحظى بعطف الدولة) قال بنكيران إنه لم يطالب الدولة بحل هذا الحزب، إلا أنه يرى أن على الحزب أن يحل نفسه بنفسه لأنه أساء لمغرب، وعليه الاعتذار للمغاربة. وفي مقابل ذلك، قال إنه لا يمكن أن يتوقع النتائج التي قد يحصل عليها هذا الحزب في الانتخابات المقبلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.