أقوى ما قاله مناضلون في جنازة اليوسفي:كان شبعان ماشي بحال هاد السياسيين الملهوفين    كوفيد-19: النقاط الرئيسية في تصريح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة    "كورونا" يُعلق مشاريع زيادة القدرة الإنتاجية لشركة "رونو" بالمغرب    جورج فلويد: الادعاء على شرطي بالقتل والنيران تلتهم مقر شرطة مينيابوليس    تويتر يتهم ترامب “بتمجيد العنف” بسبب تغريدة دعا فيها لإطلاق النار على متظاهري ولاية مينيابوليس    ترامب يعلن إنهاء العلاقة بين الولايات المتحدة ومنظمة الصحة العالمية    رئيس الكاف يوجه ضربة موجعة للترجي ، ومنح لقب بطل إفريقيا للوداد بات واردا    الإصابات الجديدة في آخر 24 ساعة .. 61 حالة من المخالطين و10حالات من مصدر جديد    الوجه الرياضي للمجاهد الراحل عبد الرحمان اليوسفي : ساهم في إحداث كأس العرش وتأسيس «الطاس» وكوفئ بحمل الكأس الفضية    مقاهي الشرق يرفضون فتح المحالات ويصفون قرارات الوزارة ب"التعجيزية"    مطار وجدة يستقبل العالقين بالجزائر .. والحجر الصحي في السعيدية    الأمن يوضح حقيقة "فيديو" معركة بالأسلحة البيضاء    شفاء حالتين جديدتين من كورونا بوس يرفع عدد المتعافين الى 29 حالة على مستوى الجهة    لماذا غاب “اليوبي” عن تقديم الندوة اليومية الخاصة بحصيلة “كورونا” وهل قدم فعلا استقالته؟    مسارات من حياة الشعيبية طلال 17- تجربة السذاجة أم سذاجة التجربة؟    الغرب والقرآن 30- تعريف بن مجاهد النهائي للسبعة أحرف    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 30- أخطأ الفقهاء حين عرفوا الحديث النبوي بأنه وحي ثان    الكحول والجعة ينعشان خزينة الدولة في الثلاثة أشهر الماضية    العثماني: الحكومة بصدد اتخاذ خيارات استراتيجية لتدبير مرحلة ما بعد رفع الحجر الصحي    أم عازبة تهني حياة طفليها بطريقة بشعة في منزل والديها    المدعي العام الإسباني يطالب بسجن مهاجم أتليتكو مدريد …    عاشقة الكتب.. وفاة الناشرة ماري لويز بلعربي بطنجة    طنجة المتوسط ينضم إلى مبادرة أكبر الموانئ العالمية لضمان السلاسل اللوجستية الدولية    شهادة وهبي في حق الراحل: في الشدة تظهر مواقفه واضحة    بلكبير يكتب: القداسة والقذارة أو المقدس والقذر    بعد حجبه لتغريدة ترامب.. البيت الأبيض يتهم “تويتر” بالدعاية للإرهاب والديكتاتورية    الدار البيضاء.. حجز طن و766 كيلوغرام من المخدرات على متن شاحنة لنقل البضائع    فيروس كورونا يعود بقوة إلى سبتة في ظرف يوم واحد    الديوان الملكي يطمئن “الباطرونا”    اليوسفي … رحيل الحكيم    صفرو: شرعية رئيس رباط الخير على المحك بعد تقديم 20 عضوا لاستقالة جماعية        "الكاف" توافق على صرف مساعدات مالية للاتحادات الأعضاء    بلاغ هام من وزارة التربية الوطنية لمترشحي الباكلوريا    وزارة التربية الوطنية تستعين بالقاعات المغطاة لإجراء امتحانات البكالوريا    البيضاء: توقيف 6 أفارقة متورطين في تكوين شبكة لتهريب وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية    فيروس كورونا يواصل انتشاره في أمريكا اللاتينية    إقامة نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي في الأول من أغسطس    "مسافة الأمان" .. مظهر جديد لحياة الصينيين في الشوارع بعد العزل    غدا السبت.. 3 رحلات ل”لارام” للجزائر لإعادة 300 من المغاربة العالقين    السيادة الصناعية للمغرب مدخل أساسي لتقوية تنافسية المقاولة الوطنية    استراتيجية التقاضي بعد الحجر    مندوبية الحليمي تسجل انخفاضا في أثمان انتاج الصناعات التحولية    المجلس الجماعي ومهنيي السياحة يتدارسون الآليات الكفيلة لإنعاش القطاع السياحي بمراكش    بعد تضامن المغاربة في أزمة كورونا.. الأوقاف تعلن استعدادها لإنشاء “بيت الزكاة”        رغم قرار الوزارة.. أرباب مقاهي ومطاعم طنجة يفضلون عدم فتح أبوابهم لهذه الأسباب    عبد الكريم جويطي ل «الملحق الثقافي»:    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    اليوسفي الذي حمل وردة اليسار بأمانة..هكذا حظي بتكريمات خاصة من الملك محمد السادس    الممثلة المغربية طاهرة: لم أؤد مشاهد مبتذلةفي"سلطانة المعز"    خارجية قطر تكشف حقيقة انسحابها من مجلس التعاون الخليجي    حركة التاريخ في فكر المفكر محمد طلابي    الممثل بوبكر يعتذر للأئمة .. والمحامي يطالب المغاربة بالستر    السودان يؤكد التزامه وجديته في إنجاح حملة جمع السلاح بالبلاد    الجديدة : جمال و حمودة يصدران أغنية ''جايحة'' في زمن الحجر الصحي    إسبانيا تسمح بفتح أحواض السباحة ومراكز التسوق الإثنين    وفاة غي بيدوس: رحيل فنان محب للعدالة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمين «العدالة والتنمية» المغربي: «الداخلية» أساءت لنا.. ونحن ضد الإرهاب
باحث جامعي: رد الوزارة على تصريحات بنكيران يفهم منه أنه أراد النيل من مصداقية الأجهزة الأمنية

طالب عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية الإسلامي المعارض، وزارة الداخلية المغربية بالحفاظ على الحياد، وانتقد تشكيكها في موقف حزبه من الإرهاب، واعتبره مسيئا للحزب.
وكانت وزارة الداخلية المغربية قد انتقدت تصريحات لبنكيران أدلى بها خلال المؤتمر الثاني لجمعية مستشاري «العدالة والتنمية»، الذي انعقد السبت الماضي بالرباط، استغرب فيها عدم الإعلان عن الجهات التي كانت تقف وراء أحداث 16 مايو (أيار) 2003 الإرهابية، التي وقعت في الدار البيضاء. وقال بيان وزارة الداخلية إن تصريحات بنكيران جاءت للتشويش على الجهود التي تبذلها الدولة في مواجهة الإرهاب، وطالبت الحزب بأن «يختار موقعه علانية وبكل وضوح بدل الترويج للشكوك»، الأمر الذي فتح من جديد باب الجدال ما بين الحزب و«الداخلية».
وأوضح بنكيران ل«الشرق الأوسط» أن إثارته الحديث عن أحداث 16 مايو 2003 لم تكن صدفة، وعبر عن استغرابه من أن «الجهات التي كانت وراء تلك الأحداث لم يعلن عنها حتى الآن».
وقال بنكيران «أن ترد وزارة الداخلية علينا، وتقول إن الأشخاص الذين تورطوا في الأحداث قدموا للعدالة، وإن الملف انتهى قانونيا، فهذا جزء من الموضوع، لكن ما أثار استغرابي هو تشكيك وزارة الداخلية في انخراط حزب العدالة والتنمية في مواجهة الإرهاب».
وزاد بنكيران قائلا «لو صدر ذلك من حزب سياسي لاعتبرناه يدخل في إطار المزايدة السياسية العادية، لكن أن يصدر هذا الموقف عن وزارة الداخلية التي تعرف الحزب جيدا، ولديها ملف كامل عنه، وتعرف مواقفه المنخرطة دائما في كل معارك الوطن بدءا بالإرهاب، إلى جانب مواقفه العالمية والقديمة ضد العنف، وضد كل ما هو غير شرعي وغير قانوني، فهذا يسوؤنا ولا نفهمه»، على حد تعبيره.
وقال بنكيران «نطالب وزارة الداخلية بالحفاظ على الحياد أكثر». وأضاف قائلا «تشكيكها في العدالة والتنمية ومطالبتها له بتوضيح موقفه من الإرهاب غير معقول لان هذا دأبنا دائما».
وردا على سؤال حول الأسباب التي تدفع وزارة الداخلية المغربية للتشكيك في موقف الحزب من الإرهاب، قال «أعتقد أنه من الأفضل توجيه السؤال إلى وزارة الداخلية نفسها».
وكان بنكيران قد لمح في تصريحاته إلى أن الجهات التي كانت تقف وراء أحداث 16 مايو الإرهابية، حتى وإن كانت من خارج المغرب «كانت تستهدف الحركة الإسلامية عموما وحزب العدالة والتنمية خصوصا»، مستدلا بكون بعض الأصوات نادت بعد تلك الأحداث بحل حزب العدالة والتنمية «وهو ما كان سيجر البلد إلى أسوأ العواقب»، على حد قوله.
وقال الباحث محمد ضريف، المتخصص في شؤون الجماعات الإسلامية، ل«الشرق الأوسط» إن رد وزارة الداخلية على تصريحات بنكيران التي طالب فيها بالكشف عن الجهات التي كانت تقف وراء أحداث 16 مايو الإرهاربية، يفهم منه أن بنكيران يريد النيل من مصداقية الأجهزة الأمنية ومؤسسات الدولة، لأن طرح هذا السؤال كما ورد في بيان الداخلية من شأنه إضعاف ثقة المواطنين بأجهزة الدولة في الوقت الذي يوجد فيه إجماع حول إدانة الإرهاب، ومعروف أنه حسب تجارب دول أخرى تم احتواء مخاطر الإرهاب من خلال بناء الثقة ما بين الدولة والمواطن، التي تؤدي إلى التعاون بين الطرفين. وقال إن تساؤل بنكيران عن الجهات التي تقف وراء تلك الأحداث يعيد الموضوع إلى نقطة الصفر، في الوقت الذي تعتقد فيه الدولة أن الملف قد طوي. رغم أن بنكيران أوضح أنه لا يتحدث عن منفذي العمليات، فهم معروفون وحوكموا، بل يتحدث عن الجهات التي كانت وراء تلك الأحداث، حسب رأيه.
وردا على سؤال حول سبب الرد المتكرر لوزارة الداخلية على حزب العدالة والتنمية من دون باقي الأحزاب السياسية أو المنظمات الحقوقية المغربية، قال ضريف إن المسألة بسيطة جدا، فالداخلية لم ترد على تصريحات جمعيات حقوقية لأن تلك المنظمات بطبيعتها معارضة لتوجهات الدولة، لكن بالنسبة لحزب العدالة فهو حزب له وزنه في المغرب وحصل على الشرعية القانونية ويعمل من داخل المؤسسات وقبل بقواعد اللعبة بما فيها عدم ضرب مصداقية أجهزة الدولة، وعندما يصدر هذا التصريح من حزب ويشتم منه أنه ينال من مصداقية الأجهزة الأمنية في قضية حساسة مثل قضية الإرهاب، فالأمر يستوجب الرد»، من وجهة نظره، ووزارة الداخلية سبق لها أن ردت على حزب العدالة والتنمية من خلال بيان أيضا عندما أدلى مصطفى الرميد، عضو الأمانة العامة للحزب، بتصريحات تنال من مصداقية المؤسسة البرلمانية. وأضاف ضريف «لو صدرت مثل هذه التصريحات من جماعة معارضة مثل العدل والإحسان أو من حزب يساري صغير مثل النهج الديمقراطي، فلن يكون هناك رد، لكن عندما تصدر مواقف مشككة في المؤسسات من طرف حزب قبل بقواعد اللعبة، فإن ذلك يجعل وزارة الداخلية ملزمة بالرد للدفاع عن نفسها»، على حد قوله.
يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي ترد فيها وزارة الداخلية على حزب العدالة والتنمية ببيانات شديدة اللهجة، ففي نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وفي سابقة هي الأولى من نوعها، اتهمت وزارة الداخلية الحزب ب«معارضة التوجهات العامة للدولة»، في موضوع محلي يتعلق بإقامة حفل غنائي بمدينة القصر الكبير، التي يسيرها الحزب، بدعوى عدم تقديم المجلس البلدي للمدينة الدعم لفرقة موسيقية لإقامة الحفل على اعتبار أن التنشيط الفني يدخل ضمن «السياسة الشاملة للدولة»، كما سبق لوزارة الداخلية أن ردت بصرامة على الحزب وحذرته من «التشكيك في تقارير المصالح الإدارية والأمنية» عندما انتقد مصطفى الرميد، رئيس الفريق النيابي للحزب، منعه من الحصول على ترخيص لتنظيم قافلة طبية في مسقط رأسه ببلدة سيدي بنور، وهدد بسبب ذلك بالاستقالة من البرلمان قبل أن يتراجع عنها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.