بوريطة يستقبل وزير خارجية غينيا الإستوائية حاملا رسالة إلى جلالة الملك    بوريطة يستقبل وزير خارجية غينيا الإستوائية حاملا رسالة إلى جلالة الملك    قبل زيارة وزيرة الخارجية الإسبانية .. مجلس النواب يُصادق على ترسيم الحدود البحرية للمملكة    العثماني: المغرب تقدم كثيرا في محاربة الفساد    بحث رسمي : المغاربة مُتشائمون بخصوص البطالة و الصحة و المعيشة و تراجع الحقوق    عاصفة غلوريا تواصل اجتياحها لإسبانيا متسببة في مقتل 3 أشخاص و قطع الطرق و إغلاق المدارس    ‪أولمبيك آسفي يحتج بقوة على التحكيم ويطالب لقجع بالتدخل الفوري    فاخر يودع رسميًا عن تدريب حسنية أكادير    دوسابر: هدفي تحقيق الألقاب مع الوداد ولامكان للاعبين غير المنضبطين    إدارية أكادير تؤجل النظر في قضية عزل رئيس جماعة أيت ملول    مديرة تحول رئيسة جهة إلى “شبح”    بعد استثنائه من مؤتمر برلين.. هل انتهى دور المغرب في الأزمة الليبية؟    زيدان يؤكد ان مجال التعاقدات مازال مفتوحا    تارودانت/عاجل: هذا ما تقرر في حق الأبوين المتابعين في قضية حرق الأعضاء التناسلية لإبنتهما ذات السبع سنوات    تطورات جد مثيرة في قضية حمزة مون بيبي .. ضحايا و حقوقيون في وقفة أمام ابتدائية مراكش    القضاء المغربي يقرر التصفية القضائية لممتلكات مسؤولي "سامير"    عبيابة يستقبل وفدا عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر الاستثنائي لاتحاد كتاب المغرب    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    وزارة التوفيق تخرج عن صمتها وتكشف أسباب “انتفاضة الأئمة المجازين”    هجوم إلكتروني “خارجي” يوقف خدمة الإنترنت لعدة ساعات في تركيا    ايت بوازار: قراءة في أحداث ما بعد اغتيال قاسم سليماني    الحكم على رئيس الإنتربول السابق بالسجن 13 سنة    انفجار عجلة سيارة يستبب في مصرع سيدتين وإصابة آخرين ضواحي قلعة السراغنة!    كمين يوقع مروجي "أقراص مخدرة" في قبضة الأمن    تطوان تُسجّل أعلى مقاييس التساقطات في المغرب خلال 24 ساعة    زيادات مفاجئة في تسعيرة الطاكسيات بطنجة تثير غضب الساكنة !    رسميا.. برشلونة يعقد أولى صفقات الشتاء    طنجة : انعقاد الدورة ال 21 للمهرجان الوطني للفيلم بين 28 فبراير و 7 مارس    أكادير : بالصّور ..الموروث و الإبداع الغنائي بإقليم تيزنيت يعيد الحياة لممر و ساحة أيت سوس بمدينة الإنبعاث    لمجرد بين أحضان والديه..”لقطة مميزة” في بداية عودته إلى الحفلات – فيديو    اليوم بالقاهرة.. “الأسود” يتعرفون على خصومهم في تصفيات “مونديال” قطر    غوارديولا يطالب بإلغاء إحدى المسابقات الإنجليزية    الداودي يعتمر بعد نجاح حفله في السعودية- صورة    الحكومة تقرر تخفيض سعر 126 دواء.. القرار صدر بالعدد الأخير للجريدة الرسمية    وسط ضغط دولي.. إيران تكشف تفاصيل جديدة عن الصاروخ الذي أسقط “بالخطأ” الطائرة الأوكرانية    بوليفيا تسحب اعترافها ب”جمهورية البوليساريو” وتراهن على المغرب لتعزيز علاقاتها بالعالم العربي    هل تحتفلون باليوم العالمي للعناق في هذا التاريخ؟    فلاشات اقتصادية    تقرير: تكاليف المعيشة في المغرب هي الأغلى في شمال إفريقيا صنف في الرتبة 104 بعيدا عن تونس والجزائر ومصر    الدرهم ينتعش مقابل الدولار والأورو    لا غالب ولا مغلوب في مباراة بركان والرجاء    اعترافات وتصريحات صادمة.. تطورات مثيرة في قضية “بنت الملاح”    رحيل منظر المسرح الثالث عبد القادر عبابو    "خليك معايا" أغنية رومنسية جديدة للنجم المغربي عبد الحفيظ الدوزي 
    عبد اللطيف الكرطي في تأبين المرحوم كريم تميمي    مجلس الشيوخ يبدأ محاكمة ترامب اليوم .. وهذه الإجراءات المتخذة محاموه طالبوا بتبرئته فورا    في اليوم العالمي للعناق 21 يناير.. هذه فوائده الصحية والنفسية    مخاوف من انتشار الوباء بعد تأكيد الصين انتقال فيروس كورونا الجديد بين البشر    كارترون: الداخلة "معجزة" يمكن تقديمها كنموذج للتنمية بالنسبة للدول الإفريقية    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم    الثلوج تقطع حركة السير بممر تيشكا    مراكش هي الوجهة السياحية الأولى إفريقيا للسنة الخامسة على التوالي    الصين تعلن تسجيل 139 حالة إصابة بالفيروس الغامض وانتقال الفيروس لمدن جديدة    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    دراسة : بذور متوفرة في جميع البيوت .. مضادة للكوليستيرول و السرطان و أمراض القلب    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    خطيب : من يسمح لسفر زوجته وحيدة ‘ديوث' .. ومحامي يطالب بتدخل وزير الأوقاف !    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التعاون والشراكة بين جامعة وجدة ومقاولات جهة الشرق رافعة للتنمية وأداة لانبثاق ثقافة مقاولتية مواطنة
نشر في الوجدية يوم 17 - 07 - 2017

تملي قوانين العولمة الاقتصادية والعولمة الثقافية،تحديات تستدعي قدرة المملكة على التلاؤم والابتكار،والجامعة والمقاولة مدعوتان معا للاستجابة لهذه المتطلبات.لأن هذه التغيرات توفر فرصة للجامعة والمقاولة لكونها تستدعي بشكل متزايد الكفاءات الكبرى والتكوين عالي الجودة،مما يمكن الجامعة المغربية من مواجهة منافسة "الجامعات متعددة الجنسية"،وذلك من خلال الحفاظ على فضاء الابتكار والمعرفة،وكذا إعداد الشباب المغاربة لمواجهة تحولات الاقتصاد العالمي الجديد عبر مواكبة المقاولات في مسلسل تحسين تنافسيتها.ونجاح هذه التجربة رهين بالانخراط الحقيقي للجامعات في تطوير التكوين من خلال وضع الطلبة في إطار العمل والتعاون الفاعل،انطلاقا من هدف واحد،تنمية الموارد البشرية ذات الكفاءة بالميدان التكوين المهني الذي يستجيب للحاجيات المستهدفة في القطاع السوسيو اقتصادي من أجل بناء اقتصاد ومجتمع المعرفة.ومن المعروف في الوسط الجامعي الوطني،أن محمد بنقدور ومنذ رئاسته لجامعة محمد الأول يعمل على تعزيز علاقات الشراكة بين الجامعة ومقاولات جهة الشرق لمواجهة تحديات العولمة،وتعزيز أهمية البحث والابتكار في تطوير القطاع المنتج وملائمة النظام التربوي مع المتطلبات الجديدة للعولمة.فهو يرى أن تراكم الكفاءات يعد حلا مناسبا لتعزيز تنافسية الكيانات الاقتصادية وتموقعها بشكل أفضل مقارنة مع الإقتصادات المعولمة التي يطبعها تسريع المبادلات الدولية والتحولات التكنولوجية المهمة.لذلك يؤمن بنقدور بأنه يجب جعل المقاولات المغربية التعاون بين الجامعة والمقاولة رافعة لتنميتها وأداة لانبثاق ثقافة مقاولتية مواطنة.
وفي نفس السياق،استرشادا بالتوجيهات الملكية السامية الخاصة بالسياسة الاقتصادية والهادفة إلى تحفيز الاستثمار وتشجيع المقاولات،وفي إطار انفتاحها على محيطها السوسيواقتصادي وتفاعلها معه وسعيا إلى تعزيز وتثمين الدينامية القوية المتعلقة بدعم المقاولات ومواكبتها ووضع خبرة الجامعة والجامعيين رهن إشارة المقاولة والمقاولين نظمت جامعة محمد الأول اللقاء الأول حول الشراكة والتعاون بين الجامعة والمقاولة تحت عنوان "البحث والتنمية في خدمة المقاولة"،وذلك يوم السبت 15 يوليوز 2017 بالمجمع الجامعي لنقل التكنولوجيات والخبرة.بهدف تقوية وتعزيز الجسور الرابطة بين الجامعة والمقاولة،مع وضع رهن إشارة المقاولة خبرة الجامعة وكفاءتها وما راكمته من تجارب في مختبراتها العلمية،بحيث كان فرصة للقاء بين أكثر من 30 مقاولة و 50 باحثا قصد المساهمة الفعالة في التنمية الاقتصادية وخلق فرص الشغل بالجهة.وأتى اللقاء في إطار تفعيل اتفاقية التعاون والشراكة بين الجامعة و مجلس جهة الشرق والتي بموجبها منح هذا الأخير أكثر من عشرة مليون درهم لتشجيع البحث العلمي التطبيقي قصد تقوية القدرات التنافسية للمقاولات وكذا تطوير البحث والابتكار من أجل النهوض بالقطاع الاقتصادي بالجهة.
وتخللت اللقاء كذلك مجموعة من العروض من لدن متدخلين وفاعلين في مجال المقاولة،وأوراش عمل في الأنشطة الاقتصادية التي تزخر بها جهة الشرق،كالفلاحة والطاقات المتجددة والماء و التنمية المستدامة والهندسة الصناعية والهندسة المدنية و المقاولة وغيرها من المجالات.كما تم تتويج هذا اللقاء بتوقيع مجموعة من اتفاقيات التعاون والشراكة في مجال البحث والابتكار بين الجامعة ومحيطها السوسيو اقتصادي.كما ينتظر أن يتم تقديم مشاريع مبتكرة مشتركة ذات جدوى في عملية تطوير التكنولوجيا وذات آثار اقتصادية على تحسين القدرة التنافسية للمقاولات،ومشاريع التي تخدم التطور التكنولوجي والابتكار والتي تمت بالشراكة بين باحثين أكاديميين أو فرق البحث من جهة والشركات الصناعية من جهة ثانية،مع صياغة مشاريع التعاون والشراكة في عقود واتفاقيات وتتبع تنفيذها،وتثمين نتائج البحث العلمي وذلك بوضع قدرات الجامعة رهن إشارة المقاولات لحل المشاكل التقنية والتكنولوجية التي تعيق تحسين تنافسيتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.