نقابة الصحافة تدخل على الخط في قضية الريسوني    طرد ممرض بسبب تدوينة يشتكي فيها هزالة الوجبات الغذائية المقدمة للأطر الطبية والتمريضية    توقيف «قايد» في قضية تحويل مساعدات غذائية للاستهلاك الشخصي    بعد تقليص مياه السقي بنحو 70 في المائة.. فلاحو سوس يستنجدون في زمن العطش    تسجيل حالة وفاة جديدة في المغرب بسبب وباء "كورونا" في آخر 24 ساعة ..و العدد الإجمالي لحالات الوفاة يرتفع إلى 200 حالة        بعد رفض الاتفاق شراء عقده .. الأهلي مستمر في عرض أزارو للبيع    سانشو سيتلقى تحذيرًا من رؤساء الاتحاد الألماني    بنحماني: لا توجد شكاية في ملف الريسوني والمحضر يتحدث عن يقظة معلوماتية للأمن    التعليم عن بعد.. استئناف بث الحصص عبر قنوات “الثقافية” و”العيون” و”الأمازيغية” و”الرياضية” غدا الثلاثاء    الأمن يوقف 25 مرشحا للهجرة السرية بسواحل الداخلة    ميناء المسافرين بالحسيمة يسجل ارتفاعا كبيرا في عدد الوافدين خلال 2019    تراجع مؤشر انتشار فيروس كورونا وطنيا إلى 0.76    فيتسل لائق للمشاركة مع دورتموند أمام بايرن    نشرة إنذارية.. طقس حار من الإثنين إلى الأربعاء في هذه المناطق    مكناس.. إطلاق النار في نقطتين أمنيتين لتوقيف شخص سرق سيارة    من أسماء الشوارع إلى شطحات المحامي...تجاوزات تقول كل شيء    اليابان تنهي حالة الطوارئ وتخفف إجراءات التباعد    إبراهيموفيتش ينجو من إصابة "مؤلمة" كادت تُنهي مسيرته    خطوة مثيرة من منظمة الصحة العالمية بخصوص عقار هيدروكسي كلوروكين    إشادات مقدسية بدعم الملك محمد السادس لفلسطين    رابطة "الليغا" تُوجه إنذارا شديد اللهجة لزملاء النصيري وبونو    إنكار "السببية" من عوامل تراجع العلوم عند المسلمين    مدينة مكناس تنضاف إلى المدن الخالية من فيروس كورونا    التامك يقوم بزيارة تفقدية مفاجئة إلى "سجن طنجة"    إدارة الجمارك تحطم رقما قياسيا بمداخيل بلغت أزيد من 103 مليار درهم    53 في المائة من الإسبان ينتقلون إلى المرحلة الأولى من مخطط التخفيف التدريجي لقيود الطوارئ    لاعبو الرجاء البيضاوي يستأنفون تدريباتهم    المسؤولية تسم استئناف الاحتفالات الدينية في فرنسا    استئناف الإدارة… المرحلة الأصعب    الغرب والقرآن 26- القراءات السبع المختلفة    التاريخ الديني للجنوب المغربي سبيل لكتابة التاريخ المغربي من أسفل 26- وظيفة التحكيم عند الشيخ علي بن أحمد الإلغي ودورها في الضبط الإجتماعي للمجتمع السوسي    متاعب صحية بسبب تداعيات "الحجر" تدخل اليوسفي مصحة بالبيضاء    معضلة المواطنين العالقين في الخارج    إسبانيا تعفي السياح الاجانب من الحجر الصحي اعتبارا من أول يوليوز    قراءة في وثيقة ذ. إدريس لشكر    قاضي التحقيق يأمر بإيداع الصحافي سليمان الريسوني سجن عكاشة    علم تنقيب البيانات بالمحكمة الرقمية وشهود الزور    تحذير هام للمغاربة بخصوص حالة الطقس غدا الثلاثاء    هل يمكن عقد جلسات المحاكم مع سريان أثر المادة السادسة ؟    “جزيرة الكنز” على “دوزيم”    تأجيل مهرجان الشارقة القرائي الافتراضي    الاستعداد ل”سلمات أبو البنات 2″    إنتاج الشمندر السكري بحوض اللوكوس.. المردودية تفوق 50 طن في كل هكتار    أكثر من مليون عامل يعود إلى أوراش البناء بمختلف مناطق المغرب    إعادة الإطلاق التدريجي لأوراش البناء محور اجتماع نزهة بوشارب مع مجموعة "العمران"    قالت أن فرنسيين يتعرضون "لمذابح" بسبب بشرتهم .. تصريحات ممثلة تغضب وزير الداخلية الفرنسي    قصيدة إني ذكرتكم في العيد مشتاقا    حكومة اسبانيا تعلن عن موعد عودة السياحة إلى بلدها    الجمارك: انتشار السجائر المهربة في السوق الوطني بلغ 5,23 في المائة خلال 2019    ماذا يقترح المسلمون لتجاوز أدواء العصر؟    ثلثها بجهة البيضاء.. التوزيع الجغرافي للحالات المصابة بكورونا في المغرب    الترجمة والاختلاف اللغوي والثقافي    "كورونا" يهوي برقم معاملات وسطاء التأمينات ويعمق هشاشة القطاع    رجال جالستهم : العلامة الداعية الشيخ :مصطفى شتوان .    حلاّقان ينقلان "كورونا" إلى العشرات في أمريكا    الملك محمد. السادس يشاطر شعبه بأداء صلاة العيد بدون خطبة    ابن الضاوية: رحمة الله تُظلل العصاة .. تُيسّر الأوْبة وتمحو الحَوْبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أهمية التكنولوجيا العضوية الميكروبية في خدمة التنمية،موضوع ناقشته تسع دول،في مؤتمر دولي بأكَادير
نشر في أكادير 24 يوم 08 - 05 - 2019

اختتمت بمدينة أكَادير،فعاليات الدورة الرابعة للمؤتمر الدولي “مِيكْروبيُود”(MICROBIOD)المنظم ما بين 24 و26 أبريل 2019،تحت شعار”التكنولوجيا العضوية الميكروبية في خدمة التنمية”،بمشاركة تسع دول هي :المغرب والجزائرتونس اسبانيا البرتغال ألمانيا وانجلترا وفرنسا والهند.
ويروم اللقاء الدولي الرابع ل”مِيكْروبيُود”التي نظمته كل من الجمعية المغربية للبيوتكنولوجيا وحماية الموارد الطبيعية وجامعة ابن زهر بأكادير،إلى استعراض وتحْديث التقدم العلمي في مجال التقانات الحيوية الميكروبية وتطبيقاتها.
وتعزيز تبادل الخبرات والمعارف بين الخبراء والممارسين الوطنيين والدوليين في مجال التقانات الحيوية الميكروبية.وخلص المؤتمر إلى صياغة توصيات من بينها حثّ المسؤولين،على الانتقال من مُراكمة الأبحاث فوق الرفوف،إلى استغلالها في التنمية الاقتصادية والبشرية.
هذا وشكل المؤتمر محطة مهمة ونوعية للباحثين عموما والطلبة في سلك الدكتوراه خاصة،من أجل على التقدم العلمي في مجال البيو تيكنولوجي.
وناقش الخبراء والطلبة الدكاترة في هذه الدورة ثلاثة محاور كبرى هي: الببيولوجيات الميكروبات ودورها في الزراعة والصناعات الغذائية (الأمن الغذائي)،والصناعات الحيوية(الإنتاج الحيواني) والتقانات الحيوية الميكروبية وتفاعلات الميكروب النباتية وتحسين المحاصيل والمكافحة البيولوجية والمبيدات الحيوية والتخمير.
وهكذا تناول المؤتمر ظاهرة ببيولوجيات الميكروبات ودورها في الصحة في علاقة مع الأمراض والبحث عن أدوية بالميكروبات ومقاومة الأمراض والبحث عن المضادات الحيوية والفيروسات المسببة لأمراض السرطان.
وبيولوجيات الميكروبات وعلاقتها مع البيئة كالتطهيرالسائل ومعالجة المياه العادمة والنفايات السائلة والصلبة،والبحث عن طرق إزالة المبيدات والمعادن الثقيلة والملوثات الثقيلة.وتطوير الموارد الطبيعية كتطوير شجرة الأركان ومنتوجاته والتموروالنباتات الطبية والعطرية تثمين هذه المتوجات.
وعن أهمية انعقاد هذا المؤتمر الدولي أكد الدكتو”مزريوي”من كلية العلوم السملالية بمراكش،أن الجمعية تقوم كل ثلاث سنوات بجمع خبراء العالم المشتغلين في هذا التخصص،لتبادل الخبرات في هذا المجال، والإطلاع على التقدم العلمي الحاصل في هذا القطاع الحيوي،من خلال استعراض أهم التقنيات الجديدة المستعملة في هذا المجال.
زيادة على تبادل التجارب والخبرات بين الطلبة الدكاترة الجامعيين من جهة،وبين الباحثين المتخصصين والفاعلين السوسيو اقتصاديين ذوي العلاقة بميدان الميكروبيولوجي من جهة ثانية .
وأضاف رئيس الجمعية أن المغرب البيوتيكنولوجي يعتبرمن المحاور الأساسية التي تبنتها وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي،وحددتها التوجهات الاستراتيجيات الوطنية الواردة في المخطط الأخضر واستراتيجيات الماء والصرف الصحي والطاقات المتجددة .
لهذا يمكن الطلبة الدكاترة،يقول المتحدث،من الاتصال المباشر مع المختبرات الأجنبية والوطنية،والتعرّف على مختلف نتائج التجارب التي أجريت بمؤسسات التعليم العالي الوطنية والأجنبية،إذ يكتشف كل مؤتمر الجديد من التقدم الحاصل في هذا التخصص.
لكن وبالرغم من هذه الإفادات فالأساتذة الباحثون والطلبة الدكاترة بالجامعة سبق لهم أن أنجزوا أبحاثا علمية كثيرة بالمختبرات الجامعية ،لكن لا تستغل ولا يتم تثمينها،بحيث لا تساهم في التنمية الاقتصادية والبشرية،بالرغم من كون بحوث الطلبة الجامعيين تتجه حاليا إلى الأبحاث التطبيقية كمعالجة المياه والنفايات الحضرية.
هذا وعرفت الدورة الرابعة تقديم مداخلات شفوية من طرف أكثر من ثمانين،ومكنت الطلبة الدكاترة من الإنفتاح على محيطهم الجامعي والعالم الخارجي كالمختبرات والمحيط السوسيو اقتصادي.
أما بخصوص مساهمات الطلبة في هذا المؤتمر،قال الدكتورإبراهيم بويزكارن منسق المؤتمر(كلية العلوم بأكادير):لقد اندرجت مداخلات الطلبة الدكاترة في صميم تكوين الطالب،باعتبارها أحد المداخل للحصول على الدكتوراه.
مضيفا أن المؤتمرات السابقة المنظمة بمراكش والمحمدية مكنت من مساعدة الطلبة الحصول على تداريب بالخارج،ولهذا شكل المؤتمر فرصة لخلق العلاقات بين الجامعات،مما سمحت لعدد من الطلبة الانفتاح على الجامعات العالمية والوطنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.