مساءلة الشفافية والنزاهة والمصداقية في علاقة بالاستحقاقات…    أفغانستان تحت حكم طالبان: مدير أحد أكبر بنوك البلد يقول إن القطاع المصرفي يوشك على الانهيار    خلال القمة الأوروبية الثالثة لأنشطة الأعمال والكايت سورف : 250 من رجال أعمال الأوربيين يستكشفون بالداخلة شراكات جديدة    هل يسجل ليونيل ميسي أول أهدافه مع باريس سان جيرمان في مرمى مانشستر سيتي؟    وفاة "سجين" بتطوان داخل مستشفى سانية الرمل    إحباط محاولة لتهريب شحنة من الحشيش بواد لو    المغرب يَصل إلى 18 مليون ملقح بجرعتين ضد "كوفيد19".. وهذا التاريخ المتوقع للوصول إلى المناعة الجماعية    دورات تكوينية لفائدة أساتذة مختلف الشعب بتطوان    غزل لليمين المتطرف: فرنسا تضغط بالفيزا على المغرب والجزائر وتونس    جداريات فنية تغير وجه المدن المغربية    بوريطة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.. استحقاقات 8 شتنبر تجسد تشبت ساكنة الصحراء المغربية بالوحدة الترابية للمملكة    بالصور.. مختبر سملالي لتحاليل كوفيد-19 بالجديدة يفتتح أبوابه    أساتذة التعاقد‮ ‬يعلنون شروعهم في ‬مسلسل احتجاجي‮ ‬في‮ ‬انتظار وعود التحالف الثلاثي‮ ‬    الوشاح الأحمر (الجزء الثاني)...    إيديولوجيا الفساد    طالبان تحظر حلاقة اللحى وتشذيبها    ضبط 7 أطنان من مخدر الشيرا في ضيعة بأكادير    فنانون مغاربة وأجانب يحولون ضمن فعاليات الدورة السادسة من مهرجان ‹جدار› شوارع الرباط إلى رسومات فنية ضخمة    غزة.. مسيرة تضامنا مع الأسرى في سجون الاحتلال    تزنيت : مصلون مستاؤون بعد إغلاق أبواب مسجد السنة في وجوههم مباشرة بعد إقامة صلاة العشاء. (+صور و فيديو).    رئيس شركة فايزر: جائحة «كورونا» تنتهي العام المقبل    تونس.. ارتفاع عدد الاستقالات من حركة النهضة إلى 131    اتحاد علماء المسلمين يستنكر بشدة قتل وتهجير آلاف المسلمين في ولاية آسام الهندية    بوريطة: المغرب سيواصل جهوده لصالح حل سلمي في ليبيا ودعمه للقضية الفلسطينية    بوريطة: رهان التلقيح ضد "كوفيد" فرصة لإعطاء زخم جديد للعمل متعدد الأطراف    آفة تهدد الحبوب المخزّنة.. نصائح للتخلص من السوس في المطبخ    حكومة أخنوش تبث في قرار رفع الإجراءات الاحترازية ضد فيروس كورونا.    بوريطة: استحقاقات 8 شتنبر تجسد تشبت ساكنة الصحراء المغربية بالوحدة الترابية للمملكة    هل تعود السياحة المغربية إلى الانتعاش مجددا؟    وقفات مع كلمة بنعلي وفوز حزب أخنوش الليبرالي بالانتخابات    تمويل أوروبي ب25 مليون يورو للقرض العقاري والسياحي لدعم التحول الأخضر بالمغرب    الخزينة العامة للمملكة .. الجماعات الترابية حققت فائضا بقيمة 1.93 مليار درهم    القبض على عصابة متخصصة في سرقة الشقق السكنية بمدينة طنجة    حزب الاتحاد الاشتراكي يزكي "بنجلون" و"الإبراهيمي" للمنافسة على عضوية مجلس المستشارين عن جهة الشمال    قبل أسبوع من مباريات المنتخب المغربي في "تصفيات المونديال".. النصيري يعاني من إصابة في أوتار الركبة وقد يغيب لمدة شهر على الأقل    قبل كأس العرب.. الحسين عموتة يكشف عن طاقمه الجديد    وزير الإعلام الأردني يرفض الحديث في مؤتمر دولي بغير اللغة العربية (فيديو)    نادي الجيش الملكي يتقدم رسالة احتجاجية للجنة التحكيم    وهبي: أرفض الإستوزار في حكومة أخنوش وأولوياتي تطوير حزب "التراكتور" بالمغرب    أنيلكا: "مبابي رقم واحد في باريس سان جيرمان ويجب على ميسي أن يخدمه ويحترمه"    ارتفاع في إنتاج قطاع الصناعة التحويلية في الفصل الثاني من 2021    معهد العلوم والأدلة الجنائية للأمن الوطني يحافظ على شهادة الجودة    هذه خريطة إصابات كورونا المسجلة بالمغرب خلال 24 ساعة الماضية    الإعلان عن انطلاق الدورة ال19 للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    أبرزها مواجهة الرجاء أمام اتحاد طنجة والدفاع الجديدي أمام الجيش الملكي.. مباريات "قوية" في الجولة الرابعة من البطولة الاحترافية    الانتخابات الألمانية: فوز الحزب الاشتراكي الديمقراطي على حزب ميركل بفارق ضئيل    مدرب البرازيل للفوت صال يشيد بمدرب الأسود    وزير المعادن السوداني يزور مقر المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين بالرباط    السينما المغربية تنتج أعمالا متفردة تضمن لها حضورا متميزا في المهرجانات الدولية    بلومبيرغ: ب 22 مليار دولار.. بريطانيا تُخطط لإنجاز أطول "كابل" بحري في العالم لنقل الطاقة الكهربائية من المغرب    بورصة الدار البيضاء تستهل تداولاتها على وقع الارتفاع    مجموعة بريد المغرب تصدر طابعا بريديا بمناسبة معرض " ديلا كروا، ذكريات رحلة الى المغرب"    المغرب يحصل على صواريخ JSOW الأمريكية المدمرة    «أمينوكس» و«بيغ» يطرحان كليب «العائلة»    التعرف على الله تعالى من خلال أعظم آية في كتاب الله: (آية الكرسي)    تشبها بالرسول دفن شيخ الزاوية "الديلالية" بمنزله رغم المنع    "الجهر الأول بالدعوة والاختبار العملي للمواجهة المباشرة"    حقيقة لفظ أهل السنة والجماعة (ج2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجزائر التي تعيش إفلاسا معلنا، تستجدي رعاياها في الخارج لتغطية نفقاتها
نشر في أكورا بريس يوم 31 - 07 - 2021


بقلم : عادل الزعري الجابري/و م ع/
جنيف – أصدرت القنصلية العامة للجزائر بجنيف، مؤخرا، بلاغا يبعث على الاستغراب، والذي يدعو المواطنين الجزائريين المقيمين بسويسرا إلى التبرع، "قصد مساعدة" بلدهم المنهك بفعل الإدارة الكارثية للأزمة الصحية المترتبة عن فيروس كورونا.
وفي هذا "البلاغ العاجل"، أطلقت الجزائر "نداء يستجدي كرم المواطنين المقيمين بسويسرا الراغبين في تقديم مساهماتهم المادية أو العينية، من أجل إنقاذ الأرواح وعلاج المرضى المصابين بعدوى كوفيد-19" في البلاد.
فإذا كان من الطبيعي والإنساني أن يتم التعبير عن التضامن وتنظيمه في زمن الأزمات والصعوبات، على غرار تلك التي نعيشها حاليا، إلا أن دعوة للتبرع العمومي صادرة عن بلد بترولي لا يتوقف عن التباهي بامتلاك المنظومة الصحية الأفضل في إفريقيا، بل في العالم، يظل أمرا غير مسبوق.
ويبدو البلاغ المثير للقلق الصادر عن القنصلية الجزائرية، أكثر إثارة للدهشة عندما نعلم أن البلاد تواصل إنفاق ملايير الدولارات في شراء الأسلحة والتجهيزات العسكرية، من أجل إخماد غضب الشارع، تغذية قوة الضغط المعادية للمغرب عبر العالم، وتمويل ميليشيات "البوليساريو" الإرهابية.
وبحسب المعهد الدولي لأبحاث السلام في ستوكهولم، فإن الإنفاق العسكري للجزائر خلال العام 2020 بلغ نحو 9,7 مليار دولار، ما جعلها تحتل المرتبة الأولى بين الدول الإفريقية في سباق التسلح.
فلا داعي للتذكير في ذات السياق، كم من مليارات دافعي الضرائب الجزائريين تنفق من أجل قضية خاسرة ل "شعب" وهمي، قام بتركيبها من الألف إلى الياء عجزة نظام يتمثل هدفه الوحيد في زعزعة استقرار المغرب. لن ينسى الشعب الجزائري، بمن فيهم أفراد الجالية الذين يعيشون في الخارج، والذين تطلب منهم الصدقات اليوم لملء خزائن الدولة المتعثرة، مئات الآلاف من اليوروهات التي أنفقت لدفع تكاليف العلاج في المستشفى، النقل والإقامة السرية في إسبانيا لزعيم انفصاليي "البوليساريو" إبراهيم غالي الملقب ب "بن بطوش" ومرافقيه.
كما أن الجالية الجزائرية، المدعوة اليوم إلى مد يد العون، ليست مستعدة لنسيان رفض بلادها إعادة آلاف الجزائريين الذين ظلوا عالقين في أوروبا ومختلف بقاع العالم في سياق جائحة "كوفيد-19". فالعديد منهم، بعد أن أصبحوا بلا مأوى في فرنسا، أمضوا ساعات في الوقوف أمام سفارتهم بباريس، بينما اتخذ آخرون من مطار رواسي سكنا لهم. فقد تم التوقيع على العديد من الملتمسات، وتمت إحاطة منظمات حقوق الإنسان علما، لكن السلطات الجزائرية استمرت في صم آذانها.
لقد أضحى إفلاس الدولة أمرا لا مفر منه في الجزائر، والشعب يدفع اليوم ثمنا باهظا مقابل الخيارات السياسية، الاجتماعية والاقتصادية للنظام. وإدارة الأزمة الصحية المترتبة عن فيروس كورونا كارثية. والوضع يزداد سوءا بفعل مواصلة النظام للاستثمار في اقتصاد الحرب والفوضى بدلا من اقتصاد الحياة. والشعب الجزائري وأفراد الجالية المقيمين في الخارج سيتذكرون ذلك طويلا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.