تحرير جميع الرهائن في كنيس يهودي في تكساس ومقتل المهاجم    خليلوزيتش يريح أبرز نجوم المنتخب في لقائه مع الغابون    بيت ميكري.. ومنهجية تمييز الحكومة بين الفنانين والعلماء    القضاء الأسترالي يقرر ترحيل ديوكوفيتش    دستور تونس وكتب دينية.. هذا ما وجده الأمن بمنزل مرتكب جريمتي تيزنيت وأكادير    بعد التعذيب والإهمال.. مقتل 3 مغاربة داخل مركز احتجاز في ليبيا    مركب طبي جديد متعدد التخصصات يرى النور بسلا    قرار جديد.. سحب تسجيل مخالفات السير من رجال الأمن والدرك في هذه الحالات    ثقافة الإعتراف و طغيان سلطة المال    طائرة مسيرة تخلف أربعة قتلى وجرحى في صفوف البوليساريو    كأس أمم إفريقيا…مصر تفوز على غينيا بيساو بهدف دون رد    سالى فيلم يوكوڤيتش. المحكمة ايدات قرار الحكومة ولغات تأشيرتو ودابا غادي يترحل    مساءلة التوفيق عن الأجور الزهيدة وحقوق العاملين بالمساجد    دون تأشيرة.. جواز السفر المغربي يسمح بالسفر إلى 64 وجهة دولية    عزوف كبير طبع زيارة دي ميستورا إلى مخيمات تندوف والمحتجزين لم يستجبوا لنداءات قيادة العصابة     هذه توقعات أحوال الطقس لليوم الأحد بأقاليم المملكة    ميراوي يعقد اجتماعا بشأن مساهمة الجهات في تطوير منظومة التعليم العالي والبحث العلمي    كورونا يتسبب في إغلاق ثانوية الزرقطوني بمراكش    آيت إيدر: لا يمكن إلا أن نكون ضد التطبيع    رجال ونساء التعليم يستغربون للتأخر "غير المفهوم" في صرف مستحقاتهم الخاصة بالترقية.    مسؤول بوزارة الصحة يتحدث عن انتهاء موجة كوفيد الجديدة بالمغرب    اتهام شركتي "غوغل" و"ميتا " بعقد اتفاق ينافي المنافسة الحرة في سوق الإعلانات    مراهق عربي.. ضحية أول جريمة قتل هذا العام في كندا    "أوميكرون" وغير الملقحين.. دراسة تنسف المعتقد السائد    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    ضدا في الإجماع الوطني.. الصيدلاني لحبابي يستغل جائحة كورونا للضغط على وزير الصحة لتلبية مطالب أسياده    نفوق ما يقرب من 500 ألف طير من الدواجن ببوركينافاسو بسبب "انفلونزا الطيور"    حمضي يزف خبرا مبشرا ويطالب السلطات بفتح الحدود    المنتخب المغربي يرتقي في تصنيف للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"    واشنطن توافق على اتفاقية لتوريد غاز إسرائيلي إلى لبنان    الوكالة المغربية لتنمية الأنشطة اللوجيستيكية تستعرض حصيلة إنجازاتها برسم سنة 2021    مرض و"تعنيف" وإفلاس.. معاناة مغاربة عالقين تتواصل بموريتانيا    الحادثة التي هزت الكاميرون : "صامويل إيتو" ينجو من حادث مرور مميت    أفورار: شارك فيها 84 شخصا.. حملة للتبرع بالدم بتنسيق مع المركز الجهوي لتحاقن الدم    رياضة .. إلغاء بطولة العالم للرماية الرياضية المقررة شهر فبراير القادم بالرباط جراء فيروس كورونا ( جامعة)    الفيلم الأمريكي "الملك ريتشارد: عائلة فائزة ".. سياقات العزم وخيبات الأمل    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 15 يناير..    ما أعراض الزوائد اللحمية في الأنف؟ وهل يمكن أن تسبب أمراضا مزمنة؟    هولندا تخفف القيود المفروضة على مكافحة الكوفيد    فيروس "كورونا" يصيب بنكيران وهذا جديد وضعه الصحي    أسطورة التنس كريس إيفرت تعلن إصابتها بالسرطان    فرنسا: عشرات ال0لاف يحتجون ضد التصاريح الصحية والتطعيم الإجباري.    محمادي توحتوح يوجه سؤالا الى وزير العدل حول الاستيلاء على عقارات الغير باقليم الناظور    الدبلوماسية الجزائرية تستبق زيارة دي ميستورا إلى موريتانيا    كورونا تتسبب في إلغاء مهرجان فني بالدار البيضاء    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    سكيتش فكاهي حول مسيرة الفنان زهير بهاوي...في "رشيد شو"    الرياح والأمطار تتسبب في إلغاء حفل صاخب لفرقة كورية بالعاصمة السعودية    "ميناء الناظور غرب المتوسط" يعمق أزمة الموانئ الاسبانية    جودة خدمات الصحة .. آراء الأسر تحسنت سنة 2021 (مندوبية التخطيط)    الوزير بنسعيد يستقبل الإخوان ميكري    أسعار بيع الخضر واللحوم والقطاني بالتقسيط بجهة البيضاء ليوم السبت    المغرب يشرع في انتاج الغاز المكتشف بالعرائش في هذا الموعد    'أحرار' تتعرض للتهديد والابتزاز وتنصح الضحايا باللجوء إلى القضاء دون خوف    التحويل الكهربائي.. بدء تشغيل محطتين جديدتين بالصويرة والنواصر    شاهدوا إعادة حلقة الجمعة (433) من مسلسلكم "الوعد"    عبقرية الشيخ عبد العزيز الطريفي    الأمثال العامية بتطوان.. (26)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الابراهيمي يدق ناقوس الخطر، و يلمح إلى احتمالية تشديد القيود، و "دلتا" ستكون السلالة السائدة بعد أسابيع.
نشر في أكادير 24 يوم 04 - 07 - 2021

دق البروفيسور الابراهيمي ناقوس الخطر، و لمح إلى احتمالية تشديد القيود، مؤكدا، بأن "دلتا" ستكون السلالة السائدة بعد أسابيع.
و عضو اللجنة العلمية ومدير مختبر البيوتكنولوجيا، اليوم الأحد 4 يوليوز الجاري، بأن احتمالية تشديد القيود المصاحبة لكوفيد19، ستكون بالنظر إلى حتمية ارتفاع الإصابات، وقال بهذا الخصوص: "وقد بات من الضروري، أخذ القرارارت بناء على هذا المعطى العلمي"، وأضاف بأن النسخة المتحورة من فيروس كورونا، المعروفة باسم "دلتا" وصلت للمغرب، وستكون السلالة السائدة بعد أسابيع، داعيا إلى إدخال هذه السلالة في معادلة أخذ القرار، لكونها تتفشى أسرع ب60 في المئة من متحور "ألفا" الموجود في المغرب منذ يناير الماضي، وهذا الأخير يتفشى بدوره أسرع ب60 في المئة من سلالة ووهان.
وأكد الإبراهيمي على حتمية ارتفاع الإصابات، نافيا أن تكون اللقاحات الموجودة لا تحمي من المتحور دلتا، إذ أن كل البيانات العلمية وآخرها المتعلقة بلقاحات أسترازينيكا وجونسون، أظهرت أن كل اللقاحات تحمي ضد المتحور دلتا، وهناك حث على التلقيح بجرعتين للحماية ضد هذه السلالة.
وفيما يخص عملية التلقيح بالمغرب، فقد أورد الإبراهيمي أن الهدف من التلقيح هو تمكين الملقح من حماية تقيه من تطوير الأعراض الحرجة عند إصابته بالفيروس، وليس عدم إصابته، منبها إلى أن هناك فئة قليلة جدا من الملقحين بجرعتين، يمكن أن تطور بعض الأعراض البسيطة.
وأضاف عضو اللجنة في تدوينة دبجها على حسابه بالفايسبوك "ولكن يمكن أن أقر ونظرا للأرقام المغربية وبكل أسف، أن كل شخص غير ملقح وفي سن متقدمة ومريض بسكري وله ضغط القلب وبه سمنة، عند ملاقاته للفيروس، سيحتاج للإنعاش وسيموت في أيام قليلة وبنسبة كبيرة، رغم أن الأعمار بيد الله."
وأعرب الإبراهيمي عن امتعاضه من سياسة مدبري الشأن العمومي في أوروبا الذين منعوا الملقحين بسينوفارم الصيني من دخول الاتحاد، واصفا مقاربتهم باللاعلمية، وأنهم يفعلون ذلك لحاجة في نفس يعقوب، قبل أن يتساءل "كيف لأوروبا أن تمنع ملقحي سينوفارم من الوصول إليها وهي تعترف ضمنيا بجدوى اللقاح لأنها تنصح هؤلاء بعدم التلقيح مرة أخرى لأنهم طوروا مناعة مكتسبة؟ كيف لأوروبا التي تتمسك بمنظمة الصحة العالمية كفاعل لا حياد عنه تضرب في مصداقية اعتمادها لهاته اللقاحات؟".
"الأدهى والأمر من الناحية العلمية كيف لأوروبا ألا تعترف لنفس الشركة الأوروبية بلقاحاتها المصنعة خارج أوروبا، بينما هذه الشركة وبحتمية القوانين تؤكد أن هذه اللقاحات كلها ناجعة وآمنة أينما صنعت"، يشدد الإبراهيمي.
ولفت إبراهيمي إلى أنه كان منتظرا أن يكون هناك ارتفاع لحالات الإصابة مع الحركية والتخفيف ومضاعفة عدد التحاليل وتفشي المتحور دلتا، ولذلك كان هناك تركيز على التسريع بوتيرة التلقيح والرجوع للإجراءات الاحترازية الشخصية.
واسترسل المتحدث "حين تسوء الوضعية الوبائية، أظن أنه يجب على مدبري الأمر العمومي التواصل بسلاسة وباستمرار وليس فقط عبر بيانات مقتضبة كقنابل موقوتة، لا يقترب منها المواطن العادي، أو على منصات التواصل الاجتماعي بشكل يلفه الغموض ويخلق حالة الارتباك والبلبلة لمغاربة الداخل والعالم".
وشدد البروفيسور على ضرورة التواصل الشفاف وبطريقة أفضل، للمحافظة على المصداقية ولضمان انخراط الجميع في مقاربتنا لربح رهان الخروج من الأزمة في أقرب الآجال وأقل الخسائر الممكنة.
وخلص الإبراهيمي للتأكيد على أن اللجنة العلمية لا تصدر بيانات وليس لها متحدث، وتوصياتها لا تنشر وترفع فقط لوزارة الصحة لمناقشتها في اللجان الحكومية، كما أن أعضاءها لا يقررون، ويتحدثون فقط بصفاتهم الشخصية..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.