مجلس الجهة يعتمد كافة الوثائق التخطيطية المرجعية خلال ولايته الانتدابية    مع تزايد أعداد المصابين ب"كورونا".. السلطات تشدّد إجراءات المراقبة في المحطات القطار وعشرات الغرامات بسبب عدم ارتداء الكمامة    تونس.. مصر والجزائر تتعهدان بالدعم الكامل للرئيس قيس سعيّد في خضم "الأزمة السياسية"    هواتف ستفقد تطبيقات جوجل.. تعرف عليها    توقعات أحوال الطقس اليوم الإثنين    شاب هائج ضواحي أكادير يغلق باب المنزل ويترك أفراد أسرته في الشارع، وإستنفار أمني يعقب الحادث    بعد "العيد".. أسر عاجزة عن العودة لمدن الإقامة بسبب "غلاء" تذاكر السفر    مهنيو قطاع الحفلات بالمغرب يحصون خساراتهم ويأملون بالعودة للعمل    الأستاذ الجامعي و ترسيخ دولة المؤسسات    منشورات الشرق تصدر مؤلفا حول تدبي مخاطر الصحة العمومية    الطيب حمضي: يجب توقع أرقام جديدة أكبر في الإصابات والحالات الحرجة والوفيات بسبب سلوك التراخي    حسنية أكادير لكرة القدم يمدد عقد المدرب رضا حكم لموسمين جديدين    رجاء أكادير لكرة اليد في المقابلة النهائية لنيل كأس العرش    محلل باراغواياني : اليد الممدودة من جلالة الملك تستدعي "التزامات قوية وجادة" من جانب الجزائر    تراجع أسعار النفط وسط مخاوف من تفشي سلالات "كورونا"    كوفيد-19.. إيطاليا تعلن اختراق موقع لتسجيل التلقيح    تطبيق زووم: الشركة توافق على تسوية بقيمة 86 مليون دولار ل"انتهاكها خصوصية المستخدمين"    ليلى الجزائرية تدخل على خط الخطاب الملكي    واشنطن ولندن تتهمان إيران بالهجوم على ناقلة نفط تديرها شركة إسرائيلية    المغرب التطواني يقصي الوداد ويواجه الجيش في نهائي كأس العرش    أولمبياد طوكيو: اللاعبة الأولمبية البيلاروسية، كريستينا تيمانوسكايا، ترفض العودة إلى بلادها    إيطاليا تعلن اختراق موقع لتسجيل التلقيح    كورونا تقتل 35 شخص بجهة الشمال في أسبوع    "البيجيدي":خطاب جلالة الملك يتضمن إشارات حكيمة وقوية وواضحة    بنموسى: العلاقة "الاستثنائية" القائمة بين فرنسا والمغرب مدعوة إلى أن تتجدد بشكل أكبر في مواجهة التحديات الجديدة    حبل غسيل حسم المسألة.. كتاب جديد يكشف تفاصيل العثور على أسامة بن لادن قبل اغتياله    خطاب العرش بادرة نابعة "من القلب والعقل والحكمة" تجاه الجزائر (السيد بنحمو)    الثقافة الأشولية.. عندما تنطق حجارة ما قبل التاريخ في المغرب    المكتب السياسي للاتحاد يعتبر الدعوة الملكية للتفاهم مع المسؤولين الجزائريين مبادرة أخوية تخدم السلم والاستقرار    المغرب التطواني يتأهل إلى نهائي كأس العرش لأول مرة في تاريخه    المغربية رباب العرافي "تفشل" في إكمال تصفيات 1500م و"تنسحب" قبل 200م من خط النهاية    تأهل المغرب التطواني لنهائي كأس العرش يضمن له المشاركة في كأس الكونفدرالية الإفريقية    شباط يعلن مغادرة حزب الاستقلال ويتهم نزار بركة ب"المؤامرة"    أربع جامعات سعودية تتصدر قائمة أفضل الجامعات في المنطقة العربية لعام 2020    كوفيد 19: 6189 إصابة جديدة خلال ال 24 ساعة الماضية    ربع ساعة لبولديني في الكأس    الشروع في إحداث مركز استراتيجي للتبادل بين المغرب وعمقه الإفريقي بالكاركرات باستثمار قدره 20 مليارا.    الناظور .. إحباط محاولة لتهريب 290 كلغ من مخدر الشيرا    "رويترز": نقل الغنوشي للمستشفى العسكري    الولايات المتحدة تدعو الرئيس التونسي قيس سعيّد للعودة "للمسار الديمقراطي" ..    بالصور.. الحاج يونس يعلن إصابته ب"كورونا"    المؤشرات الأسبوعية لبنك المغرب في 4 نقاط رئيسية    انتقادات كبيرة لسلطات القصر الكبير بعد الإجهاز على رسم جداري    سعد لمجرد ووالده يطرحان أغنية وطنية    يونسكو تدرج سبعة مواقع جديدة ضمن قائمتها للتراث العالمي    الأمم المتحدة: التقرير العلمي حول المناخ "أساسي لنجاح" قمة كوب- 26    منظمة ADISMO تعلن عن مشروع المطابقة العربية لتسهيل انسياب السلع بين الدول العربية    شاهدوا الحلقة 15 من سلسلة "دار السلعة"    إليكم جديد الفن والفنانين لهذا الأسبوع...في "أخبار المشاهير"    تقييم أداء القناة الثانية لمواكبتها لتداعيات جائحة كوفيد 19-الحلقة كاملة    فرنسا تتوقع استقبال 50 مليون سائح أجنبي هذا الصيف    تعرف على العبء الذي يؤرق وزير التشغيل في زمن كورونا    والي بنك المغرب أمام الملك: يجب تسريع إصلاح التعليم    الفنان خالد بناني يصاب بكورونا    الشيخ القزابري يكتب: حَمَاكَ اللهُ وَصَانَكَ يا بلَدِي الحَبِيبْ..!!    الموت يفجع الطبيب الطيب حمضي    المغرب الزنجي (12) : يعتبر المرابطون أول ملكية بالمغرب توظف العبيد السود كجنود    طارق رمضان :أنت فضوليّ مارقُُ وبقوة الشّرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مركز تفكير أمريكي : انتخابات الجزائر لن تحل مشكلة نظام فاقد للشرعية


AHDATH.INFO
أكد مركز التفكير الأمريكي ( أطلانتيك كاونسل) أن الانتخابات البرلمانية في الجزائر والتي تأتي بعد عامين من الاحتجاجات الشعبية، لن تكون كافية لمعالجة المأزق السياسي العميق لنظام فاقد للشرعية بشكل صارخ.
وفي مقال تحليلي، كتب أندرو فيران ، المتخصص في الشأن الجزائري ومؤلف كتاب "الحلم الجزائري" الذي سيصدر هذا الصيف، أن الاقتراع الذي جرى اليوم السبت "ليس سوى المحاولة الأخيرة لإدارة الرئيس. عبد المجيد تبون بحثا عن شرعية تفتقر إليها بشدة".
وسجل كاتب المقال أنه إذا بدا أن انتخاب تبون في دجنبر 2019، والاستفتاء الدستوري في نونبر الماضي قد أديا إلى النتائج التي توقعها هو وداعموه في صفوف القوى الأمنية النافذة في البلاد، فإنه من الصائب مع ذلك،القول إن المستويات العالية للامتناع عن التصويت والاحتجاج "كشفت الهوة الهائلة بين الجزائريين وقادتهم" وفي الواقع ، فقد صوت في هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه 43 مليون نسمة ، أقل من شخص واحد من بين كل سبعة ناخبين مؤهلين على الدستور الذي تم اعتماده على الرغم من ذلك.
وأشار أندرو فيران إلى أن القادة الجزائريين حاولوا منذ فترة طويلة جسر هذه الهوة، لكن هذا الامر أصبح مكشوفا سنة 2019 مع اندلاع الحركة الاحتجاجية التي أنهت عشرين عاما من حكم سلف تبون ، عبد العزيز بوتفليقة.
وذكر بأن "المظاهرات الحاشدة ، التي اندلعت جراء ترشح بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة وغذتها تراكمات سنوات من الإحباط والإهانة، زجت بالبلاد في مأزق سياسي" مشيرا إلى أن "الحرس القديم للنظام يواجه منذ عامين متظاهرين من فئة عمرية أصغر بكثير ، متعطشة للفرص وأقل تسامحا مع عزلة الجزائر طويلة الأمد".
وتابع كاتب المقال أنه بحجة اعتماد الدستور الجديد، أقدم تبون في فبراير الماضي على حل المجلس الشعبي الوطني، منهيا فترة ولاية النواب العادية التي كانت مدتها خمس سنوات قبل عام واحد، موضحا أن "هذه الخطوة تتماشى مع حملة الإصلاحات المزعومة التي تقودها السلطات لخطب ود المواطنين الناقمين وتقويض الدعوات إلى مزيد من الاصلاحات العميقة".
وسجل أن هذه الهرولة إلى إجراء الانتخابات تتعارض مع رؤية التغيير السياسي الجذري الذي دعا إليه "الحراك" الشعبي منذ نشأته، ونفش الشيء ينسحب على الدستور الجديد الذي يبقي على اختلال موازين القوى بين السلطتين التنفيذية والتشريعية الذي طال أمده، مبرزا أنه لهذه الأسباب أعلن العديد من نشطاء الحراك عن نيتهم مقاطعة الانتخابات ومواصلة التظاهر.
وأضاف أن البطالة ما زالت مستشرية في الجزائر ، كما انهارت عائدات النفط ، وتراجع اختياطي العملة، فيما يشعر الكثيرون بالإحباط إزاء تعاطي الحكومة مع جائحة كوفيد-19، لا سيما التأخر في توفير اللقاحات مقارنة بجيران البلد.
وأشار المحلل إلى أنه في خضم هذه التحديات عانى الفاعلون السياسيون التقليديون في إقناع الناخبين، مبرزا أن الجزائريين الذين ما زالوا يثقون في نزاهة نتائج الانتخابات يمكنهم الحكم على هذا الاقتراع وفقا لمعيارين أساسيين يتمثلان في نسبة المشاركة والأوراق الملغاة.
وذكر في هذا الصدد، بأن النتائج الرسمية للانتخابات التشريعية ،خلال العقود الماضية، أظهرت تراجعا عاما في الإقبال وزيادة مطردة في معدل الأصوات الملغاة، وهو نمط شائع من التصويت الاحتجاجي في الجزائر.
وإذا كان العديد من الجزائريين يعلقون أهمية قليلة على هذه الإحصاءات الرسمية ، فإن هذه الأرقام تظل ،حسب الخبير، ذات أهمية قصوى بالنسبة للرئيس تبون وأعضاء آخرين من الطبقة الحاكمة الجزائرية، معتبرا أن جهودهم لتشجيع إقبال الناخبين ليست سوى خطوة في مسعاهم الأكبر لنيل الشرعية.
وخلص أندرو فيران إلى القول: "إن الشرعية المستمدة من الكفاح من أجل الاستقلال لطالما اتخذت مطية للتستر على خطايا القادة الجزائريين. وبمغادرة هؤلاء للسلطة يواجه من خلفوهم سؤالا حاسما: ما الذي يمكننا أن نقدمه للجزائريين اليوم كي نستحق ولائهم؟ وعلى الرغم من أنه سؤال بالغ الأهمية بالنسبة لآفاق البلد على المدى الطويل ، فإنه لن يجد إجابة في الانتخابات التي تجري هذا الأسبوع".
ت/


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.