رئاسيات أمريكا.. العالم يترقب    بولونيا.. ابتكار دواء لفيروس كورونا من بلازما الدم    نوير متحمس للسوبر رغم قرار ويفا المثير للجدل    صيد ثمين.. حجز طن من 'الحشيش' و03 سيارات داخل ضيعة فلاحية بالرشيدية    إصابة شخص كان في حالة اندفاع وتخدير شديدين بعد إطلاق الرصاص عليه    اليونسكو تُعلن عن انضمام شفشاون للشبكة العالمية لمدن التعلم    ديربي الرجاء والوداد يدفع سلطات الدار البيضاء لإغلاق المقاهي    منحى كورونا يتصاعد بسبتة    طنجة.. كاميرات القيادة والتنسيق تطيح بمروج "القرقوبي" ببني مكادة    الدولي المغربي الكعبي يوقع رسميا لنادي الوداد الرياضي    الوفد السوداني ينهي محادثات مع الأميركيين بالإمارات وأنباء عن تطبيع قريب مع إسرائيل    بسبب تراجع الأسعار.. رقم معاملات مكتب الفوسفاط يستقر في 28.8 مليار درهم    كورونا تواصل انتشارها وسط هيئة التدريس بتازة وتنهي حياة مدير مؤسسة تعليمية بالإقليم    بعد عقود من النفي.. كونديرا يعود إلى تشيكيا بجائزة "كافكا"    مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب يجمع بنعبد القادر بهيئة المحامين بمكناس (فيديو)    لماذا أصر تين هاغ على أن يجعل مزراوي اختياره الأول؟    بعد إغلاق قسري.. "متحف الفنون" بالجزائر يعيد فتح أبوابه    هل ترحلت الحكومة …!    البنك الأوروبي لإعادة الإعمار يمنح المغرب خطا جديدا لتمويل التجارة الخارجية    طقس اليوم الخميس.. حار نسبيا وسحب منخفضة في بعض المناطق    أصيلة: إحباط عملية للهجرة السرية    العثور على جثة رضيعة قرب حاوية أزبال بفاس    الشرقاوي ل"العمق": القانون آلية للردع يجب تفعيلها بصرامة في مثل فاجعة عدنان    بايدن: فوزي بالانتخابات مرتبط بإقبال أصحاب البشرة السمراء على التصويت    الذهب يتراجع لأدنى مستوياته في أكثر من شهرين بسبب ارتفاع الدولار    توظيف مالي لمبلغ 2,6 مليار درهم من فائض الخزينة    "أوبو" تطرح أحدث الهواتف في الأسواق المغربية    سلطات البيضاء تشدد مراقبة المقاهي قبل "الديربي"    "نارسا" تعلق خدمات مركز تسجيل السيارات بمراكش    تجار الوهم يعودون    مغاربة في رسالة إلى كوبل أكادير: كنبغيوكم بزاف ولا للتنمر    برشلونة يعتمد رسميا عقد نجمه الشاب أنسو فاتي    إنييستا: برشلونة هو بيتي وأتمنى العودة إليه يوما ما    لاد "جمعية رؤى للكوشينغ التربوي والاسري" بالعرائش    تارودانت : فيروس كورونا يستنفر السلطات بعد إصابة مسؤولين عن تدبير الجائحة بكوفيد19    محطة القطار بأكادير تعرف مستجدات سارة، تقرب TGV من عاصمة سوس ماسة .    رسميا..أتليتيكو مدريد يضم لويس سواريز من برشلونة    إصابة شرطي بالرصاص في احتجاجات بريونا تايلور بولاية كنتاكي الأمريكية    عن شعار مدينة أكادير    الناقد نور الدين صدوق ضيف «مدارات»: لم آت لحقل الكتابة بالوراثة الذين قرأوا العروي، قرأوه بوعي مسبق يستحضر المفكر قبل الروائي    مجلة «الاستهلال» تخصص عددها 28 لأبحاث حول أدب الطفل    «جنون ابن الهيثم « ليوسف زيدان مشروع روائي عن الفكر العربي المستنير    آراء خاصة في الرأي العام    فيلق "عاش الموت" .. جنود من أصول مغربية يدافعون عن إسبانيا    من أين؟ كيف؟ وهل لها أخواتها؟    التنافس يحتدم بين بكين وواشنطن بأمريكا اللاتينية‬    أرشيف حزب البعث العراقي كان في أمريكا.. وهذا مصيره    الإعلان عن المرشحين لجائزة أفضل مدرب في أوروبا    جثث الأطفال في "معسكرات الحركيين" بفرنسا تخرج من طي النسيان    تعميم نمط "التعليم بالتناوب" في قلعة السراغنة    72 إصابة بكورونا و41 حالة شفاء في الشرق    الجواهري : لوكان طبع النقود عملية ساهلة علاش مانعملوهاش.. زعما حنا حمير !    بائعو الدجاج: لهذا ارتفعت الأسعار بشكل خيالي    توظيف التطرف والإرهاب    حكاية الوزير لخوانجي و"المجحوم"ولازمة "التحريم" والضغط لحرمان فتاة من كلبها    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    السلفي الكتاني يبرر "غزوة" فقيه طنجة : "الزنى لا يثبت إلا بأربعة شهود" !    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المحمديةتستعد لاستقبال النسخة الرابعة لمهرجان أفريكانو
نشر في تطوان بلوس يوم 16 - 11 - 2019

احتفالا بالذكرى الرابعة والأربعين للمسيرة الخضراء والذكرى الرابعة والستين لعيد الاستقلال، اللتين تشكلان مناسبتين استثنائيتين في الحياة الوطنية، واللتين تبرزان فترة مجيدة من التاريخ المغربي الزاهر. وبمناسبة اليوم العالمي للتسامح الذي يصادف 16 نونبر من كل سنة. تستقبل مدينة المحمدية بين 22 و24 نونبر 2019، النسخة الرابعة للحدث القاري "مهرجان أفريكانو".

هذه التظاهرة الثقافية، منظمة من طرف جمعية فنون وثقافات بالمحمدية، بشراكة مع الوزارة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، وزارة الثقافة والشباب والرياضة، وجهة الدارالبيضاء-سطات وجماعة المحمدية. وبدعم من مؤسسات مواطنة كالشركة المغربية للتخزين (صوماز)، وليديك، مدارس نيوتن... تهدف إلى تعزيز الثقافات الأفريقية مع المساهمة في تنزيل السياسة الجديدة للهجرة واللجوء التي يتبناها المغرب. كما تسعى لمنح مدينة المحمدية ألوان الاحتفالية عبر استضافة ثلة من أسماء الثقافة والفن. لتصبح بذلك المحمدية، فضاءا منفتحا على الثقافات الأفريقية بمختلف روافدها في طابق يطبعه الجودة والتنوع.
وتعرف هذه النسخة كسابقاتها تنوعا في البرمجة الفنية، حيث سهرت اللجنة الفنية على انتقاء الفنانين/مجموعات موسيقية، بناءً على طلبات المشاركة التي تم تقديمها تلبية لإعلان الجمعية المنظمة. وعليه، سيكون لجمهور المهرجان موعد مع برنامج موسيقي يحييه فنانون مغاربة، ويتعلق الأمر بالفنان الداودي (شعبي)، مجموعة كرافاطا (شعبي/عصري)، الرابور الحر (الراب) الفنانة شامة (تراث مغربي)، مجموعة أحواش تسكت (تراث مغربي). وأيضا مجموعة باليه ليزيبا (تراث افريقي/الكونغو الديمقراطية، الكونغو برازافيل، افريقيا الوسطى...)، الفنان مارفيل هاوس (أفرو بوب/ساحل العاج)، مجموعة مون إيكونغ (أفرو جاز/ الكاميرون، السنغال، المغرب...)، الفنان شاكا طوري (الريغي/ساحل العاج)، أفريكا ستيل (تراث افريقي/السينغال، مالي، نيجيريا، المغرب...)، الفنانة فلور وبي تي إس باند (الموسيقى العالمية/ساحل العاج)، إن سي إي ميوزيك (أفرو جاز/الكونغو، ساحل العاج، المغرب)...
فرق موسيقية افريقية بلوحات وأهازيج تمثل مجموعة من دول القارة السمراء ستشارك لمد جسور التعارف الإنساني بين العمق الافريقي والمهاجرين الأفارقة ممن انتقلوا إلى المغرب أملا في العبور نحو أوروبا قبل أن يصبح المغرب محطة استقرار بالنسبة لهم، واقع بات يطرح سؤال الادماج الثقافي والإنساني، وهو ما يسعى المهرجان لتحقيقيه عبر الفن والموسيقى، من أجل المساهمة في تنزيل الاستراتيجية الوطنية للهجرة واللجوء التي نادى بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، لإدماج المهاجرين بالمجتمع المغربي.
تحقيق الاندماج المجتمعي الكامل يمر أيضا عبر خلق ملتقيات ثقافية وفنية قارية، تتبنى قيم التسامح والتعايش وتقبل الآخر. الشيء الذي حفز المنظمين على توسيع برنامج المهرجان، فإضافة للسهرات الفنية الموسيقية، ستعرف البرمجة هذه الدورة تنظيم ندوة فكرية حول موضوع: "الاستراتيجية الوطنية للهجرة واللجوء بالمغرب، حصيلة وتحديات" تؤطرها جمعية فنون وثقافات بالمحمدية، وشبكة الفضاء الحر للمواطنة والتكوين والتنمية بالمحمدية، وفيدرالية الأفارقة جنوب الصحراء بالمحمدية (فازامو)، وينشطها فعاليات ومهتمين بالشأن الهجروي. كما أن هذه النسخة انفتاحا على عالم الشكل واللون عبر رسم مجموعة من الجداريات الفنية حول موضوع: "افريقيا والتعدد الثقافي" يسهر على تشكيلها فنانون تشكيليون مغاربة وأفارقة جنوب الصحراء. كما أن للتحسيس الصحي مكانة بهذه التظاهرة، عبر تنظيم حصص للتوعية الجنسية والأمراض المنقولة جنسيا، تؤطرها الجمعية المغربية لتنظيم الأسرة. وستعرف أيضا البرمجة تنظيم ورشات لفائدة الأطفال حول موضوع: "تقبل الآخر والعيش المشترك".
وللإشارة، فالمهرجان حضورا وزنا لدبلوماسيين خاصة الأفارقة منهم وممثلين عن الشركاء وشخصيات سياسية وممثلي المجتمع المدني وصحفيين وفاعليات ثقافية... وسيشهد حفل افتتاحه، تكريم مجموعة من الفعاليات والشخصيات المهمة ومنح أذرع المهرجان تقديرا لمساهماتها في تعزيز الثقافات الأفريقية. وتسليم أذرع المهرجان للشركاء والداعمين كعربون شكر للثقة التي منحوها للتظاهرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.