المرأة في بلاد المهجر..    مقتل أبو وليد الصحراوي.. التواطؤ بين "البوليساريو" والإرهاب في الساحل ثابت أكثر من أي وقت مضى    تعيين بابو سين قنصلا عاما للسنغال بالداخلة    16 مطارا مغربيا يحصل على شهادة الاعتماد الصحية من المجلس الدولي    المغرب يتراجع مركزا بتصنيف "فيفا" وإنجلترا تكسر عقدة 9 أعوام    قبل لقاء المغرب.. منتخب البرتغال يهزم جزر سليمان بسباعية ويضمن عبوره إلى ثمن نهائي "مونديال الفوتسال"    كأس العالم داخل القاعة.. التشكيلة الأساسية للمنتخب المغربي أمام تايلاند    الجيش لنسيان خيبته المحلية والتركيز على كأس "الكاف"    الجماهير تؤيد فكرة تنظيم كأس العالم كل عامين    أمن فاس يوقف "ولد الكرداسية" و"الزيزون"    الدار البيضاء.. افتتاح مركز لتلقيح التلاميذ بعين الشق    جهة مراكش آسفي تحصي 100 إصابة جديدة بكورونا و3 وفيات    إعادة انتخاب حمدي ولد الرشيد رئيسا لجهة العيون الساقية الحمراء    "الحموشي" يعفي من مناصب المسؤولية أربعة مسؤولين بالمصالح المركزية    بمشاركة مغربية..ندوة دولية تبحث دعم صمود شجرة الزيتون في مواجهة تغيرات المناخ    عالم سويسري يلقي محاضرة في أكاديمية المملكة حول تلسكوب الفضاء "هابل"    أنطونيو كونتي: حلم حكيمي هو العودة إلى ريال مدريد    جامعة الكرة تصدر أولى عقوباتها على لاعبي وفرق البطولة الاحترافية في الموسم الجديد    كأس الكونفدرالية... الجيش الملكي يصل إلى كوتونو استعدادا لملاقاة بافلز البنيني    أسير فلسطيني أعيد اعتقاله: سأبحث عن حريتي ما دمت حيا    ماكرون يعلن مقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى ومرتزقة «البوليساريو»    طقس الخميس... نزول قطرات مطرية متفرقة بالشرق والأطلس والريف    جثة متحللة تستنفر المصالح الأمنية بمراكش    رسميا.. انطلاق العمل بمركز القرب لإنجاز بطاقة التعريف ب"عين قطيوط" وسط مدينة طنجة (صور)    وزارة التربية الوطنية تنفي حذف التربية الإسلامية من الامتحانات    ترحيل جثماني السائقين المغربيين اللذين قتلا في مالي    مجلس وطني ل"البام" غدا الجمعة بالتزامن مع لقاء أخنوش مع وهبي وبركة    اتفاق ثلاثي بالبيضاء يوصل الاستقلال إلى رئاسة الجهة والأحرار إلى عمدية المدينة والبام إلى رئاسة مجلس العمالة    بالڨيديو| أساتذة يحتجون أمام استئنافية مراكش للتنديد بمحاكمة زملائهم    قيادي إسلامي مصري يدعو الإسلاميين إلى المراجعة وعدم الإلقاء باللوم على الآخرين..    المرزوقي: قيس سعيد كاذب ويشكل خطرا على تونس    حمضي: الاعتراف الأوروبي بجواز التلقيح المغربي تتويج للنظام الصحي بالمملكة    توقيع كتاب محمد نور الدين أفاية "معرفة الصورة، في الفكر البصري، المُتخيَّل، والسينما"    رغم شبهات الفساد.. تثبيت مبديع رئيسا لجماعة الفقيه بنصالح للمرة الخامسة بدعم من "البيجيدي"    القزابري يكتب: الإسلام عزنا وشرفنا..!    تنشيط الدينامية الاستثمارية بمنطقة اجزناية محور اجتماع متعدد الأطراف بطنجة    لأول مرة.. أسماء المنور تكشف عن مرض ابنها    شحنة جديدة من لقاح "سينوفارم" تضم مليون جرعة تعزز مخزون المغرب من اللقاحات    "سبايس إكس" تبدأ رحلة سياحية تاريخية إلى الفضاء    New District تقدم أول فنان لها، مغني «الراب» Hassa1 الذي أطلق أغنيته «Déprimé»    المعهد الفرنسي بطنجة يؤكد التزامه بدعم إتقان التلاميذ المغاربة ل"لغة مولير"    فرنسا تعلن مقتل زعيم داعش في منطقة الساحل والعضو في البوليساريو    بالأعياد اليهودية.. استهداف إسرائيلي متصاعد للأقصى والمقدسيين    الصين تعلن أنها لقحت بشكل كامل أكثر من مليار شخص ضد كوفيد-19 على أراضيها    شركة ABL AVIATION تسلم طائرتين A350 لشركة Lufthansa    هذه أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم اليوم الخميس    من يقف وراء ارتفاع الأسعار؟    إيتيقا العوالم الممكنة    محطات الخدمات "يوم" تحصل على شهادة 9001 نسخة 2015    بعد قرارها إلغاء صفقة غواصات حربية معها.. فرنسا غاضبة من استراليا    سينما.. المعهد الفرنسي بتطوان يعيد فتح قاعة العرض التابعة له    مهرجان الجونة السينمائي يعلن المشاريع المختارة في الدورة الخامسة لمنصة الجونة السينمائية    أفغانستان تحت حكم طالبان: الملا برادر ينفي إصابته في اشتباكات بين فصائل متنافسة داخل الحركة    الإعلان عن انطلاق الدورة السادسة من برنامج الإقامة الفنية بقطر    الصحة العالمية تحذر: متغيرات أخرى لفيروس كورونا أخرى قيد الانتشار، و "دلتا" لن يكون المتغير الأخير المثير للقلق.    التربية الإسلامية خط أحمر..!    "ولاية خراسان"..متحور وبائي داعشي جديد    التنبيه السردي القرآني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صحيفة أمريكية كبرى ترسم صورة غاية في القتامة عن الوضع في الجزائر
نشر في أخبارنا يوم 05 - 10 - 2020

رسمت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية المرموقة صورة في غاية القتامة للوضع في الجزائر، حيث "يتلاشى الأمل في التجديد بعد مرور سنة على الحراك".
وكتبت الصحيفة، بقلم مدير مكتبها بباريس آدم نوسيتر، الذي سافر إلى الجزائر العاصمة حيث أجرى، بالأساس، حوارا مع الرئيس عبد المجيد تبون، أنه "بعد مرور سنة على انتفاضة شعبية أطاحت بنظام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الذي استبد بالحكم على مدى 20 سنة، ودفعت بالجيش إلى الزج بجزء كبير من الطبقة الأوليغارشية الحاكمة في غياهب السجون، بدأ يتلاشى الأمل في حدوث تغيير جذري في النظام السياسي وفي تحقيق ديمقراطية حقيقية في الجزائر".
وبحسب الجريدة اليومية الأمريكية، فإن "التقاليد القديمة عصية على الاندثار في هذا البلد المغاربي، الذي شهد ما يزيد على 60 سنة من القمع، وتدخل العسكر، وتزوير الانتخابات، وهشاشة الديمقراطية".
وخلال المقابلة مع الرئيس الجزائري، ادعى الأخير أن بلاده أضحت "حرة وديمقراطية"، بيد أن الصحفي الأمريكي ذكر بأنه داخل نفس "النظام الفاسد القديم بنى (تبون) كل مساره المهني".
وأضاف كاتب المقال أن "الدولة تسجن المعارضين، ومقاعد (البرلمان) معروضة للبيع بحوالي 540 ألف دولار -بحسب شهادة في محاكمة أحد النواب- في نفس البرلمان الذي صادق على الدستور الجديد الذي اقترحه السيد تبون وتمت صياغته بعد وصوله إلى السلطة في أعقاب انتخابات لا تحظى بالإجماع في دجنبر"، مذكرا بأن "المعارضة ضعيفة بسبب افتقارها للقادة وغياب مشروع بديل متماسك للبلد".
وفي هذا الصدد، أعرب محسن بلعباس، السياسي المعارض المنتخب الذي لعب دورا هاما في الانتفاضة الشعبية، عن أسفه بالقول "إننا نتقهقر بأقصى سرعة".
وبالنسبة لصحيفة (نيويورك تايمز)، هناك "روايتان سياسيتان في الجزائر اليوم؛ وهما رواية السيد تبون من مكتبه الفخم، ورواية الشارع".
وأضافت الصحيفة الأمريكية المرموقة أن "انتفاضة الشارع التي انطلقت العام الماضي، والمعروفة باسم "الحراك"، بدت في البداية وكأنها تؤذن ببزوغ عهد جديد، في بلد يئن منذ فترة طويلة تحت وطأة جيشه. بيد أن فشل الحركة في توحيد الصفوف خلف قادة والتوافق بشأن الأهداف خلق فراغا"، مشيرة إلى أن "فلول الجهاز القمعي الجزائري وأجهزته الأمنية النافذة سرعان ما تدخلت لسد هذا الفراغ".
ففي الجزائر، يذكر المصدر ذاته، "فرض الجيش نفسه بسرعة كبيرة على الساحة السياسية وما فتئ يلعب دورا رئيسيا فيها؛ في العلن وفي الكواليس. وكان من تداعيات الحرب الأهلية مع الإسلاميين في تسعينيات القرن الماضي، والتي أوقعت زهاء 100 ألف قتيل، أن عززت هذا التأثير".
وبعد أن أوضحت الصحيفة الأمريكية أن السيد تبون "الذي شغل لفترة قصيرة منصب رئيس الوزراء في عهد بوتفليقة، وي شتبه في أنه حصل على دعم من القايد صالح" تم انتخابه عقب اقتراع شارك فيه "أقل من 10 في المائة من الناخبين"، أشارت إلى أن جائحة فيروس كورونا "وضعت حدا للمظاهرات، ومنذ ذلك الحين تلعب الحكومة لعبة +القط والفأر+ مع ما تبقى من الحراك؛ إذ تعتقل البعض وتطلق سراح البعض الآخر".
وذكرت صحيفة (نيويورك تايمز)، في هذا الصدد، باعتقال وإدانة الصحفي خالد درارني بتهمة "المساس بالوحدة الوطنية"، وذلك لتنديده ب"نظام يجدد نفسه باستمرار ويأبى التغيير".
وخلال الحوار الذي أجراه مع الرئيس الجزائري، سجل الصحفي الأمريكي أن السيد تبون شجع وزراءه، "المترددين في العادة، على إجراء حوارات"، وحث على ذلك أيضا قائد أركان الجيش، الجنرال سعيد شنقريحة، "والذي عادة ما يتعذر على وسائل الإعلام الوصول إليه".
وادعى الجنرال، البالغ من العمر 75 سنة، من دون إقناع، أن "الجيش محايد"، قبل أن يتساءل "كيف تريدوننا أن نتورط في السياسة؟ فنحن لم نتلق إطلاقا تكوينا على ذلك".
غير أن الصحيفة كتبت أن "الجنرال والرئيس أكدا بنفسيهما أنهما يلتقيان مرتين على الأقل في الأسبوع لمناقشة الوضع المتدهور في البلاد بفعل تراجع أسعار النفط"، مذكرة بأن النفط والغاز يشكلان أزيد من 90 في المائة من صادرات الجزائر التي تحتاج، للخروج من الأزمة الحالية، إلى سعر برميل ب 100 دولار، وهو أمر بعيد المنال في ظل الواقع الحالي للسوق الذي يعاني من تراجع مطرد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.