الصحة العالمية تحذر من خطر ظهور "أوميكرون" ومجموعة السبع تدعو إلى "إجراءات عاجلة"    شركة الخطوط الملكية المغربية (لارام) تعلن عن عن تنظيم رحلات استثنائية أخرى إلى دول جديدة بعد فرنسا.    أسعار النفط توقع على تراجع ملحوظ، وسط مطالب بإعادة النظر في الأسعار بالمغرب والإعلان عن تخفيضات فورية..    كانت بدايته من جنوب إفريقيا .. هكذا أصبح ايميكرون خطرا "مرتفعا للغاية"    بالأرقام: تقرير يميط اللثام عن واقع الرشوة و الفساد بالمغرب…الصحة و التعليم يحتلان المستويات العليا.    صورة للملك محمد السادس أمام حائط المبكى، أو حين يعمد الخصوم إلى توظيف أحقر الأساليب في المغالطة. (+الصورة)    المغرب يتعاقد مع شركة بريطانية لتوريد 350 مليون متر مكعب من الغاز سنويا من حقل تندرارة    برئاسة أخنوش.. لجنة الاستثمارات تصادق على 5 اتفاقيات بنحو 4 ملايير درهم    "جبهة التحرير الوطني" يتصدر نتائج الانتخابات المحلية في الجزائر    الناتو يتوعد روسيا بدفع الثمن باهظا    تحسن رقم معاملات المكتب الشريف للفوسفاط بنسبة 38 بالمائة في متم شتنبر 2021    بارقة أمل لمرضى السكري.. علاج جديد يثبت نجاعته    منظمة الصحة العالمية ترى أن حظر السفر لن يمنع انتشار متحورة فيروس كورونا الجديدة "أوميكرون"    كأس العرب.. غياب المفاجآت يتصدر افتتاح المسابقة    بطل يدافع عن لقبه.. تاريخ وأرقام مشاركات المنتخب المغربي في كأس العرب    طقس الأربعاء..انخفاض في درجات الحرارة مع أمطار في مناطق المملكة    نشرة إنذارية: تساقط ثلوج وطقس بارد ورياح قوية يومي الخميس والجمعة بعدد من المناطق    بعد فسخ العقد مع الجزائر.. المغرب يُعيد الأنبوب "المغاربي-الأوروبي" إلى الخدمة بعقد جديد مع شركة بريطانية    المكتب الوطني للسكك الحديدية.. نقل 24,8 مليون مسافر متم شتنبر    اسبانيا اليوم : لن تتكرّر عنترية جزيرة ليلى    بطولة ايطاليا.. جوفنتوس يؤكد تجاوبه مع عمل المحققين على خلفية صفقات مشبوهة    "نجم القرن" يهاجم "رئيس جائزة الكرة الذهبية"    وزارة العدل تنهي العمل بمسطرة "رد الاعتبار".. سيصبح استخراجها تلقائيا عبر الحاسوب وعدم متابعة المتورطين في إصدار شيكات من دون رصيد    مشروع قانون المالية 2022: بعد إجازة جزئه الأول من قبل لجنة المالية, مجلس المستشارين يبرمج ثلاث جلسات للمصادقة    الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة تقدم تقريرها السنوي حول وضع الفساد في المغرب-فيديو    انتقد ما قامت به حكومات الإسلاميين ... تقرير للمجلس الأعلى للتعليم ينتصر لشروط بنموسى لولوج مهنة الأستاذ    تيزنيت :أوكار للمتشردين و المدمنين جنبا إلى جنب مكاتب المسؤولين.. و جريمة قتل بشعة ترخي بظلالها على الظاهرة بالمدينة ( صور )    بنعتيق يترشح لخلافة لشكر على رأس الكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي    أهداف مباراة قطر والبحرين 1-0 اليوم الثلاثاء في كأس العرب    وكيل الملك يوجه 11 تهمة للوزير الأسبق "محمد زيان"    اخترقت الأجواء المغربية واستعملت طريقا رئيسية كمدرج.. علامات استفهام تحيط بتحطم طائرة إسبانية لنقل المخدرات بنواحي طنجة    النقيب زيان يواجه 11 تهمة مختلفة، ضمنها التحرش الجنسي.    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (400) من مسلسلكم "الوعد"    مؤسسة المتاحف تسلم لأرشيف المغرب وثائق أرشيف متحف التاريخ والحضارات    غاموندي: أتمنى النجاح في تجربتي الجديدة    كأس العرب 2021.. المنتخب الإماراتي يتفوق على نظيره السوري    الكرة الذهبية: الإسبانية بوتياس أفضل لاعبة في العالم    مجموعة ال 77.. بوريطة يدعو إلى جعل الأزمة الصحية فرصة لتعزيز تعددية أطراف متضامنة    اليميني المتطرف "إريك زمور" يعلن ترشحه لرئاسة فرنسا ويتوعد المهاجرين    رحلات جوية استثنائية من الناظور والحسيمة إلى بلجيكا    صحيفة "هآرتس": المغرب يحصل على "مسيّرات انتحارية" إسرائيلية    ثاني أكثر الكتب مبيعا.. سامي عامري يعلق على "كتاب مثير" هزّ الإلحاد في فرنسا! (فيديو)    سعار جزائري...أبواق النظام العسكري تنشر صورة مفبركة للملك عند حائط المبكى    تقرير: العنف الإلكتروني يدفع النساء في الدول العربية إلى إغلاق حساباتهن أو ممارسة رقابة ذاتية عليها    ردا على تعليق دافقير على "واقعة الراشدية"    الوزير المكلف بإدارة الدفاع الوطني والمفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبلان وزير الدفاع البرتغالي    رياح قوية مرتقبة بالناظور والحسيمة والدريوش    التنسيق الخماسي للنقابات الصحية يقرر التصعيد بخوض إضراب وطني بالمؤسسات الصحية    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    "أناطو" فيلم مغربي يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان شاشات سوداء بالكاميرون    دار الشعر تحتفي بكتاب نفيس عن مدينة تطوان    "البيجيدي"يدعو السلطات لعدم التضييق على الاحتجاجات ضد التطبيع و قرارات بنموسى    حكمة التمرد في اليوم العالمي للفلسفة    دار النشر Langages du Sud ومدرسة Art'Com Sup يكشفان عن الفائز في مسابقة " فنون الشارع بالدار البيضاء"!    "قطاف الأهلة".. مزاد علني للوحات فنانين تشكيليين مغاربة لفائدة بيت مال القدس الشريف    في قضية الطلاق.. د. فاوزي يردّ على جريدة "كود"..    نجيب الزروالي يوصي بإعطاء خادمات البيوت أجرهن كاملا والإعتناء بهن وبكبار السن    "إبن تومرت".. رواية لمنى هاشم تستعرض حقبة الزعيم الروحي لدولة الموحدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أسس الاستخلاف الحضاري
نشر في بريس تطوان يوم 24 - 10 - 2021


آيةٌ واحدة جمعت أهم "أسس الاستخلاف الحضاري"
قال تعالى: (0دْفَعْ بِ0لَّتِى هِىَ أَحْسَنُ فَإِذَا 0لَّذِى بَيْنَكَ وَبَيْنَهُۥ عَدَٰوَةٌ كَأَنَّهُۥ وَلِىٌّ حَمِيمٌ).
هذه الآية جمعت أهم أسس قيام الحضارة البانية، التي تتخذ من الإنسان مركزا صانعا، لا آلةَ إنتاجٍ واستهلاكٍ كما قال الله تعالى: (إِنِّى جَاعِلٌ فِى 0لْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ)، وبيانُ ذلك في الآتي:
أولا: قوله تعالى: "إدفع" فعلُ أمر، قُصد به تحصيلُ مضمون الفعلِ، والاستمرارُ عليه، والبديعُ فيه أنه يحيلُ القارئَ على سنة التدافع الكونية، التي هي أساس الشهود الحضاري؛ لأن أصلَ دلالةِ الدفع في اللغة هو: "تَنْحِيَةُ الشيءِ، وإزَالَتُهُ بِقُوَّةٍ، وتَدافَعَ وتدافَعُوا الشيءَ دَفَعَه كلّ واحد منهم عن صاحبه"، انتهى من (لسان العرب).
– وهذا يقتضي مُزيلاً ومزالاً، ودافعا ومدفوعا، وقوةً يُستعانُ بها على تحقيق ذلك، وخطةً ضابطةً، تحدد ملامح المستقبل، ومِن هنا تبدأ النهضة، وينطلق السير بقوة نحو إثباتِ الذات الحضارية، والهوية الجامعة، لدفع الفساد الذاتي، والإفساد المجتمعي، مصداقا لقوله تعالى: (وَلَوْلَا دِفاعُ 0للَّهِ 0لنَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍۢ لَّفَسَدَتِ 0لْأَرْضُ)، وإذا فسدت الأرضُ عمَّ فسادُها الكائناتِ كلَّها.
– إن ترك هذه السنة الكونية، والتخلفَ عنها مؤذنٌ بالخراب الديني، والعقدي قبلَ الخراب العمراني المادي؛ لأن الأول وسيلةٌ حصينةٌ لقيام الثاني، قال تعالى: (وَلَوْلَا دِفاعُ 0للَّهِ 0لنَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍۢ لَّهُدِمَتْ صَوَٰمِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَٰتٌ وَمَسَٰجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا 0سْمُ 0للَّهِ كَثِيرًا ۗ)، فسنة التدافع الحضاري بين الأمم أساسُها عقديٌّ قبل أن يكون مادياً، واقتصاديا؛ لأجل ذلك رتب الله على تركها هدمَ الصوامع والبِيَع، وإضاعة الصلاة، لأنها عنوانُ حضارة أصحابها.
-ثانيا: قوله تعالى: "بالتي" اسم موصول للعموم، مجرورٌ بالباء، الدالة على الاستعانة أو المصاحبة، ليشمل كل وسيلة نفْعيةٍ يمكن أن تُعين على تحقيق سُنة التدافع، لأن الدفع يلزم منه توفيرُ القوة للسير نحو الأمام بشدة، على حد قوله تعالى: (وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا 0سْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍۢ وَمِن رِّبَاطِ 0لْخَيْلِ)، فلفظة "قوة" هنا وردت بالتنكير، الذي يفيد التنويع، أي؛ قوة متنوعة، على جميع المستويات، جمعا بين الطاقات المادية، من حيثُ إعمارُ الأرض حرثا، واستنباتا، لتحقيق مقاصد التعايُش، وديمومةِ الجنس البشري لإقامةِ مفهوم الاستخلاف، كما قال تعالى: ( هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ 0لْأَرْضِ وَ0سْتَعْمَرَكُمْ فِيها).
– وكذلك الطاقات المعنوية، مِن حيثُ الإيمانُ، والقيمُ؛ ولعل هذا هو السر في عطف "الاستغفار" و"التوبة" على مصطلح "الاستعمار" في هذه الآية حين قال تعالى: (فَ0سْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوٓاْ إِلَيْهِ ۚ إِنَّ رَبِّى قَرِيبٌ مُّجِيبٌ)، في إشارةٍ إلى أن سنة التدافع لا تكفي فيها الماديات، بل لا بد من تنمية الطاقات الروحية، والقلبية، من أجْل إحداثِ توازن فكري، وقلبي.
ثالثا: قوله تعالى: "هي أحسن" صلةُ الموصول، تضمنت اسمَ التفضيل، الذي يرسم الخطة، ويحدِّدُ خريطةَ الدفع والتدافع، فهناك التدافع الحسَن، وهناك التدافعُ بالأحسن، والقرآنُ يختار دائما صيغ الكمال لتحقيق مقام الإِحكام، مصداقا لقوله تعالى: (كِتَٰبٌ أُحْكِمَتْ ءَايَٰتُهُۥ).
– وحتى لا تنحرف القوة المستعانُ بها -في سياق الدفع- عن مسارها ضبَطَ الشارع بوصلتَها بصفة "الإحسان"؛ لأنه المدخل الأساس لتحقيق مفهوم الاستخلاف الحضاري، إذْ هو قائم على النفع المتعدي للإنسانية، الذي تومئُ إليه همزةُ التعدية.
– فالإحسانُ يصيِّر العدو صديقا حميما، يواليك ويدفع عنك، وينصرك، فهذه كالنتيجة لما سبق، لذلك رُتبت الجملة الثانية "بالفاء"، التي تفيدُ التفريع عما قبلها، قال تعالى: (فَإِذَا 0لَّذِى بَيْنَكَ وَبَيْنَهُۥ عَدَٰوَةٌ كَأَنَّهُۥ وَلِىٌّ حَمِيمٌ)، ويبتدأ إثباتُ ذلك بالقول الحسَن، على حد قوله تعالى: (وقولوا للناس حسنا)، وصولا إلى جميع تجليات الحياة، ومن ذلك قولُه صلى الله عليه وسلم: (إنَّ الله كتب الإحْسَان على كلِّ شيء)، رواه مسلم.
– وخلاصةُ قيام الاستخلاف الحضاري تنعقد في ثلاثة أمور وهي: 1- التدافع، 2- القوة 3- الإحسان، قال تعالى: (وَأَحْسِنُوٓاْ ۛ إِنَّ 0للَّهَ يُحِبُّ 0لْمُحْسِنِينَ)، فادفع بعفوك، وحلمِك وإحسانك مَن أساء إليك، وقابل إساءته لك بالإحسان، والله أعلم.
اللهم اجعلنا من عبادك المحسنين، الذين قربتهم منك، وعرَّفتَهم بك، وأحطتهم بعنايتك، ورعايتك. آمين.

الطالب الباحث:
(عبد العالي بن اسعيد).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.