خلال 2019.. ثلثا العاطلين عن العمل بالمغرب في وضعية بحث عن شغل منذ سنة أو أكثر    الداخلية تعبّئ ولاتها و عمالها لإنجاح تمويل مقاولات الشباب    خبر سار للرجاء الرياضي قبل مواجهة الإسماعيلي ومازيمبي    إدارة سجن مول البركي بآسفي توضح حقيقة وضعية معتقل على خلفية الإرهاب    فاجعة/ غرق 14 مهاجرًا انطلقوا من السواحل المغربية في اتجاه جزر الكناري !    إحداث مصنع جديد بطنجة لإنتاج الموصلات الكهربائية الخاصة بالسيارات بقيمة 147 مليون درهم    المعاملات العقارية تنخفض في المغرب خلال 2019 وتستقر في طنجة    نجيب بوليف    رياض المالكي يشيد في بروكسيل بدور جلالة الملك في حماية المدينة المقدسة ودعم صمود أهلها    الرئيس الموريتاني يستقبل بوريطة لبحث تعزيز العلاقات الثنائية بين الرباط ونواكشوط    أشرف حكيمي حائر بين العودة لريال مدريد والبقاء رفقة دورتموند    ملعبان مغربيان.. صراع رباعي قوي على استضافة نهائي دوري الأبطال والكونفدرالية    الحارس الأسطورة إيكر كاسياس يعتزل كرة القدم !    الإصابة تُبعد مزراوي عن مواجهة أياكس وخيتافي في "اليوروباليغ"    السجين (ح.ح) يستفيد من الحقوق التي يكفلها القانون لجميع السجناء    تأجيل القمة العربية الإفريقية التي كانت مقررة في 16 مارس المقبل بالرياض    أمطار مرتقبة غداً الخميس في هذه المدن !    المدير العام للجمارك ينفي رغبة المغرب خنق سبتة إقتصاديا    تخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية بمجموعة مدارس الجامع الكبير    “إيسيسكو الاستشراف” تعلن عن منح دراسية ودورات تدريبية للشباب    “حمزة مون بيبي”.. اعتقال عائشة عياش بالإمارات في أفق ترحيلها للمغرب – فيديو    الداخلية ترفض طلب بوانو تغيير إسم مطار فاس سايس    رفيقي: القوانين المغربية ذات الصلة بالدين استعمارية ولا علاقة لها بالإسلام    الشامي: “الضرائب” و”الخوصصة” و”الغلاء” يثقلون كاهل الطبقة الوسطى بالمغرب    تسجيل أول حالة إصابة بأحد فيروسات “كورونا” بقطر    مؤثر وبأغنية « في بلادي ظلموني »…ضحايا « باب دارنا »:عطيونا فلوسنا    سرعة هالاند الجنونية هددت عرش صاحب الرقم القياسي في سباق ال60 مترا    بعد الPPS .. لقاء يجمع قيادة الاستقلال والاتحاد الاشتراكي هل تتجه أحزاب الكتلة للتنسيق قبل انتخابات 2021    أربعاء حاسم في تونس بعد "أسوأ أزمة" منذ الاستقلال    سنتين سجنا نافذا في حق «هاكر» حسابات حمزة مون بيبي    الشرطة القضائية بفاس تجهض محاولة تهريب أزيد من طنين من مخدر الشيرا !    ماكرون يعلن فرض قيود على استقدام الأئمة المغاربة إلى فرنسا !    روسيا تحذر أردوغان من استهداف القوات السورية    المنتخب الوطني المحلي المغربي يبدأ حملة الدفاع عن لقبه    أرباح اتصالات المغرب تتراجع    إدانة الرئيس الأسبق لكوريا الجنوبية ب17 عاما لاتهامه في قضايا فساد    ارتباك في “إم بي سي 5”    في ذكرى حراك الجزائر.. التحضير ل"إعلان 22 فبراير" وتوقعات باستمرار الحراك بقوة خلال 2020    لأول مرة.. عدد المتعافين من فيروس كورونا يتجاوز عدد المصابين    تأجيل القمة العربية الإفريقية التي كانت مقررة بالعاصمة السعودية الرياض    سيارات للكراء .. خدمة جديدة لتسهيل التنقل عبر قطارات المملكة    برنامج مباريات الدورة ال20من البطولة الوطنية الاحترافية    في زيارة مفاجئة.. وزير الصحة غاضب من مسؤولي المستشفى الجهوي بمكناس (صور) في ساعة متأخرة من ليلة الثلاثاء    صدور تقرير يوضح ان المعلمين المغاربة الأكثر غيابا    عبيابة يجتمع بالنقابة الوطنية للصحافة المغربية    بنية دماغية غير عادية تدفع البالغين إلى الكذب والسرقة والعنف    "مؤسسة الخياري" تعزز قيم الحوار والتواصل    غضبة الملوك و لعنة المجاهدين على العرائش.!    محمد بلمو يحصي عدد ال «طعنات في ظهر الهواء»    السباق نحو التسل «ع»    40 في المئة من المغاربة يعانون من مشاكل بصرية    قضية “حمزة مون بيبي”.. سعيدة شرف تقصف دنيا باطما    حصيلة وفيات فيروس كورونا المستجد في الصين تصل إلى 2000 شخص    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    تجميد البويضات: ما هو معدل النجاح في الحمل؟    "مولانا بوليف":أعيدوني وزيرا لأحلل لكم الربا والخمر والموبقات وإلا ستبقى حراما!!!    الأمة في خصومة مع التاريخ    فتاوى الترخيص للربا وسؤال الهوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالصور.. الشرطة البلجيكية تخلي حوالي 200 مهاجر من محطة بروكسل الشمالية
نشر في ناظور سيتي يوم 18 - 05 - 2019

أخلت السلطات البلجيكية صباح الجمعة أحد الصالات في المحطة الشمالية لبروكسل حيث كان يقيم حوالي 200 مهاجر في ظروف يرثى لها. وأشارت الجمعيات والمنظمات الإنسانية أنه تم إيواء 148 شخصا بينما بقي 50 مهاجرا دون مأوى، وأكدت الحكومة أن الهدف من عملية الإخلاء هو لخدمة المصلحة العامة وأنه تم توجيه المهاجرين إلى مراكز الإيواء المخصصة للمشردين.
بعد نداءات المنظمات واستنكار الجمعيات للظروف المتردية التي عاشها المهاجرون في محطة قطارات بروكسل "غار دي نور" لعدة أسابيع، نفذت السلطات الجمعة 17 نيسان/أبريل عملية إخلاء للصالة التي كان يقيم بها حوالي 200 مهاجر.
عند الساعة التاسعة صباحا، بدأ المهاجرون توضيب حاجياتهم لمغادرة المحطة التي كانوا يعيشون بها في ظروف سيئة للغاية دون رعاية صحية أو اجتماعية. وقالت السلطات إن عملية الشرطة كانت تهدف إلى خدمة المصلحة العامة ولم يكن الهدف منها السيطرة على المهاجرين.
وتعرف محطة "غار دي نور" منذ عام 2015 بأنها مكان تجمع للمهاجرين، حيث أنشأت المنظمات غير الحكومية (أطباء بلا حدود وأطباء العالم) مركزا إنسانيا منذ نحو عامين. ومنذ عدة أسابيع، احتمى مئات المهاجرين في صالة داخل محطة القطارات، خاصة وأنهم لم يكونوا من المستفيدين من السكن الذي تقدمه مبادرة منصة المواطنين لاستقبال اللاجئين. وبقي المهاجرون داخل الصالة دون أي رعاية أو متابعة من قبل السلطات المحلية.
وسيتم استيعاب المهاجرين في مراكز إيواء للمشردين، تقع إدارتها على عاتق السلطة الإقليمية. ووفقا لوزارة الهجرة، ستتم متابعة المهاجرين من قبل الوكالة الفيدرالية لاستقبال طالبي اللجوء (Fedasil)، وسيتم تقديم الدعم للأشخاص الراغبين في العودة الطوعية إلى بلادهم.
وبدأ متطوعون من الصليب الأحمر ومنصة استقبال ودعم اللاجئين مساء الخميس، تقديم اقتراحات وحلول للسكن لهؤلاء المهاجرين. وتم تأمين أماكن ل148 شخصا بينما بقي 50 دون مأوى.
ومن بين الأماكن التي تم اقتراحها على اللاجئين، يتكفل الصليب الأحمر ب60 منها، وتدير الخدمة الاجتماعية (ساموسوسيال) 40 مكانا واستطاعت منصة دعم اللاجئين أيضا تقديم أماكن ل40 شخصا.
وأكدت وزيرة الهجرة البلجيكية ماغي دي بلوك أن الأشخاص الذين لن يستفيدوا من الحلول المقترحة للسكن ويبقون في المحطة، ستتكفل بأمرهم الشرطة ليتم نقلهم إلى "مركز مغلق" ريثما يتم النظر في ملفاتهم لإعادتهم إلى بلدهم.
إلا أن الأماكن المتاحة في تلك المراكز غير كافية، نظرا لأن بعض الدول ترفض استعادة مواطنيها، وبالتالي لن تتمكن السلطات من ترحيل جميع الأشخاص الذين يتم نقلهم إلى المراكز. وردا على سؤال حول عدم وجود أماكن متاحة، أوضح أحد المسؤولين في مقابلة مع وسائل الإعلام البلجيكية أنه يتم التجهيز لتأمين أماكن إضافية مؤكدا على أنه "يجب ألّا ينام الناس في هذه الظروف اللاإنسانية بعد الآن".
وأوضح مهدي كاسو المتحدث باسم منصة المواطنين لاستقبال اللاجئين أنه "بعد عشرة أيام من التشاور، أرسلت الوزيرة ماغي دي بلوك أخيرا موظفين من مكتب ‘فيدازيل' لتقديم معلومات للمهاجرين حول حق اللجوء وأكدت أنه يجب تنظيم استقبال طارئ وإعلام الأشخاص بحقوقهم... إنها معلومات وتوجيهات نطلبها منذ وقت طويل".
وتستقبل بلجيكا بين 600 و700 مهاجر، وهو رقم لم يتغير على مدى الأشهر الماضية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.