الأركان هي «حضارة» و«نموذج» لعلاقة الإنسان بالطبيعة    وزارة الأوقاف تحذر من التشويش على الأئمة وتحريضهم على مخالفة القانون    مجلس الحكومة يصادق على عدد من مشاريع مراسيم، و يحسم جدل التواريخ الانتخابية.    هؤلاء.. يسيئون إلى الملك    توزيع الدخل في المغرب: مجال لا يزال يسوده الغموض    بورصة الدار البيضاء تستهل تداولاتها بارتفاع طفيف    ارتفاع عدد الشهداء الفلسطينيين جراء العدوان الإسرائيلي إلى 56 شهيداً و335 مصابا    زهير فضال ابن تطوان يتوج مع لشبونة بلقب بطولة البرتغال    اللاعب المغربي نصير المزراوي "ضحية" حملة شرسة في هولندا بعد تضامنه مع القضية الفلسطينية    المصالح الأمنية تحجز أطنانا من الحشيش وتوقف متورطين    خلال أسبوع..مصرع 15 شخصا وإصابة 2239 آخرين بسبب حوادث السير بالمناطق الحضرية    تقرير : إدارة الجمارك تصادر ما قيمته 242 مليون درهم من البضائع المهربة سنة 2020    الرجاء البيضاوي الفتح الرباطي: الفوز ما أحلاه    أخنوش: سياسيون راكموا ثراوت من السلطة وهذا مصدر ثروتي    إدانة البرلماني سمير عبد المولى بالسجن والغرامة    حمضي: تخفيف الإجراءات الاحترازية عملية مطلوبة وممكنة بشرط التدرج الآمن    عبد الحق بنشيخة.. المدرب الجزائري الذي احتضنته الجديدة فخلق لنفسه مكانة متميزة في قلوب الدكاليين    تضامنا مع فلسطين.. أساتذة التربية الإسلامية بالمغرب يناشدون أمزازي لدمج دروس عن القضية الفلسطينية بالمقررات    تقرير رسمي.. خُمس سجناء المغرب معتقلون بجهة البيضاء سطات    المشاهدة "القهرية" للمسلسلات التلفزية على النت.. معركة مفتوحة مع النوم    البوليساريو تفقصات من تصريحات زعيم المعارضة الإسباني اللي هاجم قرار استقبال ابراهيم غالي ف إسبانيا    تراجع إصابات كورونا للأسبوع الرابع على التوالي بالمغرب    الصناعة التقليدية..صادرات القطاع تفوق وتيرة ما قبل جائحة كورونا    عيد الفطر الخميس في 15 دولة عربية    نداء السلام    الإصابة تحرم فان دايك من خوض اليورو مع هولندا    يويفا يؤكد إجراء تحقيق تأديبي بحق ريال مدريد وبرشلونة ويوفنتوس    بلاغ جديد وهام من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني    المغرب يعزز قواته الجوية بأحدث طائرات الدرون الصينية…وعصابات البوليساريو تحت نيرانها    أكاديمية الدار البيضاء تؤكد تفويت إعدادية لجامعة خاصة مقابل توسيع وتأهيل مؤسسات تعليمية    بعد لقائه بأخنوش.. الحزب الشعبي يطالب مدريد بتوضيحات حول استقبال زعيم 'بوليساريو'    تشكيل لجنة وزارية عربية بعضوية المغرب للتحرك دوليا قصد وقف السياسات الإسرائيلية غير القانونية في مدينة القدس المحتلة    لوبي السلاح الأميركي يفشل من جديد في الإفلات من محاكمته في نيويورك    الصحة العالمية: المتحور الهندي موجود في 44 بلداً    إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة: مجموعة من التدابير لمواجهة كوفيد-19    توقعات أحوال الطقس اليوم الأربعاء    لمرابط: "أهدرنا نقطتيْن أمام الحسنية.. خضنا هذه المباراة بهدف الانتصار"    رُصِد في 44 بلدا..المتحور الهندي ينشر في العالم    إسلاميات… التفاعلات الإسلاموية والغربية مع خطاب "الانفصالية الإسلاموية": وقفة نقدية    مداخيل الدولة فقدت 82 مليار درهم في عام الجائحة    ارتفاع ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 43 شهيدا    بوطالب وقضايا الإسلام المعاصر: إسهام الديانات الإبراهيمية الموحدة الثلاث في ترسيخ حقوق الإنسان    بلاغ وزارة الأوقاف بخصوص إقامة صلاة عيد الفطر    صدور رواية "سكنة الهجير" للروائي الفلسطيني حيدر عوض الله    وفاة الشاعرة اللبنانية عناية جابر    مفاتيح هوستن سميث في كتابه "لماذا الدين ضرورة حتمية"    سوبارو تطلق الجيل الجديد من Outback    ‮ ‬‮«‬لمزاح‮»/‬‬الزعرور‮»‬ ‬بزكزل، ‬موسم ‬استثنائي ‬لفاكهة ‬محلية ‬بامتياز    برامج الأحزاب والبطالة في المغرب    «في زاوية أمي» لأسماء المدير يحصد جائزة سينمائية جديدة    مغني الراب عصام يميط اللثام عن ألبومه الأول «كريستال»    المخرج هشام العسري يكرم الفنان حميد نجاح    خبير مغربي يوضح بخصوص فتح المساجد والمقاهي والمطاعم والسماح بالتجمعات بعد العيد    هل يُقيّد المغرب حركة التنقل بين المدن يوم "العيد"؟‬    انطباعات حول رواية "البرج المعلق" لمحمد غرناط    في آخر أيام رمضان.. محمد باسو يفاجئ جمهوره -صورة    أولمبيك آسفي يوقف انتفاضة الدفاع الحسني الجديدي في البطولة الاحترافية    هل يتخلى العسكر الجزائري عن تبون?!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التشكيل في المغرب في عمق الموجات العالمية
نشر في مرايا برس يوم 25 - 04 - 2010

إذا كان من شيء يصح في المغرب أن نطلق عليه موجات متوالية من الحداثة ومن التجريب، فهو قطاع التشكيل الذي يشكل حركية قل نظيرها في العالم العربي، بسبب الديمومة والاستمرارية التي تميز الأجيال التي تعاقبت على المشهد التشكيلي منذ العشرينات من القرن الماضي، وأيضا التطوير في الأساليب الفنية والتوجهات والمدارس وتنوع التجريب ووضح المدارس الفنية، عند مدرستين فنيتين في المغرب، هما مدرسة تطوان ومدرسة الدار البيضاء، وهما المدرستان اللتان ستنتجان أهم التيارات الفنية للمغرب التشكيلي .
عبر هذا التنوع عن نفسه، في الأعمال الأولى للشرقاوي والغرباوي ، واللذين عاشا جزءا من حياتهما في باريس في الأربعينات والخمسينات من القرن الماضي، وهناك صقلت موهبتهما الفنية، وأصبحا ضمن ما يعرف بفناني النخبة والمجتمع المخملي الفرنسي، لتقفز أثمنة لوحاتهما الفنية إلى أرقام خيالية بعد وفاتهما، وليصبحا ضمن أيقونات الفن التشكيلي في المغرب وإحدى علامات التحول في الثقافة البصرية للمغاربة .
لا يجب أن ننسى هنا أن اللوحة كمجال بصري وكجمالية، لم تدخل إلى البيوت المغربية إلا في وقت قريب، وأن الكثير من التقاليد المرتبطة بهذا الفن لم تبدأ في الترسخ إلا في العقدين الأخيرين من حياة المغرب المعاصر .
بعد هذه البدايات الأولى التي انخرطت مباشرة في موجة التشكيل العالمي، وبعد إنشاء المدرسة العليا للفنون الجميلة في مدينة تطوان في نهاية الأربعينيات من القرن الماضي ثم تلتها بعد ذلك مدرسة الفنون الجميلة في الدار البيضاء، سيتحول الفن التشكيلي في المغرب من فن فطري إلى فن قائم على التكوين العلمي، هكذا وفي هذه الفترة سيخرج الفوج الأول من التشكليين المغاربة من هاتين المدرستين، وستبدأ عمليا مرحلة جديدة في حياة اللوحة المغربية، القائمة على خطاب ثقافي واضح، من أهم علاماته القطع مع ثقافة بصرية تقليدية سائدة والانتماء إلى التقليعات الفنية المندرجة ضمن جنون التيارات الفنية التي تعرفها أوروبا القريبة جغرافيا .
سيكون على هذه الروح الجديدة أن تثبت ذاتها في وجه القيم الفنية المحافظة، ولذلك سينقسم المجال التشكيلي منذ تلك الفترة وإلى الآن إلى ثلاث مجالات: المجال الأول يمكن أن ننعته بالمجال المحافظ، وهو الذي قام على الوفاء للممارسة التشكيلية التقليدية، القائمة على المناهج والقواعد الكلاسيكية المعروفة، وبالتالي كان خطابه التشكيلي واضحا في هذا الباب، المجتمع هو الذي يفرض فنه ولا يمكن للحركات الفنية مهما كان شكلها أن تفلح في تغيير براني . وهذا التوجه نجده بشكل ما في مدرسة تطوان .
التوجه الثاني ويمثله الفنانون الشباب، آنذاك، الذين كان التشكيل بالنسبة إليهم يمثل خطابا ثقافيا وجماليا في الآن نفسه، لذلك وفي محاولة للتعبير عن الاحتجاج عن الوضع السائد، سيعمد ست شبان من خريجي مدرسة الدار البيضاء للفنون الجميلة إلى تنظيم معرض في ساحة عامة، هي ساحة جامع الفنا في مراكش، احتجاجا على غياب قاعات العرض لصدم الجمهور العابر للساحة . لقد كانت النتيجة إيجابية، وبدأ السؤال عماذا يفعل هؤلاء الشباب، وهل اللوحة مجرد زينة وحلية للتعليق، أم أنها خطاب قائم الذات يساءل المجتمع والثقافة والتقاليد البصرية .
الجواب سيأتي سريعاً، إذا ما علمنا أن هؤلاء الشباب، كانوا في أغلبهم من أصحاب الميول الاشتراكية ومن أصحاب نظرية أن الفن ينبغي أن يعبر عن الألم، وإلا فلا معنى لوجوده .
التوجه الثالث، هو توجه فوضوي، ليس بالمعنى الفني ، ولكن بمعنى كونه اتجاها تلفيقيا، لا هو انتمى إلى المدرسة الكلاسيكية، ولا التزم بمخاطرة التجريب . لذلك بقي يراوح المكان، ومتقلبا بحسب ما تمليه الموجة وما يطلبه المشاهدون وما تفرضه شروط السوق الفني والتجاري، وهذا الاتجاه يشكل الطيف الأكبر من المشهد التشكيلي المغربي .
ولكن اليوم يمكن أن نقف على قائمة محترمة من التشكيليين المغاربة من أجيال مختلفة، ويمكن أن نذكر عددا من الأسماء المعروفة أو الجديدة، من بينها، عبد الله الحريري، وحميدي، والحياني وجاريد والشعبية والركراكية وعبد اللطيف الزين والتيباري كنتور وعزيز أزغاي وبوشعيب هبولي وأحلام لمسفر ومولاي يوسف الكفاهي وصلاح بنجكان ومحمد العادي، وغيرهم كثير ممن لا يتسع المجال لذكرهم هنا .
سوق الفن التشكيلي في المغرب واعدة، غير أن الغموض ما يزال يلفها، في ظل عدم الوضوح، وأيضا في غياب تقنين أو إطار مرجعي من شأنه أن يكون محددا في تسعير اللوحات، مثل وجود محكمين من خبراء الفن في المزادات العلنية أو في المعارض أو القاعات الفنية التي تخضع إلى نوع من التصنيف محليا أو عربيا أو عالميا، هو جزء من المصداقية، التي تحوزها باعتبارها قاعة عارضة، ومساهمة في الحراك التشكيلي في البلاد .
يعتبر الفنان التشكيلي المغربي عزيز أزغاي أن سوق التشكيل في المغرب واعدة ومتحركة وهي تعود أساسا إلى دخول بعض المؤسسات المالية الكبيرة، سواء شبه العمومية أو العمومية مضمار التنافس على اقتناء لوحات لتشكيليين مغاربة، وإقامة بعض المعارض الفخمة، التي تستأثر باهتمام كبار الشخصيات السياسية والاقتصادية في البلاد .
الرواج والديناميكية اللذان عرفتهما العشرية الأخيرة، لا تعكس الواقع مادام المغرب لا يتوفر على أرقام دقيقة حول مبيعات الفنانين التشكيليين المغاربة كما يذهب إلى ذلك أزغاي، يؤكد أزغاي أن “هناك اليوم ظاهرة جديدة بدأت في الانتشار في بعض المدن المغربية، وهي تتعلق بمعارض مغلقة في بعض الفيلات الفاخرة، تحضرها شخصيات معينة، وتجرى عمليات البيع في ليلة واحدة، وبالتالي، فإنه يصعب علينا معرفة من باع وكم باع وبكم، ثم إن هناك بعض الفنانين، الذين يلجأون إلى إخفاء ثلثي لوحاتهم في اليوم الثاني من العرض، ليشيعوا أنهم يلاقون إقبالا منقطع النظير، وبالتالي رسم هالة مزيفة حولهم، إنها ألاعيب السوق لرسم اسمهم في سماء الفن التشكيلي” .
ويعتبر الفنان التشكيلي صلاح بنجكان أن هناك ثلاثة مراحل مهمة قطعها سوق التشكيل في المغرب، الأولى منذ 1995 إلى ،2002 وهي فترة عرفت ازدهارا ارتبط بالنمو العقاري والمالي الذي شهده المغرب في بداية الألفية الثالثة، ما انعكس إيجابيا على حركية اقتناء اللوحات الزيتية، وأسهم في بداية انتعاش للرسامين من حيث الدخل المادي .
ويضيف بنجكان أن المرحلة الثانية هي 2002 و،2009 وهي مرحلة عرفت أوج الازدهار، يقول “لقد سمحت لنا هذه الحقبة بتسجيل أرقام قياسية في أثمان لوحات لفنانين مغاربة مازالوا على قيد الحياة، والفضل في هذا يعود إلى ولع بعض المؤسسات المالية العمومية بالفن التشكيلي، وإقامتها معارض في مقراتها، ما جعل سوق الفن التشكيلي عندنا قابلة للمقارنة ببلدان غربية لها تاريخ فني عريق” .
أما المرحلة الثالثة فهي من 2009 إلى الآن، وأفرزت نوعاً من الاستقرار في السوق، خاصة أن بعض المستثمرين في الفن التشكيلي، أصيبوا بنكسات بعدما انخفضت أثمان الأعمال في فترة وجيزة، ما كبد مجموعة من المقتنين خسائر فادحة، لكن في المقابل تراكم نوع من النضج لدى الفنانين والمشترين على حد سواء، كما أن السنتين الأخيرتين تميزتا بطغيان سلوك انتقائي .
في حين يعتبر الفنان التشكيلي مولاي يوسف الكفاهي وهو صاحب رواق للعرض أن الأزمة الاقتصادية العالمية أثرت بشكل كبير في سوق الفن التشكيلي في المغرب، وأن هذا الأمر لا يمكن أن يشعر به إلا أصحاب القاعات والأروقة .
ويعتقد الكفاهي أن قاعات العروض والأروقة تتطلب شبكة من العلاقات الفنية الممتازة وروابط مع زبائن معينين، فالأروقة الناجحة هي التي تدرس السوق جيدا، ولها قاعدة واسعة في التعامل مع الفنانين، الذين تلاقي أعمالهم إقبالا من حيث اقتناء لوحاتهم .
الفنان التشكيلي المغربي محمد الدواح من مواليد 1964 بمكناس، اهتم الدواح بالرسم والتلوين منذ طفولته، وهو ما دفعه لولوج المدرسة الوطنية للفنون الجميلة في تطوان التي تخرج فيها عام ،1992 واحترف العمل التشكيلي منذ ذلك الحين . تميز بقدرته على الاشتغال بمختلف أنواع الصباغة زيتية ومائية وباستيل ومداد ، كما عرف عنه تنقله بسهولة ويسر بين التيارات التشكيلية المختلفة، مع تألقه في الأعمال التشخيصية، وخاصة ما تعلق منها بالخيول والفروسية التقليدية . ويعتبر الدواح الأول من أبناء جيله الذي تم اختيار لوحاته للمشاركة في معارض للبيع بالمزاد . فقد عرضت له لوحة تجريدية في مزاد بأحد أفخم فنادق مراكش في دجنبر 2005 إلى جانب أعمال الرواد من فصيلة الشرقاوي والغرباوي والكلاوي ، كما تم اختيار إحدى لوحاته التشخيصية للمشاركة في مزاد مماثل في الدار البيضاء عام ،2006 وبذلك أصبح أبرز الأسماء الشابة التي يكاد لا يخلو منها عرض للبيع بالمزاد، وكانت آخر مشاركاته في مزاد بالدار البيضاء 2008 عرض فيه لوحة “قروية وابنتها”، ومزاد في طنجة قبل عامين عرض فيه لوحة “ كناوة ” .
بعد حوالي عقدين من الممارسة، أقام الدواح المعرض الفردي الوحيد في حياته، خمسة أشهر فقط قبل وفاته، حيث عرض أحدث لوحاته، وخصصها كلها للخيل . ذلك أنه على غرار مجموعة من المبدعين التشكيليين المتميزين، كانت لوحاته تباع في مرسمه المتنقل قبل أن تجف ألوانها . وتوجد لوحاته اليوم ضمن المجموعات الخاصة لعدد من مجمعي الأعمال التشكيلية في المغرب والخارج، وشاركت أعماله في عدد من المعارض الجماعية في طنجة ومراكش والدار البيضاء والرباط وباريس وبوردو .
حالة محمد الدواح ليست هي الحالة الوحيدة من الفنانين التشكيليين المغاربة الذين يبيعون لوحاتهم قبل أن تجف أصباغها في مراسمهم المتنقلة، بل هناك العديد من الفنانين المغاربة، الذين تحتكرهم دور عرض، أو تدفعهم الحاجة إلى التعيش من أعمالهم الفنية ومن بيع لوحاتهم، وهذا ينطبق على وجه الخصوص على الفنانين الذين يتعيشون من أعمالهم أو من ليست لهم مهنة أخرى غير الفن .
ويمكن أن نشير إلى عدد من هؤلاء، وأبرزهم حالتان، الأولى حالة الفنانة التشكيلية الفطرية بنحلية الركراكية ، التي رحلت قبل أشهر، بعد معاناة طويلة مع المرض، بعد أن أدارت لها الجهات الوصية على الثقافة الظهر، وبذلك عاشت حتى الرمق الأخير على معونات المعارف والأصدقاء .
والحالة الثانية، حالة الرسام والنحات المغربي محمد العادي، والذي سبق له أن شارك في سومبوزيوم إعمار في سنة ،2006 وهو أيضا يعيش متفرغا للفن، ويعاني من أجل الاستمرار، بسبب الطوق المفروض عليه، لكونه غير منتم إلا لفنه وليست له مظلة ما تحميه، لذلك يعيش بشرف معركة الفن والحياة معا . في حين تزين تنصيباته أهم الساحات في عدد من المدن المغربية، وهذه هي المفارقة المؤلمة التي يعيشها الفن التشكيلي في المغرب، طفرة كبيرة، لكنها لم تنعكس على الوضع الشخصي للفنان، لتظل الإعاقات هي هي، تكبل الجسد الفني في مجتمع غير ناهض بصري رغم المظاهر الفولكلورية الخداعة .
المصدر : دار الخليج


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.