مجلس الجالية يشيد بالتعليمات الملكية بتسهيل عودة مغاربة العالم الى أرض الوطن بأسعار مناسبة    "التعاون الإسلامي" تؤيد الحوار بين مدريد والرباط    حصري..حميد شباط يعلن نهاية علاقته بحزب الاستقلال    إسبانيا تبحث عن وساطة أمريكية مقابل تشبث المغرب بموقفه    انتخابات الجزائر: تحطيم رقم قياسي في نسبة امتناع غير مسبوقة من التصويت!!    رسمياً: بينيت رئيساً للوزراء في إسرائيل خلفاً لبنيامين نتانياهو    في لقاء شهد 8 أهداف.. الوداد ينتصر على حسنية أكادير ويعزز صدارته لترتيب "البطولة"    تشكيلة الرجاء الأساسية أمام نهضة بركان    بلاغ جديد من الديوان الملكي.. ترتيبات خاصة للمواكبة رهن إشارة الجالية على متن البواخر التي تؤمن العبور    ظروف تربوية وصحية جيدة في الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد بجهة الشرق    وزير التعليم يخرج عن صمته بخصوص حصوله على الجنسية الإسبانية في عز الأزمة بين مدريد والرباط    منظمة الصحة العالمية لاتستبعد فرضية تسرب فيروس كورونا من مختبر    السعودية تفاجئ الجميع بقرار جديد بخصوص حج المرأة    سقوط إريكسن أعاد الى فابريس موامبا ذكريات مروعة    الكشف عن اسم أول زعيم عربي سيزور البيت الأبيض في عهد بايدن    هل يلعب المغرب ورقة الغاز ؟.. تفاصيل اتفاقية اقتربت نهايتها تستنفر الجزائر ومدريد    البيجيدي يرفض إستقالة مصطفى الرميد ويعلن تشبثه به    أكادير : السلطات تحجز كمية هامة من "الزعيترة"، و"فاخر" العرعار والاركان، وأعمال عنف تعقب الحادث.    هذه تواريخ نصف نهائي عصبة الأبطال الإفريقية    وهبي "يستعيد" الرحامنة من خال الهمة.. قال: "نرجس لم يبق معه أحد"    التوزيع الجغرافي لحالات "كورونا" خلال ال24 ساعة الماضية    ''النموذج التنموي الجديد .. قراءات متقاطعة'' موضوع ندوة تفاعلية بكلية العلوم القانونية والاقتصادية بمراكش    أداء سيء ومنتخب بدون روح.. هذا ما يريده لقجع من خليلوزيتش في اجتماع ثنائي    بعد الأمر الملكي.. "لارام" تعلن عن أسعار تفضيلية لفائدة الجالية المغربية    عجز الميزانية في المغرب يتجاوز 24 مليار درهم خلال 5 أشهر الأولى    إنجلترا تتفوق على كرواتيا في "يورو 2020".. فيديو    لجنة حقوقية بمراكش تطالب بإطلاق سراح الراضي والريسوني    بعد استيلائها على 300 مليون.. محامية بمكناس تجر موظفة بالمحكمة للقضاء    الأمريكان يعلنون بشكل مفاجئ وقف استخدام ملايين الجرعات من اللقاح المضاد لكوفيد-19 نوع جونسون آند جونسون.    الجامعة الملكية للكانوي كاياك تكشف حقيقة قرار تأجيل الجمع العام    مجموعة قمة السبع .. أبرز نقاط الاتفاق والاختلاف بالمسودة شبه النهائية    دوري باريس ل"الكراطي".. المغربية ابتسام سادني تحرز الميدالية الذهبية وتتأهل إلى أولمبياد طوكيو    20 مليون كمامة فاسدة تجتاح ولاية ألمانية    من يكون الشاعر العراقي سعدي يوسف المثير للجدل الذي فارق الحياة في لندن؟    الجزائر تنتظر نتائج الانتخابات التشريعية وسط موجة مقاطعة واسعة    وفاة الشاعر العراقي الشهير "سعدي يوسف"    الملك يأمر بإعتماد أسعار مناسبة ومعقولة لنقل مغاربة العالم لزيارة بلدهم    طقس حار وأجواء مستقرة .. هذه هي توقعات أحوال طقس اليوم الأحد 13 يونيو    سوس تستعد لاستقبال 500 ألف إسرائيلي    فيلم "عائشة" يمثل المغرب في الدورة 22 لمهرجان الإسماعيلية للأفلام التسجيلية والقصيرة    هذه حصيلة تلبية مجمع الفوسفاط لحاجياته بعيدا عن المياه الجوفية    "نادي الريف" يسلط الضوء على اهتمام الإعلام بالإنتاجات السينمائية الأمازيغية    جرسيف..الأنابيك والوكالة البلجيكية للتنمية تنظمان ورشا تكوينيا في تخصص "المناجر كوتش"    بُرج محمد السادس .. 810 من العُمّال في ورش البناء على مدار الساعة لتشييد أطول برج في إفريقيا    حكامة الثقافة: المنحدر الخطير    استمرار احتجاجات عنيفة في العاصمة تونس ضد انتهاكات الشرطة    المطربة الشعبية هدى في احدث كليباتها الغنائية " صاحبة العروسة "    بقيمة 100 مليون دولار..قرض جديد من البنك الدولي للمغرب    إصابة 14 في إطلاق نار بأوستن عاصمة ولاية تكساس الأمريكية    بعد أن كانت نسبة المشاركة في المساء4% أصبحت فجأة30%.. الجزائر بلد المعجزات!!    رئاسة النيابة العامة والقيادة العليا للدرك في لقاء تواصلي -فيديو    لقاء بالدار البيضاء مع غابرييل بانون حول روايته الأخيرة "ربوتات نهاية العالم"    حكاية عملة الملك فاروق "سيئة السمعة" وعمليات استخباراتية وملايين الدولارات    "لجنة الحج" تحتفظ بنتائج القرعة للموسم القادم    فيديو.. "التوفيق" يوضح حول إلغاء موسم الحج ومصير لوائح قرعة العام الماضي    وفق الحسابات الفلكية.. هذا موعد أول أيام عيد الأضحى في المغرب    مفتي مصر يعلق على قرار السعودية اقتصار الحج على المواطنين والمقيمين بأعداد محدودة    بعد قرار السعودية.. وزارة الأوقاف تكشف مصير نتائج القرعة السابقة لموسم الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد بوطعام ... ضمير تزنيت الذي يقضي ليلته الثانية في السجن بأمعاء خاوية
نشر في تيزبريس يوم 06 - 05 - 2021

هي المدينة التي أريد لها أن تكون فسحة سهل تحرس جبال مزعجة خرجت منها كل سلالات الدول الحاكمة في المغرب والاندلس والسودان. هي المدينة التي يريد بها المخزن فرض الهيبة بأسوارها الضخمة العالية المبنية بالجير والياجور وشيئ من عظام الثوار. التي تفتح من أعلى شرفاتها فوهات مدافع تصوب براكينها على كل الجبهات...
الوظيفة التاريخية لتزنيت بعد تخريب إليغ هي الضبط والتحكم والعقاب.
كنا في آيت باعمران بعد خروج اسبانيا من إفني، الذهاب إلى تزنيت يعني شيئين اثنين لا ثالث هما، إما استدعاء للمحكمة أو إلى العمالة، وفي الغالب يكون السبب هو المحكمة. ونفس الشيئ في بلاد آيت الرخا حيث موطن الصحافي المعتقل بتزنيت منذ يوم أمس الزميل محمد بوطعام، وهو من سليل أسرة مشهورة بالرياسة والسياسة.
على ذكر المحكمة بتزنيت، آلاف الملفات والأحكام صدرت منها منذ بنائها كلها حول مشاكل الأرض وخصومات الاملاك ونزاعات الأراضي بين الجيران والعشائر والقبائل، ربما تكاد تزنيت هي الأولى من حيث ملفات النزاع حول الأرض، وحينما نقول تزنيت فإنه يجب استحضار المجال الواسع جداً الذي يدخل في نفوذها الترابي كأقليم، من أشتوكن بعد ضم ماست، إلى أبواب أگلميم ومن المحيط إلى تخوم طاطا..
كم من متقاعد في الخارج وكم من تاجر وكم من فلاح... أفنى حياته وأمواله حول نزاعات الأرض بين متخاصمين، كان بالإمكان أن يوجد لها حل بعين المكان دون الوصول إلى المحاكم. هي ملفات بالآلاف وأموال طائلة صرفت حولها يمينا وشمالا... بالرغم من كونها تختلف من حيث الحيثيات والأسباب والأشخاص والسياقات إلا أنها متشابهة ...
ومع تراكم السنوات أصبحت قضايا الأرض ونزاعاتها داخل المحاكم تتخذ ابعادا متشابكة وخطيرة بل ومخيفة .... مخيفة فعلا بفعل تعقد امتداداتها وتعدد مصالحها ... حتى أصبح موضوع نزاعات الأرض في المحاكم بمثابة غابة كثيفة موحشة تخيف الجميع، لا أحد يستطيع التقرب منها...
إلى أن جاء صحافي من بعيد، نزل من تلال آيت الرخا، اسمه محمد بوطعام، مارس مهنة الصحافة من الأسفل، تتدرج عبر مسالكها وتمكن من ممراتها، بدءا بالصحافة المكتوبة، اشتغل مراسلا في جريدة وطنية، وكان قناة ناقلة لأخبار مداشر ومحليات منسية يبعثها إلى مركزيات صحافية في وقت لم يكن للخبر المحلي أية قيمة في جرائد تسمى وطنية تطبع في العاصمة واحوازها. ثم وصولا إلى الصحافة الإلكترونية التي ولجها محققا فيها السبق كأول موقع إلكتروني ناجح في تزنيت، دون أن ننسى مهنية التصوير التي زاولها بوطعام في زمن قلت فيه الصورة قبل انفجار زمن السمارت -فون.
من كان يقرأ الصحافة المكتوبة ويتابع نبضاتها جهويا ووطنيا قبل بروز الفايسبوك، سيعرف أن اسم محمد بوطعام هو الذي فجر قضية الدقيق المدعم في المنطقة، هو من بين الصحافيين الذين تسللوا إلى مدينة سيدي إفني اثاء الحصار الشامل المفروض عليا غداة الانتفاضة التاريخية التي عرفتها المنطقة سنة 2008...
إلى أن جاء بوطعام يحمل شمعة أضاء بها بعضا من الجوانب العتمة من تلك الغابة المظلمة التي عصفت بضحايا كثر ... ونحت مفهوما جديدا في الأدبيات الصحفية جهويا ووطنيا، مفهوم "مافيا العقار"...
أين تبدأ مافيا العقار وأين تنتهي؟ هي حدود محروسة جداً، بمتاريس وأشواك سميكة وحادة. إذا تجرأت الأيادي للكتابة عنها فحتما ستجد نفسها يوما مكبلة بالأصفاد.
بوطعام يعرف هذا أكثر مني وأكثر من الآخرين ... لكنه تجرأ وكتب وأضاء جوانب كثيرة من العتمة ... فمنذ صرخة ونهضة "إبا إيجو" بدأت الأمور تتحرك ... لا نقول أن مافيا العقار تكسرت عظامها ولكن على الأقل أصبحت بعض أخبارها تنتشر كما تنتشر أوراق النعناع في أسواق تزنيت ... وأصبح الجميع يشم رائحتها ... بفضل كتابات وأوراق محمد بوطعام.
مافيات العقار لا أحد يتجرأ التقرب منها لكن الجميع يشم رائحتها ... فإذا كان الدهاقنة يتحينون الفرص لجر الصحافيين الذين يتميزون بالجرأة في الكتابة حول قضايا الفساد المالي والإداري وظلم وتزوير مافيات العقار ... فعليهم أن يبحثوا في القانون الجنائي وغيره عن تهم جديد تسجن من يشم رائحة الفساد المنتشرة في مدينة تزنيت ... والذين اكتنزوا ثروات طائلة جدا بفعل الترامي على العقار وعلى أراضي وأملاك المساكين ....
كيفما طال عذاب بوطعام وآخرين ... فإن لمدينة تزنيت ضمير سيظل ينبض ويتحرك ويمانع ضد كل التجاوزات التي تستهدف حرية التعبير والدفاع عن حقوق الإنسان...
يكتبه الصحفي والإعلامي: عبد الله بوشطارت


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.