المغرب يرد على تقرير "مراسلون بلا حدود" الذي رسم صورة قاتمة لواقع الصحافة    مطار الحسيمة يحقيق نموا مهما في حركة المسافرين    ترامب يهاجم الصحافة: واشنطن بوست ونيويورك تايمز الأكثر كذبا    ممرضو وتقنيو الصحة يصعدون احتجاجاتهم الشهر القادم    بعد رفض "الكاف" مشاركته في الكان .. مصرع لاعب غينيا بعد عودته لبلاده    معجون أسنان يقتل طفلة.. وأم الضحية “تعترف وتقدم نصيحة مهمة”    إشارة "مبهمة" من رونالدو عقب الإقصاء من أبطال أوروبا    خبر سار لجماهير الوداد.. الحداد جاهز للديربي    أمن العيون يوقف شابا عشرينيا نصب على تجار المدينة مدعيا تحضيره لحفل زفاف    مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة -فرع السنغال: زيارة البابا "خطوة مباركة" لجلالة الملك    الزاكي: فوزنا على مولودية وجدة مستحق .. وهذا ما أزعجني في اللقاء    يوسفية برشيد تفوز على الماط وتلتحق بالمركز الرابع    بعد فوز يوفنتوس بالدوري الإيطالي.. رونالدو يدخل تاريخ كرة القدم بإنجاز غير مسبوق    توقعات الطقس لغد الأحد.. عودة الأمطار مع زخات رعدية في هذه المناطق    صادم: إستنفار أمني بالداخلة بعد وفاة شاب بطلقة نارية    أطاك المغرب تعلن مشاركتها في مسيرة "الأحد" تضامنا مع معتقلي حراك الريف    الوكيل العام يأمر بسجن سارق البنك ونشطاء يطالبون بالعفو عنه    نقل المندوب العام للسجون إلى باريس لإجراء عملية جراحية دقيقة وعائلات معتقلي الريف تدعو له بالشفاء    بنعرفة كيرد على لشكر: التفكير فالمطالبة بتعديل المادة 47 من الدستور تفكير معندو حتى شي معنى وضيّق    تنظيم اسبوع للتلقيح بالمستشفيات العمومية ابتداء من الاثنين المقبل    بنك المغرب: ارتفاع الدرهم ب0.09% مقابل الأورو ومقابل الدولار    “التعاضدية الفلاحية” توقع 3 اتفاقيات بمعرض الفلاحة (فيديو) هذه تفاصيلها    جوارديولا: لو كنت لاعباً ما استطعت الفوز بعد وداع "الأبطال"    مورينيو يُصفي حساباته مع مانشستر يونايتد    بالفيديو.. فلوس صحيحة لقاوها عند الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير.. حاطهوم غير فالباليزات فدارو    ليمار يبقي على آمال أتلتيكو في اللقب بهدف متأخر    أزيد من 2 مليون مسافر عبر مختلف مطارات المملكة في شهر واحد    غضب « السترات الصفراء » يختلط بحريق ولهب كاتدرائية نوتردام    الغرفة الفلاحية لسوس تنظم رحلات مؤطرة لفلاحي الجهة لزيارة المعرض الدولي للفلاحة بمكناس في دورته 14    بالفيديو. القرطاس كيلعلع فغفساي بسباب قايد بغا يحيد للمزارعين ماكينات ديال الفلاحة    بريمييرليغ.. صدمة مصرية بعد إعلان عن جائزة لاعب العام    خطير: إتلاف 830 طنا من المنتجات الغذائية كانت في طريقها لموائد المغاربة في رمضان    اختتام فعاليات الدورة 12 ل " سامبوزيوم القيم " بالحسيمة    مصر تفتح مراكز التصويت على بقاء "الرئيس السيسي" إلى 2030    شباب شيشاوة يتالقون في مصر بحصولهم على 4 جوائز مسرحية    وسط حضور وازن.. افتتاح مسجد حي العمال بمدينة أزغنغان    بعد أداء مشرف لروائع عمالقة “الزمن الجميل”.. المغربي “علي المديدي” يتأهل إلى نصف نهائي البرنامج    تلفزيون فلسطيني يجمع المشرق والمغرب والشام والخليج في القدس عربية    بعد تأهل ممثل أكادير: هذا هو الكوبل الفائز بلقب :”للا العروسة” 2019.    افتتاح أشغال اليوم العالمي للهيموفيليا بالحسيمة بحضور الأطباء والفعاليات    بني ملال تحتضن فعاليات الدورة الأولى للجائزة الوطنية لفن الخطابة    أمير المؤمنين يعطي تعليماته السامية لوزير الداخلية قصد تنظيم انتخابات الهيئات التمثيلية للجماعات اليهودية المغربية    بدء التصويت على التعديلات الدستورية في مصر.. والمعارضون يلبسون الأسود    "ستيام" تحتفي بذكراها المائوية وتطلق خدمات نقل جهوية جديدة    افتتاح منتجع وسبا هيلتون طنجة الهوارة الجديد    من الشعبي إلى « الراب ».. الستاتي يغير « الستايل »ويدخل حرب « الكلاش »    فيديو وصور .. البابا يقبل أقدام سجين مغربي بإيطاليا    زوجة عيوش تمثل المغرب بفيلم « آدم » بمهرجان « كان » السينمائي »    الملك محمد السادس يبعث ببرقية تعزية لأسرة الفنان المحجوب الراجي    الزين ولاطاي كلشي كاين في مراكش. والتبوگيصة برعاية مادام أخنوش – فيديوهات    فضيحة جديدة هزات عرش “فيسبوك”    مسلمو الدنمارك يتظاهرون ضد إحراق المصحف    مرصد بكلية الحقوق ينفتح على محيطه في سطات    جامعي نيجيري يربط بين انتشار الإسلام بإفريقيا وصوفيّة المغرب    الحسيمة.. اخصائيون يؤكدون على اهمية التحسيس والتشخيص لمواجهة الهيموفيليا    “القمر الوردي” يطل على الأرض في “الجمعة العظيمة”    دورة تكوينية في ''قواعد التجويد برواية ورش عن نافع'' بكلية الآداب بالجديدة    إجراءات جديدة خاصة بالحجاج المغاربة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دار الشعر بتطوان تجمع بين الشعر والمسرح والموسيقى في اليوم العالمي للشعر
نشر في تطوان بلوس يوم 22 - 03 - 2019

أحيت دار الشعر بتطوان احتفالية اليوم العالمي للشعر، في القاعة الكبرى لمركز الفن الحديث بالمدينة، يوم الخميس 21 مارس الجاري، بإشراف وزارة الثقافة والاتصال.
وتألق رائد المسرح الفردي الفنان عبد الحق الزروالي في إلقاء قصائد شعرية من ديوانه "نشوة البوح"، ونصوص أخرى أداها ولحنها وغناها أمام الجمهور الذي حضر بكثافة احتفالية اليوم العالمي في تطوان.
وانطلق الحفل بإلقاء كلمة منظمة اليونسكو، التي ألقاها فنان مسرحي آخر هو الممثل عبد السلام الصحراوي. كلمة أكدت فيها المديرة العامة لمنظمة اليونسكو أن الشعر يبقى "ّأداة قوية ووسيلة فعالة للحوار والتقارب. فهو تعبير وجداني حميم يفتح أبواب العقول والقلوب للآخرين، ويثري الحوار الحافز لتقدم البشرية، وينسج أواصر المودة والتواصل بين الثقافات". كما ذهبت المديرة العامة للمنظمة الدولية إلى أن الشعر إنما يؤدي دورا مهما في "التصدي للتهميش والظلم، وفي توحيد كلمة الثقافات عن طريق الحث على الحلي بروح التضامن". وتضيف الرسالة أن الشعر وسيلة مهمة لصون لغات كثيرا ما تكون مهددة باالندثار، فضلا عن صون التنوع اللغوي والثقافي، مشيرة إلى أن العالم يحتفل بسنة 2019 سنة دولية للغات والشعوب الأصلية التي تتولى اليونسكو ريادتها، وذلك في سبيل "تأكيد التزام المجتمع الدولي مجددا بمساعدة الشعوب الأصلية على صون ثقافتها ومعارفها وحقوقها".
واعتبر مخلص الصغير، مدير دار الشعر بتطوان، أن "الاحتفال باليوم العالمي للشعر هو احتفال كوني ومغربي، أيضا، ما دام المغرب هو الذي رفع رسالة إلى منظمة اليونسكو، منذ 1998، من أجل اعتماد 21 مارس يوما عالميا للشعر، وذلك باقتراح ومبادرة تاريخية من بيت الشعر في المغرب، ومن الوزير الأول آنذاك المجاهد عبد الرحمن اليوسفي". وهو احتفال عربي، أيضا، في ضيافة دار الشعر بتطوان، ما دامت دار الشعر مؤسسة عربية أحدثت ضمن مبادرة حاكم الشارقة المتعلقة بإحداث بيوت للشعر في سائر أقطار الوطن العربي. وفي هذا السياق، يرى مخلص الصغير أن "مبادرة بيوت الشعر قد جعلت من الاحتفال بالشعر شأنا يوميا في مختلف عواصم العشر العربية، بينما يأتي اليوم العالمي للشعر، من أجل إثارة انتباه العالم إلى أهمية الشعر في الحفاظ على روح الثقافات واللغات، وفي الإبقاء على غناها وتنوعها. مثلما يبقى الشعر الحاضن للقيم الإنسانية السامية والضامن لاستمراريتها".
وعن احتفالية اليوم العالمي للشعر، أكد الصغير أن احتفالية تطوان حرصت على الجمع بين الشعر والمسرح والموسيقى، وهي الفنون التي ظلت على صلة خلاقة في ما بينها، منذ الشعرية اليونانية كما رسم أصولها أرسطو، وإلى اليوم.
وحل الشاعر الجزائري بوزيد حرز الله ضيفا على تطوان في اليوم العالمي للشعر، استهلها بقصيدة يحاور فيها الشاعر المغربي طه عدنان، وهو يردد:
كطيف جاء طه حزينا يسائلني وجهد أن ألينا
فقلت له تحيرني المرايا
لماذا قد مكثت بها سنينا
سأخرج عن شرودي
وأحلامي لألقاني سجينا
وحيدا أمطر الدنيا رياضا
تلوح لاحتضان العاشقينا
أنا يا صاحبي عمدت قلبي
على أسوارها كافا ونونا

ومن قصيدته الأخرى "وحدي" أنشد الشاعر الجزائري:
وحدي أجيئك محمولا على ألمي
مشتت العمر أسقي خطوتي بدمي
لا العشق لا الكأس لا ليلى تبادلني
سر الغياب ولا حبري ولا قلمي
وحدي وخلفي دروب الشعر عارية
من شمسها وتمادت في دنا الظلم

يا أيها المتنبي دلني فأنا
نحت مثلك أشعاري من الحمم
إني عهدتك وضاحا إذا لغة
تعثرت بين نون البين والندم
أكاد ألمس حزني حين تحملني
هذي الحروف على إيقاعها الشبم
ألفني برداء الصمت محترقا
في ظل معنى وجود قاد للعدم
وبلغة رومانسية جديدة ملؤها الحنين، ألقت الشاعرة ريحانة بشير نصوصا تفيض من الدمع والإحساس الشعري الخلاق، وهي تقول: يوم ركبنا السفينة بجهد غامض/ كانت رؤوسنا ممتلئة أدراجا ووصايا ووجوها ومتاهات./ كان الفجر النديّ الرقيق ينظر إلينا،/ ماذا سنفعل بالضياء؟/ بعض النوارس تحدق إلى الخط الرائع للاّنهائي./ بلطف اكتشفنا أن الموت/ مشاركة لذيذة بيننا وبين الموت/ يجري مطاردا سعيدلا يهتم، كما نجري ولا نهتم".
وعلى إيقاع الروائع الموسيقية العربة والأندلسية الخالدة للثلاثي زرياب، اختتم الشاعر المغربي حسن مرصو احتفالية اليوم العالمي للشعر، وهو ينشد:
تائها في سماوات حزني/ أقول لهذا الصباح انطلقْ في مدايَ/ فيجثو على تلّة الروح ليل طويلْ/ أيها الواقفون على سحبي أقول لهذا الحفيف الخريفي لن تُسقطوا ورقي من سواي/ أقول لهذا البكاء الشتائي لن تَخرجوا من بدايات هذا السحابْ/ أيها السابحون على غرقي
أعيدوا إلي ضفافي/ إن البحار التي أدخلتكم هوايَ/ ستُدخِلكم حِممي/ أيها السابحون عِدوني
بأن الأكفّ التي لم تصافح يداي ستبكي عليَّ/ وأن البلاد التي لم أُعرْها خطايَ ستأتي إليَّ
عدوني بأن الشجرْ/ سيظللني من فراغ الطريقْ/ أيها العابرون على سفني السائحون على لوعتي/ إذا مالت الشمس هل نكتفي بالظلالْ/ إذا نامت الأرض هل نحتمي بالسوادْ/ إذا خَرِبَ العمْر من يشتهي أن يعَمِّر هذا الخرابْ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.