نقطة نظام.. تناوب مصطنع    انتخاب محمد الفاسي كاتبا عاما لنقابة "موظفي الجماعات الحضرية" بطنجة    أُطر صحية بالبيضاء ترفض تقسيم الأطباء في توزيع "منحة كورونا"    رئيس الحكومة يجدد دعم المغرب للحوار الليبي والقضية الفلسطينية    هل تغير مراجعة نمط الاقتراع ملامح الخريطة الانتخابية في 2021؟    الاتحاد والمسؤولية الوطنية زمن الكساد الكوروني    "اتحاد الباطرونا" يطرح مقترحات بشأن قانون المالية لسنة 2021    ماكرون يتناول الأزمة اللبنانية في مؤتمر صحافي    إطلاق الموقع الإلكتروني لمجلة "القوات المسلحة"    هل يرفض ترامب قبول نتائج الانتخابات الرئاسية؟    لقجع يدعو إلى تسريع الارتقاء بالممارسة الكروية    إطلاق النار لشل حركة أخطر المجرمين الذي عرض أمن المواطنين وسلامة الشرطة لتهديد حقيقي.    حصيلة ثقيلة منتظرة من الوفيات جراء فيروس كورونا تدفع منظمة الصحة العالمية لدق ناقوس الخطر.    جهة الشّرق تحصي 134 إصابة جديدة ب"كورونا"    هذه تفاصيل الحالة الوبائية بجهة درعة - تافيلالت    "أسمن رجل في العالم" يعود منتصراً من "معركة كورونا"    توقعات أحوال طقس الأحد    سواريز على رأس قائمة أتلتيكو مدريد أمام غرناطة    حسنية أكادير يفوز على ضيفه الفتح الرباطي    الممثلة الخاصة للأمم المتحدة فليبيا: زيارتي للمغرب كانت جيدة جدا وكندعم جهودو فالملف وعلى تواصل معاه    خبر مثير للتشاؤم من منظمة الصحة العالمية.. 2 مليون وفاة قريبا بسبب "كورونا"    حالات الإصابة بكورونا في انخفاض بأكادير.. وسوق الأحد سيُفتح الأسبوع المقبل    رصاصة شرطي تسقط عشرينيا عنيفا في الدار البيضاء    بطولة إسبانيا: ريال ينجو من الخسارة امام بيتيس    حسنية أكادير ينتزع فوزا ثمينا أمام ضيفه الفتح الرياضي    شالكه الألماني يعلن إصابة المغربي أمين حارث بفيروس كورونا!    نشطاء يُطلقون "نِدَاءً من أجل الحياة" رفضا لعقوبة الإعدام    الرحماني مندوبا اقليميا للنهوض بقطاع السياحة بالحسيمة    خليلوزيتش يؤيد قرار لقجع بخصوص استبعاد اللاعبين المحليين    سيدة تبلغ من العمر 88 سنة تجتاز امتحان السنة السادسة إبتدائي    بعد نجاح أغنية " الحب يهواياس الشأن" الفنان المبدع خالد ليندو يطرح جديده بعنوان " فونارة ن بينيذا"    التوزيع الجغرافي لحالات الإصابة والوفاة خلال ال24 ساعة الماضية وحالة الدار البيضاء مقلقة جدا    السيسي يدق آخر مسمار في نعش نيو ديكتاتوريته    منظمة الصحة العالمية تخشى تسجيل مليوني وفاة بسبب "كورونا"    "خليه يقاقي".. حملة شعبية مغربية لمقاطعة الدجاج    مرض الانتقاد    الإعلان عن انطلاق الدورة الثامنة عشر للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    الرجاء تُحرم من عبد الرحيم الشاكير لمدة أسبوعين بسبب الإصابة    الموت يغيب الكوميدي المصري المنتصر بالله    الغربة والأدب    ضعف الأمطار يلقي بثقله على القطاعات الاقتصادية والاجتماعية في سوس ماسة    حادثة سير مميتة تنهي حياة متشرد في الطريق السيار بين تطوان والمضيق    من بينها "الزين اللي فيك".. منع أفلام عربية من عرضها على شاشات السينما بسبب "مشاهد جنسية ساخنة" – صور    مارتيل تغلق المقاهي في العاشرة و الأسواق في السادسة مساءً !    الرمضاني يطالب النيابة العامة بمعاقبة صاحبات فيديوهات "روتيني اليومي" -صورة    قاصر عمره 17 عام.. جاب الربحة!!!    في ظل نقصان أدوية أعراض كورونا.. "حماية المستهلك" تدعو المواطنين لعدم التهافت وتحمل الوزارة المسؤولية    بعد أسبوع من إغلاقه.. ميناء الصويرة يستأنف نشاطه    نعمان لحلو: الأغنية المغربية فقدت هويتها ونعيش عولمة ثقافية    السعودية تؤجل تنظيم حفل فني للمغني عمرو دياب    ارتفاع قيمة الدرهم مقابل الأورو بنسبة 0,87 في المائة    تارودانت : قيادة احمر تكسب رهان كورونا بالتآزر والتطبيق الصارم للبروتوكول الصحي    مكتب الوطني للكهرباء والماء بواد زم يتسبق الاحتجاجات : أغلب الفواتير لا تتجاوز 200 درهم !    طنجة.. تواصل عمليات المراقبة بالمحلات العمومية التي تقدم المشروبات الكحولية -صور    22 قتيلا في تحطم طائرة نقل عسكرية في أوكرانيا    الممثل أنس الباز يستقبل مولودته الأولى    رسالة مفتوحة إلى عميد كلية العلوم بجامعة ابن زهر بأكادير    ما قاله بلخياط حينما سئل عن انتمائه لجماعة اسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرباط .. انعقاد اجتماع حول برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والترابية بالوسط القروي
نشر في رسالة الأمة يوم 16 - 02 - 2018

ترأس وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، أول أمس الخميس بالرباط، اجتماعا خصص لتتبع تنفيذ المشاريع المعتمدة في إطار برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والترابية بالوسط القروي (2017-2023).
وشكل هذا الاجتماع، الذي حضره أعضاء الحكومة المعنيون والولاة ورؤساء جهات المملكة ال12، مناسبة للوقوف على سير المشاريع المبرمجة في إطار هذا البرنامج، والتي تهم، بالأساس، العالم القروي.
وبهذه المناسبة، ذكر لفتيت بأن هذا البرنامج، الذي رصدت له ميزانية إجمالية قدرها 50 مليار درهم، جاء تنفيذا للتعليمات الملكية السامية الواردة في خطاب العرش لعام 2015 المتعلقة بالجهة، مبرزا أهمية هذا البرنامج الذي يهدف إلى تحسين الظروف المعيشية لسكان المناطق القروية والجبلية من خلال التكفل باحتياجاتهم ذات الأولوية في مجال البنى التحتية الأساسية والمرافق الاجتماعية للقرب.
وأشار الوزير إلى أن هذا الاجتماع يهدف إلى توضيح الرؤى بين مختلف المتدخلين، والتأكيد على ضرورة إشراك والتزام جميع الفاعلين بتهيئة جميع شروط النجاح لهذا الورش الطموح، مشددا على أن تحقيق الأهداف المسطرة يستلزم إعطاء الأولوية للبرامج الجيدة والبرامج ذات القيمة المضافة العالية من أجل الاستجابة بشكل أفضل لانتظارات وتطلعات المواطنين.
وأضاف أن هذا الاجتماع يهدف، أيضا، إلى تحسين استراتيجية تنفيذ المشاريع وتتبع تنفيذها في ظروف جيدة من أجل ضمان حسن سير البرنامج.
من جانبهم، أجمع رؤساء الجهات على التأكيد على الأهمية القصوى لهذا البرنامج باعتبار أنه يساهم في ضمان تحقيق شروط العيش الكريم للساكنة المستهدفة، مشددين، في المقابل، على ضرورة إدخال تصويبات على البرامج المعتمدة وملاءمتها مع خصوصيات كل جهة بغية ضمان حسن تنفيذها.
وفي هذا الصدد، أكد مختلف المتدخلين على ضرورة بلورة وتمويل المشاريع الجهوية المعتمدة في إطار هذا البرنامج، وفق مقاربة مبتكرة وتشاركية، وفي إطار شراكة بين الحكومة والجهات.
كما تطرقوا إلى قضايا تمويل المشاريع والحكامة الجيدة لتمكين هذا الورش الضخم، الذي رصدت له مبالغ كبرى، من المساهمة في تحسين مؤشر التنمية البشرية.
وتم، خلال هذا الاجتماع، أيضا، تسليط الضوء على أهمية التعجيل بتنفيذ هذا البرنامج من أجل تدارك التأخر المسجل، مع التشديد على ضرورة أن تتضافر جهود اللجان الإقليمية واللجنة الوطنية لضمان التقائية المشاريع المعتمدة وتكاملها.
وبهذه المناسبة، قال عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، في تصريح للصحافة، إن هذا البرنامج، الذي أطلق في عام 2017، هو برنامج شامل ممول من اعتمادات الجهات والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وصندوق التنمية الجهوية، لتنفيذ مشاريع تنموية لصالح ساكنة العالم القروي.
وأكد أن الحكومة عازمة على المضي قدما فى تنفيذ هذا البرنامج بشراكة مع الجهات، مشيرا إلى أنه تم عقد اجتماعات تشاورية مع مختلف الجهات حول المشاريع المبرمجة برسم سنة 2018.
من جهته، أثار رئيس جمعية رؤساء الجهات، محند العنصر، بعض الصعوبات التي تعترض تنفيذ البرنامج، وخاصة منها الصعوبات المالية، ونوه بهذا الاجتماع "المثمر" الذي يروم تذليل جميع الإكراهات التي من شأنها أن تؤثر في إنجاز البرنامج.
وأعلن أنه تم الاتفاق على رؤية موحدة لتنفيذ هذا الورش الضخم الذي تشترك في إنجازه الجهات وعدد من القطاعات الوزارية، على أن تناقش القضايا العالقة في اجتماعات مقبلة.
واعتبر رئيس جهة الدار البيضاء-سطات، مصطفى الباكوري، من جهته، أن هذا البرنامج الوطني الطموح، الذي يستهدف مجموع التراب الوطني وجميع الشرائح الاجتماعية المستضعفة، يستوجب مضاعفة الجهود وتعبئة جميع القدرات المؤسساتية والتقنية والبشرية.
وأبرز أن هذا المسعى يقتضي توضيح الرؤى وتحديد أدوار مختلف المتدخلين بغية إرساء أسس صحيحة.
ويهدف برنامج تقليص الفوارق المجالية والترابية في المناطق القروية، الذي يغطي الفترة 2017-2023، إلى فك العزلة عن سكان المناطق القروية والجبلية عبر بناء الطرق والمسارات والمعابر من أجل تحسين نوعية حياتهم.
كما يهدف إلى تحسين وتعميم حصول الساكنة المحلية على الخدمات الأساسية (الكهرباء والماء الصالح للشرب والصحة والتعليم)، بالإضافة إلى تهيئة الظروف اللازمة لتعزيز وتنويع الإمكانيات الاقتصادية للمناطق القروية والجبلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.