موجة فيروس كورونا الثانية أقوى مرتين من الأولى.. (باحثون)    محافظ بيروت: الخسائر الناجمة عن انفجار بيروت قد تصل إلى 15 مليار دولار    بسبب فيروس كورونا..المستشفى الجامعي بمراكش على صفيح ساخن    سلطات طنجة تضع حدا لفوضى "يخوت مالاباطا"    سلطات وزان تغلق 5 مقاه لم تحترم احترازات كورونا    الصحة: التكفل بالمصاب بكورونا في البيت بروتوكول علاجي محكوم بمعايير محددة    للتخفيف من آلامهم.. مغربية تهدي ضفائر شعر مستعار لمرضى السرطان    انهيار منزل في منطقة "سباتة" بالدار البيضاء – فيديو    النيابة العامة تطالب بتشديد العقوبة ضد دنيا بطمة    وضع فريق المغرب التطواني في الحجر الصحي و حديث عن تأجيل مباراته أمام الرجاء !    البحرين.. منتدى الإعلام الرياضي يقام في منتصف غشت    الإستعانة بعناصر القوات المسلحة الملكية لمحاصرة تنامي الوضع الوبائي المقلق لفيروس كورونا.    بسبب كورونا…جمعية تطالب برفع ميزانية القطاع الصحي إلى 12 في المائة من الميزانية العامة    لاعبو الرجاء يخضعون ل"فحوصات كورونا" في الفندق بعد مباراة المغرب التطواني    عاجل وبالصور.. انهيار منزلفي حي سباتة بالدار البيضاء    خلاف بين النيابة العامة ودفاع شبكة تجنيس الإسرائيليين حول إحضار المتهمين    بعد سنتين من تأنيب الضمير.. مواطن يتقدم لدى الشرطة للتبليغ عن جريمة قتل ارتكبها بشاطىء الجديدة    تحطم قارب يقل مهاجرين، يفجر واقعة اكتشاف 26 إصابة جديدة بفيروس كورونا .    ارتفاع حصيلة انفجار بيروت إلى 135 قتيلا ونحو 5 آلاف جريح    بعد كارثة لبنان.. شاهدوا انفجار مهول يهزّ كوريا الشمالية ويسقط عشرات القتلى والجرحى    الجسم الاعلامي بالقصر الكبير : قرار منع حضور الدورة تعطيل لمبدأ دستوري    تسجيل حالتي إصابة جديدة بفيروس كورونا بالجنوب، إحداهما تعود لسائح وافد على المنطقة من أوروبا.    بروتوكول علاجي من وزارة الصحة للتكفل بالمصابين بفيروس كورونا في بيوتهم …    هذه تفاصيل إحالة السائق المتهور الذي دهس أطفال آسفي أيام ‘الأضحى' على القضاء    برقية تعزية ومواساة من الملك محمد السادس إلى الشيخ محمد الماحي إبراهيم نياس    الحكومة اللبنانية تعلن حالة الطوارئ في بيروت لمدة أسبوعين    تقرير "المنتخب"... البياض يحسم قمة "لامبيكا"    إلى أين توجه "الملك" الإسباني خوان كارلوس؟        وفاة الكاتب والإعلامي المغربي محمد أديب السلاوي    الكشف عن جنسيات القتلى والمصابين في انفجار بيروت    بسبب انفجار بيروت.. تأجيل النطق بالحكم في قضية اغتيال الحريري    بعد أن تم إلغاء المباراة شفويا بسبب كورونا.. سلطات تطوان تعيد الحياة لمبارة الرجاء وال MAT    النيابة العامة تستأنف الحكم الصادر في حق «دنيا باطمة ومن معها»    مطالب برلمانية بتعويض ضحايا سرقة الأضاحي بالبيضاء    بالرغم من الإجراءات المتخذة.. فوضى و ازدحام في مراكز امتحان ولوج كليات الطب    الإعلان عن تصفية أكثر من 70 وحدة من المؤسسات والمقاولات العمومية    وصلا اليوم إلى القاهرة..الزمالك المصري يستعيد نجميه المغربيين بنشرقي وأوناجم    شكرا أيها القديس…    المركز السينمائي: تمديد آجال إيداع طلبات دعم الإنتاج    بنك المغرب يكشف حصيلة المساهمات المحصلة من طرف أنظمة التقاعد خلال 2019    العلم المغربي يظهر في أغنية للنجمة الأمريكية بيونسي (فيديو)    عاجل: مباراة المغرب التطواني والرجاء في وقتها    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تؤشر على إصدار سندات اقتراض من طرف شركة (Jet Contractors)    مكتب المنتجات الغذائية يتلقى 45 شكاية لتدهور لحوم العيد    إنخفاض طفيف في ثمن المحروقات بمحطات البنزيل    خيرات طبيعية من أعماق البادية ضواحي تطوان    داليدا عياش وندين نسيب نجيم من أبرز المتضررين من انفجارات لبنان    مهرجان القاهرة يمد موعد التقديم لملتقى القاهرة السينمائي حتى 11 غشت    نترات الأمونيوم.. تعرف على وقود الجحيم في انفجار بيروت    جيهان كيداري نجمة مسلسل "سلمات أبو البنات" تكشف أسرارها -فيديو    حصيلة انفجار بيروت طلعات بزاف: ماتو 100 وتجرحو كثر من 4000 والبحث باقي مستمر عن الضحايا    المغاربة يكتوون بالغلاء وسط ارتفاع صاروخي في أسعار الخضروات    السعودية تعلن نجاح خطتها لأداء طواف الوداع وختام مناسك الحج    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    حجاج بيت الله يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق وسط إجراءات احترازية    الفارسي.. ياباني مغربي "بكى من نفرة الحجيج فوجد نفسه بينهم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





« إم بي سي » و قوتنا الواحدة: أعطوا هذه « التيليكوماند » ليد تتقن استعمالها !


AHDATH.INFO
حضرات المشاهدين الأفاضل، الذبذبات القادمة من الشرق تقترح عليكم فرجة جديدة، وتقدم لكم ابتداء من اليوم شعار « قوتنا واحدة » لكي يكون عنوان قناة « إم بي سي الخامسة » أو القناة الموجهة إلى المغرب الكبير، أو المغرب العربي، أو اختاروا ماشئتم من التسميات لكي تصفوا المنطقة الممتدة من مغربنا الأقصى (مراكش) إلى هناك قبيل مصر بقليل حيث الحدود الليبية وبقية الأرجاء
الفكرة لابأس بها، فحاجة المغاربة إلى مزيد من الترفيه والتثقيف والإخبار بشكل آخر عبر التلفزيون حاجة ثابتة وماسة والكل يعترف بها. والفكرة لايمكن لمن كان من المنفتحين على كل الأهواء أن يرفضها لأن في الرفض رقابة معيبة، ولأن المغاربة أصلا لا يحتاجون إذنا من أحد لكي يشاهدوا الإم بي سي والجزيرة وقنوات فرنسا كلها، ولكي يقرصنوا « البي إين سبور » ولكي يدخلوها إلى منازلهم عبر « الإي بي تي في » أو لكي يلجوا كل مقاهي المملكة لأجل تنويع العرض التلفزيون المقترح علهم وهو للأمانة عرض فقير للغاية
فقر لا ينبع من انعدام موهبة المغاربة، فالإم بي سي بنفسها ومعها كل قنوات الشرق والغرب تملأ الشاشات بالمواهب المغربية المتعددة على امتداد السنة. وهو أيضا فقر غير ناتج عن انعدام الإمكانيات المادية، لأن مالا كثيرا يصرف، ويخرج من كل القنوات وعلى كل القنوات وأثره في نهاية المطاف غير واضح كثيرا على مستوى المشاهدة والمتابعة ونسب الارتباط بالمنتوج المحلي، وغير واضح أساسا فيما هو أهم: انعكاس هذا المنتوج على الناس وتأثيرهم فيه
لذلك هرب المغاربة قبل هذا الزمن بزمن كثير للقنوات الأجنبية بغربيها وشرقيها، ولذلك يهربون اليوم إلى التنويعات الحديثة التي يقترحها الرقمي سواء في اليوتوب أو في النيت فليكس أو في بقية أطباق الفرجة المهداة إلى الجميع دون ثمن تقريبا
على هذا الأساس لا يحق لنا أن نكون مرتابين في الإم بي سي كثيرا. أفضل من هذا أن نرتاب في عرضنا التلفزيوني المحلي، وأن نسأل أنفسنا بعد مرور كل هذا الوقت على إنشاء القطب العمومي وعلى تفريخ قنوات تابعة له هي في حكم المصالح أو الإدارات التابعة لإدارة كبرى، وبعد مرور هذا الوقت كله على نكتة دفاتر التحملات غير المضحكة كثيرا التي ارتكبها وزير سابق هرب بجلده من عالم الاتصال وترك الميدان حائرا لا يدري ماهو فاعل ختاما بكل الأشياء (الأفضل هو أن نسأل أنفسنا) : هل نحن عاجزون إلى هذا الحد؟ هل نحن عديمو المواهب إلى هذه الدرجة؟ هل نحن أغبياء إلى هذا المستوى؟ وهل ضرب فينا العقم المسام كلها حتى جعلنا غير قادرين ولو على تقليد الآخرين فيما يفعلونه؟
حتى التجارب المرتكبة على عجل وعلى جهل والتي تريد أن تنتقل بالرقمي إلى التلفزيوني تسقط - إلا من رحم رب التلفزيون ودخل الميدان عن علم ودراية - في المطب ذاته الذي سقطت فيه القنوات التقليدية . وحتى الشباب الذين يتخرجون حديثا من معاهدنا ومدارسنا، ونقول إنهم سيكونون بالتأكيد مختلفين عن نجوم الستينيات والسبعينيات، نجدهم وقد وقفوا مرتبكين أمام الكاميرات يضعون الأيدي في وضعية الاشتباك التي يتعلمونها جميعا، ويشرعون في الرطن بكل اللغات إلا اللغة التي يفهمها الشعب.
يكاد المتتبع الحصيف أن يقول لمن يريد أن يسمعه: إن تكليف أناس لم يمارسوا التلفزيون ولا يعرفون عن التلفزيون إلا القليل بتدبير ميدان مثل التلفزيون هو سبب الإشكال. لكن نفس المتتبع الحصيف يقول بأن حكم قيمة مثل هذا هو أمر متسرع مع أننا أضعنا وقتا طويلا في إخراج كثير القوانين، وإخراج كثير العروض وإخراج كثير من الأناس من مكاتبهم وإدخالهم إلى مكاتب أخرى، ونسينا فقط إخراج برامج تحترم الناس ويشاهدها الناس ويقبل عليها الناس
اليوم هذا الريح القادم من الشرق أتى وسينطلق، وعدد من أهلنا هرولوا لكي يساعدوه على الاشتغال والوصول ولا لوم عليهم، فالمثل الشهير علمنا أنه لايوجد قط واحد يهرب من « للا العروسة » التلفزيونية ودارها المقامة على رؤوسنا منذ زمن طويل.
لكن السؤال الأكثر حرقة اليوم هو: هل سيكتفي من هندسوا للمرحلة التلفزيونية منذ تطورها الأول وحتى الآن هم أيضا بالفرجة مثلنا نحن المشاهدون العاديون؟ أم تراكم يملكون في أيديهم أشياء أخرى غير الريموت كونترول التي يبحثون بها هاته الأيام عن ذبذبة إم بي سي الخامسة يستطيعون بها أن يغيروا واقع الحال والمآل، ويتمكنون به أخيرا من اقتراح شيء ما على المغاربة غير ماتم اقتراحه حتى الآن ؟
لنتفرج ولنتابع ولننتظر في نهاية المطاف إن كانت هاته « القوة الواحدة » ستستفز إيجابيا من تعودوا على توزيع مختلف قواتهم بشكل غير ذكي كثيرا حتى ضاعت فرجتهم وحصص متابعتهم وفتات إشهارهم بين القبائل وبين مختلف القنوات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.