خبير شيلي:افتتاح قنصليات إفريقية في الأقاليم الجنوبية "يقضي على دعاية" خصوم المغرب    فيروس كورونا ينهي حياة صحفي بارز بالقناة الثانية.    وزير الخارجية الغابوني: نطمح لتعزيز علاقاتنا الاقتصادية مع المغرب    معطيات شخصية: غوغل تتصدى للتطبيقات المشكوك فيها في "بلاي سطور"    هجوم إرهابي يخلف ثلاثة قتلى وعشرات الجرحى في فرنسا    ثلاثة قتلى بحادثة طعن في مدينة نيس الفرنسية    الحبس والغرامة فحق 3 معتقلين فحراك جرادة    مباراة الزمالك والرجاء قد تتأجل من جديد    وفاة الإعلامي إدريس وهاب متأثرا بمضاعفات كورونا    بمناسبة عيد المولد النبوي.. سعيد ماريواري يصدر أنشودة سيور أيذورار    هذا ما قاله لامبارد عن زياش بعد مباراة روسيا    شابة تُنهي حياتها بشكل "مأساوي"    توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس شمس هنا وأمطار هناك    ابتدائية وجدة تصدر أحكام سجنية في حق 3 من معتقلي جرادة    المطالبة باستفادة أكبر عدد من الصناع التقليديين بجهة الشمال    بونوتشي: البارصا لن يتساهل معك إذا ارتكبت الكثير من الأخطاء أمامه    جدل الاقتطاعات من أجور الموظفين يُخرج بنشعبون عن صمته: 92 في المائة من المأجورين غير معنيين بالمساهمة التضامنية    كورونا تنهي حياة الفنان التشكيلي المغربي محمد المليحي بباريس    حزب إسباني يدعو إلى ضرورة إقتناء صواريخ بعيدة المدى لمواجهة المغرب والجزائر    فرنسا تعيد فرض الحجر الصحي في عموم البلاد    عملية التسجيل القبلي بالأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين تهم جميع المترشحين بمن فيهم الأشخاص في وضعية إعاقة    هواتف مسروقة مهربة إلى المغرب تستنفر الشرطة الأوروبية    واقع مدارسنا اليوم في ظل الجائحة : إصابات بكورونا.. هجرة من التعليم الخصوصي إلى العمومي و ارتياح مشوب بالخوف    ما لم يفهمه ماكرون.. أو لم يرد فهمه 2/2    قطر تبدي "أسفها" بعد إخضاع مسافرات لفحص نسائي بالقوة في مطارها بالدوحة    حظر تجول في فيلادلفيا بعد أعمال نهب واضطرابات واسعة    قراءة في رواية «حين يزهر اللوز» للكاتب محمد أبو العلا    نص: لم يكن البحر غافلا عن حرائقه    جديد الكتب : « التجربة والرؤيا ..» للكاتب عبد اللطيف سندباد رنين الرؤيا في شعر عبد الكريم الطبال    السياسة بدون أخلاق .. وجه من أوجه الفساد    بنك المغرب: المغاربة يجدون صعوبة في التخلي عن الأوراق النقدية : معاملاتهم المالية بالنقود فاقت 266 مليار درهم    ارتفاع عدد إصابات الأطر الطبية وشبه الطبية بتطوان يهدد صحة التطوانيين : قسم الإنعاش والتخدير وقسم الولادة بمستشفى سانية الرمل على كف عفريت    أمنية دقون .. بطلة مغربية تتألق في بلجيكا وتبتغي بطاقة أولمبية    تأجيل مباراة مارسيليا ولانس بسبب كورونا    مصاريف بمئات الملايين تُغضب شغيلة قطاع الإسكان    يا مَكْرُنْ دَعْنا نَحترمِ العِلمانية    الازدحام يبدّد إجراءات "وقاية كورونا" داخل وسائل النقل العمومي    مغردون إماراتيون يشيدون بافتتاح القنصلية بالعيون    تعاون فني يجمع "تيتو وديجي حميدة" بلسان الريف    عاجل : فك لغز إختفاء تلميذة بأكادير في طروف غامضة يفجر فضيحة جنسية غير مسبوقة صدمت الجميع    جمعية "الألفة" تنبه إلى الأطباء المكلفين بكورونا    مهنيو الصيد البحري يطلبون ضمان مصادر العيش    أبل تخفي ميزة جديدة "غامضة" في آيفون 12    أحمد أحمد يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية على رأس الكاف !    بلدة إيطالية تبيع منازلها المهجورة بالمزاد بدءا من 1 يورو فقط    ارتفاع إصابات كورونا يفرض تشديد التدابير بسبتة    فاطمة الحساني تؤكد استعدادها لدعم قطاع الصناعة التقليدية بجهة طنجة تطوان الحسيمة    حجز طن من المخدرات على ظهور الجمال بزاكورة    رسميا عبد الكريم باعدي يغادر حسنية أكادير صوب نهضة بركان    وفاة الفنان التشكيلي المغربي محمد المليحي بباريس متأثرا بمضاعفات "كورونا"    هل عرفتني..؟    12 وردة زكية من بستان أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم البهية    "العربية للطيران-المغرب" تطلق رحلة جوية جديدة ما بين الدار البيضاء ورين الفرنسية ابتداء من 18 دجنبر المقبل    مندوبية لحليمي تسجل انخفاض الرقم الاستدلالي لأثمان الصناعات التحويلية    لمواكبة الموسم الفلاحي الحالي..تأمين 1،6 مليون قنطار من البذور    وزارة الإسكان تعلن مراجعة عقود السكن الإجتماعي !    هو خير البرية    حزب التجمع الوطني للأحرار يدين إعادة نشر الرسومات المسيئة للرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قضية الطفلة "نعيمة".. تضامن واسع مع الأسرة في انتظار فك لغز جريمة كسرت هدوء المنطقة
نشر في طنجة 24 يوم 29 - 09 - 2020

جمال الدين بن العربي من تفركالت – (و م ع) : لقيت عائلة الطفلة "نعيمة"، التي وجدت مقتولة بأحد الجبال بمنطقة تفركالت نواحي أكدز (إقليم زاكورة)، تضامنا واسعا من قبل السكان الذين ينتظرون فك لغز جريمة كسرت هدوء المنطقة.
ويتبنى جميع سكان دوار تفركالت قضية الطفلة "نعيمة" ويعتبرونها ابنتهم التي غابت عنهم لأكثر من 40 يوما، مبدين حزنهم واستعدادهم لتقديم المساعدة المادية والمعنوية لعائلتها المكلومة.
ويكاد المرء لا يميز أب الضحية عن الآخرين، لأن الجميع يشارك في استقبال المعزين والمتضامنين والصحافيين المتقاطرين على منزل العائلة، لمعرفة آخر الأخبار والتعبير عن الأسى لفقدان الطفلة "نعيمة" في ظروف غامضة.
ويستقبل أب الضحية، عبد الصادق الروحي، الزوار الذين لا يعرف أغلبهم، قادمين من مناطق متفرقة لمواساته في هذا المصاب الجلل، ويناقش ويحكي لهم عن تطورات القضية ورغبته في معرفة الحقيقة.
سكان القرية النائية، التي تبعد عن مركز أكدز بنحو كيلومترين، يشاركون، حسب إمكانياتهم، في تدليل الصعاب على كل من يود زيارة عائلة الطفلة "نعيمة"، سواء بإرشادهم لمنزل العائلة أو تقديم المعلومات التي يعرفونها عن القضية التي هزت الرأي العام بإقليم زاكورة.
الجميع اهتم بالقضية وراح يساهم، من موقعه وبناء على معرفته بتضاريس المنطقة، في البحث عن "نعيمة" المختفية، قبل أن يجد راع بقايا عظام الضحية وبعض ملابسها بأحد الجبال بمنطقة تفركالت نواحي أكدز.
التضامن الواقعي أيده الفعل الإنساني الافتراضي في مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة في موقع "فيسبوك" الذي عج بالنداءات التضامنية مع العائلة والداعية إلى البحث عن الجاني وتقديمه إلى العدالة في أقرب وقت.
يقول أحد السكان، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن الأمر لا يتعلق بسلوك جديد، بل متأصل في ثقافة هذه المنطقة المعروفة بكرمها وحسن استقبالها للزوار، وهو ما استشف من حديث بعضهم عن مساهمة كل فرد في البحث عن "نعيمة" حينما كانت مختفية عن الأنظار.
وأكد أحد السكان أن راعيا للغنم، يقطن بدوار تفركالت بنواحي أكدز، تفاجأ لوجود أشلاء بشرية وملابس صغيرة في أحد الجبال، ولم يخنه الشك للوهلة الأولى أنها للطفلة نعيمة، ليخبر عائلتها بذلك، لاسيما أنه من سكان الدوار الأوائل الذين بحثوا عن الطفلة منذ اختفائها يوم 17 غشت الماضي.
وأبرز عبد الصادق الروحي، أب الضحية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ولقناة "M24″، أن جميع السكان الذين علموا باختفاء "نعيمة" ساهموا في البحث عنها في كل الأمكنة وفي المداشر والمناطق التي يمكن أن تلجأ إليها، دون أن تكلل جهودهم بالنجاح.
وأشار الروحي إلى أن التضامن التلقائي نابع من الروح الإنسانية للسكان الذين عبر عن شكره لمبادراتهم ووقوفهم إلى جانب العائلة في جميع الأوقات لمواساة أفرادها في مقتل طفلة تعد الخامسة من أبنائه.
وهو ما أكده الحسين أروحي، وهو من سكان القرية، الذي قال إن اختفاء الطفلة نعيمة على الساعة العاشرة صباحا من يوم 17 غشت الماضي، كان سببا في إطلاق حملة واسعة للبحث عنها من قبل السكان بمساهمة أحد القيمين الدينيين.
وأضاف أن نصف ساعة على إذاعة خبر اختفائها كانت كافية ليهب الجميع لتقفي أثرها في كل مكان، حيث خرج الأطفال والرجال والنساء للبحث عن نعيمة، وهم يحذوهم الأمل لإيجادها، لكن الأمل تبخر طوال هذه المدة.
وأشار إلى أن العديد من الرجال صعدوا إلى الجبال القريبة، لكي يعثروا على أي خيط يؤدي إليها، وآخرون قاموا بجولة تقصي لآثارها في المناطق القريبة، مضيفا أن الوقاية المدنية بحثت في محيط المنزل والبئر المتواجد به، وكذا بئر الجيران، وفي العديد من الأماكن التي من المحتمل تواجدها بها، ضمنها بعض الضيعات الفلاحية.
ورغم وجود أغلب نساء الدوار في منزل الضحية يواسين عائلتها ويرابطن في المنزل الذي لا يمكن أن تخطئه عين كل زائر للدوار، إلا أن أم الضحية، مليكة أروحي، لا تزال تبكي فراق هذه الطفلة التي كانت تدخل عليها البهجة والسرور بشغبها الجميل وروحها المرحة رغم كونها معاقة ذهنيا وجسديا، وهي أصغر أبنائها الخمسة.
وعبرت أروحي، والألم يعتصر قلبها، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن ألمها جراء هذا المصاب الجلل في طفلة لم تتجاوز خمس سنوات من عمرها وتعاني من إعاقة ذهنية وحركية، داعية إلى ضرورة فك لغز مقتلها وإلقاء القبض على الجاني لكي يعاقب وفقا للقوانين الجاري بها العمل.
وكان الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بورزازات قد أعلن أنه تم العثور على بقايا عظام بشرية صغيرة الحجم وبعض الملابس بأحد الجبال بمنطقة تفركالت نواحي أكدز السبت الماضي، وتم فتح بحث قضائي من أجل إجراء خبرة جينية عليها.
وذكر بلاغ للوكيل العام للملك أنه "تم العثور على بقايا عظام بشرية صغيرة الحجم وبعض الملابس بأحد الجبال بمنطقة تفركالت نواحي أكدز مساء يوم السبت 26 شتنبر 2020".
وأضاف البلاغ أنه "على ضوء هذه المعطيات تم فتح بحث قضائي دقيق تحت إشراف هذه النيابة العامة، عهد به للمركز القضائي للدرك الملكي بزاكورة، وذلك من أجل إجراء خبرة جينية على العظام البشرية لمعرفة الحمض النووي ولتحديد أسباب الوفاة، والقيام بالتحريات اللازمة لمعرفة ظروف وملابسات هذه الواقعة".
وأشار المصدر ذاته إلى أن "النيابة العامة سوف تخبر الرأي العام بكل مستجد حول هذه الواقعة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.