الكاتبة الإقليمية للاتحاد الاشتراكي في اسبانيا: اليوسفي ترك بصمة اعتراف وتقدير بين مغاربة الداخل والخارج    عبد الرحمن اليوسفي سيبقى حيا في نفوس الكثير من الشباب لأنه رجل اجتمع فيه ما تفرق في غيره من خصال و أخلاق عالية    خطير.. متطرفون يدنسون نصب اليوسفي بالبراز (صور)    طنجة.. مجهولون يدنسون النصب التذكاري ل”عبد الرحمن اليوسفي”    يهم المقاولات الناشئة.. " HSEVEN" تضع هذه التمويلات رهن إشارة المبتكرين    البرازيل تغرق … 33 ألف و274 حالة إصابة بكورونا في يوم واحد    رئيس اللجنة المغربية للسلم والتضامن: الملك فتح آفاقا جديدة للمغرب    ترامب يهدد المحتجين ضد العنصرية ب”القوة العسكرية”    الجامعة تلعب دور المتفرج وتواصل تجاهل الوداد في “فضيحة رادس”    حريق كبير بمصنع في طنجة    كرست حياتها لخدمة الكتاب.. 7 محطات في حياة ماري لويز بلعربي    حجز كمية من المخدرات لدى مبحوث عنه بإقليم تازة    سرقة مقتنيات تقدر ب"500 ألف جنيه إسترليني" من منزل رياض محرز..!    الموت والحياة (الحلقة الثانية)    القاطي: أعيش حجرا دوليا بتونس .. وهذه رسائل مسلسل "الزعيمان"    خمسة تحديات تواجه عودة النشاط الاقتصادي في ظل جائحة كورونا    صور.. هكذا أصبحت الصلاة في مساجد السعودية بعد فتح أبوابها أمام المصلين    "إيسيسكو" تدعم تجربة التعليم عن بعد بالمغرب    عدد المعتقلين على خلفية الاحتجاجات بالولايات المتحدة يتجاوز 1400 شخص    العثماني يدعو رؤساء غرف التجارة والصناعة والخدمات إلى تقديم مذكرات حول الإنعاش الاقتصادي وقانون المالية التعديلي    تباطؤ أنشطة المصانع بالصين في ماي وسط طلب ضعيف    الاصابات الجديدة المسجلة خلال 16 ساعة الماضية تعيد فيروس كورونا لجهة العيون    المغرب يسجل 11 حالات شفاء جديدة من “كورونا” و0 حالة وفاة خلال الساعات الأخيرة    وفاة جورج فلويد.. احتجاجات عنيفة في مدن أمريكية وترامب يهدد بتدخل الجيش    ميناء طنجة المتوسط في قلب مبادرة عالمية    أمزازي يلتقي فيدرالية الآباء لإيجاد حل للخلاف حول واجبات التمدرس    منتدى الكرامة يطالب بالافراج عن الصحفي الريسوني ومحاكمته في حالة سراح    كورونا.. تسجيل 3 حالات مؤكدة جديدة بالمغرب خلال 16 ساعة    المغرب يسجل "3" حالات كورونا خلال "16" ساعة    نادي ليغانيس يتحرك لحسم مستقبل موهبة مغربية    بيت الشعر في المغرب ينعي عبد الرحمن اليوسفي    هكذا أثرت جائحة كورونا في فقه نوازل الأقليات وعلاقة الغرب بالإسلام    بوصوفة أفضل لاعب إفريقي احترف بالدوري البلجيكي الممتاز    اخنوش بمجلس النواب لاستعراض تداعيات الجفاف وكورونا على القطاع الفلاحي    معتقل الحراك يوسف الحمديوي يعنق الحرية بعد ثلاث سنوات من السجن    ترويج المخدرات يوقع بشابين في قبضة أمن كلميم    الأرصاد الجوية: سماء غائمة مع نزول قطرات مطرية بهذه المناطق    الاستيراد والتصدير يخفضان العجز التجاري المغربي    عبد الحميد يقترب من جائزة "أفضل لاعب إفريقي"    عمليات إعدام تستهدف فلسطينيين بالقدس المحتلة .. والتهمة جاهزة    كاميرا امحيمدات تحول "أزمة كورونا" إلى إبداع    إسبانيا تستقبل السياح الأوروبيين منتصف يونيو    نسبة الشفاء من كورونا ترتفع ل 97 في المائة بإقليم العرائش    علم النفس اللغوي والبرهان العقدي للتواصل عند ابن حزم الأندلسي    سائقو "طاكسيات الرباط" يرفضون استئناف العمل    التبديلات الخمسة تضر برشلونة    البرازيل الرابعة عالمياً بين الدول الأكثر تضرراً من كورونا …    إشراقات الذاكرة ومكنونات الوثيقة في "شذرات من سيرة اليوسفي"    سلطات الجديدة تسارع الزمن لافتتاح مختبر طبي للكشف عن فيروس كورونا بعاصمة دكالة    تعقيم وتحسيس بأزقة وشوارع المدينة العتيقة بالقصر الكبير من طرف الطيف الجمعوي والمجلس الجماعي    مَنْطِق بالتَّطْبِيق نَاطِق    المديرية الإقليمية للثقافة بورزازات.. حصيلة إيجابية لمحطات إبداعية عن بعد    مشاورات بين الحكومة والمهنيين حول استئناف الأنشطة التجارية    انخفاض مبيعات الإسمنت ب 20,6 في المائة عند متم أبريل 2020    مبادئ الديمقراطية وواجب التصدي للهجمة على الاسلام    بلكبير يكتب: القداسة والقذارة أو المقدس والقذر    بعد تضامن المغاربة في أزمة كورونا.. الأوقاف تعلن استعدادها لإنشاء “بيت الزكاة”    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد وفاة مواطن بداء السعار
نشر في وجدة نيوز يوم 03 - 01 - 2009

جحافل الكلاب الضالة تزرع الرعب بين سكان مدينة وجدة
وجدة: عبد القادر كترة
" كان من المفروض ألا نرى كلابا ضالة بالمدن بسبب العمران، وكثرة السكان والمارة، وكثافة الحركة التي تزعج تلك الكلاب،
وترعبها، وتبعدها، وتلجأ لضواحي المدينة ومطارح الأزبال..."
يقول أحد المسؤولين بالمجلس البلدي، ثم يضيف قائلا:" بل الغريب في الأمر أن تتجول تلك الكلاب الضالة بكل حرية، وإحساس بالأمن والأمان بين أرجل المواطنين بوسط المدينة، وبشارع محمد الخامس عند أبواو المؤسسات الرسمية وغير الرسمية، فتأقلمت مع المدينة، وأصبحت تتخذ أركانها وأرصفتها، والحدائق فضاءات للاستراحة كباقي المتنزهين...".
كان يتذكر بكل أسف سنوات بداية الاستقلال، أيام كانت عربة خاصة لاصطياد الكلاب الضالة، وهي وظيفة تركها المستعمر، تجوب أزقة المدينة وأسواقها بحثا عن كل حيوان ضال لاصطياده واعتقاله، ثم إعدامه درءا لكل خطر محتمل كداء السعار، أو هجوم...
ظاهرة أصبحت تثير مخاوف المواطنين بمدينة وجدة، خاصة الأحياء الهامشية أين تتناسل هذه الكلاب، وتجد مرتعا خصبا في الأزبال والنفايات، والفضاء الواسع، وتتحرك أسرابا وقطعانا، لا سيما وقت تكاثرها، وفترة تناسلها وتوالدها، فتجدها مترصدة للأنثى، وتهاجم الفحل الذي يتجرأ الاقتراب منها أو يركبها، فيكثر نباحها وعواؤها ليل نهار، ويصبح من المغامرة على المواطنين والسكان الاقتراب منها ونهرها للابتعاد؛ مخافة مهاجمته لإفراغ غريزة عدوانيتها الحيوانية...
والله أسيدي إلى أكثر من 40 كلب تتجمع في حي النسيم وحي المير علي وحي السي لخضر ويْبَاتو ينبحو ويظلو ينبحو...والله ما تقدر تقرب لهم... والله حتى يردوك شَرْويطَة..." يصرخ أحد المواطنين من سكان حي النسيم، ثم يستطرد جاره " في هي البلدية وفين هم المستشارين... فين هي الكروسة انتاع لكلاب اللي خلاتها فرنسا... ملي خرج ملاها تقاعد وَلاَّتْ وجدة غابة انتاع لكلاب... ولينا نعيشو غير في وسط لكلاب... خايفين على روسنا وعلى أولادنا منين كيمشيو للمدرسة... واحنا نشوف اليوم لكلاب وغدا منين تقرب الانتخابات غادي نشوفو المستشارين أصحاب الكراسي في المجلس...".
تجوب تلك الأرهط والأسراب من الكلاب الضالة، شوارع وطرقات وأزقة بعض أحياء مدينة وجدة، وخصوصا الأحياء الهامشية، من أحياء كولوش، الطوبة، الفتح، النجد، وأحياء واد الناشف؛ بشكل ملفت للنظر ومقلق؛ حيث شبه أحد المواطنين " الظاهرة بالهجوم تتعرض له المدينة من طرف أعداد كبيرة من الكلاب الضالة، توالدت وتناسلت، وتَربَّتْ وترعرعت بوجدة المدينة الألفية". وتشكل هذه الوضعية خطرا كبيرا على السكان، خاصة الأطفال منهم الذين يرتادون يوميا هذه الطرقات والأزقة؛ في اتجاه المؤسسات التعليمية، بل من الأطفال من يقترب عن جهل من هذه الكلاب في محاول للمسها وتدجينها... ومنهم من تذهب بهم " ساديتهم البريئة" لتعذيب بعض الجراء، أو مطاردة الكلاب الأخرى بالأحجار في حالة انتصارهم، والإحساس بقوة الجماعة، إضافة إلى أن بعض المتسكعين يستغلون تكاثرها لاصطيادها، واستعمالها في مهاجمة القطط، وفي المشاجرات فيما بينهم.
ومن جهة أخرى، يستاء المواطن، ويتقزز أكثر، ويغتاظ من تواجد هذه الكلاب الضالة بشوارع المدينة الرئيسية ووسطها؛ حيث أصبحت تتجول وسط المارة والمتجولين بشارع محمد الخامس مطمئنة ومرتاحة البال. لقد صار هؤلاء المواطنون العابرون للشوارع، والجالسون فى المقاهي، والمتجولون عبر أرصفة المدينة، يتجنبون تلك الحيوانات الخطيرة والمتوحشة، ويفسحون لها الطريق والمجال، ويرتكنون إلى زوايا المقاهي والمؤسسات العمومية، يحتمون بها حتى تمر القافلة بسلام.
لقد أصبحت تلك الكلاب، تشكل خطرا كبيرا متنقلا، إذ يمكن لها أن تتحول في لحظة من اللحظات إلى وحوش كاسرة وجائعة إذا ما تم استفزازها، وتنقض على أي مواطن، كبيرا كان، أو صغيرا؛ في غياب المصالح البلدية التي كانت أيام زمان تتوفر على قناص خاص بالكلاب، وقفص كبير متحرك، يسجنها فيه إلى حين قرار الطبيب البيطري الذي غالبا ما يصدر حكمه بالإعدام... لم يفكر المجلس البلدي للجماعة الحضرية لمدينة وجدة في تعويض قناص الكلاب المتقاعد، ولم يبحث عن بديل للعملية، ولم يفكر في حماية المواطنين الذين أوكلوا لهم مسؤولية تسيير شأنهم المحلي، وفي غياب كل هذا تتناسل الكلاب، وتتوالد، وتتكاثر..." إن واجب المصالح البلدية، أن تؤمن هذه الطرقات، بالقضاء على هذه الكلاب، واتقاء لما يمكن أن تسببه من أمراض فتاكة ..." يوضح أحد البياطرة بالقطاع الخاص بمدينة وجدة.
تجدر الإشارة إلى أن وفاة أحد المواطنين مؤخرا بداء السعار، خلفت استياء عميقا لدى المواطنين بمدينة وجدة، بل أصبح هؤلاء في غير مأمن من داء الكلب؛ بعد تكاثر الكلاب على غير العادة، واحتلالها أحياء وشوارع المدينة الألفية، وساحاتها، وأسواقها، وتجوالها فرادى وجماعات بين أرجل المارة، دون خوف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.