نقل زعيم جبهة "البوليساريو" الانفصالية إلى إسبانيا للعلاج بعد تدهور وضعه الصحي    لجنة وزارية: لم يتم تسجيل أي نقص في الأسواق خلال الأسبوع الأول من رمضان.. والأسعار مستقرة    يهم جماهير الرجاء البيضاوي.. تحديد موعد نهائي كأس محمد السادس    ثنائية بنشرقي وأحداد تقود الزمالك لصدارة الدوري المصري    "من العجيب إلى الرائع" .. أعمال تشكيلية للفنانة ليلى ابن حليمة بتطوان    صدور قاموس اسباني-عربي متخصص في مجال كرة القدم    تركيا تصدر مذكرة توقيف دولية ضد مؤسس منصة لصرف العملات الرقمية اثر عملية احتيال ضخمة    "اَلْبِّيجِّيدِّي" أَمَامَ الاِخْتِبَارِ الصَّعْبِ!    الأمم المتحدة.. المغرب وإسرائيل ينظمان ندوة رفيعة المستوى حول الأمن الغذائي والفلاحة المبتكرة    الجامعة تعلن تعديلات قوانين انتقالات اللاعبين    مباشرة بعد زيارة القاهرة.. الرئيس الجديد للكاف يعود للمغرب    توقعات طقس السبت .. أمطار ورعد بهذه المناطق    حريق يلتهم محالا في سوق المتلاشيات بإنزكان‬    إعفاء الآباء من التأشير على الدخل لاستفادة أبنائهم من المنح والإطعام المدرسي    تسجيل هزة أرضية بقوة 4,4 درجة بعرض سواحل الصويرة    إشارات إلى بداية تبلور وعي لدى الصحراويين بمدى خطورة جبهة "البوليساريو"    اتصالات المغرب تحقق رقم معاملات ب8,9 مليار درهم خلال الفصل الأول من 2021    بعد ضجة ابن تيمية.. "طراكس": الإنسان غير معصوم عن الخطأ    السكنفل لشيوخ السلفية: اتقوا الله فحكم الحاكم يرفع الخلاف    من جرعة واحدة فقط.. دراسة "مبشرة" عن لقاحين مضادين لكورونا    المكتب الوطني المغربي للسياحة يقدم آليته الجديدة للتسويق لوجهة المغرب    مداهمة مقهى في إفران وإيقاف 26 شخصا لخرقهم ليلا حالة الطوارئ    أساتذة التعاقد يوصلون إضرابهم الوطني ويحتجون السبت بالجهات في ذكرى وفاة حجيلي    جامع القصبة بتطوان ..عميد مساجد المدينة و منار تاريخي لتعليم الدين والشريعة    قمة المناخ: الأمين العام للأمم المتحدة يدعو قادة الدول لاتخاذ تدابير عاجلة    رئيس نادي برشلونة الإسباني يصر على النية الحسنة للدوري السوبر الأوروبي ويدعو "للحوار"    فيدرالية اليسار تستنكر استعمال "الأحرار" للقفف الرمضانية في استمالة الناخبين وتطالب بالتحقيق    بدء مراسم تشييع الرئيس التشادي الراحل    المديرية العامة للضرائب تُعفي المغاربة من أداء الذعائر والغرامات والزيادات وصوائر التحصيل    ليلة سوداء.. مدافع المنتخب المغربي يهدي برشلونة 3 أهداف (فيديو)    بشكل مستعجل.. الممرضون المجازون ذوي السنتنين يطالبون بنشعبون بحل مشاكلهم    لفتيت: مشروع قانون "تقنين الكيف" يروم تحسين دخل المزارعين وخلق فرص واعدة وقارة للشغل    الإفتاء المصرية تحسم الجدل وتحدد يوم مولد النبي محمد (ص) ميلاديا    اطلاق تطبيق الهاتف الخاص بوزارة الشغل وتوزيع لوحات الكترونية على المفتشين..    فيروس كورونا: تفشي الوباء في الهند يحرم العالم من اللقاحات    إسلاميات… خريطة الإسلاموية في فرنسا: الدعوة والتبليغ (1/5)    بسبب استهزائه بشعائر الإسلام وتهكمه على آيات من القرآن وأحاديث نبوية محكمة جزائرية تدين ناشطا علمانيا ب3 سنوات سجنا    الأردن تفرج عن 16 متهما في قضية "الفتنة"    تسجيل تراجع بنسبة 0.4 بالمئة في الأصول الاحتياطية للمغرب    مبيعات الاسمنت تسجل انتعاشا كبيرا خلال شهر مارس المنصرم    الأفلام الثمانية المتنافسة على أوسكار أفضل فيلم روائي    التجاور والتجاوز في رواية " الأنجري"    رويترز.. "بريطانيا" تعتذر عن "عنصرية مستشرية" منعت تكريم "قتلى الحرب العالمية من الآسيويين والأفارقة"    إسبانيا أكدت دخوله للعلاج في حالة حرجة.. هل توفي زعيم البوليساريو؟    أ ف ب.. شرطة "نورث كارولينا الأمريكية" تقتل "أبا لعشرة أطفال من أصول إفريقية"    د ب أ.. إجلاء الآلاف بعد الكشف عن "قنبلة من الحرب العالمية" في "ألمانيا"    ما الذي تستطيعه الفلسفة اليوم؟ التفكير في السؤال من خلال كتاب «التداوي بالفلسفة» للمفكر المغربي سعيد ناشيد    تحذير من سهر الأطفال.. يبطئ النمو ويفقد التركيز    في بادرة إنسانية.. الوداد والكعبي يدعمان مُشجعا مريضا ب"السرطان"    قضية الطفلة إكرام...ماذا بعد الاحتجاجات؟    معنى " زُغبي" في كلام المغاربة وعلاقته بآخر ملوك الأندلس    هذه نصائح الخبراء لك كي لا تعطش في رمضان.    متهم بخرق حقوق الإنسان..منظمة حقوقية تُعلم محكمة إسبانية بوجود ابراهيم غالي على التراب الإسباني    مليلية تعدل مواقيت حظر التجول لتسهيل أداء الصلاة في المساجد خلال رمضان    عمر الشرقاوي: هذه قصة 17 مليار درهم التي حققتها شركات المحروقات    "بروكسيل للطيران" تطلق خطوط جوية جديدة الى الحسيمة والناظور    على هامش مرارة الإغلاق الليلي في رمضان بسبب كورونا..لماذا تعتبر التراويح بدعة!؟    إسلاميات… المسلمون والإسلاموية في فرنسا عند النخبة الفكرية (2/2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأهرام المصرية: المغرب أحد النماذج العالمية في مجال إدارة أزمة كورونا وتدبير اللقاح
نشر في أكورا بريس يوم 04 - 03 - 2021

القاهرة – كتبت صحيفة "الأهرام" القومية المصرية، اليوم الخميس، أن المغرب أصبح أحد النماذج العالمية في مجال إدارة أزمة كورونا وتدبير التلقيح ضد "كوفيد -19′′، إذ يحتل المرتبة الأولى إفريقيا من حيث عدد ومعدل الأفراد المستفيدين من التلقيح ، والمرتبة ال15 على الصعيد العالمي.
وأبرزت الصحيفة، في مقال نشرته تحت عنوان "المغرب نموذجا في تدبير لقاح كورونا"، أنه بعد شهر واحد من بدء حملة التلقيح المجاني ضد فيروس "كوفيد-19′′في المغرب، التي اعطى انطلاقتها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، تجاوز عدد المستفيدين من هذه الحملة الوطنية ثلاثة ملايين 700 الف شخص فيما استفاد أزيد من 360 الف شخص من الحقنة الثانية من اللقاح.
وأوضحت أنه مع تسجيل هذه الأرقام الهامة، أصبحت المملكة أحد النماذج العالمية في مجال تدبير التلقيح، مشيرة إلى أن نجاح المغرب في إدارة حملة التلقيح، يعتبر جزءا من نجاحه في ادارة ازمة كورونا المستجد، ككل.
وتابعت أنه "مع ظهور أول حالة للوباء في المملكة، كان المغرب من الدول الأولى التي أعلنت حالة الطوارئ وإغلاق الحدود الجوية والبرية والبحرية، وإعلان الحجر الصحي الشامل لمواجهة الوباء، مضيفة أن قرارات ملك المغرب كانت حكيمة جدا بحيث لم يدخر أي جهد لتعزيز صحة المغاربة وإن كان ذلك على حساب اقتصاد البلاد.
ولفتت إلى أنه منذ بداية الجائحة، أعطى جلالته تعليماته من أجل إحداث صندوق خاص لتدبير ومواجهة وباء كورونا بلغت قيمة المساهمات فيه ازيد من 34 مليار درهم (تقريبا 3.5 مليار دولار)، وكان ملك المغرب من اول المساهمين في الصندوق الذي تم تخصيصه للتكفل بالنفقات المتعلقة بتأهيل الآليات والوسائل الصحية ودعم الاقتصاد الوطني، والتخفيف من التداعيات الاجتماعية لهذه الأزمة.
واشارت إلى أن المغرب كان سباقا في اعتماد برتوكول علاجي اثبت نجاعته في مواجهة الوباء، موضحة أنه بفضل الالتزام الملكي والتدبير الاستباقي، استطاع المغرب تجنب الأسوأ فيما يخص انتشار الجائحة، وتحديد اللقاحات المناسبة لظروفه مبكرا (المتعلقة بالتخزين والتبريد)، من خلال اختياره "أسترازينيكا" و"سينوفارم"، وتقديم طلباته بخصوصهما، قبل صدورهما، في وقت لم تحسم فيه دول عديدة أخرى اختياراتها.
وكتبت الصحيفة أن المملكة استطاعت الحصول مبكرا على جرعات مهمة من اللقاحين (بلغت 8 مليون جرعة)، ووضعت من اجل إنجاح حملتها الوطنية، استراتيجية تلقيح على المستوى الوطني والإقليمي والمحلي حيث تم تهيئ مستودع وطني لتخزين اللقاحات، ووضع خطة الاستقبال وتخزين وتوزيع اللقاح في ظروف آمنة فضلا عن إحداث محطات للتلقيح، عبارة عن وحدات ملحقة بالمراكز الصحية، تقدم خدماتها عبر نمطين ، النمط القار باستقبال الساكنة بمحطة التلقيح، والنمط المتنقل حيث تنتقل الفرق الملحقة بمحطة التلقيح، وفقا لبرنامج محدد مسبقا للنقاط المعدة لهذه العملية كالمستشفيات والجامعات.
وأشارت في هذا الصدد إلى أن المغرب اعتمد مبدأ التدرج بالنسبة للمستفيدين من اللقاح، وشمل في المرحلة الأولى من الحملة ،الفئات ذات الأولوية. ويتعلق الأمر بمهنيي الصحة البالغين من العمر 40 سنة فما فوق، والسلطات العمومية والقوات المسلحة الملكية وكذا نساء ورجال التعليم ابتداء من 45 سنة والأشخاص المسنين البالغين 75 سنة فما فوق.
وذكرت انه منذ 11 فبراير، أعلنت وزارة الصحة عن توسيع العملية لتشمل الفئة العمرية 65 سنة فما فوق. وفي اخر فبراير تم توسيع العملية لتشمل كذلك الفئة المواطنات والمواطنين ما بين 60 و64 سنة، والحاملين لأمراض مزمنة.
واكدت أن المغرب يسعى إلى حماية الصحة العامة وتقليل التأثير الاجتماعي والاقتصادي لكوفيد-19 وتقليل عدد الوفيات، إلى جانب ضمان نسبة تغطية لا تقل عن 80 بالمائة من المغاربة والمقيمين الذين تفوق أعمارهم 18 سنة، اي حوالي 25 مليون شخص.
وخلصت إلى أنه إذا استمرت الحملة المغربية للتلقيح بهذا التدبير الجيد، والانخراط المجتمعي، ودون عوائق، ووصلت جرعات اللقاح المتوقعة في الموعد المحدد، فمن الممكن تحقيق المناعة الجماعية في مايو او يونيو القادم، وفق ما أعلنه وزير الصحة المغربي، "وقتها تستطيع السلطات المغربية رفع حالة الطوارئ وكافة القيود المرتبطة بالجائحة، ويستطيع المغاربة العودة الى حياتهم الطبيعية بعد 15 شهرا كانت استثنائية بكل المقاييس".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.