قطاع الاتصال يفند ادعاءات "مراسلون بلا حدود"    بايدن لن يتراجع عن قرار واشنطن الاعتراف بمغربية الصحراء!    الملك محمد السادس يتلقى رسالة من ولي عهد أبوظبي    جولة جديدة من الحوار الليبي يوم الجمعة المقبل ببوزنيقة    بوركينافاسو تهزم زيمبابوي بثلاثية في "الشان"    رونالدو يقود يوفنتوس للقب السوبر الإيطالي على حساب نابولي    المنتخب يواصل التحضير لثاني ظهور في "الشان" وعينه على حسم التأهل مبكراً    تاعرابت ودع كأس العصبة وفضال وحيدا في النهائي    التحقيق مع ضابط أمن بتهمة اختلاس المال العام    النصيري يشعل المنافسة مع ميسي ومورينو على صدارة هدافي "الليغا" (فيديو)    الإغتصاب والإحتجاز يقود أمن سلا إلى إيقاف مغتصب ثلاثينية    تراجع عدد المسافرين عبر مطار أكادير المسيرة في 2020    تفاصيل التوزيع الجغرافي لحالات كورونا الجديدة    مجلس الأمن يدين قتل جندي مغربي ب'بانغاسو' من طرف جماعات مسلحة    صحف: بايدن يرحب باعتراف الولايات المتحدة بمغربية الصحراء    بعد رفض عرضه الأول بقيمة 33 مليون.. ويست هام "يقدم" 40 مليون أورو لضم نجم "الأسود"    في أول خطاب له بعد تنصيبه.. بايدن يدعو الأمريكيين لنبذ الانقسام: أنا رئيس للجميع    رونو المغرب تحافظ على ريادتها التجارية بحصة 40% من السوق    فاجعة في شاطئ الداخلة.. السلطات تنتشل جثث "حراگة" وتنقذ آخرين    من جديد.. معتقلو الحراك يضربون عن الطعام في سجن طنجة    عائشة لبلق تتهم الحكومة بالتهرب من المساءلة لعدم تجاوبها مع طلبات تناول الكلمة    عبداللطيف أعمو: علينا أن نقر بأننا لسنا من الدول التي كانت الأولى في تلقيح مواطنيها    تنصيب رحال الناجي مديراً إقليميا لوزارة التربية الوطنية بشيشاوة    الملك محمد السادس يستقبل وزير الخارجية الإماراتي بفاس    قتلى وجرحى في انفجار مبنى بمدريد    مقتل جندي مغربي بهجوم مسلح في أفريقيا الوسطى..مجلس الأمن يجتمع!    إلغاء نسخة 2021 من المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب    حزب التقدم والاشتراكية يطالَب الحكومةَ بنهج الوضوح والشفافية إزاء الرأي العام الوطني بخصوص واقع الوضع الصحي ببلادنا ومآلاته المحتملة    بسبب الغاز.. مندوبية الحكومة تعلن عن سقوط أربعة قتلى في انفجار مدريد    تحضيرا لكأس إفريقيا.. تجمع إعدادي لمنتخب أقل من 20 سنة بالعيون    الوضع الوبائي.. إصابات جديدة بكورونا بتطوان    فتح باب المشاركة في المسابقة الرسمية لمهرجان واد نون السينمائي    سانشيز يجدد تأكيده على قوة العلاقات التي تجمع إسبانيا بالمغرب    الجائحة تخفض مؤشر ثقة الأسَر المغربية .. ادخار وبطالة وأسعار    تنصيب جو بايدن: ما الذي سيفعله الرئيس الأمريكي الجديد في يومه الأول في البيت الأبيض؟    صراع دبلوماسي بين المغرب والجزائر يسبق القمة الإفريقية للحسم في نزاع الصحراء    الفنان المغربي سعد لمجرد يخرج عن صمته بعد إلغاء حفله الغنائي في مصر    عاااجل..الإبلاغ عن قنبلة لحظة تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد    النسخة البريطانية المتحورة من كوفيد-19 تصل إلى 60 دولة على الأقل    عبد المالك السعدي .. واقع وآفاق البحث العلمي والابتكار بالجامعة    الدراجي ل"الأيام 24′′: تسييس انتخابات الكاف يورط الجزائر والحظوظ أمام لقجع منعدمة    المغرب.. اكتشاف حياة ميكروبية مقاومة للظروف القاسية في أماكن معزولة يعود تاريخها إلى 570 مليون سنة    الأداء الإلكتروني بالمغرب بلغ 6 ملايير درهم سنة 2020    ندوة وطنية حول أرفود تتحول إلى كتاب    شخصية ترامب عند نجيب محفوظ !    يا طيفاً أرقني    البرلماني اللبار يدعو العثماني للاستقالة بسبب ملف اللقاح    في عددها الاخير : «الصقيلة» تستحضر الشاعر الراحل محمد الميموني    وضعية الاقتصاد الوطني بين 2020 و2021 حسب تقارير البنك الدولي وصندوق النقد الدولي    المندوبية: عودة المغرب إلى الحجر لشهر ونصف ستؤدي إلى تراجع النمو ب 5.1%    منظمة «أوكسفام» تدعو المغرب إلى فرض ضريبة عاجلة على الثروات الكبيرة    سعيد بوخليط يترجم أهم حواراتها في كتاب    «أربعة شعراء.. أربع رؤى» بدار الشعر مراكش    النظام الجزائري "الصّادق"    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    فلسعة    سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي    إسبانيا.. اكتشاف أثري أندلسي قرب مالقة يعد بمعلومات عن ثورة عمر بن حفصون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد إعترافهما بخرق القانون..هل يستقيل الرميد وأمكراز أم ينتظران الطرد؟
نشر في زنقة 20 يوم 04 - 07 - 2020

في دولة يحترم فيها الوزراء القانون، كما تابعنا في فرنسا، يسارع هؤلاء إلى تقديم إستقالتهم لحفظ ماء الوجه مع كل فضيحة أو فشل في التدبير، فما بالك بخرق القانون بشكل خطير، كما هو الحال مع وزير بحقيبة حقوق الإنسان و آخر بحقيبة التشغيل.
فقعدما أقر وإعترف حزب ‘العدالة والتنمية' بخرق كل من الرميد و أمكراز للقانون والدوس عليه بهضم حقوق مستخدميهما، وحرمانهم من الحقوق الاجتماعية، أصبح الرأي العام الوطني ينتظر من الحزب الذي رفع شعار الشفافية و الوضوح، أن يكون واضحاً مع المغاربة، هل يطبق القانون على الجميع أم أنها مجرد شعارات ركوب الموجات، للوصول الى المناصب والملذات.
فبإعتراف أمانة البيجيدي تحت وابل من الضغط الشعبي، يكون الوزيرين الرميد وأمكراز في وضع شرود، ما لم يقدما إستقالتهما أو يتقدم أمين عام حزبهما بطلب الاعفاء لدى الديوان الملكي، وإلا فإن الإقالة هي الحل الذي يحتفظ به عاهل البلاد حفاظاً على السير العادي للقانون والدستور والمؤسسات.
فقد تابع المغاربة، كيف تبخرت كل الحجج والدفاع المستميت للمريدين والأنصار، منذ الوهلة الأولى لتفجير الفضيحة، ليستسلم الجميع للواقع المر، ويعترفون على مضض بخرق القانون، فما وجدوا لهذا الاعتراف سوى عنواناً مضحكماً هو ‘خرق القانون بشفافية ونزاهة'.
ويرى المتتبعون بأن تأجيل المجلس الوزاري المرة الثالثة، مؤشر على غضبة ملكية من دوس وزراء الحزب الاسلامي على القانون، بل وإهانة المؤسسات التي يفترض أنهم حماتها.
غير أن القادم من الأيام ستحمل مستجدات حسب ذات المصادر، مع تعديل حكومي موسع قد يعصف بالوزراء الذين ثبت فشلهم و ارتكابهم لأخطاء قاتلة، وآخرون أساؤوا لصورة المملكة الخارجية وهددوا السلم الاجتماعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.