مسؤول بالبحرية الملكية: القاعدة الأولى ستستقبل 1829 مرشحا للتجنيد الإجباري- صور وفيديو    رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي يعلن استقالته    سان جيرمان يشعر بارتياب بشأن إعارة نيمار لبرشلونة    بعد سنوات من الانتظار.. غدا ستشرع حافلات شركة “ألزا” في نقل المواطنين بالرباط    هذه مؤشراتها.. شبح أزمة اقتصادية عالمية يعود من جديد    سيوف وهراوات.. صراع حول أراض سلالية ضواحي طاطا ينذر بمجزرة اتهامات بطمر الآبار وتسميم الإبل ونهب التمور    نشرة خاصة.. موجة حر بالعديد من مناطق المملكة    ساكنة بوسكورة تعاني من انتشار المخدرات وغياب الأمن    نغيز: هذا هو خيارنا الوحيد في مباراة الزوراء    رجال الكرة الطائرة الشاطئية في نصف النهاية    الطلبة الجزائريون: نريد دولة مدنية وليس عسكرية    رئيس جماعة اكزناية يهنئ جلالة الملك محمد السادس بمناسبة عيد الشباب والذكرى 66 لثورة الملك والشعب    الباروميتر الإفريقي: معظم المغاربة لم يسمعوا عن التغير المناخي ولا يدركون عواقبه السلبية    هذا هو مصير الخونة.. سلطات الجزائر تتهم بنشمسي بالتحايل والعمالة وتطرده !!    الوالي لحلو لرجال السلطة: اعتماد مقاربة استباقية لتلبية حاجيات المواطنين    تقارير تؤكد إغلاق صفقة انتقال سفيان أمرابط للعب في الدوري الإيطالي    رئيس" الباد".. هذه التحديات الخطيرة المطروحة على إفريقيا    مراكش تسجل ارتفاع عدد ليالي المبيت السياحية    مغربي يتهجّم على منقذة سباحة إسبانية بمستودع الملابس لاغتصابها والشرطة تحقق معه    ماء الصنبور يهدد الأطفال الرضّع لهذا السبب    توقعوها وهم شباب.. 9 أحلام لجوبز وغيتس وبيزوس عن التكنولوجيا    معرض رؤى عربية بالقاهرة يكرم السبتي والعمري    لتزامنه مع بداية الموسم.. القلق يسيطر على مدربي الأندية بسبب معسكر المنتخب المحلي    سفن الصيد الإسبانية تعود للصيد في المياه الإقليمية المغربية    دراسة…الرعاية الصحية بالمغرب “الأسوء” ضمن البلدان في العالم    ارتفاع أسعار النفط بفضل آمال التحفيز والتجارة    إيفانكا ترامب تشيد باعتماد المغرب لإطار تشريعي جديد حول الأراضي السلالية    تحت شعار »الموت ولا المذلة »..ثورة العطش تخرج تازارين للاحتجاج    ثورة الملك والشعب ذكرى 20 غشت 1953.. ماذا حدث في هذا اليوم؟    قصيدة أهل الكهف للشاعر عصمت شاهين دوسكي    مبدعون في حضرة آبائهم 41 : نادية القاسمي شاعرة وفنانة تشكيلية : خربشات ومكتبة أولى    ذكريات عبرت… فأرخت.. أنصفت وسامحت 3 : الزّهراء …    اادوري التركي.. درار يضع بصمته في خماسية فنربخشه    تزايد حالات الغش الخطيرة في المواد الغذائية    محامي البشير يثير جدلاً: الرئيس لا يملك إلا منزلًا واحدًا ومزرعة صغيرة    حفل افتتاح الألعاب الإفريقية الرباط 2019.. مغرب السلام والتسامح وملتقى الرياضة الإفريقية    جمعية اللجان الوطنية الأولمبية الإفريقية تسلم صاحب الجلالة الملك محمد السادس قلادة الاستحقاق الأولمبي الإفريقي    اللمة 16 بوادي لاو… : موعد متجدد لإبراز الحق في الثقافة والفنون والبيئة    » حبوبي قرطاسة » كليب جديد للفنان أيوب الحومي    حفل افتتاح الألعاب الإفريقية الرباط 2019.. مغرب السلام والتسامح    قطة « يتيمة » تحقق أرباحا كبيرة لزوجين عبر « إنستغرام »    إيفانكا ترامب تشيد بعزم المغرب إدخل تعديلات على نظام الميراث.. ورواد “فيسبوك” يطلبون توضيحًا من الحكومة    حصيلة حوادث السير بالمدن خلال الأسبوع الماضي    «مناجم» تخسر 370 مليون درهم جراء انخفاض أسعار النحاس والكوبالت : الدرع المعدني لهولدينغ «المدى» يتأثر بالحرب التجارية بين أمريكا والصين    عطلة الصيف في مدن الشمال.. اكتظاظ يخنِق السكان وأسعارٌ تلهب جيب المصطاف    بسبب الطيار.. سارة نتانياهو تحاول اقتحام قمرة القيادة    ساري يعاني من التهاب رئوي قبل أيام معدودة على انطلاق الدوري    طقس الثلاثاء.. طقس حار مع سحي ركامية    زوجة نتنياهو تشيد بجودة حشيش المغرب وتكشف حب زوجها للطبخ المغربي    لا شأن للزمان بالنسيان    أيها الحاج.. أي شيء تبتغي بحجك؟    المجتهيييد    الثوم تحت الوسادة يحل مشكلات صحية عديدة    تعفن أضحيات يستنفر “أونسا”    حجاج كطالونيا والذئاب الملتحية    الخزينة العامة: المداخيل الضريبية المتعلقة بعبور الغاز الجزائري للتراب المغربي تراجعت ب”42″ في المائة    مجلة “ذات لايف”:مساحات الأذن القطنية تتسبب في تآكل عظم الجمجمة    الجديدة: تهنئة الى السيد خميس عطوش بمناسبة أدائه لمناسك الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحداث 7 أبريل 1947 بالدار البيضاء: صفحة مشرقة في سجل الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال

يخلد الشعب المغربي ، وفي طليعته أسرة المقاومة وجيش التحرير وساكنة ولاية الدار البيضاء الكبرى ، غدا الأربعاء الذكرى ال63 لأحداث 7 أبريل 1947.
وذكرت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير ، في بلاغ بالمناسبة ، بأنه في مثل هذا اليوم من شهر أبريل 1947 أقدمت سلطات الاحتلال على اقتراف أبشع مجزرة في حق سكان مدينة الدار البيضاء للحيلولة دون قيام بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس بزيارة الوحدة التاريخية إلى مدينة طنجة يوم 9 أبريل 1947 لما كانت تهدف إليه تلك الزيارة من تحقيق لمطالب المغرب المتمثلة في استقلاله وتأكيد وحدة أراضيه وتمسكه بهويته العربية والإسلامية.
وتختزن الذاكرة الوطنية صفحات مشرقة من نضال هذه المدينة المجاهدة الحافلة بالنضال والتضحيات الجسام التي بذلها أبناؤها في ميدان الكفاح دفاعا عن مقدسات الوطن وتحديا لقوات الاحتلال أثناء مواجهات يوم 7 أبريل 1947، إذ تصدى المواطنون بكل شجاعة وإقدام وإيمان لحملة التنكيل والتقتيل التي شنها المستعمر عليهم بكل وحشية وهمجية، حيث افتعل الفرنسيون أسبابا واهية دفع على إثرها "بونيفاس" رئيس ناحيةالدار البيضاء بجنوده لترويع وتقتيل المواطنين بحي ابن مسيك وكراج علال ومديونة ودرب الكبير والأحياء المجاورة دون تمييز بين أطفال وشيوخ ونساء، فسقط المئات من المواطنين بين شهداء وجرحى واعتقل العديد من الأبرياء.
غير أن جلالة المغفور له محمد الخامس تحدى قوات الاحتلال وأدرك أبعاد وأهداف المؤامرة الدنيئة لقوات الاحتلال، فتوجه إلى الدار البيضاء مواسيا رحمه الله أسر الضحايا ليقوم بعد ذلك بزيارته إلى طنجة في موعدها المحدد محبطا مناورة المستعمر، ويلقي خطابه التاريخي بها ، كما كان مقررا ، معلنا للعالم أجمع إرادة المغرب وإصراره على المطالبة باستقلاله، مؤكدا أن المغرب متمسك باستقلاله ووحدته وصيانة كيانه.
لقد كان لأحداث 7 أبريل 1947 أثر شديد ووقع كبير في نفوس المواطنين وقادة الحركة الوطنية والمقاومة والتحرير، إذ انطلقت الدعوة إلى الإضراب العام بالمدن المغربية حيث تعبأت فعاليات المجتمع للتقديم العون والدعم للأسر المنكوبة وتعززت المواقف المعادية للاحتلال وشجب مؤامراته التي أودت بحياة الأبرياء وروعت المواطنين.
كما أسهمت هذه الأحداث في تأجيج الروح الوطنية ومشاعر النضال التحرري لإنهاء الوجود الاستعماري وإصرار العرش والشعب على مواصلة الكفاح خاصة إثر إقدام السلطات الاستعمارية على نفي جلالة المغفور له محمد الخامس قدس الله روحه وأسرته الكريمة يوم 20 غشت 1953 إلى جزيرة مدغشقر، تلك المقاومة التي لم تهدأ ثائرتها إلا بعودة الملك الشرعي وبزوغ فجر الحرية والاستقلال.
وأشارت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير إلى أنها وهي تستحضر ذكرى شهداء أحداث 7 أبريل 1947، لتهدف إلى استحضار ملاحم الكفاح الوطني والتضحيات الجسام التي قدمها الشهداء والإشادة ببطولاتهم والتعريف بإسهامات جميع شرائح المجتمع بقيادة العرش العلوي المجاهد في سبيل الدفاع عن حمى الوطن وحياضه والذود عن مقدساته واستلهام ما تزخر به هذه الملاحم من قيم وطنية سامية.
وبهذه المناسبة، سيتم تنظيم وقفة أمام اللوحة التذكارية المخلدة لذكرى شهداء هذه الأحداث بساحة (7 أبريل 1947) والترحم على أرواح شهداء ملحمة الاستقلال والوحدة وفي مقدمتهم بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه ورفيقه في الكفاح والمنفى جلالة المغفور له الحسن الثاني قدس الله روحه.
كما سيتم تنظيم مهرجان خطابي بمقر عمالة مقاطعات الفداء-مرس السلطان تلقى خلاله كلمات لاستحضار دلالات ومعاني هذا الحدث التاريخي وما يزخر به من قيم المواطنة ومظاهر التضحية والبطولة والفداء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.