وباء كورونا يفرق بين الأحبة والأصدقاء على الحدود    توقيف و إخضاع 8612 شخصا لأبحاث قضائية في إطار مكافحة الأخبار الزائفة و تطبيق حالة الطوارئ الصحية    بالصُّور ..فعاليات ارسموكن تنخرط في أكبر عملية اجتماعية تضامنية شاملة على مر التاريخ، لمواجهة تداعيات و آثار جائحة كورونا    هكذا تستخدم الصين "دبلوماسية الكمامات" قوة ناعمة زمن كورونا    التعليم بالمغرب .. "عن" بُعد أم "من" بَعد؟    الطاعون الأسود    دَرْسُ "كُورُونَا"...!    الضريبة البشرية من "التيفوس" إلى "الكورونا"    ضباط الصحة يرصدون البضائع بالمطارات والموانئ    حالة الطوارئ الصحية تُنعش خدمات التوصيل المنزلي بمدن المملكة‬    “بفضل كورونا”.. صادرات كوريا الجنوبية من معقم اليدين تتضاعف 12 مرة    بسبب توقف بيع الجرائد.. باعة الصحف يناشدون الحكومة    المغرب يتوسع في إجراء الكشف 
عن كورونا ويشرع في تجهيز مستشفياته    تسجيل إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في الناظور    دروس الجائحة    إتلاف مواد فاسدة وعقوبات ضد مستعملي الأكياس البلاستيكية    جائحة كورونا .. كوريا الجنوبية تضاعف صادرات معقم اليدين 12 مرة    هيئة كتابة الضبط ومخاطر "كورونا"    الكوفيد 19 زمن طرق الحرير الصينية    تحقيق قضائي في مقتل رجل خمسيني بسيدي بيبي    أهم ما ستناقشه الحكومة عن بعد نفقات الطوارئ والتمويلات الخارجية    مؤثر ما قاله معتقلون لحظة مغادرة السجن واستفادتهم من العفو    السعودية.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا إلى 2402    "سيناريو كارثي" .. طبيب إنعاش يروي يوميات "الحرب ضد كورونا"    ترامب متفائل بعودة المنافسات الرياضية “عاجلا وليس آجلا”…    أندية الدوري الإنجليزي تتعرض لهجوم جماهيري بعد رفض تحمل رواتب الموظفين    رونار يستنكر تصريحات الطبيبين الفرنسيين العنصرية: “أشعر بالعار لأني أتشارك لون البشرة مع هذه العقول الصغيرة”    آخر مستجدات وأخبار الانتقالات: باريس مستعد للتفاوض حول نيمار ويوفنتوس مهتم بإيكاردي    ثلاث جهات تسجل 65% من مجموع "الإصابات"    انتحار طبيب مصاب بكورونا    نهاية غير متوقعة لمطربة مصرية إدعت إصابتها بكورونا أثناء عودتها من المغرب    جماعة تيزنيت: 175 مليون سنتيم لاقتناء المواد الغذائية للمحتاجين ومواد التطهير، ولدعم حاجيات مستشفى الحسن الأول    قيمة "حكيمي" تضاعفت 12 مرة منذ مغادرة ريال مدريد    بسبب كورونا.. وفاة رئيس الوزراء الليبي السابق محمود جبريل    مساهمات إضافية في الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا    النصر السعودي يُريد التخلص من هذا اللاعب بسبب راتبه المُرتفع    وزارة التربية الوطنية تتكفل بمصاريف علاج تلميذ تعرض لحادث انفجار بطارية هاتفه    هذه هي الدول التي لم يصلها فيروس كورونا المستجد    “الضمان الاجتماعي” يوضح لمنخرطيه كيفية صرف “إعانة كورونا”    ثلاثية الراميد والأغنياء والدعم    الأخبار الزائفة بوسائط التواصل والمضللات قبل الزمن الرقمي    الوداد ينوي إطلاق مبادرة تضامنية    في العلاقة بين قوى اليسار وجماهيرها التقليدية    أنا الأفريقي لا أصلح للتاريخ، بل تليق بي مختبرات الفيروسات..    قطاع الصحة يجب أن يكون عموميا ومحتكرا في يد الدولة    كورونا…كورونا العلم والإيمان !!!    تخفيض غير مسبوق.. الحكومة تحدد سعر الكمامات الوقائية بالمغرب    كورونا اللعين يمتد إلى روح أول فنان مغربي مارسيل بوطبول    المكتبة الوطنية بعروض رقمية في الطوارئ الصحية    جائحة كورونا.. دورة "افتراضية" للملتقى الدولي للفنون التشكيلية بمشاركة 56 فنانا من المغرب والخارج    سعيد ازريبع :هاشتاغات ضد جائحة كورونا    لجنة اليقظة الاقتصادية تكشف مسطرة سحب الإعانات للأجراء الموقوفين عن العمل بسبب كورونا    شارون ستون توجه رسالة دعم إلى الصليب الأحمر الإيطالي    موجة انتقادات تنهال على منتجي الأفلام المغربية    من الأمثال العربية : لا ناقة لي فيها ولا جمل    "بن بيه" يدعو إلى الصلة بالله وهَبة ضمير عالمية ضد "كورونا"    كتاب يتنبأ بكورونا قبل ألف عام؟    الأخطر من "كورونا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دفتر تحملات الأطر العليا المعطلة
نشر في أخبارنا يوم 28 - 04 - 2012

تفأجات الاطر العليا المعطلة بدفتر التحملات التي جاءت به الحكومة الجديدة الخاص بملف الاطر العليا المعطلة، بدءا باللقاء الذي عقده رئيس الحكومة السيد عبد الإلاه بنكيران مع أصحاب محضر 20 يوليوز (التسيقية الموحدة – الأولى – الوطنية –المرابطة ) والذي فاجاءهم في هذا اللقاء بتملصه من هذا الإلتزام في نية مبيتة لضرب أطر 2011 بهذا القرار، غير مبالي بالمرسوم الوزراري الاستثنائي 02/11/100، ولا بمبدأ استمرارية مؤسسات الدولة، والذي يوجب على الحكومة الحالية تطبيق ما التزمت به الحكومة السابقة..
مرورا بقمع الأطر العليا المعطلة في شوارع الرباط ومطاردتهم ،واعتقال البعض منهم، والتنكيل بهم، في خرق سافر لمقتضيات الدستور وجميع الأعراف والمواثيق الدولية ....
وصولا إلى تصريح كل من السيد مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة حول عدم قانونية الادماج الفوري وأن هذا الأخير مخالف للدستور، ونسي السيد الوزير بل تناسى أن زوجته قد استفادت هي الاخرى من هذا الادماج غير القانوني، وأن مرسوم 8 أبريل 2011 سابق لدستور 1 يوليوز 2011 ، فأين هو مبدأ عدم الرجعية في القوانين الذي يعتبر مبدأ دستوريا، قبل أن يكون من المبادئ العامة للقانون....
وكذلك تصريح السيد الحبيب الشوباني الذي اتهم فيه الحكومة السابقة بسوء تدبير هذا الملف، وهو الذي دافع عن هذا التدبير السيئ في البرلمان لما كان في المعارضة أم هي أيام قد خلت لها ما كسبت ولكم ما اكتسبتم ..
وأخيرا وليس آخرا تصريحات السيد بها وزير الدولة (الوزير الحكيم) الذي خانته حكمته هذه المرة لما قال في الحوار الذي أجرته معه جريدة التجديد، حيث اعتبر أن العنف الذي تمارسه الاجهزة الأمنية في حق الاطر العليا ما هو إلا رد فعل، ونسي السيد الوزير بأنه كان من الممكن ان يكون ابنه أو هو شخصيا واحدا من هؤلاء الشباب لو أتى في وقت آخر كما قال الصحفي المقتدر رشيد نيني فك الله اسره في مقاله المشهور( تذكر ): وأنت تعطي الأوامر بضرب شاب يحتج على وضعيته ، تذكر أن هذا الشاب كان يمكن أن تكون أنت لو أنك أتيت في وقت آخر...
المعركة النضالية التي تخوضها الأطر العليا المعطلة ضد دفتر تحملات الحكومة الجديدة شبيهة بتلك المعركة التي يخوضها مدراء ورؤساء القناة الثانية مع السيد مصطفى الخلفي، لكن تشابه من حيث الاسم والزمان فقط ، أما من حيث العمق والمضمون فمعركة الأطر العليا المعطلة أشرف وأنبل، لأن مطالب الأطر مطالب اجتماعية بامتياز بعيدة عن أي توجه فكري أو انتماء سياسي. هذفها تحقيق الكرامة والمساواة والعدالة الاجتماعية لتأمين مستقبلهم ومستقبل أسرهم، وليس هذفها ضرب الهوية المغربية المتمثلة في الاسلام واللغة العربية والامازيغية باسم الحداثة وغيرها من المصطلحات والمفاهيم ..
إن مرسوم02/11/100 الصادر في 8 أبريل 2011 والذي يقضي بالإذن للوزارات والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية باعتماد أسلوب التوظبف المباشر بدل المباراة بالنسبة للحاصلين على شواهد مطابقة لسلم الأجور 11، يحتم على الحكومة الوفاء بالتزاماتها علما أن سريان هذا المرسوم يمتد من فاتح يناير 2011 إلى غاية 31 ديسمبر 2011، فضمنيا اطر 2011 مشمولة بهذا المرسوم ، هذا إذا كان فعلا السي بنكيران والسي الخلفي يريدان تطيبق مبدإ المساواة أمام القانون، والذي يعتبر مبدأ دستوريا.
إذ كيف يعقل إدماج دفعة 4304 ضمن أسلاك الوظيفة العمومية استنادا إلى مرسوم 8 أبريل 2011 وفي المقابل تتنصل الحكومة من تطبيق نفس المرسوم على أطر يشملها هذا المرسوم ،أم أن هناك انتقائية في تطبيق القانون....
أما إحالة المحضر إلى الأمانة العامة للحكومة قصد إبداء رأيها بخصوصه دون إحالة المرسوم الوزاري، فهذا حق أريد به باطل، لأن محضر 20 يوليوز لا يتعدى أن يكون أجرأة لمقتضيات مرسوم 8 أبريل 2011 الذي يعتبر النص القانوني المرجعي، فالأصل يجب احالة المرسوم وليس المحضر...
فكن عاقلا يا معالي رئيس الحكومة ولا تخيب ضننا فيك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.