اشاعة تعري الإعلام في المغرب خارجة من الفايسبوك !!!!!!    أمير المؤمنين يترأس حفلا دينيا إحياء للذكرى الواحدة والعشرين لوفاة جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني    حزب الاستقلال يكتسح الانتخابات الجزئية للغرفة الفلاحية بإقليم بولمان    ندوة الأرشيف الجماعية بين توصية لجنة التفتيش و الحق في المعلومات    اللجنة النسوية لحزب العدالة والتنمية بإقليم العرائش تنظم احتفالية المولد النبوي بالقصر الكبير    غيابات إتحاد طنجة في مواجهة رجاء بني ملال    نقطة نظام.. البام والبيجيدي    مجلس المستشارين يصادق على الجزء الأول من قانون المالية برسم 2020    الملك يرفض استقبال بنيامين نتنياهو الذي طلب زيارة المغرب برفقة وزير الخارجية الأميركي    حدود الحريات الفردية    المغرب التطواني يجمع منخرطيه والغازي يكشف مستجدات الانتدابات    الأهلي يستعيد توازنه "أفريقيًا" بثنائية في الهلال السوداني    كوب 25 .. الدعوة إلى حماية المحيطات والمناطق الساحلية    الملك يبعث برسالة تعزية لأسرة السنوسي مدير الديوان الملكي والوزير السابق    المرشحون للرئاسيات الجزائرية يقدمون برامجهم في مناظرة    بريانكا شوبرا تتحدث عن سبب تخلف زوجها نيك جوناس عن مرافقتها للمغرب-فيديو    بعد فرار الجناة..درك عين تاوجطات يحجز مخدرات في دورية للدرك الملكي لمحاربة تجارة المخدرات    للا مريم تترأس حفلا دينيا إحياء لذكرى وفاة جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني    الترجي يهزم شبيبة القبائل ويتصدر مجموعة الرجاء    بسبب المادة 9.. مستشار برلماني من الPJD يقاطع جلسة التصويت على مالية 2020    العاهل السعودي يعزى ترامب في ضحايا حادث فلوريدا    قرار جديد من “الطاس” يقرب حكيم زياش من أحد أكبر أندية إنجلترا    عمال حافلات "شركة ألزا" للنقل الحضري بالرباط وسلا وتمارة يخوضون إضرابا عن العمل    العلمي يقدّم المغرب قدوة للأفارقة    تراجع مخزون المياه في سدود المغرب إلى 7.2 مليار متر مكعب    بن عبد السلام: المادة 9 تجعل القضاء مستبدا وتمييزا.. والحقوقيون يدعمون المحامين لإسقاطها – فيديو    نبذة عن عبد القادر مطاع الممثل المرموق الذي قتلته الإشاعة قبل الأجل المحتوم    رئيس الوزراء الفرنسي عازم على تطبيق إصلاحات التقاعد    نزاع “سوء الجوار” يسلب حياة شاب بطعنات سكين بمدينة طنجة    هاجر عبر قوارب الموت.. إسبانيا تسمح للمغربي بوخرصة بالمشاركة في بطولتها ل”التايكوندو”    مرصد: الحكومة عجزت عن إيجاد حل للتهريب بباب سبتة وتكتفي بالترقيع    حقيقة تضرر الرئتان بسبب السجائر الإلكترونية    4 قتلى خلال مطاردة الشرطة الأمريكية لشاحنة مسروقة في فلوريدا    الرجل الذي منحه زياش قميصه ليس والد الطفل.. والنجم المغربي يبحث عن الفتى ليهديه قميصه!    طنجة : ملتقى يوصي بضرورة تنمية الصناعات التصديرية والتصنيع المحلي بالبلدان العربية    اليوم العالمي للتطوع.. مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تحتفي بالتعاونيات    الرباط.. حريق محدود بالمركز التجاري (رباط سانتر) دون تسجيل خسائر    بعد أيام من افتتاحه.. النيران تندلع ب"الرباط سانتر"    المعرض الوطني للفنون التشكيلية: أيادي النور بمركز تطوان للفن الحديث    بهدف حماية المسجد الإبراهيمي ببلدة الخليل من خطر التهويد.. آلاف الفلسطينيين يصلون الفجر بالمسجد    بلاغة الشعر وبلاغة الإقناع    “متاهة المكان في السرد العربي” للباحث المغربي إبراهيم الحجري    تقضي مسافات طويلة للذهاب للعمل… هكذا تخفض مستوى توترك    الليشمانيا تصيب أحشاء رضيعة بزاكورة.. ووالدها يناشد وزير الصحة تبلغ من العمر 9 أشهر    استقالة كومي نايدو أمين عام منظمة العفو الدولية    واشنطن تقدّر “مقتل أكثر من ألف إيراني على يد النظام” خلال التظاهرات    المترجم ليس مجرد وسيط لغوي    ما يشبه الشعر    « تثمين المنتجات المجالية» .. بزاكورة    الإتحاد العربي يكشف موعد مباراتي الرجاء الرياضي في كأس العرب    وفاة مدير الديوان الملكي والوزير السابق بدر الدين السنوسي    دراسة أمريكية: الولادة المبكرة تزيد خطر إصابة الأطفال والشباب بالسكري    توقعات أحوال الطقس اليوم الجمعة.. تساقطات ثلجية بالمرتفعات وأمطار بهذه المناطق    السمنة المفرطة تهددك بهذه الأمراض    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    حسن أوريد يكتب: الحاجة إلى ابن خلدون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شبح الإرهاب يتحول من البر الى البحر: قراصنة يختطفون ناقلة نفط فرنسية في المحيط الأطلسي
نشر في تليكسبريس يوم 05 - 02 - 2013

تمكن قراصنة من الاستيلاء على ناقلة نفط فرنسية أمس، وعلى متنها طاقم من 17 شخصا من الأفارقة باستثناء آسيويين اثنين قبالة سواحل كوت ديفوار، في المحيط الأطلسي.

وكانت الناقلة الفرنسية "غاسكونيه" التي ترفع علم لوكسمبورغ وتمكلها مجموعة سي-تانكر الفرنسية، تبحر الاثنين قبالة سواحل غانا متوجهة شرقا بحسب الحكومة الفرنسية. وقالت باريس انها لم تتلق اي تبن للعملية حتى الساعة.

وأعلن مدير الشؤون البحرية في كوت ديفوار أمس الاثنين ان ناقلة النفط الفرنسية تعرضت للخطف "في مياه كوت ديفوار" من قبل "عصابة مسلحة" وعلى متنها طاقم من 17 شخصا من الافارقة باستثناء اسيويين اثنين.

وأعلن العقيد برتين كوفي تانو في مؤتمر صحافي ان "السفينة اختطفت على بعد 139 كلم من ابيدجان في المياه العاجية من قبل عصابة مسلحة".

وأضاف الكولونيل تانو ان "هذه السفينة انطلقت من ابيدجان في 31 يناير وعلى متنها ثلاثة آلاف طن من الغاز اويل. وفي الثاني من فبراير على بعد 139 كلم من مرفأ ابيدجان عمد افراد مجهولون الى تغيير وجهة السفينة".

وقال ان السفينة "في عرض البحر قبالة نيجيريا بحسب معلوماتنا"، واوضح ان "افراد الطاقم على متنها هم سبعة من توغو واربعة من بنين واثنان من السنغال واثنان من كوت ديفوار وصيني وكوري".

وكان وزير النقل والبحار والصيد الفرنسي فريديريك كوفيلييه صرح في وقت سابق ان افراد الطاقم هم "19" شخصا و"كلهم من توغو".
وصرح بيتر رايس رئيس الشركة لشبكة تلفزيون فرانس 3 انه "يامل في ان يقوم الخاطفون بتفريغ حمولة السفينة في مكان ما ثم يدعونها وشانها".

وأوضح الكولونيل تانو اخيرا ان كوت ديفوار "ليس لديها سفن مخصصة لمراقبة مياه البحار".

وكان الكسي غييه مسؤول الاتصالات في ميناء ابيدجان اكد لوكالة فرانس برس ان "السفينة خطفت في المياه الدولية".

وقال انه "عندما تخطف سفينة على بعد اكثر من 300 كلم عن سواحل كوت ديفوار فهذا لاي يمكن ان يكون في مياهنا الاقليمية", مؤكدا ان السلطات العاجية لا تملك في الوقت الحاضر "اي معلومات" عن منفذي عملية الخطف.

وكان مكتب الملاحة الدولية اعلن قبل ذلك ان ناقلة النفط الفرنسية فقد اثرها منذ الاحد. وقال نويل شونغ المسؤول عن قسم القرصنة في مكتب الملاحة الدولية ومقره في كوالالمبور, "نشتبه ان تكون ناقلة النفط المفقودة قد خطفت من قبل قراصنة".

وأعلن وزير النقل والصيد البحري الفرنسي فريديريك كوفيلييه ان السفينة تقل "19 شخصا جميعهم توغوليين". وقال للصحافيين اثناء زيارة قرب لاروشيل غرب فرنسا "لم نتلق اي مطالب في الوقت الراهن".

وأضاف "انه امر مقلق جدا" مؤكدا ان وزارة الدفاع الفرنسية وضعت في حالة "تعبئة" بدون مزيد من التوضيحات. وأكدت مجموعة سي-تانكر في بيان ان "سلامة الطاقم والسفينة تبقيان اولويتنا الاولى".

من جهتها قالت حكومة لوكسمبورغ ان "خلية ازمة من المجموعة الفرنسية والسلطات المعنية تتابع الوضع عن كثب".

وكانت ناقلة نفط نيجيرية ترفع علم بنما تعرضت في يناير الماضي لهجوم قراصنة في ابيدجان. وفي مطلع اكتوبر 2012 تعرضت ناقلة يونانية لهجوم مماثل في المكان نفسه.

وكانت كوت ديفوار قبل ذلك في منأى عن نشاطات القرصنة البحرية المتنتشرة في خليج غينيا. الا ان عمليات القرصنة الشائعة في نيجيريا, المنتج الاول للنفط في افريقيا، توسعت لتصل الى مياه بنين حيث بدأت الهجمات على السفن في العام 2011.

وقال مسؤول مكتب الملاحة الدولية نويل شونغ "يبدو ان القراصنة ينتقلون نحو كوت ديفوار لان نيجيريا وبنين كثفت وتيرة دورياتها في خليج غينيا".

ولفت الكولونيل مامادو ماريكو المدير التقني في المنظمة البحرية لغرب افريقيا ووسطها ومقرها في ابيدجان ان "الجماعات المسلحة" التي تقوم باعمال قرصنة وتخطف السفن "على معرفة تامة بقدرة كل بلد وتعلم في هذا الخصوص انه لا يوجد كثير من المراقبة في خليج غينيا".

ونبه الى "انها المرة الثالثة" التي تطال فيها هذه الظاهرة كوت ديفوار داعيا ابيدجان الى التصدي لهذه المشكلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.