صحيفة جزائرية: الانتخابات الرئاسية على الأبواب ولا أحد قدم ترشيحا رسميا    نهائي كأس الكونفدرالية: الكلام الأخير للجعواني قبل موقعة الزمالك    مورينيو: زيدان سوف يجبر الريال على إنفاق الأموال    توقعات مديرية الأرصاد الوطنية لطقس نهاية الأسبوع    تدوينة فيسبوكية تجر شقيق معتقل ريفي إلى القضاء    جطو غادي يقدم عرض على ال”OCP” لكن واش غادي يقول كولشي أو غادي ينوّه بالتراب كيف دار فالتقرير الأخير    رسميا.. نجم نهضة بركان يغيب عن موقعة الزمالك    باريس سان جرمان يعلن تمديد عقد مدربه توخل    إيران ومضيق هرمز.......    فاجعة الحافلتين..طبيب بمستشفى طنجة: وصلتنا 17 حالة..4 وفيات و5 في حالة حرجة-فيديو    ميادة الحناوي عوضات زياد الرحباني    شبيبة “البيجيدي” تشتكي من التضييق وتتهم السلطات بمنع أنشطتها    هل يتمنى بعض جماهير برشلونة خسارة الكأس؟    فجر يودع الليغ 1 بعد هزيمة فريقه    دعوات للجنة الصحية من أجل تكثيف المراقبة في السوق اليومي بسلوان    سفارة المملكة المغربية ببلجيكا و القنصلية العامة للمملكة المغربية بأنفرس تقيمان حفل إفطار بهيج    اتلاف 44 طن من المواد الغذائية الفاسدة بجهة الشرق    رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات بالناظور    لقجع يجمد أنشطة وسطاء اللاعبين لهذا السبب    كأس إسبانيا: الشرطة توقف 23 شخصا قبل نهائي برشلونة وفالنسيا    جامعة الكرةتقرر تجميد أنشطة الوسطاء المسجلين لديها إلى حين تسوية وضعيتهم الإدارية والقانونية    الدستور لا يرسم الأمازيغية "بجانب" العربية يا أستاذ عصيد!    البيضاء..توقيف مغاربة وإسبان بحوزتهم 11 كلغ من الذهب..كانوا يبحثون عن مشتر ل87 صفيحة    العراق ودوره في لعبة المحاور    ما خفي أعظم.. حقيقة اعتزال عزيزة جلال الغناء بسبب زوجها السعودي    أعدْ لهُ الميزان!    دراسة: العمل مع الأغبياء يزيد من احتمال التعرض لجلطات القلب    منظومة التربية والتعليم.. العربية ليست الداء، والفرنسية ليست الدواء    حراك الجزائر في الجمعة الرابعة عشر    المصائب لا تأتي فرادى.. هواوي تتلقى ضربة موجعة أخرى    البابا وافق على استقالة رئيس أساقفة طنجة.. سانتياگو أگريلو اللي شكر المغرب والمغاربة    نقابيون للحكومة: تشغيل "سامير" هو الحل للتحكم في أسعار المحروقات وليس خيار "التسقيف"    ضربة اخرى لبنشماش.. 56 عضو من المجلس الوطني بجهة فاس مكناس مشاو لتيار وهبي واخشيشن والمنصوري    القصر الكبير مهرجان :OPIDOM SHOW    توجيه تهم ثقيلة لشقيق أحد نشطاء الريف المعتقلين وإيداعه السجن بسبب تدوينات على "فيسبوك"    أسسه طارق بن زياد .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    تفكيك شبكة لتهريب المخدرات وحجز طنين من الحشيش + فيديو    مؤسسة التربية من أجل التشغيل ومؤسسة سيتي توحدان جهودهما لتعزيز قابلية توظيف الشباب والنساء    منظمة أوكسفام تفضح الواقع الصحي بالمغرب: 6 أطباء لكل 10 آلاف مغربي    بعد نجاح فيلمها “صحاب الباك”.. سلمى السيري تتحدث عن كواليسه -فيديو    حسن أوريد..حين يحج المثقف تحت ثقل طاحونة الأفكار المسبقة    «يوميات روسيا 2018».. الروسية أولا وأخيرا -الحلقة15    تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..التأصيل يعني التضييق ! -الحلقة15    المنتزه الطبيعي أقشور مراقب بشكل كامل بواسطة كاميرات متطورة    هذه حقيقة توقيف شرطي لسيارة نقل أموات أثناء جنازة ببركان حسب مصدر أمني    عصيد: المخزن رخص للPJD لحماية الملكية وشعر ببنكيران يحاول إضعافها في لقاء ببني ملال    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    الفيس بوك يعطل حسابي للمرة الرابعة    منارات و أعلام “الشاعرة وفاء العمراني.. إشراقات شعرية    فيديو.. احتساء برلمانية للخمر في رمضان يثير جدلا في تونس    المغرب.. صعوبات تواجه مساعي فرض ضرائب على فيسبوك وأمازون    اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات الشخصية تعلن إجراءات جديدة للحماية من الرسائل القصيرة المزعجة    الملك يؤدي صلاة الجمعة ب »مسجد الإسراء والمعراج » بالدار البيضاء    تصنيف المغرب في المرتبة 42 من أصل 178 بلدا عالميا في مجال البيانات المفتوحة    رائحة الفم… العزلة    نصائح لتجميد الطماطم    الجزائر تقضي على واحد من أشد الأمراض فتكا في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المغرب أصبح نموذجا لتطوير صناعة الطاقات المتجددة على الصعيد العالمي
نشر في تليكسبريس يوم 05 - 02 - 2016

بفضل محطة الطاقة الشمسية "نور 1"، التي أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، الانطلاقة الرسمية للشروع في استغلالها، بورزازات، أضحى المغرب أرضية نموذجية لتطوير صناعة الطاقات المتجددة على الصعيد العالمي ونموذجا يحتذى في مجال حماية البيئة.

وستمكن محطة "نور 1"، التي تعد جزء من المركب الشمسي نور- ورزازات (3000 هكتار)، من تفادي قذف 2,9 مليون طن من ثاني أوكسيد الكربون خلال مدة 10 سنوات، لتساهم بكيفية فعلية في تحقيق أهداف تقليص انبعاث الغازات الدفيئة الذي التزمت بها المملكة بموجب الاتفاقيات الدولية المبرمة بغرض مواجهة التغيرات المناخية.

وتستعين المحطة الشمسية "نور 1"، التي بوسعها بلوغ طاقة قدرها 160 ميغاوات، والمنجزة على مساحة تناهز 480 هكتار، (7 مليار درهم) بتكنولوجية الطاقة الشمسية الحرارية ذات الألواح اللاقطة المقعرة، بطاقة تخزين حراري تقدر بثلاثة ساعات في كامل قوتها.

ويمكن هذا النظام المبتكر للتخزين الحراري مواصلة تشغيل المحطة الشمسية مع مستويات منخفضة لأشعة الشمس وبعد غروبها، والوقاية من تغير الإشعاع الشمسي المباشر، ومن ثم تجنب الأخطار المرتبطة بتغيره.

وتعتمد المحطة، تكنولوجية الأملاح الذائبة، نمط التخزين الأكثر ديمومة، والتي يوفرها السوق حاليا للمحطات الشمسية ذات الألواح المقعرة، والتي توظف التحويل الحراري بين السائل الناقل للحرارة وخزاني الأملاح الذائبة (واحد ساخن والآخر بارد).

ويتم تحويل الطاقة التي تنتجها المحطة الشمسية "نور 1" عبر المحطة الكهربائية 225 كيلوفولت التابعة للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، والمحدثة على مستوى مركب "نور- ورزازات".

ويتم بعد ذلك تصريف هذه الكهرباء عبر ثلاثة خطوط كهربائية مختلفة، يربط كل واحد منها المحطة الكهربائية بمدينة توجد في محيط المركب.

وهكذا، وبغية السماح بتحويل الكهرباء المنتجة، وفي إطار تعزيز الشبكة الكهربائية الوطنية، تم إنجاز أو تعزيز ثلاثة خطوط جديدة هي: نور ورزازات- الرشيدية، نور- ورزازات- تازارت، ونور ورزازات- ورزازات.

ويشرف المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب أيضا، على تسيير هذه الشبكات للتوزيع بكاملها.

وستمكن المحطة الجديدة "نور 1" من إنتاج 600 جيغاوات في السنة، أي ما يساوي استهلاك 630 ألف نسمة عبر المملكة.

وقد دعم هذا المشروع عدد من الممولين الدوليين، لاسيما الوكالة الفرنسية للتنمية، والبنك الإفريقي للتنمية، والبنك الأوروبي للتنمية، والبنك الدولي، وصندوق التكنولوجيات النظيفة "كلين تيكنولوجي فاند"، و"كي. إف. دابليو بانكغروب"، والاتحاد الأوروبي.

وبإطلاق هذه المحطة الشمسية، يكون المغرب قد اجتاز مرحلة حاسمة في استغلال موارده الشمسية على أعلى مستوى، وفي تفعيل الاستراتيجية الطاقية المغربية التي تروم تطوير قدرة دنيا قدرها 2000 ميغاوات في أفق سنة 2020، وذلك من خلال مشاريع شمسية هامة تتوزع عبر ربوع المملكة في المواقع ذات الخصائص الأكثر ملائمة.

ومن شأن هذه المشاريع التي يرتقب تنفيذها بكل من ورزازات والعيون وبوجدور وميدلت وطاطا، باستعمال مختلف التكنولوجيات الشمسية المنتقاة من أجل الاستجابة لحاجيات المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، إحداث استثمارات بقيمة تفوق تسعة ملايير دولار في أفق 2020، والتمكين من اقتصاد سنوي في الغازات الدفيئة يعادل 7ر3 مليون طن من ثاني أوكسيد الكربون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.