سيدة الأعمال رقية العلوي تفوز برئاسة المجلس الجهوي للسياحة بطنجة    غودين: لحسن الحظ تغلبنا على الحكم وتقنية ال"VAR"    فتح بحث قضائي في واقعة تعذيب فتاة قاصر من طرف مشغلها    منع دخول العربات المجرورة داخل المدار الحضري لمدينة القصر الكبير    في ذكرى “20” فبراير.. بنعبد الله: كانت صرخة لرفض بعض الممارسات ويجب أن لا ننساها    قطاع الجامعیین الدیمقراطیین يطالب بالإفراج عن معتقلي الاحتجاجات    تطورات في ملف “مخدرات طنجة”    حادثة سير مروعة بين تطوان والمضيق    صفوان بنعياد ينسحب من التنافس على رئاسة المجلس الجهوي للسياحة بالشمال    بوطيب يسجل من جديد والزمالك يضيع نقطتين    لاعبو بركان غادروا ملعب وجدة عبر "صطافيط".. وجماهيره "احتجزت" لساعات    لفتيت ينصب يحضيه واليا على درعة تافيلالت    قانون المالية بين انتظارات المقاولين وتحديات المرحلة من وجهة نظر رشيد الورديغي    رفوش يرد على الرميد في قضية السويدان: لا نقبل تزييف الحقائق    سامسونغ تكشف عن هاتفها القابل للطي.. والسعر صادم    سعيد الإمام ينعي بكلمات مؤثرة الرائد الإذاعي بنعبدالسلام    بنداود عن الكبير بنعبد السلام: دار البريهي فقدت علما كبيرا    حكومة غوايدو تريد إرساء علاقات تعاون بين الرباط وكراكاس    دوري أبطال أوروبا: يوفنتوس في وضع صعب بعد العودة من مدريد متخلفا بهدفين    مسؤول بوزارة أمزازي: إضراب اليوم لم يتجاوز %37 .. ونقابة: فاق 75% المتعاقدون أعلنوا الإضراب ل 4 أيام    إستمرار الأجواء الباردة في طقس يوم غد الخميس    أخنوش : حاربنا “الكونْتربونْد” في قطاع الصيد البحري بنسبة تجاوزت 50% (فيديو) بفضل مخطط أليوتيس    هكذا فجّرت سرية هوامش ربح شركات المحروقات خلاف الداودي والكراوي    ائتلاف الجمعيات الجزائرية يدعو لجالية بالخارج إلى المساهمة في توقيف مهزلة العهدة الخامسة    رومينيغي يحذر بايرن ميونيخ من ذكريات 81    غرفة التجارة والصناعة بالجهة تشارك في لقاء بإسبانيا    حكيم وردي يكتب "القانون والسيادة"    عائلات الدواعش تهرب من آخر معاقلها بسوريا    أنغام تتزوج للمرة الرابعة.. العريس من الوسط الفني    المغرب يتخذ تدابير لمراقبة حفاظات الأطفال المستوردة من الخارج بسبب احتوائها على مواد خطيرة.    كيف أجعل طفلي ينام وحيداً بغرفته؟ وما هو العمر المناسب؟    ممثلون على متن “طاكسي بيض”.. رحلة في جو كوميدي تتحول إلى اختطاف من طرف عصابة مخدرات – فيديو    العيون.. تفكيك مصنع سري لتقطير « الماحيا » وحجز 3 أطنان    الناتو: التهديد الروسي للدول الغربية "غير مقبول"    السيسي حالف حتى يصفيها لمعارضيه. نظامو عدم 9 هاد الصباح    العثماني: لدينا 139 برنامجا اجتماعيا وأمامنا الشيء الكثير لتحقيق الحماية الاجتماعية    البنك الدولي يصادق على إطار جديد للشراكة مع المغرب    تدخل أمني في حق مسيرة الأساتذة المتعاقدين يخلف إصابات و اعتقالات في صفوف المحتجين    موعد والقناة الناقلة لمباراة يوفنتوس وأتلتيكو مدريد في دوري أبطال أوروبا الليلة    عن “الأقلية المتحكمة في المغرب”    معلومات عن خطيب سعيدة شرف.. ابن رئيس الوداد السابق    ارتفاع في حركة المسافرين على مستوى مطار مراكش المنارة    مندوبية حقوق الإنسان تطلق عريضة دولية للنهوض بحقوق الطفل    ورشة عمل بجهة طنجة تطوان الحسيمة، حول المخدرات والقانون، والأشخاص المتعايشين مع فيروس السيدا    جماهير الرجاء الرياضي تقاطع مباراة السوبر الإفريقي    إدارة الرجاء تقدم التعازي لعائلة الودادي مصطفى الرتباوي    الشَّرْح الأصيل لِمَعنى التطبيع مع دولة إسرائيل!    من جديد الفنان حاتم عمور يخلق الحدث بتقليده للفنان المصري أحمد رمضان    تتويج الفيلم اليوناني «هولي بوم» بالجائزة الكبرى لمهرجان فاس السينمائي الدولي : و»صمت الفراشات» لحميد باسكيط يفوز بجائزة لجنة التحكيم    حمية بسيطة للتخلص من الكرش    حملة ضخمة لإحصاء المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي    المغرب يوقع إعلان بروكسل بشأن التغير المناخي والحفاظ على المحيطات    العالم ينتظر « القمر الثلجي العملاق »    فوائد صيام الاثنين و الخميس.    المغرب يواجه التهاب الكبد الفيروسي    العالم المغربي محمد الحجوي الثعالبي.. نصير المرأة المظلوم    القزابري عن “متبرعة سطات”: “فما قِيمةُ المليار على المليار..إذا لم يُنفَق في الخيرات والمَبَارّْ”    قيمُ السلم والتعايش من خلال:" وثيقة المدينة المنورة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.
نشر في صحراء بريس يوم 19 - 01 - 2019

فيما يلي أبرز المراحل في رئاسة عبد العزيز بوتفليقة الذي انتخب رئيسا للجمهورية الجزائرية في نيسان/ابريل 1999:
-“المصالحة”-
في 15 نيسان/ابريل 1999 انتخب عبد العزيز بوتفليقة المدعوم من الجيش ووزير الخارجية السابق وفي أوج الحرب الأهلية، رئيسا للجمهورية ب 73,79% من أصوات الناخبين. واحتج على الاقتراع منافسو بوتفليقة الستة الذين انسحبوا عشية الانتخابات من المنافسة معتبرين ان “النتيجة محسومة سلفا”.
وفي 16 أيلول/سبتمبر 1999 نال بوتفليقة تأييدا جارفا في استفتاء حول العفو على الاسلاميين الذين لم يرتكبوا جرائم قتل او اغتصاب ويخضعون لسلطة الدولة. وبعد اعادة انتخابه في 2004 أتاح استفتاء جديد نظم في ايلول/سبتمبر 2005 تبني “ميثاق السلم والمصالحة” الذي يوفر “العفو” للاسلاميين الذين لازالوا في الجبال في مقابل استسلامهم.
وكانت الحرب الاهلية بدأت في 1992 بعد قرار السلطات الغاء الانتخابات التشريعية بعد ان انتهت جولتها الاولى نهاية 1991 بتسجيل فوز كبير لحزب الجبهة الاسلامية للانقاذ الذي تم حله لاحقا. وخلفت الحرب الاهلية 200 ألف قتيل (حصيلة رسمية). وسلم نحو 15 ألف مسلح اسلامي اسلحتهم منذ 1999.
-هجمات اسلاميين-
في 11 نيسان/ابريل 2007 تبنى تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي اعتداءين متزامنين تقريبا في العاصمة الجزائرية استهدف أحدهما قصر الحكومة.
وفي 6 أيلول/سبتمبر استهدف موكب بوتفليقة هجوم انتحاري وفي 11 كانون الاول/ديسمبر استهدف اعتداءان مقر المجلس الدستوري ومقار للامم المتحدة، وتبنت القاعدة أيضا الاعتداءين.
وفي كانون الثاني/يناير 2013 احتجز مسلحون اسلاميون رهائن في موقع ان اميناس الغازي (1300 كلم جنوب شرق العاصمة الجزائرية). وانهت القوات الخاصة الجزائرية الاعتداء الذي أدى الى مقتل 29 مسلحا اسلاميا و40 موظفا في الموقع.
-ولايات بلا نهاية-
في 9 نيسان/ابريل 2009 انتخب بوتفليقة لولاية ثالثة بنسبة 90,24 بالمئة من الاصوات بعد أن تبنى البرلمان في 2008 تعديلا دستوريا يلغي تحديد الولايات الرئاسية باثنتين.
وفي كانون الثاني/يناير 2011 خلفت احتجاجات ضد غلاء المعيشة خمسة قتلى وأكثر من 800 جريح في سياق الثورة الشعبية في تونس المجاورة. ولاحتواء هذه الاحتجاجات أعلن بوتفليقة عن اصلاحات غير أن المعارضة اعتبرتها غير كافية.
وفي 10 ايار/مايو 2012 ثم في ايار/مايو 2017، احتفظ الائتلاف الداعم لبوتفليقة والمكون من حزب جبهة التحرير الوطني والتجمع من اجل الديمقراطية، بالاغلبية المطلقة في البرلمان.
-تراجع الصحة وولاية رابعة-
بين نيسان/ابريل وتموز/يوليو 2013 وبعد جلطة دماغية أودع بوتفليقة مستشفى بباريس لمدة 80 يوما حيث عولج في 2005 من قرح في المعدة.
وخلفت الجلطة آثار ضعف على بوتفليقة. لكن في ايلول/سبتمبر أكد سيطرته على الحكم من خلال تعديل وزاري كبير وتقليص نفوذ الأجهزة السرية.
وفي 17 نيسان/ابريل 2014 أعيد انتخابه بنسبة 81,49 بالمئة من الاصوات، لولاية رابعة. وأدى اليمين على كرسي متحرك ثم عولج مرارا في أوروبا.
-اقالات قبل الانتخابات الرئاسية-
في 30 كانون الثاني/يناير 2016 أكدت الرئاسة دورها كمركز للحكم مع حل ادارة الاستعلامات والامن التي كانت تعتبر “دولة داخل الدولة” وذلك بعد اقالة رئيسها الجنرال النافذ محمد مدين المكنى “توفيق” في أيلول/سبتمبر 2015.
وفي 15 آب/اغسطس 2017 أقيل رئيس الوزراء عبد المجيد تبون بعد ثلاثة أشهر من تعيينه على خلفية صراعات صامتة بين أطراف في السلطة. وتم تعويضه بأحمد أويحيى الذي كان يتولى رئاسة ديوان الرئيس. وكان تولى رئاسة الوزراء ثلاث مرات سابقا.
وفي بداية تشرين الثاني/نوفمبر 2018 اشارت عدة صحف الى الافراج عن خمسة جنرالات كانوا معتقلين منذ منتصف تشرين الاول/اكتوبر في اطار قضية اختلاسات مفترضة. واحيل هؤلاء الجنرالات على التقاعد صيف 2018 في اطار حملة إقالات في أعلى القيادة العسكرية.
-بوتفليقة مرشح في 2019 بحسب حزبه-
في 28 تشرين الاول/اكتوبر 2018 قال الامين العام لجبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس إن بوتفليقة سيكون مرشح الحزب للانتخابات الرئاسية في 2019. ويتعرض الرئيس منذ ستة أشهر لضغط معسكره لاعلان ترشحه لولاية خامسة، لكنه لزم الصمت بشأن نواياه ما أثار تخمينات متنوعة.
وستنظم الانتخابات الرئاسية في 18 نيسان/ابريل 2019 بحسب الرئاسة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.