جريمة اختطاف وقتل وطلب فدية في فاس.. ارتفاع المتهمين إلى 10 أشخاص بينهم 3 فتيات    دراسة رسمية: 13 مليون و970 ألف عامل مغربي خارج سوق العمل    تحطم طائرة عسكرية يقتل شخصين شمال الجزائر    أسباب هزيمة رفاق رونالدو أمام كتيبة سيميوني    تعليقا على القرار الأممي.. الخليفة: هذا ما كنا لا نريده لبلادنا وأرجو أن يتدخل الملك بحكمته وتبصره لوقف الاعتقال التعسفي لبوعشرين    إطلاق حملة تحسيسية حول الصحة البصرية للسائقين.. كشوفات مجانية على الطريق – فيديو    دراسة بتطوان توصي بالاهتمام بالنساء في وضعية صعبة    إسناد تدبير قطاع النظافة بالعاصمة الاقتصادية لشركتين فرنسية ولبنانية    وزارة الصحة تخفض أثمنة 319 دواء    الجامعة تصدر عقوبات قاسية جدا بحق أندية ولاعبين    التقدم و الاشتراكية:خاص مراقبة سوق أسعار المحروقات    تمرين “درع الجزيرة المشترك 10” ينطلق في المنطقة الشرقية    نايضة في الجزائر.. نظام العسكر يحبس أنفاسه خوفا من مظاهرات الغد    جثة رضيعة وسط الأزبال تستنفر السلطات بتطوان    احذروا.. رادارات أمريكية لمراقبة السرعة على الطرقات    الحكومة تصادق على مرسوم دعم الصحافة والنشر والطباعة    رقية العلوي: أول امرأة تفوز برئاسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة للسياحة    “هنية” تعيد قضية المغاربة المطرودين من الجزائر للواجهة    توقعات طقس الجمعة.. سماء مستقرة وصافية    الوزارة تتدخل بشأن عيوب في المحور الطرقي الشاون – تطوان    أسباب التهاب اللوزتين عند الاطفال و كيفية الوقاية منه    ماتو جوج فتحطم طيارة عسكرية جزائرية    ثلاثة لاعبين يغيبون عن الفتح في مباراته أمام يوسفية برشيد    تعديب خادمة قاصر و مديرية الأمن الوطني تتدخل    نيمار يواصل العلاج في البرازيل لمدة عشرة أيام    نتائج مخيبة للمحترفين المغاربة في دوري الأبطال.. “الأسود” مهددون بالخروج جميعهم من دور الثمن    دراسة: المكسرات تقلل فرص إصابة مرضى السكري بمشاكل القلب    باحثون: تمرين الضغط لتقوية الصدر وسيلة للحماية من أمراض القلب والشرايين    موسيار: مكافحة الأمراض النادرة “مشروع ضخم” يتطلب تحديد الأولويات    وفاة سجين مغربي في البحرين    بلاغ هام من الحكومة حول حفاظات الأطفال    “هاشم مستور” أمام القضاء    "بنفيكا البرتغالي" يسترجع تاعرابت من "الرديف"    بسبب حجم رأسه الكبير تم استبعاد هذا اللاعب من فريق لاكروس    إجراءات حكومية تحسن آجال أداء الدولة لمستحقات المقاولات ب 19 يوما    برنامج وموعد زيارة الكوبل الملكي البريطاني للمغرب    الجديدة تحتفي ب»أسفار» حسن رياض    «العودة الى سوسير» تكريما للعلامة محمد البكري    علاقة رشيد الوالي بزوجته.. حب ودموع وثناء على “أنستغرام” – فيديو    تعاضدية الموظفين تطالب مجلس المستشارين بالحفاظ على ممتلكات “كنوبس”    الملاحي يشارك ضمن وفد مغربي في أشغال الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في دورتها بفيينا    أخنوش يتباحث مع وزير الفلاحة والصيد البحري الإسباني    أكثر من 8 ساعات دراسية في اليوم اضافة لساعات الدروس الليلية .. الزمن المدرسي في المغرب ينهك التلميذ ويحطم طاقاته العقلية والبدنية    مشكلة في القلب تبعد خضيرة عن الملاعب لشهر    فرقة مسرح تانسيفت تضرب للجمهور المغربي موعدا مع مسرحيتها "الساكن"    العثماني يبشر بمنظومة جديدة للتقاعد    موراتينوس.. نحو إطلاق دعوة عالمية للسلام عبر الثقافة انطلاقا من متحف محمد السادس    ساجد.. ترشح المغرب لاحتضان الدورة ال24 للجمعية العمومية للمنظمة العالمية للسياحة مناسبة لابراز مؤهلات المملكة    أكذوبة اللغة الحية واللغة الميتة مقال    حفيدات فاطمة الفهرية أو التنوير بصيغة المؤنث    تأملات 8: حتى لا نغتر بالماضي، لنفكر في الحاضر    مؤتمر الماسونيين في مراكش    الشَّرْح الأصيل لِمَعنى التطبيع مع دولة إسرائيل ؟!    بنداود عن الكبير بنعبد السلام: دار البريهي فقدت علما كبيرا    رفوش يرد على الرميد في قضية السويدان: لا نقبل تزييف الحقائق    العالم ينتظر « القمر الثلجي العملاق »    فوائد صيام الاثنين و الخميس.    العالم المغربي محمد الحجوي الثعالبي.. نصير المرأة المظلوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحداث7 أبريل1947 بالدار البيضاء
صفحة مشرقة في سجل الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال
نشر في العلم يوم 07 - 04 - 2010

يخلد الشعب المغربي، وفي طليعته أسرة المقاومة وجيش التحرير وساكنة ولاية الدار البيضاء الكبرى ، اليوم الأربعاء الذكرى ال63 لأحداث7 أبريل1947.
وذكرت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في بلاغ بالمناسبة، بأنه في مثل هذا اليوم من شهر أبريل1947 أقدمت سلطات الاحتلال على اقتراف أبشع مجزرة في حق سكان مدينة الدار البيضاء للحيلولة دون قيام بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس بزيارة الوحدة التاريخية إلى مدينة طنجة يوم9 أبريل 1947 لما كانت تهدف إليه تلك الزيارة من تحقيق لمطالب المغرب المتمثلة في استقلاله وتأكيد وحدة أراضيه وتمسكه بهويته العربية والإسلامية.
وتختزن الذاكرة الوطنية صفحات مشرقة من نضال هذه المدينة المجاهدة الحافلة بالنضال والتضحيات الجسام التي بذلها أبناؤها في ميدان الكفاح دفاعا عن مقدسات الوطن وتحديا لقوات الاحتلال أثناء مواجهات يوم7 أبريل1947 ، إذ تصدى المواطنون بكل شجاعة وإقدام وإيمان لحملة التنكيل والتقتيل التي شنها المستعمر عليهم بكل وحشية وهمجية، حيث افتعل الفرنسيون أسبابا واهية دفع على إثرها «بونيفاس»رئيس ناحيةالدار البيضاء بجنوده لترويع وتقتيل المواطنين بحي ابن مسيك وكراج علال ومديونة ودرب الكبير والأحياء المجاورة
دون تمييز بين أطفال وشيوخ ونساء، فسقط المئات من المواطنين بين شهداء وجرحى واعتقل العديد من الأبرياء.
غير أن جلالة المغفور له محمد الخامس تحدى قوات الاحتلال وأدرك أبعاد وأهداف المؤامرة الدنيئة لقوات الاحتلال، فتوجه إلى الدار البيضاء مواسيا رحمه الله أسر الضحايا ليقوم بعد ذلك بزيارته إلى طنجة في موعدها المحدد محبطا مناورة المستعمر، ويلقي خطابه التاريخي بها , كما كان مقررا, معلنا للعالم أجمع إرادة المغرب وإصراره على المطالبة باستقلاله، مؤكدا أن المغرب متمسك باستقلاله ووحدته وصيانة كيانه.
لقد كان لأحداث7 أبريل1947 أثر شديد ووقع كبير في نفوس المواطنين وقادة الحركة الوطنية والمقاومة والتحرير، إذ انطلقت الدعوة إلى الإضراب العام بالمدن المغربية حيث تعبأت فعاليات المجتمع للتقديم العون والدعم للأسر المنكوبة وتعززت المواقف المعادية للاحتلال وشجب مؤامراته التي أودت بحياة الأبرياء وروعت المواطنين.
كما أسهمت هذه الأحداث في تأجيج الروح الوطنية ومشاعر النضال التحرري لإنهاء الوجود الاستعماري وإصرار العرش والشعب على مواصلة الكفاح خاصة إثر إقدام السلطات الاستعمارية على نفي جلالة المغفور له محمد الخامس قدس الله روحه وأسرته الكريمة يوم 20 غشت1953 إلى جزيرة مدغشقر، تلك المقاومة التي لم تهدأ ثائرتها إلا بعودة الملك الشرعي وبزوغ فجر الحرية والاستقلال.
وأشارت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير إلى أنها وهي تستحضر ذكرى شهداء أحداث7 أبريل1947, لتهدف إلى استحضار ملاحم الكفاح الوطني والتضحيات الجسام التي قدمها الشهداء والإشادة ببطولاتهم والتعريف بإسهامات جميع شرائح المجتمع بقيادة العرش العلوي المجاهد في سبيل الدفاع عن حمى الوطن وحياضه والذود عن مقدساته واستلهام ما تزخر به هذه الملاحم من قيم وطنية سامية.
وبهذه المناسبة، سيتم تنظيم وقفة أمام اللوحة التذكارية المخلدة لذكرى شهداء هذه الأحداث بساحة (7 أبريل1947) والترحم على أرواح شهداء ملحمة الاستقلال والوحدة وفي مقدمتهم بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس
طيب الله ثراه ورفيقه في الكفاح والمنفى جلالة المغفور له الحسن الثاني قدس الله روحه.
كما سيتم تنظيم مهرجان خطابي بمقر عمالة مقاطعات الفداء-مرس السلطان تلقى خلاله كلمات لاستحضار دلالات ومعاني هذا الحدث التاريخي وما يزخر به من قيم المواطنة ومظاهر التضحية والبطولة والفداء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.