جلالة الملك يترأس جلسة عمل حول إشكالية الماء    توقيف مواطن جزائري يشتبه في ارتباطه بشبكة دولية للاتجار في المخدرات والمؤثرات العقلية    أكاديمية المملكة المغربية تحتفي بثلاثين سنة على اعتماد خيار الباكالوريا الدولية    استقالة جماعية لأطباء القطاع العام بجهة طنجة تطوان الحسيمة    غاموندي ينتشي بفوز الحسنية على الوداد.. والبنزرتي يرفض التعليق على الهزيمة    رئيس أساقفة باريس يعرب عن شكره للمبادرة الملكية للمساهمة في إعادة بناء كاتيدرائية نوتردام    تصعيد ..المتعاقدون يسطرون برنامجهم النضالي    دفاع معتقلي “حراك الريف”: الزفزافي ورفاقه مضربون عن الطعام في فاس    باطمة: جوائزي أولى الخطوات نحو العالمية.. ولما لا الغناء رفقة نجم أجنبي ؟!    عااجل: هزة أرضية تهز تارودانت، وسط رعب المواطنين.    بالفيديو.. إخراج جثة سيدة بعد دفنها بعدة أيام إثر سماع أنين يصدر من قبرها    مدان بالإتجار في المخدرات يضع حدا لحياته شنقا داخل مرحاض السجن    رضوان جيد حكما ل"ديربي البيضاء" بين الرجاء و الوداد    الدوزي: المخدرات وأجواء السهر دفعت أمي إلى معارضة احترافي الفن!    البرلمان يتحول إلى حلبة للملاكمة    النجم الساحلي بطلا لكأس زايد للأندية الأبطال على حساب الهلال    برشلونة يمر للسرعة القصوى للفوز بتوقيع دي ليخت    المنتدى الإفريقي للتنمية المستدامة بمراكش.. إحداث صندوق إفريقي للريادة النسوية    الدكالي يفتح تحقيقا في وفاة جنين بمكناس.. والنيابة العامة تتحرك عقب ولادة خارج مبنى مركز صحي    شغب جماهير الجيش يوقع 32 إصابة من القوات العمومية ومشجعَين (صور) أثناء مباراة الجيش وبركان    صراع على جائزة أفضل لاعب في ربع نهائي دوري الأبطال    القناة الأمازيغية تراهن على الدراما والبرامج لاجتماعية والدينية في رمضان    عاجل.. حكومة طرابلس تصدر مذكرة توقيف بحق خليفة حفتر    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس يوم غد الجمعة 19 أبريل الجاري    العثماني: الحوار الاجتماعي في مراحله الأخيرة.. والإعلان عنه بعد التوقيع خلال المجلس الحكومي    سقط البشير وبقي نظامه!    اخنوش: التكنلوجيا اداة ناجعة على امتداد سلسلة القيمة الغذائية والفلاحية    دار الشعر بتطوان تقدم الأعمال الكاملة لعبد الرزاق الربيعي ودواوين الشعراء الشباب    "انابيك" تخصص 300 مليون لتأهيل الشباب بالحسيمة لولوج سوق الشغل    “نطحة البرلمان”: تجميد عضوية البرلماني البامي ابراهيم الجماني    شتيجن: لا توجد أفضلية لنا أمام ليفربول.. وهذا ما دار بيني وبين دي خيا    « الديفا » تستقطب جمهور العالم إلى جولتها الفنية بالمغرب    طنجة …تحتضن ندوة كبرى حول ” الأمن التعاقدي في منظومة الشغل “    هزاع بن زايد يفتتح فعالية "المغرب في أبوظبي"    ندوة صحفية بالحسيمة تسليط الضوء على الهيموفيليا في يومه العالمي    الأعرج: الهيئات الإدارية اللامركزية ملزمة باستثمار ما يختزنه التراث الثقافي من مؤهلات لتعزيز عناصر المنظومة التنموية    "ماركا" تكشف السعر النهائي لصفقة انضمام هازارد لريال مدريد    سلوكيات خاطئة تمنعك من إنقاص الوزن    منظمة الصحة العالمية: عدد الإصابات بالحصبة تضاعف 4 مرات في 2019    جوج جامعات مغربية صنعو قمرين صناعيين وغايمثلو المغرب ف ذكرى أول رائد فضاء    بنزين و ولاعات لإحراق كاتدرائية "القديس باتريك" في نيويورك!!    الموت يغيب الفنان والممثل المغربي المحجوب الراجي    حكايات عشق مختلف    المغرب يجدد دعوة الأطراف الليبية إلى تغليب المصلحة العليا والانخراط بجدية في المسار السياسي    الرصاص يسلب حياة 14 راكبا لحافلات في باكستان    توقع ارتفاع أثمنة الأسماك خلال رمضان..هل تنطلق حملة “خليه يخناز” من جديد    دانون سنترال تغيب هذه السنة عن المعرض الدولي للفلاحة    العلمي ومزوار يعقدان لقاء تشاوريا تمهيدا لتنظيم المناظرة الوطنية حول التجارة    300 مليار لدعم 20 مشروع ابتكاري في مجال الطاقات المتجددة    عمال النظافة يعتصمون بمطار محمد الخامس    جهة مراكش تعرض منتوجاتها بمعرض الفلاحة    فتوى مثيرة .. "غضب الزوجة" يُدخل الرجل النار    دراسة: الحشيش يساهم في علاج امراض المفاصل    إجراءات جديدة بشأن الحج    إجراءات جديدة خاصة بالحجاج المغاربة    تظهر أعراضه ما بين 40 و 50 سنة : الباركنسون يغزو أطراف المرضى مع التقدم في العمر ويحدّ من نشاطهم اليومي    موسم الحج: الزيادة في حصة المؤطرين المغاربة لتبلغ 750 مؤطرا    رمضان بنكهة الألم والأمل..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحذير فلسطيني من كارثة داخل مخيمات اللاجئين الفلسطينيين جراء افلاس 'الاونروا'
نشر في شبكة طنجة الإخبارية يوم 03 - 12 - 2009

حذرت اوساط فلسطينية رسمية من وقوع كارثة انسانية داخل مخيمات اللاجئين الفلسطينيين نتيجة افلاس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الاونروا) بسبب حجب اموال الدول المانحة عنها نتيجة ضغوط يمارسها اللوبي اليهودي وجماعات ضغط في الكونغرس الامريكي لوقف عمل الوكالة.
وتعاني وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) أزمة مالية خانقة يتوقع أن تستمر حتى منتصف العام المقبل. ويتوقع ألا تتمكن من سداد مرتبات نحو 30 ألف فلسطيني يعملون لديها في كانون الأول (ديسمبر) الجاري.
واعلن عدنان ابو حسنة المستشار الاعلامي ل 'الاونروا' الاربعاء بأن 'هناك عجزا غير مسبوق في موزانة 'الاونروا' وميزانيتها وصلت الآن الى الصفر لاول مرة منذ انشائها قبل 60 عاما'.
وحذر ابو حسنة من انه 'في حال استمرار هذا العجز وعدم زيادة المانحين تبرعاتهم الى الاونروا، فسوف يهدد بتقليص بعض البرامج التي تقدمها 'الاونروا' للاجئين في منطقة الشرق الاوسط وليس فقط في غزة والضفة الغربية'.
وردا على افلاس 'الأونروا' حذر الدكتور زكريا الاغا رئيس دائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير الفلسطينية الاربعاء من وجود مؤامرة تحاك على وكالة الغوث لإنهاء عملها.
واتهم الاغا اللوبي اليهودي وبعض الجماعات الضاغطة في الكونغرس الأمريكي بالسعي لانهاء وكالة الغوث ونقل صلاحياتها إلى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين وللدول المضيفة، معرباً عن خشيته بان تكون الأزمة المالية التي تعاني منها الأونروا جزءاً من هذه المؤامرة.
وحذرت دائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير الفلسطينية من وقوع كارثة إنسانية داخل المخيمات الفلسطينية في ظل استمرار الأزمة المالية التي تعاني منها 'الأونروا' نتيجة نقص المساعدات المالية المقدمة لها من الدول المانحة وتراجع العديد من الدول الممولة ل 'الأونروا' من الوفاء بالتزاماتها المالية لتغطية العجز المالي الذي تعاني منه 'الأونروا' بسبب الأزمة المالية العالمية.
وأكد الأغا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين، أن عدم تجاوب المجتمع الدولي والدول المانحة لنداءات المفوض العام ل'الأونروا' لسد العجز المالي سيكون له تأثير سلبي على طبيعة الخدمات التي تقدمها 'الأونروا' للاجئين الفلسطينيين وبالتالي على حياة اللاجئين الفلسطينيين داخل المخيمات.
وأضاف الأغا في بيان صحافي أن تفاقم الأزمة المالية بهذا الحد ووصول ميزانية 'الأونروا' إلى صفر في بداية العام الجديد يعتبر مؤشراً خطيراً على الوضع الذي تمر به 'الأونروا' كمؤسسة دولية ترعى 4.7 مليون لاجئ فلسطيني يعتمدون بشكل أساسي على الخدمات التي تقدمها، مشدداً على ان هذا الوضع الخطير ينذر بكارثة إنسانية داخل المخيمات الفلسطينية إذا لجأت 'الأونروا' إلى تقليص خدماتها التي تقدمها للاجئين أو أوقفت العمل ببعض برامجها.
وأشار إلى ان دائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير الفلسطينية تتابع باهتمام كبير تفاقم الأزمة المالية ل 'الأونروا' جراء العجز المالي الذي تعاني منه، مشيرا إلى أن هذا الموضوع بات خطيراً وبات مصدر قلق وتخوف لدى اللاجئين الفلسطينيين داخل المخيمات التي ترتفع فيها نسبة الفقر والبطالة إلى أكثر من 75 'مع تصاعد الحديث حول توجه 'الأونروا' نجو تقليص الخدمات المقدمة للاجئين الفلسطينيين.
ورفض د. الآغا لجوء 'الأونروا' إلى تقليص خدماتها أو تجميد العمل ببعض برامجها محملاً المجتمع الدولي مسؤولية الأزمة المالية التي تعاني منها 'الأونروا'، مطالباً إياه بالتدخل لمعالجتها.
وقال ان معالجة الأزمة لا تأتي من خلال تقليص الأونروا للخدمات المقدمة للاجئين بل من خلال حث الدول المانحة والممولة على الوفاء بالتزاماتها المالية لدعم ميزانية 'الأونروا' وتلبية احتياجات اللاجئين، مؤكدا على ضرورة استمرار عمل الأونروا في تقديم خدماتها لحين حل قضية اللاجئين حلاً عادلاً وشاملاً طبقاً للقرار 194، وهذا الحل هو مسؤولية المجتمع الدولي بأسره الذي أهمل القضية الفلسطينية لما يزيد عن 60 عاماً دون حل طبقاً لقرارات الشرعية الدولية.
وطالب د. الأغا الدول المانحة والممولة بالوفاء بتعهداتها والتزاماتها المالية وحثها على تقديم المزيد من الدعم ل'الأونروا' لتقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين في المخيمات والقيام بالمهام المناطة بها باعتبارها الجهة الدولية الوحيدة المعنية بإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين بتفويض من هيئة الأمم المتحدة التي فوضتها بتلك الصلاحيات عبر قرارها 302 الصادر عنها عام 1949.
وأكد الاغا أن دائرة شؤون اللاجئين ستجري اتصالات مع الدول العربية عبر جامعة الدول العربية لحثها على دعم ميزانية الأونروا ورفع قيمة مساهمتها المالية إلى 7.6' من قيمة موازنة 'الأونروا' بدلاً من 1' حسب قرارات الجامعة العربية بهذا الشأن، مشددا على ضرورة استمرار التنسيق مع 'الأونروا' والدول العربية المضيفة في شتى المجالات التي تخدم اللاجئين الفلسطينيين ومواجهة التحديات التي تواجه 'الأونروا' واللاجئين الفلسطينيين في ظل التطورات والمستجدات السياسية على الساحة الإقليمية وحملة العداء التي تمارسها الحكومة الإسرائيلية ضد 'الأونروا' ومطالبتها بإنهاء دورها.
وقال أبو حسنة ان نفقات مناطق العمليات الخمس التي تعمل فيها الوكالة وهي الضفة الغربية وقطاع غزة وسورية ولبنان والأردن تبلغ 600 مليون دولار سنويا، 'بالإضافة إلى المصروفات الطارئة كترميم مقار الوكالة ودفع مساعدات ل800 ألف شخص في غزة مما يُضعف من رصيد الميزانية'.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.