أردوغان: لا يمكن أن نجتمع بقتلة مرسي أبدا وهذه الوفاة دليل على الاضطهاد الذي يتعرض له المصريين    دعوة لتكريم العداء السابق محمد البوحسيني / ستاتا /    Suez الفرنسية.. كامو يعتبر المغرب قاعدة مهمة    طنجة.. إصابة شخصين في حادث اصطدام سيارة بشاحنة بطريق المجزرة البلدية    دراسة حديثة تربط تناول اللحوم الحمراء بالوفاة المبكرة..خبير: من الأحسن الدواجن والسمك    اتخاذ إجراءات مواكبة لتسهيل تنقل وإقامة المغاربة الذين سيتوجهون إلى مصر لمساندة أسود الأطلس    البرازيل تنظم دورة تكوينية لمدربي كرة القدم بمرتيل    آخر كلمة لمرسي: “بلادي وإن جارت عليّ عزيزة”    الحرية والعدالة المصري: مرسي مات لأنه منع من العلاج    الجمعية المتوسطية الإفريقية للثقافة والفنون بالمضيق تحتفي با لأعمال الموسيقية للموزيكولوجي العالمي الأستاذ أحمد حبصاين    ماريا كاري كانت كتخون خطيبها السابق مع صاحبها الحالي    إسلاميون مغاربة ينعون الرئيس السابق مرسي ويعزّون "إخوان مصر"    افتتاح فعاليات النسخة الأولى للأسواق المتنقلة بالحسيمة    فجر يواجه انتقادات الجماهير المغربية باعتذار بعد واقعة حمد الله تلاحقه صافرات الاستهجان    عميد بركان أحسن لاعب بالبطولة وفوزي البنزرتي يتفوق على الجميع    التوحيد والإصلاح: مرسي مات وهو يناهض الظلم والاستبداد قدمت التعازي في وفاته    في وفاة مرسي ..الريسوني يهاجم السعودية والإمارات: منذ سنوات وهو يعذب وموته وصمة عار وراية غدر    الأمير هشام يعزي الرئيس مرسي.. لقد كان مجسدا للشرعية الديمقراطية    هكذا حول شباب مغاربة "يوتيوب" إلى مورد رزق    كان 2019 … إجراءات لتسهيل تنقل وإقامة الجمهور المغربي    الملك يهنئ مجاهد بمناسبة انتخابه رئيسا للاتحاد الدولي للصحفيين    رئيس حكومة إقليم الأندلس: المغرب شريك "استراتيجيا حاضرا ومستقبلا" للإقليم    ما العمل بعد التصويت على قانوني الأمازيغية ومجلس اللغات؟    جودة الهواء.. أزيد من 100 محطة مراقبة في أفق 2030    رئيس مجلس الشيوخ البرازيلي: قلتُ لبوريطة إن أجدادي جاؤُوا من “المغرب”.. وندعم حلا سياسيا لنزاع الصحراء    برشلونة يكشف موقفه من إعادة نايمار والتعاقد مع جريزمان    هكذا سيكون الطقس يوم غد الثلاثاء    «مايلن المغرب» تقدم بالدار البيضاء أولى وحداتها لإنتاج الأدوية بالمملكة    الشيخ الفيزاري ينعي مرسي برسالة قوية: قتلك جريمة مكتملة الأركان.. قتلك ضباطك بمال الخليج وعن قريب سيلحق بك جلادوك    بفضل التوجهات الملكية.. استراتيجية الطاقات المتجددة تحقق نجاحا باهرا    اختتام فعاليات الدورة التاسعة للمهرجان الدولي لفروسية ماطا وتسجيل المسابقة في قائمة التراث الوطني    حصتان تدريبيتان للأسود قبل السفر إلى القاهرة‬    الفاسي الفهري يفتتح الدورة 16 لمعرض العقارات بباريس بحضور 100 عارض مغربي    طلبة الطب يكذبون أمزازي: هناك لعب بالأرقام حول تقديمنا 16 مطلبا في حين لم نقدم سوى 10    أضواء على الملتقى الجهوي الأول لمسرح الشباب    الحكم بالسجن على رجل أعمال جزائري مقرب من بوتفليقة ألقي اعتقل وهو يتوجّه نحو تونس برّا    الزيادة في حصة المؤطرين المغاربة من ضمن مستجدات موسم الحج    مكتب السكك الحديدية يعزز عروض القطارات بالناظور ومدن أخرى بمناسبة فصل الصيف    الشرطة القضائية بالرباط تستدعي الأستاذة المتعاقدة ابنة الراحل عبد الله حجيلي وزوجته    الإنتحار يواصل حصد الأروح بشفشاون.. ميكانيكي يشنق نفسه (صورة) يبلغ من العمر 26 سنة    أمن اكادير يتمكن من توقيف خمسة أشخاص بتهمة السرقة تحث التهديد بالسلاح الأبيض    سجل الفائزين بلقب كأس افريقيا منذ انطلاقه    بتعليمات ملكية.. الجنرال الوراق يستقبل رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الباكستانية    موعد سفر أسود الأطلس لمصر    الرميد: الحقوق الاقتصادية والاجتماعية بالمغرب تطورت.. ونسب الفقر والبطالة تراجعت    دنيا باطمة تلهب حماس جمهور مهرجان طانطان بنداء الصحراء المغربية وأغاني وطنية وشعبية تراثية    حسن الخاتمة.. وفاة أحد المصلين وهو ساجد داخل مسجد بأكادير    مهنيون يرصدون تجاوزات في عملية اصطياد الاخطبوط بالحسيمة    تقرير “بي بي سي” : كيف غيّرت الحياة العصرية أجسامنا؟    حرب جديدة بين بطمة وماغي    توقعات بارتفاع الإنتاج في الفوسفاط والصناعات التحويلية خلال الفصل الثاني من 2019    الفن الملتزم.. مارسيل خليفة يحيي حفلة بمهرجان فاس – فيديو    تطوان.. افتتاح الملتقى الدولي للنحت بمشاركة 34 فنانا من 15 بلدا    تلوث الهواء.. العالم العربي الأسوأ عالميا والأطفال هم الأكثر تضررا    وجهة النظر الدينية 13    الربيع الموؤود .. و ريع استغلال « دين – مال» في السياسة ..    ماء العينين: يجب احترام الحياة الخاصة للأفراد وعدم التجسس عليهم    خبراء: هاعلاش الدهون كتجمع فالكرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





MAP وكالة المغرب العربي للأنباء:دورها استراتيجي وإمكانياتها لا تليق بمستواها
نشر في الوجدية يوم 17 - 07 - 2010

المجلس الإداري لوكالة المغرب العربي للأنباء يؤكد على أهمية الدور الاستراتيجي الذي تضطلع به الوكالة في مواكبة الدينامية التي تشهدها المملكة.
السيد الناصري يشيد بالدور الذي تضطلع به وكالة المغرب العربي للأنباء ويدعو إلى دعمها بالإمكانات اللازمة حتى تقوم بالمهام المنوطة بها على الوجه الأكمل.
أجمع أعضاء المجلس الإداري لوكالة المغرب العربي للأنباء على أهمية الدور الاستراتيجي الذي تضطلع به الوكالة، من خلال مواكبتها للدينامية التي يعرفها المغرب، وكذا في تعزيز إشعاعه على المستويين الإقليمي والدولي والتعريف بقضاياه الحيوية في مختلف المجالات.
وأكدوا، بمناسبة انعقاد المجلس الإداري للوكالة الذي ترأسه، اليوم الجمعة، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد خالد الناصري، على ضرورة تعزيز الموارد المادية والبشرية للوكالة بما يمكنها من مواجهة المنافسة الشديدة التي يعرفها المشهد الإعلامي خاصة في ظل التحولات التي يعرفها هذا الميدان على المستوى الدولي.
وشددوا في هذا الصدد على أن زيادة تطوير المنتوج الإخباري للوكالة رهين، بالخصوص، بإعادة النظر في القوانين المنظمة لها مؤكدين في هذا الصدد على ضرورة مراجعة النظام الأساسي للوكالة بشكل يسمح لها بمواكبة التحولات والتطورات الإعلامية.
وثمن أعضاء المجلس أيضا المسار التحديثي الذي تباشره الوكالة حاليا سواء على المستوى التقني أو البشري من خلال برامج التكوين، خاصة لفائدة الصحفيين، منوهين أيضا بانتظام انعقاد المجلس الإداري لوكالة المغرب العربي للأنباء.
وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد خالد الناصري، اليوم الجمعة، أشاد بالدور الذي تضطلع به وكالة المغرب العربي للأنباء، مؤكدا على ضرورة توفير الإمكانيات المادية والبشرية اللازمتين حتى تواصل مسيرتها التحديثية وتقوم بالمهام المنوطة بها على الوجه الأكمل.
وأضاف الوزير في كلمة خلال ترأسه للمجلس الإداري للوكالة، أن وكالة المغرب العربي للأنباء تساهم من خلال العمل الهام الذي يقوم به الطاقم العامل بها في تثبيت الحضور الإعلامي والسياسي والثقافي والحضاري للمغرب على الصعيد العالمي.
وأبرز أن اجتماع المجلس الإداري، الثاني برسم هذه السنة، ينعقد في ظرفية إيجابية بالنسبة للوكالة، تتمثل في اشتغالها في مناخ مناسب يتسم بالجدية والاستمرارية والمعالجة المهنية الرصينة للقضايا المطروحة.
وشدد على أن هذه المؤسسة الإعلامية الوطنية " تعرف تطورا مطردا يمكننا من إلقاء نظرة متفائلة على مسارها وآفاق اشتغالها"، مضيفا أن المنحى التحديثي والتأهيلي للوكالة " أضحى من المميزات الأساسية لهذه المرحلة التي تعرفها الوكالة، معتبرا أن المحور المفاهيمي الأساسي الذي تشتغل في إطاره هو رغبتها الأكيدة في مواصلة التوجه التحديثي الذي سيجعلها قادرة على مواصلة الاضطلاع بالمهام المنوطة بها على الوجه الأكمل".
كما نوه السيد الناصري بالقدرات المهنية للصحافيين العاملين بالوكالة ورغبتهم الأكيدة في الرفع من مستوى أدائهم الفردي والجماعي، بشكل يصب في اتجاه تحسين مستوى منتوج الوكالة، التي اعتبرها " أداة من الأدوات الأساسية لدعم الحضور الذي يستحقه المغرب على كافة المستويات في محيطه القريب والبعيد".
وفي هذا الإطار، أشاد السيد الناصري بالجهود الكبيرة الذي يبذلها صحفيو الوكالة الذين أبانوا عن قدرة وتفاعل إرادي لا يمكن إلا أن ينعكس إيجابا على مردودية الوكالة، معربا عن أمله في أن تتواصل هذه الجهود خاصة في ظل التوجه التحديثي الذي تسير عليه هذه المؤسسة.
وأكد السيد خالد الناصري في هذا السياق على ضرورة الانكباب على موضوع الإطار القانوني المنظم للوكالة ليواكب التغيرات والتحولات التي يعرفها المشهد الإعلامي الوطني.
كما شدد على أهمية تفعيل لجنة التسيير التي ينص عليها الفصلان 6 و7 من الظهير الشريف المؤسس لوكالة المغرب العربي للأنباء، باعتباره إطارا سيمكن من بحث عدد من القضايا المطروحة من أجل النهوض بمنتوج الوكالة وتحسين ظروف العمل بها.
ولدى تقديمه لحصيلة أنشطة ومنجزات الوكالة خلال سنة 2009، أكد المدير العام للوكالة، السيد علي بوزردة، على الخصوص، أن أنشطة الوكالة تميزت خلال السنة الماضية ببلورة العديد من المبادرات المرتبطة بالتحرير، وتأهيل الموارد البشرية، والإعلاميات وتقنيات التواصل، والتدبير وتنويع وتسويق المنتوج وكذا بالتعاون الدولي.
وأوضح أن الوكالة عرفت تحقيق عدة منجزات وواصلت تنفيذ مخططاتها المرتبطة بتطوير عملها المهني والارتقاء به، وذلك إضافة إلى القيام برسالتها الإعلامية المتمثلة في تغطية الأحداث والتظاهرات السياسية والاقتصادية والثقافية والرياضية وغيرها، داخل المغرب وخارجه.
وأشار السيد بوزردة إلى أن الوكالة ركزت جهودها على تطوير وتنويع المنتوج الصحفي، وتأهيل الموارد البشرية وتكوينها ومواكبة التطور السريع الذي يعرفه مجال التكنولوجيا الحديثة والأنظمة المتعددة الوسائط، وكذا ترسيخ حضور الوكالة داخل المشهد الإعلامي والسعي إلى ضمان مزيد من الإشعاع على المستويين الوطني والدولي، ودعم التعاون مع وكالات الأنباء العربية والإفريقية والدولية.
وأبرز أنه تم التركيز، في مجال الإعلام، على إضفاء مزيد من المهنية على منتوج الوكالة، وتطويره وتنويعه والارتقاء به إلى مدارج الاحترافية، المعمول بها في وكالات الأنباء العالمية الكبرى، و هو ما أضحى جليا من خلال مضمون التقارير والتغطيات الإخبارية التي عرف مجالها اتساعا كبيرا شمل، إلى جانب الأنشطة الملكية والأميرية والأخبار ذات الطبيعة الرسمية، مواكبة أخبار المجتمع بكل مكوناته، السياسية و الثقافية والاقتصادية.
وفي نفس الإطار، عرف منتوج الوكالة تنوعا تمثل على الخصوص في خدمة الرسائل الإخبارية القصيرة (إس إم إس)، التي تبثها الوكالة بالسرعة والدقة والجودة المطلوبة لفائدة المشتركين والمستعملين للهاتف المحمول بغية تمكينهم من تتبع الأحداث البارزة على الصعيدين الوطني والدولي، إلى جانب خدمة الصور التي أضحت في وقت وجيز تضاهي من حيث جودتها وشموليتها، الخدمات الإخبارية المكتوبة للوكالة.
أما على مستوى مواكبة التطور الحاصل في قطاع التكنولوجيات الحديثة وتقنيات الاتصال، فقد عملت الوكالة على توفير الوسائل التقنية والأنظمة المعلوماتية الملائمة على المستويات المركزية والجهوية والدولية لتمكين الصحافيين والعاملين بها من القيام بعملهم في أفضل الظروف وبالسرعة المطلوبة.
وعلى مستوى تسويق المنتوج، واصلت وكالة المغرب العربي للأنباء عملها الرامي إلى البحث عن مشتركين جدد قصد الرفع من مداخيلها عبر القيام بحملات للتعريف بمنتوجاتها، مع اقتراح واجبات اشتراك تفضيلية للزبناء.
من جانبه، أبرز السيد رضوان بلعربي، الكاتب العام لوزارة الاتصال، أن الوزارة ووكالة المغرب العربي للأنباء بصدد البحث عن الآليات الكفيلة بتطوير وتحديث الإطار القانوني والتنظيمي للوكالة بغية تعزيز الأدوار الهامة التي تقوم بها، منوها في هذا الصدد بمستوى التعاون القائم بين الوزارة والوكالة.
كما شدد السيد بلعربي على ضرورة مواصلة الجهود لتطوير هذه المؤسسة سواء على المستويين البشري أو المادي حتى تؤدي الدور المنوط بها على الوجه الأكمل.
وتوقف السيد كريم مدرك، مدير الاتصال بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون عند الدور الهام الذي تقوم به الوكالة في مواكبتها للعمل الدبلوماسي ودعمها للقضايا الوطنية الكبرى.
ونوه بعملية التحديث الذي تشهدها الوكالة داعيا إلى تعزيز مواردها البشرية وتأهيلها من خلال التكوين المستمر.
وأشاد السيد التهامي أولباشا، مدير الميزانية بوزارة الاقتصاد والمالية بالتطور الكبير الذي حققته الوكالة على المستوى المهني وظروف العمل لفائدة مجموع العاملين بهذه المؤسسة وكذا على مستوى استعمال التكنولوجيات الحديثة وبرمجة الدورات التكوينية بهدف الارتقاء بها إلى مستوى يضاهي المؤسسات الإعلامية الدولية.
وأكد أن وزارة الاقتصاد والمالية مستعدة لبحث أي مشروع من شأنه المساهمة في الرفع من مستوى منتوج الوكالة وتنويع مواردها المالية.
وصادق المجلس الإداري لوكالة المغرب العربي للأنباء في الختام على حصيلة وأنشطة الوكالة خلال سنة 2009 والتقرير المالي برسم نفس السنة.
كما صادق المجلس الإداري، الثاني برسم السنة الجارية، على التقرير حول افتحاص الحسابات برسم سنة 2009 وكذا على تفعيل لجنة التسيير التي ينص عليها الفصلان 6 و7 من الظهير الشريف المؤسس للوكالة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.