برلماني بيجيدي يبتز الدولة : القاسم الإنتخابي تهديد للبلاد وبرلمانية إتحادية تفحمه : الإستقرار يضمنه الملك    ساسة أمريكيون يطالبون بايدن بمعاقبة المتورطين بجريمة قتل خاشقجي    تعرف على توقعات أحوال الطقس السبت    المغرب الكبير بالتقسيط غير المريح !    لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا حول سوق الشغل : المغرب على رأس بلدان شمال إفريقيا من حيث «المناصب الهشة» المخصصة للشباب    ‬في ‬انتظار ‬بدائل ‬عن ‬تجارة ‬التهريب.. ‬ تواصل ‬إبرام ‬عقود ‬النساء ‬المتضررات ‬من ‬إغلاق ‬معبر ‬باب ‬سبتة    القنصل العام الأمريكي يشيد بعمل والي طنجة و يعرض الشراكة لإنعاش اقتصاد منطقة الشمال !    أمن الرباط يفكك عصابة خطيرة لسرقة المنازل بمفاتيح مزورة !    شيخ مصري : صعدت للسماء السابعة ورأيت اللّه (فيديو)    تقطيع خاشقجي بالمنشار. السعودية للميريكان: نرفض تقريركم اللي تبنى على استنتاجات مسيئة غير صحيحة    ‬رسالة ‬إلى ‬وزير ‬الداخلية ‬حول ‬‮«‬حي ‬الملاح‮»‬ ‬و«القصبة‮» ‬‬بمدينة ‬دبدو ‬بإقليم ‬تاوريرت : مواطنون ‬يطلبون ‬الإنصاف ‬والتحقيق ‬في ‬مشروع ‬لأحياء ‬عتيقة ‬تطالها ‬الخروقات ‬    عبوب: لا نستحق الإقصاء والحكم ذبحنا.. والكنزاري: تأهلنا بغض النظر عن الطريقة    تغيير استراتيجي في موضعة الملف من «نزاع إقليمي» إلى «خلاف بالمغرب» : ما قيمة تصريح الناطق الرسمي للخارجية الأمريكية نيد برايس بخصوص الإعتراف بمغربية الصحراء الغربية؟    الفريق الاشتراكي بمجلس النواب يسائل الحكومة حول: الزيادات في أسعار الزيوت والدقيق    على الرغم من الجائحة.. ميناء طنجة المتوسط يحقق نموا في رقم معاملاته ليبلغ 2.42 مليار درهم    ‬في ‬رسالة ‬موجهة ‬إلى ‬رئيسة ‬مجلس ‬الأمن:‬ ‮«‬رئيس‮» ‬‬البوليزاريو ‬موضوع ‬مذكرة ‬توقيف ‬إسبانية ‬بتهمة ‬التعذيب ‬والاغتصاب    المعهد الفرنسي بطنجة وتطوان يستأنف الأنشطة الثقافية الفنية    احماد اوخدري يطلق جديده الغنائي    الودغيري وفنانون يطلقون «سلام يا مغرب»    أخبار الساحة    تحويل لائحة النساء من وطنية إلى جهوية مكسب حقيقي في الاستحقاقات المستقبلية    زلزال كبير فالبي جي دي.. القيادي ادريس الازمي صديق بنكيران استاقل من رئاسة برلمان الحزب والأمانة: للأسف مبقيتش قادر نتحمل ولا نستوعب ولا أستطيع أن أفسر أو أستسيغ ما يجري داخل الحزب ولا أقدر أن أغيره    تيار اليسار المواطن و المناصفة بالحزب الاشتراكي الموحد تندد بمنع و قمع الذي طال التظاهرات السلمية بمناسبة احياء ذكرى حركة 20 فبراير    حارس إشبيلية السابق: بونو قادر على تسجيل حقبة هامة في تاريخ النادي    عبوب ينتقد تحكيم مباراة المغرب وتونس ويحمله مسؤولية الإقصاء    تشكيلة المنتخب المغربي للشباب أمام تونس    شباب المحمدية يخطف تعادلا مثيرا من ميدان الجيش الملكي -فيديو    "البيجيدي" يطلب رأي مجلس المنافسة حول ارتفاع أسعار زيوت المائدة    نقابيو "لاسامير" يرفعون شعار "مامفكينش" في وجه العثماني    زيادة جديدة في أسعار المحروقات    الإدارة الأميركية تتخد إجراءات صارمة بعد مقتل خاشقجي، و الصحافيون أول المستفيدين منها.    المجلس الجماعي يخلد الذكرى 61 لزلزال أكادير    مندوبية السجون تكشف الحالة الصحية لجميع السجناء المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس اليوم الجمعة    بوريطة في لقاء عقيلة صالح: تعليمات ملكية لدعم حل الأزمة الليبية    في الجمعة الاولى من الحراك.. آلاف الجزائريين في الشوارع للمطالبة بالاستقلال    يهم المدينين للدولة..السداد قبل هذا التاريخ للاستفادة من إلغاء الغرامات    بالفيديو.. ليدي غاغا تعرض نصف مليون دولار لمن يعثر على كلبيها    وفاة الفنان الكويتي مشاري البلام متأثرا بكورونا    سياسيون ومنتخبون دوليون يراسلون بايدن لدعم الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء    فرنسا تسجل 286 وفاة جديدة بكورونا وأكثر من 25 ألف إصابة في ال 24 ساعة    ارتفاع عدد حالات "كورونا" الوافدة على أقسام الإنعاش بالمغرب    مندوبية السجون تزف خبرا سارا للنزلاء وأسرهم    جهة الشرق.. أيت الطالب يزور مراكز التلقيح ضد كوفيد-19    أثر الوجود اليهودي في الثقافة المغربية    أول خطوة حقيقية لإلغاء قرار الإغلاق على الساعة 8 ليلاً    القيادية ماء العينين:ما يزال المخاض والحراك داخل الحزب مستمر وهو مايمنح الأمل!    موسم كارثي ل"الطاس" وجماهير الحي المحمدي تُحمل المنفلوطي المسؤولية    الفنان الريفي "امحند القمراوي" في ذمة الله بعد صراع طويل مع مرض عضال    كومان قبل تعرضه ل"نزيف الأنف" في المؤتمر الصحفي: "سنحاول الفوز على إشبيلية للضغط على المتصدر.. لا أدري ما سيحدث إذا خرجنا ب 0 لقب هذا الموسم"    ريزو ديال النصب و ال"بيراطاج" ف بني ملال طاح فيد البوليس. كانو كيشريو منتجات فالانترنت ب كارطات مسروقة.. وها التفاصيل    أزيد من 25 ألف قطعة أثرية مسترجعة ستكون متاحة للطلبة والعموم    مستجدات الحالة الوبائية بطنجة – الجمعة 26 فبراير    مؤسسة مالية دولية حطات المغرب ف لائحة تشديد مراقبة غسل الأموال و تمويل الإرهاب    في العمارة الإسلامية.. الحلقة الأولى: المبادئ الأساسية    شكر و اعتراف من سعيد الجدياني    ظهر سابقاً في المغرب.. مجسم الكعبة في كربلاء ‘الشيعية' يثير غضباً دينيًا واسعاً    "فيروس كورونا عقاب للظالمين وعبرة للناجين وابتلاء للذين يموتون"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إسبانيا.. اكتشاف أثري أندلسي قرب مالقة يعد بمعلومات عن ثورة عمر بن حفصون
نشر في بريس تطوان يوم 18 - 01 - 2021

أعلن فريق من الباحثين في علم الآثار بجامعة "مالقة" في إسبانيا الفترة الماضية توصله لاكتشاف أثري كفيل بإنارة بقع غامضة من تاريخ تمرد الأندلسي من أصل إسباني "عمر بن حفصون" على الخلافة الأموية بقرطبة.
يقع مكان الاكتشاف الأثري، الذي يقوده "فيرخيليو مارتينيث إنامورادو" المحاضر بجامعة مالقة، في منطقة بيثارة (Pizarra)، التي تبعد بنحو 30 كلم عن مدينة مالقة، وهو عبارة عن أطلال بلدة صغيرة مدفونة تحت التراب، كانت مأهولة على الأقل بين القرنين 8 و9 الميلاديين من قبل مسيحيين، أي خلال القرن الأول للوجود الإسلامي في إسبانيا وشبه الجزيرة الإيبيرية. تتضمن البلدة المكتشفة، حسب فريق البحث، كنيسة مبنية بلمسات معمارية قوطية، ويتوقع "فيرخيليو مارتينيث" اكتشاف كنيسة وآثارا هامة أخرى ليست بعيدة عن الموقع الأثري الجديد حسب معطياته.
وكان هذا الباحث قد اكتشف بنفسه في هذه المنطقة سنة 2001 كنيسة للمستعربين، وهم الأندلسيون النصارى بثقافة عربية إسلامية، المعروفين باللغة الإسبانية ب ( Los Mozárabes ) ولد "عمر بن حفصون" حوالي سنة 850 ميلادية بضيعة "توريتشيلا"، في مالقة، منحدرا من أسرة إسبانية مسيحية قوطية من النبلاء، واعتنقت الإسلام عند مجيء المسلمين إلى المنطقة.
ويعرف أن جده القوطي الأبرز، كان القس "آلفونسو"، فيما كان جده الرابع "جعفر" أول من اعتنق الديانة الإسلامية في الأسرة،وبالتالي، كان "عمر بن حفصون" ينتمي إلى من عرفوا حينذاك ب: "المولَّدين"، ووجد نفسه عندما كبر في قلب الصراعات التي قامت بين الخلافة الأموية في قرطبة والمولدين غير المرتاحين لسياسة الدولة، الذين كانوا يشعرون بالتهميش والإقصاء.
لم ينتظر "بن حفصون" طويلا لينخرط في التمرد ضد قرطبة بعد إقامة لسنوات في الجزائر، بمدينة تاهرت الرستمية، حيث اشتغل عند خياط من أبناء المنطقة هربا من جرائم ارتكبها في الأندلس، ليصبح قائد أخطر ثورة في تاريخ الأندلس، وأطولها زمنيا حيث استمرت لأكثر من 40 عاما، وزعزعت أركان النظام الأندلسي الإسلامي.
وقاد "بن حفصون" التمرد الذي أشعل الفتن، منذ سنة 880م، في كل جهات الأندلس انطلاقا من جبل بيبشتر (Bobastro) في جبال سييرانيفادا، بين مالقة ورندة، وبسط سلطته خلال التمرد على مناطق واسعة من البلاد، بما فيها مالقة متسببا في اضطرابات كبيرة بالبلاد.
في سنة 899م، أعلن "ابن حفصون" اعتناقه الديانة المسيحية مغيرا اسمه إلى صموئيل، في خطوة اعتبرها مؤرخون، على غرار الفرنسي "ليفي بروفنسال"، سياسية انتهازية،وكسب بمقتضى هذا التحول العقائدي، تعاطف الممالك النصرانية ومساعدتها ضد قرطبة.
وإذا كان قد توفي سنة 918 ضعيفا بعد تخلي المولَّدين المسلمين عنه، وضعف الدعم المسيحي الإسباني له فإن ثورته لم تخمد نهائيا، إلا في سنة 928 ليخرج جثمانه المدفون في كنيسة بيبشتر، ليُصلب أمام جامع قرطبة.
فريق جامعة مالقة مكتشف الموقع الأثري الجديد يعلق آمالا كبيرة على هذا الاكتشاف للتوصل إلى المزيد من المعلومات والتفاصيل لمسيرة "عمر بن حفصون" وثورة المولدين ضد الخلافة الإسلامية في الأندلس بقيادة بني أمية من العاصمة قرطبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.