ضابط شرطة يطلق النار لتوقيف ثلاثة أشخاص خطيرين    البرلمان العربي يتضامن مع المغرب بجلسة طارئة للرد على البرلمان الأوربي    بايدن - بوتين وألغام الحرب الباردة    العثور على مبرمج ميتا في سجن إسباني    حزب الاستقلال في تطوان يخسر قبيل الانتخابات أبرز نسائه    أنس الدكالي ل"الأيام": "التقدم والاشتراكية" فقد بوصلته وهذا موقفي من الترشح للأمانة العامة    ألمانيا تتأهل بصعوبة وتضرب موعداً مع إنجلترا في ثمن النهائي    انتخاب شكيب بن عبد الله رئيسا جديدا للمجلس الوطني لهيئة المهندسين المعماريين    شخص يسطو على وكالة بنكية ويستنفر أمن ورزازات    عاجل.. اطلاق النار بسطات بعد عرقلة تفتيش منزل "بزناس"    الإعلان عن النتائج النهائية لامتحانات الكفاءة المهنية برسم سنة 2020    طقس الخميس..أمطار جد خفيفة في مناطق المملكة    خلال أيام.. مطار طنجة الدولي يستقبل أكثر من 19 ألف مسافر ذهابا وإيابا    رونالدو يحقق أرقاما "قياسية" عديدة ويضيف فرنسا لقائمة ضحاياه    العلمي: حالة التعافي التي شهدتها القطاعات الصناعية بعد أزمة كورونا لم تكن متوقعة    الجواهري : الملك كايدير كلشي و الناس مابقاتش كاتيق فالسياسيين    الملك خوان كارلوس وافق على تسليم مدينتي سبتة مليلية للمغرب.. وثيقة كشفت عنها الإدارة الأمريكية    أمكراز يتدخل لإنقاذ نقابة البيجيدي من الإنهيار    بوريطة يغيب عن مؤتمر ليبيا في برلين    دراسة تكشف هول تداعيات كورونا على المغرب، والقطاع غير المهكيل في مقدمة المتضررين.    موريتانيا: حبس ولد عبد العزيز مسألة "قضائية" لا سياسية    كرة الطائرة الشاطئية: المغرب يحقق انتصارا مزدوجا على تونس في الإقصائيات المؤهلة لأولمبياد طوكيو    بعثة الوداد تشد الرحال لجنوب افريقيا    في مقدمتهم حافيظي والهدهودي.. غيابات "وازنة" للرجاء أمام الدفاع الحسني الجديدي    العثماني: هناك أسباب أمنية منعت بنكيران من استقبال وفد حماس ولهذا استقبلهم الرميد    الصراع المغربي الجزائري.. حين تنقل روسيا وأمريكا حربهما الباردة إلى المنطقة المغاربية للسيطرة على سوق الأسلحة    والي بنك المغرب : لا يمكن الإستمرار في تحرير الدرهم في الظرفية الحالية رغم ضغوط النقد الدولي    "لارام" تلغي حجوزات عدد من الرحلات المبرمجة بين المغرب وهذه الدولة    المغرب يعلن تحديث الرحلات الجوية بلدان القائمة "ب"    تحذيرات من موجة خطيرة وفتاكة لسلالة جديدة من فيروس كورونا    مختل عقلي يقتحم مسجداً بمدينة أكادير ويطعن مُصلين بسكين    مدرب المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة: "نعيش فترة انتقالية.. سعداء بتحقيق التأهل لربع نهائي كأس العرب وبإمكاننا تقديم الأفضل"    كوفيد-19 : عدد الملقحين بالكامل بالمملكة يفوق ثمانية ملايين و566 ألفا    فتح باب الترشيح للدورة 53 لجائزة المغرب للكتاب 2021    فرنسي يقود تداريب بركان لنهاية الموسم !    تنويه خاص بالفيلم المغربي القصير «عايشة» بمهرجان الإسماعيلية    وهم التنزيل    روبرت فورد: عبد المجيد تبون "أكثر عزلة من أي وقت مضى"    المغرب يفند أكاذيب الجزائر ودعم دولي متجدد وموسع لمغربية الصحراء    دراسة بريطانية : شرب القهوة يقي من مشاكل الكبد للمتقدمين في السن    باريس جان جرمان يحسم صفقة أشرف حكيمي    هذا ما قررته محكمة الاستئناف بالبيضاء في حق "عصابةالصحافيين""    الدورة 42 لموسم أصيلة الثقافي الدولي في دورتين صيفية وخريفية    المجلس الأعلى للسلطة القضائية يُصدر بلاغا عقب اجتماعه الأسبوعي    ارتفاع تكاليف المقاصة بأزيد من 18 في المائة في نهاية ماي    سلطات مراكش تُشدّد المراقبة على مداخل ومخارج المدينة    رغم خطورته.. جميع اللقاحات المتوفرة بالمملكة فعالة ضد متحور "دلتا"    مغربي يزعم فك آخر ألغاز القاتل المتسلسل "زودياك" الذي حيّر أمريكا    مغاربة العالم يحولون 28 مليار درهم نحو المغرب خلال النصف الأول من 2021    العمل المسرحي "قنديشة.. أسطورة؟".. قصة نضال نسائي ضد الاستعمار    "الآداب المرتحلة" تستأنف الأنشطة ب"جنان السبيل"    "التاريخ والمؤرخون في المغرب المعاصر ".. كتاب غير معروف للمفكر الراحل الجابري    أخبار ثقافية    الفنان التشكيلي العصامي المصطفى بنوقاص .. عندما يلخص الإبداع معنى الحب و السلام    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    نحن نتاج لعوالم باطنية خفية ! ..    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    "شيخ العابدين والزاهدين" .. وفاة أشهر الملازمين للحرم النبوي الشريف عن 107 أعوام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب تسائل تجربة الوالي السابق في تدبيره للصفقات العمومية بالحس


امضاء:
عبدوني نجيم
عضو اللجنة الإدارية للهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب
الحسيمة في 28/01/2011
بعد أن كانت الأشغال ببعض الأوراش تسير على قدم وساق في سباق مع عقارب الساعة تفاجأ الرأي العام بالمدينة ومعه الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب بتوقف البعض منها، توقفا صاحبته العديد من الأسئلة حول الأسباب التي كانت وراء توقفها وهل هو توقف نهائي أم مؤقت ، إذ أصبحت الأشغال بالأوراش المفتوحة بمدينة الحسيمة محطة أسئلة جد محيرة وعلامة استفهام كبيرة من حيث مدة الانجاز واحترام معايير الجودة والسلامة القانونية...
تساؤلات دفعت بالهيئة إلى التأكيد أن هناك شيئا على غير ما يرام رافق انجاز هذه المشاريع. ومن موقعنا كهيئة مدنية تعمل على فضح كل الخروقات وتقوم بمراقبة آليات تدبير وصرف المال العام، طالبت من المسؤولين بضرورة افتحاص مجموعة من المشاريع وذلك بنشر بيانات عبر وسائل الإعلام الوطنية والجهوية والمحلية والالكترونية، ونورد على سبيل المثال 3 نماذج:
1- بالنسبة لمشروع تهيئة شاطئ كلابونيطا الذي رصد له غلاف مالي قدره 18 مليون درهم والذي دشنه عاهل البلاد في صيف 2010 ، فقد سجلت الهيئة سلسلة من النواقص ما بين ما تم انجازه على ارض الواقع وما هو على الأوراق بحيث تم:
* تشويه المدخل الرئيسي للمدينة إذا ما استمر الوضع على ما هو عليه جراء تراكم الأتربة وأكوام الأحجار ورواسب الجدران التي انهارت بعد 6 أشهر من تاريخ بنائها. وفي ظل غياب تلك اللوحة أو اليافطة التي عادة ما تحتوي على البطاقة التقنية والتي تهم في غالب الأحيان اسم المنشأة وطبيعة الأشغال ومدة الانجاز وكلفة المشروع .. كما هو معمول به في بناء المنشآت العمومية، حيث تثبت هذه اللوحات في أماكن بارزة وتتضمن المعطيات الضرورية حول المنشأة قيد التشييد، وذلك في إطار الشفافية والحق في الوصول إلى المعلومات وهو الأمر الذي لم يهتدي إليه القائمون على هذا المشروع عكس ما قدم عنه في لقاء تواصلي بمقر الولاية في عهد الوالي السابق الذي أكد على انه مشروع يهدف إلى إحداث فضاءات للترفيه والنزهة وتدعيم الطابع الترفيهي للشاطئ وإضفاء جمالية على مدخل المدينة، ورغم استئناف المقاولة لأشغالها بالورش في منتصف شهر دجنبر 2010 وتثبيتها للبطاقة التقنية للمشروع، فإننا نسجل أنها تفتقد لشرطين أساسيين وهما مدة انجاز المشروع وكلفته مما يجعل الهيئة تتسائل: ترى هل ستحترم المقاولة السالفة الذكر بنود دفتر التحملات أم لا ؟.
2- أما بالنسبة للمشروع الثاني الذي يقع وسط المدينة فوعائه العقاري كان في الماضي عبارة عن ثكنة عسكرية قديمة تضم السكن الوظيفي ل 24 أسرة تم ترحيلها في أواخر سنة 2007 بحجة عدم صلاحية هذه المباني للسكن لما تشكله من خطر نتيجة التصدعات التي أصابتها إبان زلزال 2004 وكذا تأكل الجدران بسبب التسربات المائية وبعد إقدام المسؤولين على هدم الثكنة والمباني كانت هناك آراء تصب في اتجاه تخصيص الوعاء العقاري لتشييد ساحة للسيارات قصد التخفيف من الضغط الذي تشهده مختلف شوارع المدينة خاصة في فصل الصيف، إلا انه وبعد مرور حوالي سنة عن عملية الهدم خصص المكان لبناء مقر القيادة الجهوية للقوات المساعدة بالحسيمة وبعد أن وصلت الأشغال إلى مراحل جد متقدمة تفاجأ الرأي المحلي ومعه الهيئة للمرة الثانية بتوقف الأشغال وهو ما أيقظ بواعث القلق لدى الهيئة حول تدبير هذه الصفقة العمومية خاصة بعد انصرام المدة القانونية لانجاز الأشغال والمحددة في 18 شهرا حسب ما هو مثبت في البطاقة التقنية، ومحاولة من الهيئة للبحث في أسباب توقف الأشغال بهذا الورش الذي رصد له غلاف مالي يقدر ب 14.853.000,00 مليون درهم وفي غياب معطيات رسمية وصلتنا أصداء على أن هذا الوعاء العقاري ربما سيتم تفويته لإحدى كبريات المؤسسات المختصة في تحضير الوجبات السريعة كما أن الموقع سيشمل أيضا مرافق ترفيهية، وهو ما جعلنا كهيئة تتساءل هل هذا المشروع لم يكن مخطط له بالشكل المعقلن أم أن الأمر يتعلق بعدم وجود إستراتيجية واضحة المعالم وبعيدة المدى لدى المسؤولين في انجاز المشاريع الكبرى التي تمول من جيوب دافعي الضرائب، كما تتسائل عن الجهة التي ستتحمل مصاريف الصفقة في حالة صحة تفويت البقعة الأرضية للمؤسسة السالفة الذكر.
3- والملف الثالث فيتعلق بتوقف الأشغال بمشروع إعادة إسكان قاطني حي طوريزمو لمدة تناهز 6 أشهر مما يجعلنا في الهيئة نتساءل عن موعد انطلاقة الأشغال من جديد لهذا الورش الذي رصد له غلاف مالي يقدر ب 42 مليون درهم ومازالت ساكنة هذا الحي الصفيحي تعلق عليه آمالا كبيرة وذلك في إطار حقها في السكن اللائق كما أننا نطالب في الهيئة المسؤولين عن عملية إعادة إسكان المستفيدين لتفادي الأخطاء التي عرفتها عملية ترحيل ساكنة الحي الصفيحي بكلابونيطا برسم سنة 2010 إذ مازالت 4 ملفات عالقة صنفت قبل عملية الترحيل ضمن الحالات الإنسانية ولم يتم بعد تسوية وضعيتها المادية بين مؤسسة العمران والمصالح المختصة رغم الاعتمادات المالية التي رصدت للمشروع وتقدر ب 18 مليون درهم.
ليست الصفقات الثلاثة وحدها هي التي عرفت بعض الاختلالات بل هناك مشاريع أخرى تم انجازها في عهد الوالي السابق، ونعتقد في الهيئة أنه آن الأوان للمجلسين الجهوي والأعلى للحسابات بافتحاص بعض الصفقات التي تحوم حولها الشكوك ونورد على سبيل المثال :
- ساحة محمد السادس التي رصد لها غلاف مالي يبلغ 40 مليون درهم والتي دشنها الملك محمد السادس صيف 2008، شارع الزرقطوني بمبلغ 21 مليون درهم، شارع مولاي إسماعيل بقيمة 20 مليون سنتيم، - تزفيت تجزئة تابعة للخواص برسم سنة 2009 وتقع على مشارف إعدادية أنوال - كورنيش صاباديا الذي يعتبر رمزا من رموز هدر المال العام، فبخصوص الصفقة الأولى التي أنجزت في 2008 تعذر على الهيئة معرفة قيمة الصفقة لصعوبة الوصول إلى المعلومات إلا أن الصفقة الثانية التي أنجزت في 2009 والمتعلقة بنفس المشروع تحوم حولها شكوك إذ أن الوالي السابق حدد مبلغ الصفقة في 10 مليون درهم بينما البطاقة التقنية للمشروع حددت المبلغ في 4.35 مليون درهم فالهيئة تتساءل أيهما اصح مبلغ 10 مليون درهم أم 4.35 مليون درهم، كما أن صفقة بناء قنوات صرف مياه الأمطار برسم سنة 2006 والتي رصد لها غلاف مالي يقدر ب 87 مليون درهم بدورها عرفت خروقات من بينها الترخيص بالبناء فوقها بموجب رخصة أحادية رقم 337 سنة 2007 وهو ما نعتبره في الهيئة خرق سافر لقانون التعمير.
إن عملية الافتحاص هذه إن تمت بإمكانها أن تحد من سيادة الفوضى والتسيب والارتشاء والزبونية على مستوى المصالح التقنية ونفس الشيء للجن المكلفة بتلقي طلبات العروض وتقييمها كما أن هذا الافتحاص بإمكانه أن يحد أيضا من جشع بعض المقاولات التي ترى في الصفقات العمومية البقرة الحلوب أو الدجاجة التي تبيض الألماس خاصة وأن هناك عدد من المشاريع المبرمجة برسم سنة 2010/2012 والتي لا يستهان بها وتقدر ب 26 مشروعا بغلاف مالي 10.500 مليون درهم موزعة على 4 قطاعات وهي :
1- القطاع السياحي ب 3 مشاريع بغلاف مالي يقدر ب 7650 مليون درهم.
2- قطاع التجهيزات الأساسية ب 13 مشروعا بغلاف مالي يناهز 382 مليون درهم.
3- قطاع الأنشطة الاقتصادية ب 5 مشاريع بغلاف مالي يقدر ب 293 مليون درهم
4- قطاع الإسكان والتعمير ب 5 مشاريع بغلاف مالي يناهز 2164 مليون درهم.
فمجرد قراءة أولية للمبلغ الذي رصد ل 26 صفقة يتضح للقارئ وجود هامش من الفرق يصل إلى 11 مليون درهم فالمجموع هو 10.489 مليون درهم وليس 10.500 مليون درهم.
إننا كهيئة، لسنا ضد انجاز المشاريع الكبرى بالحسيمة والتي يقودها عاهل البلاد بل نطالب بالمزيد منها وذلك للنهوض بالمنطقة التي لم تشهد مثل هذه المشاريع في السنوات السابقة كما نطالب الجهات المسؤولة بتطبيق المراقبة القبلية والبعدية في انجاز هذه المشاريع وبدورنا كهيئة مدنية تقوم بمراقبة آليات تدبير وصرف المال العام فإننا نقف ضد كل مظاهر سوء التسيير والتبذير للمال العام أو استغلال للنفوذ.
ملاحظة:
تنهي الهيئة إلى الرأي العام أنها بصدد التحضير لبيانات حول العديد من الملفات تهم الشأن العام منها:
- خروقات التعمير بالإقليم
- مدى أحقية بعض المستفيدين من المحلات بالمركب التجاري الجديد بميرادور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.