قفزة قياسية لضحايا كورونا بيوم واحد .. ألف وفاة بإيطاليا و 18 ألف إصابة في أمريكا    ديبالا نجم “يوفنتوس” الإيطالي يؤكد تعافيه من أعراض فيروس كورونا    مصالح الأمن بمدينة طنجة تفتح بحثا قضائيا مع سيدة نشرت فيديو تدعي تعرضها للتهميش من مستشفي عمومي    وفاة الفنان المصري جورج سيدهم عن عمر ناهز 82 عاما    بلحوس يكشف سبب ارتفاع وفيات كورونا مقابل انخفاض حالات الشفاء    هذه الأماكن في منزلك قد يختبئ فيها “كورونا”.. احرص على تعقيمها    دولة الصين استيقظت يا سيد “ALAIN”    أطباء الأسنان يدعمون جهود مكافحة كورونا بالمغرب ب600 ألف درهم في بادرة من الهيئة    الاتحاد الأوروبي يدعم المغرب ب 450 مليون أورو لصندوق تدبير جائحة كورونا المحدث بمبادرة من الملك محمد السادس    توزيع 4500 طن من الشعير المدعم لمربي الماشية بإقليم الحوز    إعانات غذائية تصل مهاجري جنوب الصحراء بتزنيت‬    هل ستدفع جائحة “كورونا” الدول إلى تجديد أسس الاقتصاد العالمي؟ نوصل الناصري    الحكومة المغربية تعلن عن الدعم المخصص للقطاع غير المهيكل    الصين تمنح الجزائر هبة طبية لمواجهة "كورونا"    سطات.. القوات العمومية تخلي سوقا عشوائيا بحي سيدي عبد الكريم    تحاليل سلبية تبعد "كورونا" عن شاب من زايدة    "الجمعية" توفر مستلزمات طبية لمستشفى "ابن سينا"    فيروس كورونا يفشل مخططات "كبور"    وفاة الفنان المصري جورج سيدهم    رصد زيادات في الأسعار وادخار سري    إسبانيا تحظر الفصل عن العمل بسبب تفشي “كورونا”    مركز تحاقن الدم يتعزز بأكياس من أمنيي مراكش    345 حالة إصابة جديدة مؤكدة بالمغرب.. و23 حالة وفاة    هذا هو شرط الزمالك للسماح لأحداد باللعب ضده مع الرجاء    الحكومة تعلن عن مساعدة اجتماعية للأسر الفقيرة.. هذه شروطها    خبر سار. الحكومة تفرج عن دعم الأسر المتضررة من كورونا. وهذه تفاصيل الاستفادة منه    المغرب يسجل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    بعد إصابته ب”كورونا”.. ديبالا: بدأت التعافي وأستعد للعودة للتداريب    تصنيع وبيع مواد مطهرة مغشوشة يقود 4 أشخاص للاعتقال بفاس بالعاصمة العلمية فاس    فاس.. اعتقال 3 أشقاء وشخص رابع يصنعون مواد مطهرة “خطيرة”    فرنسا تسجيل 299 وفاة خلال 24 ساعة الماضية بفيروس كورونا “كوفيد-19”    عندما يُظّف التكبير للتمرّد على النظام العام.        توقعات أحوال الطقس ليوم غد السبت    جامعة فاس.. إطلاق 3357 مادة بيداغوجية على الأنترنيت    غضب عارم وسط مهنيي الصحة بالمركب الاستشفائي الحسن الثاني بفاس بعد الاقتطاع من أجورهم    شاهد من الجو: التزام الناظوريين بالحجر الصحي والمدينة خالية    اوتزكي: فيروس كورنا وحماية قانونية للمأجورين    رئيس الحكومة: لجنة اليقظة الاقتصادية تشتغل بجد لاستباق الانعكاسات السلبية على الحياة الاقتصادية ومعالجتها    المعارضة تدعو رئيس جهة سوس ماسة لتعبئة الموارد المالية غير المبرمجة لمواجهة “كورونا”    حصيلة مرعبة في إيطاليا … نحو 1000 وفاة في يوم واحد    الأرصاد الجوية تتوقع ثلوجا وأمطارا قوية بهذه الأقاليم من المملكة في نشرة جوية خاصة    وزارة الصناعة: المخزون الوطني من الحبوب وفير وأرباب المطاحن يؤكدون رفع قدراتهم الإنتاجية لتغطية حاجيات جميع الأسر المغربية    بريطانيا.. 181 وفاة جديدة بكورونا والإصابات ترتفع إلى 14 ألف و579 حالة    مانشستر يونايتد يعوض حاملي البطاقات الموسمية    لأداء الأجور وواجبات الكراء.. الحكومة تفتح باب قروض استثنائية للمقاولات الصغرى والمتوسطة لمواجهة تداعيات الأزمة    في زمن "الكورونا" حصنوا مبادراتكم بالإخلاص    “كورونا” ومفهوم نهاية الشر الحضاري عند ابن خلدون    رئيس الحكومة البريطانية يؤكد إصابته بفيروس كورونا (فيديو) قال إنه سيواصل عمله    “غوغل” يدخل على خط “كورونا”.. زوروا المتاحف من بيوتكم!    هدى سعد تغني “الرجا في الله” تحت إشراف نعمان لحلو    محطات الوقود تُطمئن المستهلك المغربي وتطلب الحماية    مقاربة الظاهرة الدينية: اليهودية أنموذجا    بعد 3 سنوات من إصابته.. المغربي عبد الحق نوري يستفيق من غيبوبته    برشلونة يخفض أجور اللاعبين بعد توقف النشاط الرياضي    فنانون ورياضيون يساهمون في صندوق "كورونا"    مجلة بيئية مغربية ترى النور بالعربية والفرنسية    لماذا خرجت الحاجة الحمداوية من المستشفى؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مبدعون تركوا مهنهم إلى الكتابة وآخرون هجروا القلم إلى مهن أخرى
نشر في تازا سيتي يوم 10 - 09 - 2010

كثيرا ما قيل أن الفلسفة والكتابة هي صناعة من لا صناعة له‏، على الأقل في بلدان العالم الثالث ودول أخرى لا تدر فيها صنعة الكتابة لصاحبها إلا النزر اليسير.
وعلى رغم ازدهار النشر الالكتروني، وتعدد المواقع والجرائد، التي أضحت بالآلاف فان مهنة الكتابة والفكر تظل المهنة الأفقر بين المهن، والأكثر قلقا ومسؤولية، وربما لهذا السبب وأسباب أخرى أختار كتاب العالم وشعرائه، بل وفلاسفته مهنة أخرى يأمنون منها قوتهم اليومي، مثلما أن البعض منهم زاول مهنا بسيطة قبل أن يشتهر ويصبح له شأنا في عالم الفكر والقلم، وعلى عكس هؤلاء، فهناك من هجر مهنته ( كالطب مثلا ) التي تدر عليه دخلا جيدا، إلى الكتابة التي هي مهنة الفقراء بحسب تعبير البير كامو.
والكتابة كمهنة لم يمارسها من درسها في كثير من البلدان، وهي معادلة تبدو غريبة إذا ما عرفنا أن اغلب الكتاب والشعراء المعروفين لم يدرسوا الأدب، بل مارسوه كهواية سرعان ما أصبحت مهنة لهم تاركين مهنهم الأخرى التي درسوها وقضوا سنوات في الحصول على شهادات ممارستها، في حين نجد من الفلاسفة ممن لم تسعفه أفكاره في الحصول على دخل جيد ليعيش في فقر مدقع مثل الفيلسوف اليوناني سقراط الذي كان يعتمد على ما يتلقاه من أموال تلميذه أفلاطون‏.‏ ولكنه رفض أن يكون هذا هو المصدر الوحيد لحياته‏.‏ فاضطر إلى العمل منظفا لوجوه التماثيل من مخلفات العصافير، إضافة إلى انه تعلم مهنة نحت الصخور عن والده.
[COLOR=darkblue]دانيي الجندي[/COLOR]
والشاعر دانيي أليغييري صاحب البيان الأدبي الأعظم الذي أنتجته أوروبا أثناء العصور الوسطى، وقاعدة اللغة الإيطالية الحديثة، كان جنديا قاتل في معركة كامبالدنو (11 يونيو 1289) مع فرسان الغويلفيين، بل كان من أبرز الفرسان الذين رافقوا كارلو مارتيلو أنجو (ابن كارلو الثاني ملك نابولي) حينما كان في فلورنسا. وإضافة إلى مهنة الجندية فقد عمل طبيباً وصيدلياً.
والطريف أن أحفاده لم يقتفوا أثره،‏ فقد توارثوا زراعة العنب وعصير النبيذ أجيالا عدة‏.‏ وعمل أفراد أسرته في استرجاع المخلفات وتدويرها إلى صناعات أخرى.
[COLOR=darkblue]حنا مينة.. حلاق في دكان صغير[/COLOR]
والكاتب السوري حنا مينة، كان عاملا في الموانئ السورية وهو المنحدر من عائلة فقيرة جداً، مما أضطره إلى ممارسة مهن عدة خالط فيها عمال البحر والتبغ و العاطلين عن العمل والمشردين. كما عمل حلاقاً في دكان صغير.
[COLOR=darkblue]اسبنوزا.. خبير الزجاج[/COLOR]
وكان الفيلسوف اسبنوزا يعمل في صناعة العدسات والنظارات‏..‏ في حين كان معظم الفلاسفة من مجايليه يدرسون في الجامعات‏..‏
فحين هاجمه رجال الدين وقضوا عليه بالحرمان الديني سنة 1656 نفي إلى ضواحي أمستردام ليكسب عيشه من صقل البلور وإصلاح المناظير المقربة. وألف في هذه الأثناء كتابه "رسالة موجزة في الله والإنسان وسعادته". ولما سافر إلى رينسبورغ شرع في تأليف "رسالة في إصلاح العقل". ونزولاً عند رغبة أصدقائه بالإدلاء برأيه في بعض مسائل فلسفة ديكارت ألف كتابه "مبادئ فلسفة رينيه ديكارت"
[COLOR=darkblue]طه حسين.. الأدب والتدريس[/COLOR]
وثمة أدباء كانوا يعتاشون من عائدات كتبهم مثل طه حسين، إلى جانب عمله أستاذا وعميدا وعضوا في هيئات كثيرة‏.‏ وكان العائد كبيرا‏، أما العقاد فكان يعيش على ما تدره عليه عوائد كتبه‏ القليلة فكان فقيرا يشكو مصاعب الحياة‏.‏ وقد دفعه الفقر إلى أن يمد يده في الظلام ويطلب المساعدة‏.‏ وكان يلقي الرفض والاعتذار والهروب‏!‏ وكذلك كان الفيلسوف الأديب أبو حيان التوحيدي‏..‏
[COLOR=darkblue]أحفاد الزيات.. بيع الجعة[/COLOR]
ولم يجد أولاد الكاتب الكبير أحمد حسن الزيات بدا من بيع البيرة، بعد أن عرفوا أن مهنة مثل مهنة أبيهم سوف لن تكون كافية في مواجهة مصاعب الحياة.
والشاعر بشارة الخوري، الذي لُقب بالأخطل الصغير، أفنى عمره في قول الشعر لكنه مصدر رزقه كان من باب أخر ألا وهي الدبلوماسية والسياسة.
ويوسف السباعي المتخرج من الكلية الحربية في سنة 1937 تولي العديد من المناصب منها التدريس في الكلية الحربية ثم عين في سنة 1952 مديرا للمتحف الحربي وتدرج في المناصب حتى وصل إلى رتبة عميد.
لكن ذلك لم يبعده أبدا عن هاجسه الأبدي في الإبداع الثقافي لاسيما القصصي، حتى شغل منصب وزير الثقافة سنة 1973، ورئيس مؤسسة الأهرام ونقيب الصحفيين و قدم 22 مجموعة قصصية وأصدر 16 رواية حتى اغتيل في قبرص في 18 فبراير 1978. وكان السباعي غالبا ما يردد أن عالم الأدب هو الأجمل و الأبقى لكنه لا يدر مالا.
[COLOR=darkblue]يوسف إدريس.. من الطب الى الصحافة[/COLOR]
يوسف إدريس مثال للمبدع الذي مزج بين العلم والأدب والسياسة فلم يتخل عن احديهما على حساب الآخر لكن الأدب شكل منعطفا كبيرا في حياته المادية والمعنوية، وسعى يوسف لان يكون طبيبا على رغم شغفه بالأدب، ذلك أن أسرته كانت تنصحة بمهنة تدر له دخلا جيدا... وكان أثناء دراسته للطب بدأ كتابة قصته القصيرة الأولى، التي لاقت شهرة كبيرة بين زملائه.
ومنذ سنوات الدراسة الجامعية وهو يحاول نشر كتاباته..وواصل مهنة الطب حتى 1960 إلى أن انسحب منها وعين محرراً بجريدة الجمهورية.
وفي 1961 انضم إلى المناضلين الجزائريين في الجبال وحارب معارك استقلالهم ستة أشهر وأصيب بجرح وأهداه الجزائريون وساماً إعراباً عن تقديرهم لجهوده في سبيلهم وعاد إلى مصر، وقد صار صحفياً معترفاً به حيث نشر روايات قصصية، وقصصاً قصيرة، ومسرحيات..
وأما إبراهيم ناجي شاعر الحب والتغني بجمال الطبيعة فتخرج في مدرسة الطب عام 1922، وعين طبيباً و مراقباً للقسم الطبي في وزارة الأوقاف، لكنه لم يتمتع بمهنته قدر متعته وهو يقرض الشعر كما كان يقول دائما بل كانت يسترق الفرص إثناء دوامه الرسمي ليدون أفكاره الشعرية على قصاصات ورق تفرقت بين جيوبه حتى أضاع الكثير منها.
[COLOR=darkblue]يحيى حقي.. الكتابة والمحاماة[/COLOR]
ولم يكن الأديب يحيى حقي راضياً عن عمله في النيابة فاختار المحاماة بمرتب شهري قدره ستة جنيهات، لكنه إلى جانب عمله كانت عينيه صوب ميوله في الأدب والثقافة، فأنجز من المشاريع الثقافية والأدبية ما بقيت مائلة للعيان حتى حصل في عام 1969 على جائزة الدولة التقديرية في الآداب، وهي أرفع الجوائز التي تقدمها الحكومة المصرية للعلماء والمفكرين والأدباء المصريين ؛ ولكونه واحداً ممن أسهموا في حركة الفكر والآداب والثقافة في مصر، بدءاً من الربع الأول من القرن العشرين.
كما منحته الحكومة الفرنسية عام 1983، وسام الفارس من الطبقة الأولى، وكان واحداً ممن حصلوا على جائزة الملك فيصل العالمية لريادته في القصة العربية الحديثة، عام 1990..
[COLOR=darkblue]القصيبي.. الأدب والدبلوماسية[/COLOR]
وأضاف الدكتور غازي القصيبي لحياته الدبلوماسية حياة أدبية خصبة ولم توقفه المهام الكثيرة التي مارسها سفيرا ووزيرا وأستاذا جامعيا، من مسيرة إبداعية في الأدب والثقافة، فقرض الشعر وكتب في الرواية والقصة، وسام في الصحافة وفي التنمية والسياسة.
[COLOR=darkblue]أديسون.. بائع صحف[/COLOR]
ولم يكن أديسون (1847- 1931) العالم الأميركي مخترع الضوء الكهربائي والتصوير الفوتوغرافي سوى بائع الصحف في السكك الحديدية في طفولته، لفتت انتباهه عملية الطباعة فسبر غورها وتعلم أسرارها، في عام 1862 أصدر نشرة أسبوعية سماها (Grand Trunk Herald)،والى جانب بيع الصحف أمتهن بيع الخضار من محصول مزرعة والده، مما در عليه ربحا ممتازا. لقد كان أديسون فتى هادئا يستغرق فيما يعمل ويرتدي بذله رخيصة الثمن ولا يشترى سواها حتى تبلى ولم يكن يمسح احذيته ونادرا ما يسرح شعره.، وكان يقتنص الفرص إثناء عمله ليكتب قصائد وخواطر لم يشتهر بها قدر شهرته في اختراع المصباح.
[COLOR=darkblue]جوتة.. النبيل[/COLOR]
وجوتة الطموح درس اللغة الإنجليزية في وقت مبكر من حياته والتحق بجامعة ليبزيج لدراسة القانون، ليعين بمنصب قانوني بالقصر الإمبراطوري.
وفي عام 1781 درس علم التشريح والعظام والجيولوجيا، ولكنه ترك دراستها بعد أن عينه الإمبراطور جوزيف الثاني وزيرا ثم رقاه إلى رتبه نبيل، لكن المناصب الرفيعة التي شهدتها حياته لم تكن عائقا أمام السمو الروحي الذي كان يعتريه ليعبر عنوان بإبداع فني وثقافي بهر العالم بصدقة وعفويته.
[COLOR=darkblue]دستوفسكي.. الهندسة[/COLOR]
وكان الروائي دوستويفسكي ضابطا حربيا عام 1842، وقبل ذلك ترك الهندسة استجابة لنداء السرد الروائي كما كان يقول، وعلى رغم حياته الحافلة بالسياسة، فانه لم يخلص لهذا قدر إخلاصه لإبداعه.
غير أن بلزاك الذي درس القانون ومارس المحاماة، وتابع في الوقت نفسه دراسة الآداب والفلسفة في السوربون، تدرج في الأعمال الأدبية لكن من دون تحقيق أي نجاح، ودفعه هوس النجاح لان يكتب مع مجموعة من رفاقه روايات تحت أسماء مستعارة ونُشرت باسم مؤلفات اوراس دوسان أولان الكاملة.
[COLOR=darkblue]مارك توين.. عامل مطبعة[/COLOR]
وكان الكاتب الأميركي مارك توين وهو من أعظم كتّاب الأدب الساخر عاملاً في إحدى المطابع، ثم عاملاً في الزوارق البخارية في نهر الميسيسيبي.
وصمويل لانجهورن كليمنس هو الاسم الأصلي لتوين الذي ولد في ولاية ميسوري. كان ملاحا و شارك في الحرب الأهلية عام 1861، وبعد انتهاء الحرب عمل في الصحافة في جريدة محلية بفرجينيا واتخذ اسم مارك توين، فرافقه طوال حياته ووقّع به كتبه ورواياته.
[COLOR=darkblue]شكسبير.. سائس الخيل[/COLOR]
وكان وليام شكسبير احد أهم كتاب المسرح في العالم، سائساً للخيل.
[COLOR=darkblue]جون شتاينبك... بائع جرائد[/COLOR]
والمؤلف الأميركي جون شتاينبك، الحائز على جائزة نوبل للآداب باع الصحف والفاكهة على حافة الطريق، والغريب أن ضيق ذات اليد دعاه لان يترك دراسته الجامعية حيث كان يدرس الأحياء، ليعمل أجيراً في مزرعة، وبائع جرائد، ومساعد صيدلي. وتعد روايته «عناقيد الغضب» (1939) من أكثر أعماله شهرة، يصف فيها حالة عائلة فقيرة من أوكلاهوما تعكس بحسب نقاد حالة الكفاف التي يعيشها.
[COLOR=darkblue]تولستوي.. ماسح أحذية[/COLOR]
وعمل الروائي الروسي ليو تولستوي في إصلاح الأحذية ومسحها، وعندما بلغ السبعين من عمره ارتدى ثياب الفقراء وعاش في البرية يكسب مما تعمل يداه.
[COLOR=darkblue]مصطفى محمود.. الطب والأدب[/COLOR]
وأما مصطفى محمود المفكر والطبيب، فعرف أديبا أكثر منه طبيبا في مصر، وعلى رغم دراسته للطب وتخرجه عام 1953 وتخصَّص في الأمراض الصدرية، ولكنه تفرغ للكتابة والبحث على رغم هوسه في العلوم وتجاربها حتى أنشأ معملاً صغيرًا يصنع فيه الصابون والمبيدات الحشرية ليقتل بها الحشرات، ثم يقوم بتشريحها، وحين التحق بكلية الطب اشتُهر ب"المشرحجي"، نظرًا لوقوفه طول اليوم أمام أجساد الموتى، طارحًا التساؤلات حول سر الحياة والموت وما بعدهما. لكن كل ذلك لم يمنعه من أن يكون هاجسه الأول الأدب والكتابة، فأبدع فيهما أيما إبداع.
----------
[COLOR=orangered] عدنان أبو زيد - إيلاف[/COLOR]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.