توقيع اتفاقية توأمة بين مدينة المضيق وبلدية بفرنسا    حصري .. مصمم لوغو البُراق ل”العمق” : الشعار كلَّفني 48ساعة وكنت واثقا من الفوز (فيديو) تعلم التصميم بطريقة عصامية    دراسة: هذه هي المدة والأفضل للقيلولة في منتصف اليوم    ملاحظات بخصوص البرنامج التنموي لجماعة المضيق 2018-2023    خروقات وفضائح جمعية بتطوان تُشوه صورة الرياضة بالمغرب    رونار: الانتصار على الكاميرون رسالة إلى المنتقدين والمشوِّشين    نيمار يقود البرازيل للفوز على أوروجواي وديا في لندن    شركات النقل السياحي في تطوان تشتكي جمعيات لعامل الإقليم    استطلاع الرأي حول صفارة التحرش بتطوان    اعمارة: البراق كرس ريادة المغرب عربيا وافريقيا في النقل السككي    الكاطريام    فائدة مهمة لم تكن معروفة عند تناول كوب من الشاي    المغرب لم يتأهل بعد ل"الكان"    “البراق” لن تتعدى سرعته بين “القنيطرة” و”الدار البيضاء” سرعة القطار العادي!    بركان : توقيف مشتبه فيهم ينشطون في تنظيم الهجرة السرية    إنطلاق عملية "رعاية" لفائدة الساكنة المتضررة من البرد ب28 إقليما بينهم الدريوش والحسيمة    أسابيع بعد استفادته من العفو الملكي.. سجن الحسيمة يستقبل مجددا أحد معتقلي حراك الريف    مديرية الأرصاد تعلن أسبوعا من الاضطرابات الجوية.. أمطار ورعد وأمواج عالية    إنطلاق الTGV للعموم في هذا التاريخ .. وهؤلاء سيستفيدون من تخفيضات دشنه الملك وماكرون أمس الخميس    بحارة الحسيمة على موعد مع استلام 1929 صندوق عازل للحرارة    العثماني يُحيي التلاميذ المحتجين ضد "الساعة الاضافية".. وهذا ما قاله    جمال خاشقجي يتلقى العزاء في والده بجدة    قهوة الفطور تقيك من الإصابة بالسكري!    ذكرى المولد النبوي ” رؤية مقاصدية “    عاجل.. أدوغان وترامب يتفقان على كشف جميع ملابسات قضية خاشقجي    هيرفي رونار يكشف تشكيلته لمواجهة الكاميرون (صور) لحساب الجولة الخامسة من التصفيات المؤهلة لكان 2019    أوروبا تدعو لتحقيق العدالة بشأن جريمة خاشقجي    نواب الأمة يصوتون على مشروع قانون المالية 2019    صلاح يقود مصر لتحقيق فوز قاتل على تونس    العثور على قارب صيد تقليدي مهشم على الصخور استعمل للهجرة السرية بأكادير    التهدئة في غزة من منظور المصلحة الإسرائيلية    المسؤولية الأخلاقية تصنع التغيير    فاجعة ” طوبيس فاس”.. هذه أسباب انقلاب الحافلة    خبراء دوليون يعالجون بتطوان موضوع الاختلاف والتنوع    المغرب يسعى لتقاسم قواعد بياناته مع 4 دول أوربية لمكافحة الإرهاب    القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب    لطيفة رأفت ل”اليوم24″: شكايتي ضد القيادي في” البيجيدي” لرد الاعتبار.. ومواقفي ضد سوء التدبير معروفة    هذا هو المدرب الذي سيقود الوداد أمام يوسفية برشيد    المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019    الملك يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان في الرباط‎    العثماني يمثل الملك في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    فلاش: «الأرماوي» في مهرجان العود بأمستردام    عجبا لأمر العرب !    إقامة صلاة الغائب على خاشقجي بالمسجد النبوي    بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام    خبير إقتصادي: أسعار البراق بين طنجة والدار البيضاء جد مشجعة    المهدي بن بركة: بين الذاكرة والتاريخ 7    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    قانون المالية 2019 يأتي بضريبة جديدة    سلطات عدة مطارات أوروبية تحذر مسؤولي الخطوط الجوية الجزائرية    واشنطن بوست: الرواية السعودية الجديدة بشأن مقتل خاشقجي "وقاحة"    مهرجان بويا النسائي للموسيقى... أية حصيلة ؟    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جامعة الأخوين في المغرب تحتضن مؤتمرا عالميا
نشر في مغرب سكوب يوم 15 - 07 - 2010

يطلق المغاربة على مدينة افران المغربية لقب "سويسرا المغرب" ، حيث تشتهر المدينة التي تقع على جبال أطلس بأشجارها الكثيفة ، وورودها الملونة والتي تفوح بأطيب العطر والشذى ، إلى جانب طيبة سكانها وتعليمهم العالي وثقافتهم المتنوعة.
ما سبق ، شاهدته بأم عيني عندما زرت المغرب تلبية لدعوة مشاركة في مؤتمر عقد في حرم جامعة الأخوين في مدينة افران المغربية ، خلال يومي 25 و 26 من شهر حزيران الماضي. شهد المؤتمر الذي نظمه مشروع العدالة الدولية بدعم من جهات متعددة كمؤسسة (بيل) ، (ميليندا غيتس) وشركة (مايكروسوفت) مناقشة سيادة القانون في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، ومواضيع أخرى تتعلق بتوسيع نطاق خدمات المساعدة القانونية ، خلق فرص العمل للشباب ، حرية الصحافة والمسؤولية الصحافية ، زيادة فرص الحصول على المعلومات واستخدامها في المجال الحكومي ، وتعزيز حقوق المرأة.ونوقشت هذه المواضيع بحضور كثيف لكبار الشخصيات من بينهم رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق محمد بن بيتور ، المدير العام لمشروع العدالة الدولية ويليام هابرت ، اضافة الى صحفيين عرب أذكر منهم الاعلامي المغربي الدكتور عبد الرحيم الفقراء الذي يقدم حاليا برنامج "من واشنطن" على قناة الجزيرة الفضائية.وقال هابرت ، في كلمة له خلال أعمال المؤتمر "إن المشاريع التنموية لا يمكنها أن تنجح في غياب العدالة ودولة الحق والقانون" ، مطالبا بضرورة ان "تكون القوانين واضحة ثابتة عادلة وتحمي حقوق الإنسان بما فيها أمن الأشخاص وسلامتهم".خلال جلسات المؤتمر التي كانت تبدأ منذ التاسعة صباحا وتستمر لغاية السابعة مساء بدا واضحا الجهد المبذول في تنظيم المؤتمر الذي شارك فيه ما يقارب خمسمائة شخصية من كافة أنحاء العالم ، الذين قضوا أيامهم في إفران في حرم جامعة الأخوين ، حيث اتخذوا من السكن الداخلي الذي توفره الجامعة لطلبتها مقرا لهم طيلة فترة مشاركتهم في أعمال المؤتمر.وعند الحديث عن فعالية التنظيم والتنسيق المترافقين مع المؤتمر ، يجب الاشارة إلى أهمية العمل التطوعي الذي تحرص جامعة الأخوين على تنمية في نفوس الطلبة ، بحيث تطلب منهم أداء عدد معين من الأعمال التطوعية في سبيل التخرج والحصول على الشهادة لاحقا.وفي هذا السياق ، تحدثت إلى رئيس الجامعة ، الدكتور ادريس أوعويشة الذي بين أن جامعة الأخوين تعتبر أحد أهم الجامعات في المغرب ، وتحظى بشهرة كبيرة على المستويين العربي والعالمي ، إذ تستقطب الطلبة للدراسة فيها بناء على مؤهلات أكاديمية وعملية معينة ، وذلك بهدف المحافظة على سمعة الجامعة التي يعمل فيها عدد كبير من المدرسين بمختلف الرتب الأكاديمية من شتى أنحاء العالم.أن تحظى بحضور مؤتمر دولي كهذا الذي عقد في افران المغربية فهذا يعني لي الكثير على المستوى الشخصي ، حيث يدل على الاعتراف من قبل المنظمين بأهمية الخبرة التي أتمتع بها - رغم تواضعها - لكنها هامة ومؤثرة للمشاركة في مؤتمر أقل ما يقال عنه أنه رائع لشدة تنظيمه ، وأهمية المحاور والموضوعات المختلفة التي ناقشها بحضور نخبة من الصحفيين والقضاة وقادة الفكر والرأي على مستوى العالم.إن يومين لا يمنحان أي شخص فرصة كافية لاكتشاف روعة المغرب ، وتحديدا مدينة افران التي تمتاز بهدوئها نهارا وليلا ، لكنها على الأقل فرصة تقطع على نفسك وعدا صادقا بأنك ستعود قريبا ، وربما في أقرب فرصة ممكنة لتشبع فضولك الصحفي والشخصي في معرفة المزيد عن مدينة افران الرائعة بسكانها ، وطيبتها ومبانيها وأشجارها وطيورها وليلها المزين بنجوم لا تنطفىء لشدة لمعانها.وربما تكون العودة إلى هناك خلال فصل الشتاء القادم ، حيث تشهد المدينة وبحسب ما أخبرنا سكانها بموجة باردة محملة بالثلوج التي تتراكم لأيام عديدة ، مما سيضفي جمالا اضافيا أبيضا عليها كبياض قلوب ساكنيها ، ففي المغرب تجتمع اركان المثلث الذهبي الذي يضم الماء والخضراء والوجوه الحسنة.جامعة الأخوين في سطور: تحمل الجامعة هذا الاسم تجسيدا لمعاني الأخوة والصداقة التي كانت تجمع كل من الراحل الملك فهد بن عبدالعزيز ملك السعودية ، والراحل الملك الحسن الثاني ملك المغرب.أنشئت الجامعة التي تقع في مدينة افران المغربية ، وتحديدا عند سفوح جبال أطلس في العام ,1992تتميز الجامعة بمبانيها الضخمة وروعة تصاميهما المستمدة من الطراز المعماري الأوروبي.تطلق عليها بعض وسائل الاعلام المغربية لقب (هارفارد الجامعات العربية) ، كما أنها تتميز بكونها أحد أهم مراكز العلم في المغرب.يرأس الجامعة حاليا الدكتور إدريس أوعويشة الذي درس بإنجلترا وبالولايات المتحدة الأمريكية ويجيد التحدث بثلاث لغات ، هي: اللغة الإنجليزية ، العربية والفرنسية.توفر الجامعة لطلبتها القادمين من أكثر من (15) دولة عربية وغربية خدمة السكن الجامعي ، إذ تعتبر الجامعة داخلية.تدرس الجامعة التي تعتمد اللغة الانجليزية في التدريس والتواصل بين الطلبة والمدرسين العديد من التخصصات ، وهي: العلمية كالهندسة ، والأدبية كالعلوم الإنسانية ، الاقتصاد والإعلام.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.