كيوجد للمعركة مع "تويتر".. إيلون ماسك باع أسهم جديدة فشركة "تيسلا" – تغريدة    توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس 11 غشت 2022    بالفيديو.. حادث مروع.. ممرضة تقود سيارتها بشكل جنوني وتقتل 6 أشخاص    عادات غذائية تسهم في إبطاء التمثيل الغذائي وتهددك بالكرش    لقجع يلحق هزيمة مذلة بالجزائر في تانزانيا ويجهض مقترحاً لضم البوليساريو إلى الكاف    الإعلام والتعليم والقوانين الجزائية الزاجرة.. بيد من؟!    اختلاس تبرعات أمير تقود وزيرين جزائريين إلى السجن.    فيديو: الاعتداء على شرطي مرور لإفلات دراجة نارية من قبضته    التسولي يدق ناقوس الخطر بشأن الوضعية المالية للرجاء الرياضي    طرد شقيقتين مغربيتين من إندونيسيا وإدراجهما في القائمة السوداء    فتح باب الترشيح لاختيار الفيلم الذي سيمثل المغرب في جوائز الأوسكار    جريمة جديدة تهز مصر.. ضحيتها فتاة رفضت الارتباط بالجاني    نحو اعتماد زيوت الطهي كبديل للوقود بفرنسا    إدانة الشبكة المتخصصة في بيع عقاقير وأدوية ممنوعة تستعمل لإجهاض فتيات حملن من علاقات غير شرعية.    طقس الخميس..أجواء حارة في مناطق من المملكة    الكأس السوبر الأوروبية: ريال وأنشيلوتي يتحضران للموسم بتتويج قياسي    موتسيبي من تانزانيا: الإتحادات 54 تدعم إنفانتينو لولاية جديدة على رأس الفيفا    أرباب محطات توزيع الوقود بالشمال يخرجون عن صمهتم.. ويتهمون شركة كبرى بالتلاعب في الأسعار    الناظور...سلسلة الحوارات مع المبدعين : ضيفُ حلقة هذا الأسبُوع الأديبُ الليبيُّ : خالد خميس السَّحاتي    مشروع المالية 2023..الحكومة تراهن على رقمنة الخدمات وتبسيط المساطر    مُدَوّنَةُ الأُسْرَة!    عبد اللطيف حموشي يستقبل المدير العام للشرطة الوطنية الإسبانية    مذبوح بطريقة بشعة.. العثور على جثة شاب يستنفر الأمن بمراكش    الجامعة تتجه إلى فتح باب العودة لحكيم زياش    الريال يتوج بكأس السوبر الأوروبية.. وبنزيمة يحرز رقما حاسما    غواتيمالا تجدد التأكيد على دعمها مغربية الصحراء وتصف المملكة بالحليف الموثوق    البرلمان الفرنسي يدرس الترخيص بإستخدام زيوت الطبخ كبديل لوقود الغازوال    المركز الجهوي للاستثمار يجمع الفعاليات المؤسساتية لاستعراض الفرص والحوافز الاستثمارية لمغاربة العالم بجهة الشمال    العدوان الإسرائيلي على غزة..هل هدد المغرب بالانسحاب من اتفاق أبراهام مع إسرائيل؟    اعلان هام من RADEEMA لساكنة هذه الاحياء بمراكش    شركة "داري" تعزز المكانة والتطور بأوروبا    الحكومة تقدم "دعم مباشر" للأسر لشراء السكن .. وهذه هي الفئات المستفيدة    هل يُشكل "لانجيا" خطورة علينا؟.. وما سر انطلاق الفيروسات الجديدة من الصين؟!    مشروع قانون المالية لسنة 2023.. هل من مخرج للأزمة؟    قرار محكمة القنيطرة بشأن قضية زوجة الميلودي    كوفيد-19.. تسجيل 191 إصابة جديدة وحالة وفاة واحدة بالمملكة    ترامب "يرفض الإجابة" عن أسئلة المحققين بشأن تورطه في قضية احتيال    أسعار النفط تواصل تراجعها..    ألعاب التضامن الإسلامي .. إقصاء المنتخب الوطني لكرة اليد عقب إنهزامه أمام نظيره السعودي (25-29)    اسبانيا تكشف تورط البوليساريو في تجارة البشر والمخدرات و"لمغيمض" كلمة السر    وكالة الأدوية الأوروبية… يمكن أن ترخص لقاح مضاد لمتحورات أوميكرون    بايدن يوقع مصادقة على عضوية فنلندا والسويد في "الناتو"    طقس حار بين 41 و45 درجة مرتقب يومي الجمعة والسبت القادمين بعدد من أقاليم المغرب    أمريكا تراهن على تقوية التحالف المغربي الإسرائيلي لمواجهة إيران وروسيا‬    الشرطة الفرنسية تقتل رجلا يحمل سكينا في مطار رواسي شارل ديغول في باريس    القضاء التونسي يقرر تعليق تنفيذ قرار رئاسي بعزل نحو خمسين قاضيا    تغيير موعد انطلاق كأس العالم 2022 لهذا السبب    فتح باب الترشيح للاستفادة من دعم الفنون التشكيلية والبصرية برسم الدورة الثانية لسنة 2022    الصحة العالمية: "جدري القردة" ينتقل بين البشر ولا علاقة للقرود به    أزيد من 29 مليون مغربي تابعوا القنوات الوطنية شهر يوليوز    اختتام فعاليات الدورة الثالثة ل"شواطئ الشعر"    مهرجان القاهرة السينمائي يكرم المخرج المجري بيلا تار في دورته ال22    مشروع قانون المالية برسم 2023: الحكومة ستعمل على تنزيل تعميم التعويضات العائلية وفق مقاربة جديدة    "متحف السيرة النبوية".. لأول مرة ينظَّم في الرباط..    الأمثال العامية بتطوان.. (204)    تأملات في العصر الراهن..    د. الكنبوري: هناك حملة شعواء على الأزهر في مصر..    فضل يوم عاشوراء وكيف نحييه في هذه الأيام ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأمثال العامية بتطوان.. (172)
نشر في بريس تطوان يوم 27 - 06 - 2022

باقي ما خرج للدنيا: ما زال لم يخرج إلى الدنيا، كناية عن أن الشخص جاهل بأحوال الناس ومعاملاتهم ومختلف تصرفاتهم، وأنه معرض للاغترار، أو أنه درس وطالع فاغتر بما قرأ في الأوراق، وصار يظن أن ما فيها من خيال، هو الواقع الذي يعيش فيه الناس.
باقي ما فقص: ما زال لم يفقس. يكني بذلك عن أن الشخص ما زال قليل المعرفة عديم التجربة، فكأنه طائر ما يزال داخل بيضته لم يفقسها ويخرج منها.
باقي ما قلنا بسم الله: ما زلنا لم نقل بسم الله. يقال عندما يظن بعض الناس أن العمل قد انتهى أو كاد يتم، ومعناه أن ما وقع إنما هو تمهيد أو مقدمة، وأن المهم المقصود إلى الآن لم يقع الشروع فيه. والعادة عندنا، معشر المسلمين، أن نقول بسم الله، في أول كثير من الأشياء، تيمناً باسم الله العلي الكبير، وهي عادة وسنة حسنة تجعل الإنسان يذكر الله وأوامره ونواهيه في جل ما يقوم به من أعمال، فيسير في أعماله وأقواله على بيئة وهدى، ويعيش سعيداً، والسعادة هي أهم ما يسعى له العقلاء والمؤمنون.
باقي على الريق: ما زال على الريق. كناية عن كون الشخص ما زال لم يتناول أي مأكول أو مشروب عقب فراغ طويل، إما في الصباح بعد النوم، وإما بعد ساعات الصوم. والريق، بكسر الراء، هو ما يكون في الفم من اللعاب.
باش ما باع السارق، ربح: بأي من باع السارق مسروقه، فإنه رابح. يقال عندما يباع المسروق وما هو في حكم المسروق بثمن بخس. وقد يقال عندما يمنع المفلس أو المحتاج أو البائس، بالشيء القليل أو الأجر الضئيل.
باش عاش بوعشعاش قبل ما جاوا الجراد: بأي شيء عاش بوعشعاش قبل أن يأتي الجراد. كلمة عشعاش، أو أشعاش، اسم عائلة تطوانية معروفة، أما كلمة بوعشعاش، فلا نعرف لها استعمالاً إلا في هذا المثل. يقال عندما يقطع عن الشخص شيء عاش ويمكن أن يعيش بدونه، ويقال عندما يمن شخص على آخر، فيجاب بهذا المثل، الذي هو كناية عن كون الشخص قد استطاع أن يعيش قبل أن يعرفه المتفضل عليه، وأنه يمكن أن يعيش أيضاً حتى بعد أن يقطع عنه مدده أو فضله.
البحار والشكارا: البحر والشكارة. كلمة تقال عندما يذهب لحال سبيله شخص غير مرغوب في بقائه. والشكارة هي وعاء يجمع الشخص فيه ما يهمه (الكيس).
(بحال – فحال – في حال): كلمة (بحال) بالباء الساكنة، ومثلها كلمة (فحال) بالفاء الساكنة، معناها التشبيه، ككلمة (مثل) بكسر الميم وسكون الثاء، وهي كلمة توجد في أول كثير من الأمثال كقولهم بحال الحوت، القوي كياكل الضعيف، أي مثل السمك، فإن القوي منه يأكل الضعيف. والأمثال المبدوءة بكلمة (بحال) أو (فحال) كثيرة، وكنت متردداً في إثباتها في حرف الباء (بحال)، أو في حرف الفاء (فحال)، وبالفعل أثبتها بإحدى مجموعات الأمثال في حرف الفاء (فحال)، إلا أني بعد ذلك تتبعت الناطقين بتلك الأمثال، فوجدت الذين يقولون (بحال) أكثر الذين يقولون (فحال) فلذلك أثبتها هنا في حرف الباء، وينبغي أن لا نغفل عن أن في عد مثل هذه الكلمات من الأمثال، شيئاً من التسامح، وإن شئت فقل إنه اصطلاح، ولا مشاحاة في الاصطلاح.
العنوان: الأمثال العامية في تطوان والبلاد العربية
للمؤلف: محمد داود
تحقيق: حسناء محمد داود
منشورات باب الحكمة
(بريس تطوان)
يتبع...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.