المالكي يمثل الملك في حفل تنصيب الرئيس التونسي    مؤتمر عربي يدعو إلى سياسات عمومية تقوي حضور التكنولوجيا    بومبيو: المغرب يعد شريكا ثابتا ومشيعا للأمن على المستوى الإقليمي    نغيز يحمل نفسه مسؤولية الإقصاء.. وغاموندي: فخور باللاعبين والجماهير    بنشعبون: ننتظر انخفاض أسعار الفائدة للاقتراض من السوق الخارجية خلال ندوة صحفية حول قانون المالية    العثماني: خبر الزيادة في أسعار قنينة الغاز عار من الصحة    الكتابة الوطنية لحزب الطليعة تطالب بالتدخل العاجل من أجل إنقاذ حياة ربيع الأبلق    ريال مدريد ينعش آماله في دوري أبطال أوروبا    مانشستر سيتي يقسو على أتالانتا بخماسية    المنتخب المحلي يخوض مبارتين وديتين استعدادا لشان الكاميرون 2020    مصر تعرب عن “صدمتها” و”متابعتها بقلق بالغ” تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي بشأن سد النهضة    الناظور: حجز بضائع مهربة بقيمة تفوق 1.8 مليون درهم    شخص يسطو على وكالة بنكية ويتخلص من النقود المسروقة بالشارع العام    صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد يحضر مأدبة عشاء أقامها امبراطور اليابان بمناسبة اعتلائه العرش    عبد النباوي يلتقي رئيس المحكمة العليا بالجزائر والمدعي العام التركي و الإسباني    “البيجيدي” و “البام” يتنافسان على رئاسة مجلس جهة الشمال.. وهكذا ستتم مراسيم الانتخابات    وزارة التجهيز والنقل تستغرب الدعوة لتنظيم وقفة احتجاجية في ظل الحوار مع ممثلي قطاع النقل الطرقي    قبيل تسلمه السلطة.. منظمة العفو دولية تدعو قيس السعيد إلى وضع حد للإنتهاكات الأمنية    حسن رابحي.. وقمة الخبث السياسي    اتحاد طنجة يغادر كأس العرش بميدانه على يد حسنية أكادير    البطولة العربية لكرة السلة: الريان القطري فاز بحصة أمريكية على أهلي العماني    أحوال الطقس في المغرب.. عودة الأمطار والثلوج والجو البارد -التفاصيل    لبنان حالة فوق العادة    «فرانس فوتبول» تبرر غياب زياش عن لائحة الكرة الذهبية    اتصالات المغرب تتمكن من جلب 6 67 مليون زبون وأرباحها ترتفع إلى 6 4 مليار درهم    شاب يقتل والده ويقطع جثته بجماعة عين حرودة بالبيضاء    6 ملايير درهم لإحداث صندوق خاص لدعم وتمويل المبادرة المقاولاتية الشبابية    الانتخابات الفيدرالية الكندية.. جاستن ترودو سيشكل حكومة أقلية    شرطة النرويج: سيارة إسعاف مسروقة تصدم عددا من الأشخاص في أوسلو    العراق.. تقرير رسمي يقر باستهداف وقنص المتظاهرين ويوصي بإقالة عسكريين وأمنيين    نسبة ملء حقينة السدود بجهة الشمال ناهزت 3ر54 في المائة    أمطار قوية وأحيانا عاصفية بالعديد من مناطق المملكة    شخص مسن يلقى مصرعه في حادث ترامواي    أزيرار : معدل النمو في قانون المالية الجديد وإن كان واقعيا فهو غير كاف لتحسين مستوى الخدمات العمومية ومحاربة البطالة    الفيلم المغربي “آدم” ضمن المسابقة الرسمية لأيام قرطاج السينمائية    أردوغان: سنستأنف عمليتنا بشمال سوريا ب”قوة أكبر” إن لم تف واشنطن بوعودها    رواد مواقع التواصل يشيدون بتوظيف الثقافة الأمازيغية من طرف "المعلم"    طنجة تحتضن لقاء علميا حول موضوع خصائص وأصول المذهب المالكي    وزير إسباني: المغرب يحتضن أكبر شبكة للمؤسسات التعليمية الإسبانية بالخارج    ياسن بالبركة يغني التراث المغربي في جديده    الفنان التونسي أحمد الرباعي يطرح حكايتي أنا ويحضر لعمل مغربي    هاني رمزي: الكوميديا السياسية أكثر تأثيرا من الأعمال الدرامية    هل اخترقت قيم اليمين المتطرف المندوبية الأوربية؟    دراسة حديثة.. التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    تشكلات الفرد الذي لا تحتمل كينونته..    الحكم سمير الكزاز يقود لقاء ربع نهاية كأس العرش بين اتحاد طنجة وحسنية أكادير    تخصيص حوالي 26 مليار درهم لدعم القدرة الشرائية للمغاربة ضمن مالية 2020    محمد رمضان في ساحة جامع لفنا.. المراكشيون والسياح يتجمهرون حوله – فيديو    النص الكامل لمقال سيست من خلاله أسماء لمرابط الحجاب قبل خلعه    عبيابة: تسليم حوالي 50 بطاقة مهنية لفنانين مغاربة والوزارة عازمة على استكمال هذا الورش    بنشعبون: 2020 آخر فرصة لتصريح المغاربة بأموالهم في الخارج    حوار حول الحرية    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بهذه الأمراض التي تصيب الرأس والأعصاب    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"إل جي في".. ينقل المغاربة الى المستقبل بالسرعة القوى
نشر في زابريس يوم 02 - 10 - 2011

المغرب يخلق السبق في افريقيا والشرق الاوسط أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس , نصره الله, مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد, وبمعية رئيس الجمهورية الفرنسية فخامة نيكولا ساركوزي وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود الخميس بمحطة القطار طنجة المدينة, على إعطاء انطلاقة أشغال إنجاز خط القطار فائق السرعة (إل جي في) الذي سيربط بين مدينتي طنجة والدار البيضاء, بكلفة إجمالية تبلغ 20 مليار درهم (8ر1 مليار يورو). وخلال هذه المراسم, التي حضرها على الخصوص صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن عبد الله آل سعود , قدم كريم غلاب وزير التجهيز والنقل , عرضا حول أهمية هذا المشروع المهيكل الذي سيمكن من تعزيز وتحسين شبكة النقل بالمغرب والذي يندرج في إطار سياسة الأوراش الكبرى التي تشهدها المملكة. وأشار غلاب إلى أن هذا المشروع الذي يعد مرحلة هامة في مسار تطوير البنيات التحتية للنقل بالمغرب, يتضمن إنشاء خط سككي جديد يربط بين طنجة والقنيطرة بطول 200 كلم مصمم من أجل سرعة قصوى تبلغ 350 كلم / ساعة وسيتم استغلاله بسرعة تجارية تبلغ 320 كلم/ساعة. كما يشمل تجهيزات منها السكك ونظم التشوير والاتصالات والمعدات الكهربائية إضافة إلى اقتناء قطارات ذات سرعة فائقة وبناء ورشة لصيانتها بطنجة.
وأضاف أنه سيتم تقوية الخط الحالي بين القنيطرة والدار البيضاء حتى تتمكن القطارات الفائقة السرعة من ولوج المحطات السككية الرباط-أكدال والدارالبيضاء ? المسافرين. وأبرز كريم غلاب أن مشروع خط القطار فائق السرعة بين طنجة والدار البيضاء يعد المرحلة الأولى من المخطط المديري لخطوط القطارات فائقة السرعة الذي تمت بلورته سنة 2006 والذي يهم إنجاز خطوط جديدة يبلغ طولها 1500 كلم تشمل المحور "الأطلسي" طنجة الدار البيضاء مراكش أكادير والمحور "المغاربي" الرباط فاس وجدة. وأشار إلى أنه من المرتقب أن يمكن المشروع فور الشروع في استغلاله في دجنبر 2015 من تقليص هام في مدة السفر حيث سيتم قطع المسافة بين مدينتي طنجة والرباط في ظرف ساعة و20 دقيقة عوض 3 ساعات و45 دقيقة, وبين طنجة والدار البيضاء في ظرف ساعتين و10 دقائق بدل أربع ساعات و45 دقيقة, كما سيمكن من رفع عدد مستعملي هذا الخط لينتقل من مليوني مسافر سنويا حاليا إلى ما بين 6 و 8 ملايين مسافر سنويا خلال السنوات الأولى من استغلاله, وكذا تحقيق التقارب والتناغم بين جهتين من أكثر الجهات حيوية ودينامية في الاقتصاد الوطني ألا وهما القطب التاريخي الرباط/ الدار البيضاء, والقطب الصاعد حول طنجة. وسيمكن خط القطار الفائق السرعة من تحقيق مردودية اقتصادية تصل إلى تسعة بالمائة وتحسين السلامة الطرقية والمحافظة على البيئة من خلال تجنب انبعاث 20 ألف طن من ثاني أوكسيد الكربون سنويا إلى جانب تحرير القدرة الاستيعابية للخط السككي الحالي لفائدة نقل البضائع (الحاويات ) بين الدار البيضاء وميناء طنجة ****
حلقة الوصل الأولى لتطوير شبكة في اتجاه الجنوب أشاد الاتحاد الدولي للسكك الحديدية, الذي يوجد مقره بباريس, ب`"الحدث المهم للغاية" والمتمثل في إطلاق أشغال بناء خط القطار فائق السرعة (إل جي في) طنجة-الدارالبيضاء, الخميس, معتبرا إياه "حلقة الوصل الأولى لتطوير شبكة في اتجاه الجنوب". وأوضح الاتحاد في بيان له أن هذا الخط يشكل "نقطة انطلاق لتطوير القطارات فائقة السرعة في القارة الافريقية, وذلك بناء على نجاح مشاريع مماثلة في اليابان ومناطق أخرى في آسيا وأوروبا وروسيا والولايات المتحدة, ومؤخرا في الشرق الأوسط مع خط القطار فائق السرعة في تركيا". ونقل البيان عن جون بيير لوبينو المدير العام للاتحاد الدولي للسكك الحديدية إشادته بهذا "الحدث المهم للغاية", موضحا أن "هذا الربط لن يكون فقط أول خط للقطار فائق السرعة في القارة الافريقية, ولكن أيضا حلقة الوصل الأولى لتطوير شبكة في اتجاه الجنوب". وأضاف أن "خط السكك الحديدية فائق السرعة سيعمل إلى جانب شبكة تقليدية متطورة على تشجيع إقلاع اقتصادي وتجاري واجتماعي للمغرب". وأبرز لوبينو أن المكتب الوطني للسكك الحديدية المغربي "يعتبر بالفعل أحد الأعضاء الأكثر نشاطا في الاتحاد, وذلك من خلال المشاركة في عدد من المشاريع في ميادين البنيات التحتية والأمن, وخاصة السلامة من خلال الاتحاد الدولي للسكك الحديدية (ورلد وايد سيكيرتي بلاتفورم) الذي يترأسه موحا خضور عن المكتب الوطني للسكك الحديدية". ويضم الاتحاد الدولي للسكك الحديدية, بأعضائه ال 197 الموزعين على القارات الخمس, شركات السكك الحديدية المندمجة, ومسيري البنيات التحتية السككية, والفاعلين في النقل السككي ومتعدد الوسائل, ومقدمي الخدمات (المطاعم, والسيارات, والنقل العمومي, والنقل البحري). ويضطلع الاتحاد بمهمة النهوض بالنقل السككي على الصعيد العالمي ورفع تحديات الحركة والتنمية المستدامة. كما يعمل أيضا على تسهيل تبادل الممارسات الجيدة بين الأعضاء ودعم هؤلاء في جهودهم الرامية إلى تطوير أنشطة جديدة أو مجالات جديدة من الأنشطة, واقتراح طرق جديدة لتحسين الأداء التقني والبيئي, وتشجيع إمكانية استعمال القطارات لشبكات خطوط مختلفة من خلال خلق معايير عالمية جديدة للسكك الحديدية.
******* المغرب يراهن على المستقبل بامتلاكه خط القطار فائق السرعة أكد تيري مارياني الوزير الفرنسي المكلف بالنقل الخميس بطنجة أن المغرب يراهن على المستقبل من خلال امتلاكه لخط القطار فائق السرعة (إل جي في). وقال الوزير الفرنسي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ,على هامش ترؤس صاحب الجلالة الملك محمد السادس , نصره الله, بمعية الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود مراسم إعطاء انطلاقة أشغال إنجاز خط القطار فائق السرعة "إل جي في" الذي سيربط بين مدينتي طنجة والدار البيضاء, إن المغرب " قام بالخيار الصحيح لدى عندما راهن على المستقبل". وأضاف أن إحداث شبكة سككية حديثة يفتح "باب غد مشرق تنفتح فيه التنمية على آفاق أرحب من خلال استقطاب مزيد من الاستثمارات الأجنبية وتطوير الأنشطة الاقتصادية ولا سيما منها السياحية". وشدد وزير النقل الفرنسي على أن " البنيات التحتية أضحت تشكل السبب الأساسي لتوجه المستثمرين الأجانب إلى بلد ما, "وأعتقد أن شبكة سككية حديثة وعصرية تشكل في القرن الواحد والعشرين آلية تماثل في أهميتها ما كانت تمثله الشبكة الطرقية في القرن الماضي" , معتبرا أن المغرب قام باختيار حكيم عندما قرر تطوير وتقوية بنياته التحتية.
***** القطار فائق السرعة رافعة للتنمية بالمغربأكد إيريك بيسون الوزير الفرنسي المكلف بالصناعة والطاقة والاقتصاد الرقمي, الخميس بطنجة أن القطار فائق السرعة "تي جي في" سيشكل رافعة للتنمية بجهة طنجة تطوان. وقال الوزير الفرنسي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش ترؤس صاحب الجلالة الملك محمد السادس , نصره الله, بمعية رئيس الجمهورية الفرنسية فخامة نيكولا ساركوزي وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود مراسم إعطاء الانطلاقة لأشغال إنجاز خط القطار فائق السرعة "إل جي في" الذي سيربط بين مدينتي طنجة والدار البيضاء, " من المؤكد أن القطار فائق السرعة سيشكل رافعة ومؤشرا للتنمية في جهة طنجة تطوان, حيث أنه يسير في اتجاه أن يصبح محورا رئيسيا بالنسبة للاتحاد من أجل المتوسط". وأشار بيسون إلى أن خط القطار فائق السرعة "إل جي في" يشكل بالنسبة للمغرب "مشروعا بنيويا بالغ الأهمية" ولاسيما بالنسبة لتنمية الأنشطة السياحية, مضيفا أن إعطاء انطلاقة هذا المشروع "يشكل مرحلة هامة جدا في مسار تنمية المغرب وإشعاعه ". وأبرز أن إطلاق مشاريع القطارفائق السرعة "تي جي في" بفرنسا في سنوات الثمانينات شكل بداية نهضة اقتصادية استثنائية , وقال "إنني باعتباري رئيسا لجماعة محلية بمنطقة دروم, أعمل وأناضل من أجل إحدث محطة للقطار فائق السرعة بالقرب من جماعتي". وفي معرض تأكيده على أهمية إحداث خط القطار فائق السرعة (إل جي في), شدد الوزير الفرنسي المكلف بالصناعة والطاقة والاقتصاد الرقمي على القيمة المضافة الكبيرة التي يحققها خط القطار فائق السرعة الرابط بين مارسيليا وباريس بالرغم من توفر رحلات جوية بين المدينتين. وأوبرز في هذا الخصوص المزايا التي يتمتع بها (تي جي في), مقارنة مع باقي وسائل النقل ولاسيما الجوي منها, وخاصة على مستوى السلامة والراحة واحترام التوقيت. ****** من نجاعة البنيات التحتية إلى نجاعة الأوراش المهيكلة تأكيدا لانخراط المملكة في سياسة الأوراش المهيكلة الكبرى بعد استكمال سياسة أوراش البنية التحتية الأساسية, يأتي مشروع بناء خط القطار فائق السرعة (إل جي في) ليشكل واسطة العقد لنظام نقل متكامل ومتعدد الأنماط يصل شمال المغرب بجنوبه, والمغرب بمحيطه الخارجي. ويعد هذا المشروع الحلقة الأخيرة ضمن سلسلة من المشاريع العملاقة التي باشرها المغرب منذ اعتلاء جلالة الملك محمد السادس عرش أسلافه المنعمين, وفق رؤية إصلاحية شاملة تهم مختلف القطاعات الاقتصادية ذات القيمة المضافة العالية, من قبيل ميناء طنجة المتوسط, وشبكة الطرق السيارة المتشعبة, وشبكة الأرضيات اللوجستيكية, فضلا عن المشروع الترفيهي والسياحي الضخم المتمثل في إعادة توظيف ميناء طنجة المدينة. وقد حظيت جهة طنجة خلال العقد الأخير باهتمام مولوي سامي تمثل في جلب منطقة الشمال لقسم كبير من الاستثمارات العمومية, التي همت على الخصوص تقوية شبكة البنيات التحتية المهيكلة وتهيئة الأرضيات لاستقبال الاستثمارات الوطنية والأجنبية في مختلف القطاعات الاقتصادية والخدماتية المنتجة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.