"أمنستي" ترفض استغلال المنظمة في بيان التضامن مع الريسوني    الاتحاد يجدد المطالبة ب »الدولة المرَبِّية والضامنة للتوزيع العادل للثروات والخدمات العامة »    أخنوش: وزارة الفلاحة صرفت 350 مليون درهم لفائدة الفلاحين المتضررين من الجفاف    أخنوش: ترقيم 3 ملايين رأس من الأضاحي منذ أبريل ووباء "كوفيد-19" أظهر وجوب تأهيل الأسواق والمجاوز    ترامب لحكام الولايات: أعيدوا الأمن بالقوة والاعتقالات الواسعة    وزارة الصحة: "الحالات النشطة في المغرب يبلغ عددها 1735 .. بواقع 4.8 شخص لكل 100 ألف نسمة"    الاتحاد الأفريقي يحدّد "سيناريوهان" لاستئناف دوري الأبطال والكونفدرالية.. مع إمكانية إجراء "نهائي العصبة" في كازا أو القاهرة    يورغن كلوب ينبذ العنصرية: "سعيد بوجود لاعبين أفارقة في صفوف ليفربول.. إنه أمر رائع"    عامل نظافة متورط في استغلال جنسي لنزيلات مستشفى الأمراض العقلية بفاس    مكتب الكهرباء والماء يعلن استئناف عملية قراءة العدادات    انخفاض في حوادث السير بالمغرب بنسبة 70% بسبب كورونا    أمزازي يدعو جمعيات الآباء للوساطة بين مؤسسات التعليم الخصوصي و الأسر    إصابة طفلة من أنزو بفيروس كورونا يرفع الحصيلة بأزيلال إلى 3 حالات مؤكدة    رسمي..كورونا في طريقه للاندثار من المغرب والناطق الرسمي باسم الحكومة يبشر المغاربة    "اتصالات المغرب" تطلق خدمة الأداء بالهاتف النقال    منظمة تنسب تدنيس "شارع اليوسفي‬" إلى التطرف    مقتل جورج فلويد: لاعبو ليفربول يجثون في رسالة دعم وسط موجة تضامن من رياضيين آخرين    إنتر ميلان يرغب في تمديد بقاء لاعبه سانشيز    رباح: المغرب مؤهل ليصبح من الدول الأولى عالميا على مستوى الربط البحري    وزارة الصحة تطلق تطبيق “وقايتنا” لتتبع مخالطي كوفيد-19    وسائل إعلام صينية لترامب: لا تختبئ    سياسة الجر إلى الوراء لتدجين الفعل السياسي    "حكومة الوفاق الوطني" هل هي مشروع إماراتي لإسقاط حكومة العدالة والتنمية بالمغرب؟    كورونا بالمغرب: رقم قياسي في حالات الشفاء إلى حدود السادسة من مساء اليوم الاثنين    هذه توقعات أحوال الطقس اليوم الإثنين بالمغرب    بعد إغلاق معبر التهريب المعيشي..المغرب يشرع في بناء المنطقة الحرة على أبواب سبتة    انعقاد مجلس الحكومة وتتبع للسياسة الوطنية في مجال الصحة والسلامة المهنيتين    لأول مرة منذ بداية الجائحة.. إسبانيا تعلن عدم تسجيل أية حالة وفاة    “كورفا سود” تطالب الجامعة بمبدأ تكافؤ الفرص    فيروس كورونا يضطر الحكومة لتقنين العمل عن بعد بالإدارات العمومية    قتلى باحتجاجات أميركا واعتقال الآلاف    4 أسئلة إلى مولاي أحمد الكريمي *    أخبار سارة.. أرقام قياسية تُسجل لأول مرة لحالات الشفاء وعدد التحاليل خلال 24 ساعة    الجهلوت والإرهاب    عائلة بنصالح تعزز موقعها في سوق التأمينات    درارني وطابو .. مطالبات مستمرة بالإفراج عن معتقلي الرأي في الجزائر    الصندوق المغربي للتقاعد يزف خبرا سارا للمتقاعدين خلال فترة الطوارئ الصحية    آسفي : الحكم ب 73 سنة سجنا في حق 8 متهمين من أفراد العصابة بينهم فتاة    حزب سياسي يطالب حكومة العثماني بإلغاء عيد الأضحى بسبب كورونا    بطولة إسبانيا.. السماح بإنتقال الأندية إلى التداريب الجماعية بشكل كامل    بعد تصاعد التوتر خارج أسوار البيت الأبيض..ترامب يلجأ إلى مخبأ سري    الغرب والقرآن : أفكار حول توحيد نص القرآن – 2/2    أي تجديد لا يسمى تجديدا إلا إذا اخترق الأصول: مفهوم العرض له معنى إنساني عالمي    خبر سار في أول تدريب جماعي لفريق برشلونة    الجسمي يرد على خبر اعتقاله بسبب فنانة مغربية    كلام في الحجر الصحي : 37 _ كشف الأقنعة    هام.. وزارة الصحة.. هذا ما قد يقع بعد رفع الحجر الصحي بالمملكة    81 وفاة جديدة ب"كورونا" خلال 24 ساعة في إيران    في مفهوم "مجتمع المعرفة": الحدود والمحدودية    توقف أوراش البناء يخفض من مبيعات الإسمنت    تلميذ من الشمال يتألق في المسابقة الوطنية سطار من الدار ويطلب تصويت الجمهور    هل تعيد "المآسي الإنسانية" المسار الحضاريّ من الغرب إلى الشّرق؟    بعد إصابتها بكورونا.. معطيات جديدة بخصوص الحالة الصحية للممثلة الجداوي    فضل شاكر يصدر “غيب”.. وهذا ما قاله سعد لمجرد! (فيديو)    ما هي حكاية ذي قار مع المستقبل ؟    ما هو ملاذك؟ .. معرض بعدسة المجتمع لتوثيق لحظات العزلة الاجتماعية في عصر كورونا    شرعية الاختلاف وضوابطه المنهجية    هكذا أثرت جائحة كورونا في فقه نوازل الأقليات وعلاقة الغرب بالإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في خطوة ريادية..مسابقات دولية لتعليم “لغة الضاد” في تركيا
نشر في نون بريس يوم 12 - 05 - 2019

جيل تركي جديد، بات ينشأ في بيئة تعليمية تركية جديدة، تقوم على تخريج عشرات الآلاف من طلبة المدارس الثانوية، متعلمين للغة العربية.
انتشار أكاديميات لتعليم “لغة الضاد” في عموم الولايات التركية، ومضاعفة أعداد مدارس الأئمة والخطباء، وتوفير كادر كامل من معلمي العربية، وإرسال الوفود إلى الدول العربية، والمسابقات الدولية، عوامل رئيسية ساهمت بشكل كبير في إقبال الجيل التركي الجديد على تعلم العربية.
اللغة العربية، التي كان ينظر إليها على أنها لغة لا يمكن تدريسها بسبب صيغتها التقليدية، باتت الأكاديميات والمراكز، وبتوجه سياسي وحكومي، تقدمها بشكل يتواءم مع إطار السياسات اللغوية الجديدة لدى وزارة التعليم التركية، وبصيغة لغة قابلة للاستعمال، ولغة تنبثق من صلب الحياة.
كان لمسابقات اللغة العربية الدولية في تركيا، الأثر الكبير في تجمهر طلبة الثانوية بالمدارس التركية حول تعلم اللغة العربية والإقبال عليها.
“العربية لغتنا المشتركة”، بهذا الشعار انطلقت المسابقة الدولية للغة العربية عام 2010 في تركيا، في مدارس لم يتجاوز عددها 25 من ثانويّات الأئِمة والخطباء في إسطنبول، لتصل في عامها العاشر إلى مشاركة نحو 2447 مدرسة من 81 ولاية تركية.
وشارك فيها العام الجاري نحو 126 ألفا و942 طالبًا وطالبة، لتشكل المسابقة الدولية التي ترعاها تركيا أكبر فعالية خاصة باللغة العربية على مستوى العالم، وتلفت الانتباه إليها كلغة عالمية.
وتنظّم المسابقة الدولية في كل عام، المديرية العامة للتعليم الديني في وزارة التعليم الوطني، وبدعم من “الجمعية الأكاديمية للأبحاث اللغوية والعلمية”.
وتجرى المسابقة، من خلال تنافس طلاب ثانويات الأئمة والخطباء، في أربعة مجالات، أولها قواعد اللغة العربية، وثانيها إلقاء الشعر العربي، وثالثها إحياء النصوص العربية (التمثيل المسرحي)، أما المجال الرابع فيتعلق بالخط العربي.
بينما يتنافس طلاب المدارس المتوسطة للأئمة والخطباء في ثلاثة مجالات، وهي إلقاء الشعر العربي، وتمثيل الحكايات باللغة العربية، وأداء أغاني الأطفال بالعربية، أما طلاب الصفوف التحضيرية للغة العربية فيتنافسون ضمن فرع المناظرة.
أما لجان التحكيم، فتعتمد على مشاركة خبراء ومحكمين ولغويين وفنيين، حيث سجل العام الحالي رقما قياسيا، إذ شارك فيها قرابة ألف شخص من أكاديميين وفنانين ولغويين وخبراء كلجان تحكيم، فيما يزيد على 100 مركز في 81 ولاية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.