شباب الحسيمة يفرط في الفوز امام أولمبيك خريبكة    رونالدو يطمح لتحطيم رقم قياسي جديد.. وهذه المرة في الجانب المادي    وزارة التعليم تفتح التسجيل للراغبين من الاحرار في اجتياز امتحان الثالثة اعدادي    عائلة مغربية من وزان تفوز بمليون دولار في مسابقة على MBC (فيديو)    طنجة.. عضة كلب "مسعور" ترسل شخصا إلى العناية المركزة    سقوط مذل لميلان أمام هيلاس فيرونا    يوفنتوس يكتسح بولونيا بثلاثية ويصعد للمركز الثاني في الدوري الإيطالي    رسميا.. "الفراعنة" يواجهون وديا منافس "الأسود" في المونديال    برشلونة يرفض تنفيذ ممر شرفي للاعبي الريال في الكلاسيكو    المغرب عضو في "الوزاري العربي المصغر" للتصدي لقرار ترامب    مواطن يحتج بطريقته.. أرسل نفايات شاطئ أكادير للبلدية في البريد    طقس الاثنين.. بارد والحرارة تلامس ناقص 5 درجات    ربط المسؤولية بالمحاسبة ضرورة من ضرورات الإصلاح    بنعبد الله.. لا أطمح لولاية ثالثة.. وأسماء المقترحين للاستوزار قدمت للعثماني    "طنجة المشهدية" تناقش الأشكال المسرحية المهاجرة في دورتها 13    عبد النبوي.. قضاة النيابة العامة يخضعون للتعليمات الكتابية الموافقة للقانون    مدمن الأنترنات يعاني من اختلالات في الدماغ!    بعد الحكم الصادم والأدلة الجديدة.. هل سيسمح القضاء الفاسي مرة أخرى بإفلات "حامي الدين" بسبب ضغوط "البيجيدي"؟    "فايننشال تايمز": الوليد بن طلال يرفض التسوية مع السلطات السعودية    مراهق يتسبب في فزع وتدافع بعد رشه محتوى قارورة إطفاء الحريق بسينما ميغاراما بالبيضاء    البيضاء:حملة مداهمة تسقط تجار المخدرات والقرقوبي    جلسة طارئة لمجلس الأمن الإثنين للتصويت على مشروع قرار بشأن القدس    سياسي جزائري عن بوتفليقة: منذ 5 أعوام لم يقف على رجليه ويسعون له لولاية 5    المجلس العلمي الأعلى يصادق على نظامه الداخلي    خبراء الاتحاد الأوربي يستكملون آخر افتحاص لقطاع الدواجن المغربية    دراسة جديدة.. الأنانيون أكثر سعادة من غيرهم    دراسة: النوم بجانب الهاتف النقال يسبب العقم والسرطان!    "البام" يتراجع عن طعنه في قانون مالية 2018    مؤكد.. بنعبد الله يتبع مزوار وشباط وإلياس وبنكيران.. ويستعد للرحيل    المشاركون في دار المناخ يطالبون بتوفير الشروط من أجل حكامة جيدة    حقوقيون يخلدون بطنجة الذكرى 69 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان    اختطاف 36 مغربيا.. وشبكات التهريب تطالب ب20 ألف درهم لكل أسرة!    صحيفة: الوليد بن طلال يرفض التسوية مع السلطات السعودية لإطلاق سراحه    تتويج المغربية شيرين حسني بلقب "ملكة جمال العرب 2018"    يورجن كلوب: محمد صلاح لا يحتاج إلى الراحة حالياً    الاتحاد الأوربي "مرتاح" لنتائج اتفاق الصيد البحري مع المغرب ويوصي بتجديده    91 مستوطنًا إسرائيليًا يقتحمون باحات المسجد الأقصى    محطة "نور ورزازات": نموذج موثوق لأنظمة إيكولوجية ناجعة    "الحوت الأزرق".. لعبة افتراضية تخطف أرواح المراهقين في الجزائر    برشلونة يتحضر لموقعة ال"كلاسيكو" باختبار في متناوله    مصرع ستة أشخاص بينهم شقيقة رئيس هندوراس في تحطم مروحية    تظاهر الآلاف بواشنطن ضد اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل    السعودية تطلق سراح الملياردير الفلسطيني صبيح المصري    نجوم يحيون حفل رأس السنة على "دوزيم".. تعرف عليهم – صور    ابنة دنيا باطمة غزل تلعب مع والدها بشكل طريف-فيديو    الحلم الكبير الذي يراود الملك محمد السادس.    دارها الارهاب. "الاف بي اي المغرب" يدخل على خط "البيتكوين"    دموع الكوميدي رشيد رفيق بسبب والده-فيديو    توتو بكار لسعيدة شرف: خسئت وخسئت تصرفاتك المسيئة للثقافة الحسانية    تعرف على فوائد الشاي الساخن في معالجة مرض يصيب العين    مهرجان عبد السلام عامر للطرب الاصيل يسدل الستار بفقرات طربية وترفيهية    العماري: دونالد ترامب تملص من ميثاق باريس حول المناخ    صندوق النقد الدولي يتوقع ارتفاع نسبة نمو الإقتصاد المغربي    صورة.. « الكابيتانو » يناشد المسلمين الدعاء لعبد حق النوري    أنا فلسطين : جديد الاديب الطاهر الجباري    هذا ما طلبه مهدي بنعطية من الجماهير المغربية    نشطاء فيسبوكيين ينشرون تدوينة لباشا سيدي عثمان ويزعمون أنها كانت وراء إقالته    السعودية تقرر منع السيلفي في الحرمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر: وفاة شخص في أحداث العنف بين الامازيغ والعرب بغرداية
نشر في تليكسبريس يوم 03 - 01 - 2014

أفاد مصدر أمني بأن أحد سكان مدينة غرادية (600 كلم جنوب الجزائر العاصمة) توفي، أمس الخميس ، متأثرا بجروح أصيب بها خلال أحداث العنف الطائفي الذي تجددت مؤخرا بين المزابيين الأمازيغ (تيار الإباضية) والشعانبيين العرب (مالكيين).

ونقلت صحيفة "الوطن" في طبعتها الإلكترونية ، اليوم الجمعة ، عن المسؤول الإعلامي بأمن غرداية أن الضحية مراد بلخيرن (23 عاما) توفي بعد "إصابته على مستوى الرأس يوم 26 دجنبر خلال المواجهات".

وحسب المصدر ذاته، فإن 200 من سكان المدينة أصيبوا بجروح منذ اندلاع موجة العنف بين المجموعتين المتناحرتين ضمنهم ثلاثة في حالة غيبوبة، مضيفا أن 61 شرطيا جرحوا في هذه الأحداث خمسة منهم إصاباتهم بليغة.

وتم إيقاف 22 شخصا على خلفية المواجهات، فيما أعلنت السلطات عن تعيين أطباء نفسانيين داخل المؤسسات التعليمية بغرداية لمواكبة التلاميذ خلال عودتهم إلى فصول الدراسة.

وكان قد تقرر أمس بالجزائر العاصمة ، خلال لقاء جمع الوزير الأول عبد المالك سلال بوفد عن المجموعتين، إنشاء مجلس حكماء لإعادة الهدوء إلى المدينة، يكون بمثابة "فضاء للتحكيم والصلح" على أساس "التعايش المنسجم والسلمي" العريق الذي كان يسود ولاية غرداية، فيما التزم الوفد ببذل "كل ما بوسعه" للإسهام في تجاوز الخلافات واستعادة "العلاقات الأخوية وفق الأسس السليمة "المتوارثة عبر أجيال في الولاية.

كما تم إقرار التوزيع "المتساوي والمتوازن" ل30 ألف قطعة أرضية موجهة للبناء الذاتي عبر كامل بلديات غرداية، وفق وكالة الأنباء الجزائرية (واج).

ويأتي هذا اللقاء غداة دعوة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، لدى ترؤسه مؤخرا مجلس الوزراء، إلى "الحوار" و"التسامح" لإعادة الهدوء إلى هذه المدينة.

وأوعز الرئيس للحكومة "أن تواصل المسعى الجاري من أجل إيجاد ما يتطلع إليه مواطنو هذه الولاية".

وكان وزير الاتصال الجزائري عبد القادر مساهل قد أعلن ، السبت الماضي ، عن مبادرة "خلال الأيام المقبلة" لإعادة الهدوء إلى غرداية.

وأعرب مساهل عن قلقه من تجدد أعمال العنف بين أطراف النزاع، مشيرا إلى وجود "اتصالات" بين الوزير الأول وأعيان المدينة الذين عبروا عن الرغبة في وضع حد لهذه الأحداث.

وقد تجدد التوتر القبلي بغرادية بين المزابيين وعرب الشعانبة، رافقته أعمال نهب وتخريب صدرت عن شباب ملثمين قاموا بإحراق محلات تجارية وسيارات وإلحاق أضرار بممتلكات خاصة، وفق عدة مصادر.

ومنذ نشوب هذه الأحداث التي خلفت إصابات بين المتنازعين، انتشرت الشرطة بشكل كثيف في غرداية لاستتباب الأمن والهدوء بها، مستعملة في أحايين كثيرة القنابل المسيلة للدموع. وسبق لمئات من الأشخاص ضمنهم أعيان مزابيون أن تظاهروا بغرداية، في منتصف دجنبر الماضي ، للتنديد ب"الانتهاكات التي طالت شبابا موقوفين من طرف الشرطة" خلال أعمال عنف اندلعت ببلدية غرارة المجاورة.

وجاءت هذه الأحداث يوم 22 نونبر بعد نهاية مباراة محلية لكرة القدم، واستمرت نحو 36 ساعة. ولم تهدأ إلا عند تدخل قوات الأمن التي اعتقلت عشرات الأشخاص المتورطين في هذه الأحداث ضمنهم قاصرين، فيما أحيل آخرون على العدالة.

واتهمت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان حينها قوات الأمن باتخاذها موقفا "متحيزا" في الاشتباكات بين المزابيين والشعانبة.

وجاء في بيان للرابطة أن "الموقف الفاضح لبعض عناصر قوات الأمن، سواء أثناء المواجهات أو خلال إيقاف جزائريين مزابيين، تبعث على الاعتقاد بأن الشرطة الجزائرية تصرفت كقوات الاحتلال الأمريكي في العراق، خاصة في سجن أبو غريب".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.