بنشعبون يطبع مع لوبي العقار    تهديد أمريكي جديد للسعودية على خلفية مقتل خاشقجي وحرب اليمن    كنت في تونس الجديدة عندما أشعل نجل الرئيس فتيل أزمة بين القائد السبسي والشاهد .. 9    الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ في غزةَ    إسلاميو الجزائر يردون على دعوة “البيجيدي” بشأن مبادرة الملك    البنزرتي يصل البيضاء تمهيدا لتعاقده مع الوداد    بنعطية: لا محيد عن الفوز ضد الكاميرون لتجنب اللقاء الحاسم ضد المالاوي    الكزاز حكما لنهائي “كأس العرش”    حجز نصف طن من الكيف واعتقال متورطين في تجارة المخدرات.. بمراكش    الداخلية تصحح “أخطاء” المبادرة    بعد دفع 340 ألف دولار.. طارق رمضان خارج السجن    «تنقيل» طبيبة يثير غضب الأطر الصحية بخنيفرة    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    إعطاء الانطلاقة الرسمية لعملية “رعاية” لفائدة ساكنة المناطق المتضررة من البرد    12 حافلة للنقل المدرسي لمواجهة الهدر المدرسي بإقليم النواصر    أكثر من 600 مفقودا جراء الحرائق في كاليفورنيا.. وترامب يزور الولاية    هكذا وصفت أمريكا ماهر مطرب قاتل خاشقجي    اعمارة.. خط القطار فائق السرعة سيعطي زخما كبيرا للاقتصاد الوطني    رقم وحدث 200    الولايات المتحدة تدرس طلبات تركيا لتسليم غولن    المغرب-فرنسا: إرادة مشتركة لتعزيز التعاون في المجال الأمني والهجرة    ملتقيات «شباب الوردة» الجهوية المرحلة الأولى في مشروع «انفتاح»    عودة جلالة المغفور له محمد الخامس من المنفى شكلت نصرا مبينا وحدثا تاريخيا حاسما    رونار يفسر أسباب عودة بنعطية بمباراة “الأسود الغير مروضة”    صلاة الغائب على خاشقجي اليوم بالمسجدين الحرام والنبوي    احتفاء بالشاعر السوري نوري الجراح في المغرب شاعر العود إدريس الملومي يحيي حفلا فنيا كبيرا في تطوان    قضية خاشقجي.. عرض لشراء القنصلية السعودية في اسطنبول “بأي ثمن” وتحويلها إلى متحف!    بسبب إضراب تقنيي الصيانة.. طائرات الجزائر تقلع دون مراقبة!    OCP تتوج بهده الجائزة ببكين    فالنسيا.. اجتماع مجموعة الاتفاق الرباعي للنيابات العامة المتخصصة في مكافحة الإرهاب    طقس الجمعة: زخات رعدية ودرجات حرارة تتراوح بين 4 و28    طلاق الفنانات المغربيات…حكايات فشل عاطفي يحجبه توهج فني    ناضت فالبرلمان بسباب غياب الوزرا: الاستقلاليون نساحبو من مناقشة قانون المالية    الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه    البوسنة تصعد للقسم الأول بدوري الأمم الأوروبية    قطر تحدث ملتقى وجائزة خاصين بالدراما العربية    القروض العقارية.. تراجع أسعار الفائدة إلى 5,34 %    منح للمستثمرين تصل إلى 4000 درهم عن كل منصب شغل يخلقونه في الشرق    فيدرير يتأهل لنصف نهائي البطولة الختامية للتنس    مديرية العرائش تنظم البطولة الإقليمية للعدو الريفي المدرسي+ صور وفيديو    إسبانيا تسقط على أرض كرواتيا بهدف في الوقت القاتل    الجزائر تستنجد برعاياها في الخارج لإنقاذ صندوق المعاشات من الإفلاس    بنشماش: ظهير الحريات قاصر عن استيعاب أشكال التعبيرات الجديدة تم إصداره سنة 1958    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    الهيئة الاستشارية للشباب بمجلس الجهة تشارك في يوم دراسي حول برنامج التنمية الجهوية    الرسول الأعظم (ﷺ) إكسير حياة الإنسان في الزمن المطلق    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ.    مرض السكري يتفشى بين المغاربة وأخصائي يوضح بخصوص أعراض المرض وطرق الوقاية والعلاج    تقرير.. أكثر من 400 مليون مصاب بداء السكري حول العالم    مغاربة العالم يستنكرون تخاريف الخرجة المذلة للبشير السكيرج …    الغندور: الأكل لا يزيد الوزن    دراسة: العلماء يتوصلون لفائدة غير متوقعة للشاي    هذه 9 علامات تشير إلى أنك مصاب بعدى الكلي    ﺍﻟﻌﻄﺮﻱ: ﻻ ﺣﻖ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻨﻜﺎﺭ ﻣﺎ ﺻﺪﺭ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ ﻳﺎﻓﻌﻴﻨﺎ هذا ما ﺯﺭﻋﻨﺎﻩ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺭﺷﻴﺪ ﺷﻮ ﻭﺳﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺤﻴﻢ    التجارة بالدين تستفحل من جديد مقال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





\"ناس الغيوان\" كتاب يوثق لتاريخ واحدة من أعرق فرق الموسيقى المغربية
نشر في أخبارنا يوم 06 - 04 - 2011

"ناس الغيوان"، كتاب ضخم من 400 مائة صفحة يرصد تاريخ موسيقى وجدت أصولها في جذور الموسيقى المغربية والإفريقية وموسيقى الروك أيضا، هذه الشهادة سبق وأن عبر عنها فريدريك ميتران، حين تسليمه أوسمة من درجة فرسان الفنون والآداب باسم رئيس الجمهورية الفرنسية في شهر يونيو/ حزيران من السنة الماضية، قائلا في حقهم قولة استعار كلماتها من الفنان السينمائي الأمريكي الكبير مارتن سكورسيزي: "إنكم بمثابة رولينج ستون إفريقيا".
هذه الشهادة الوثيقة هي جزء من أرشيف نصوص توثق لمسار فرقة موسيقية وصفت حين انطلاقتها بالدراويش وبموسيقى "الجذبة" في إحالة على الصوفية، كما تناولها الكاتب الإسباني الشهير الحائز مؤخرا على جائزة محمود درويش خوان غويتي سولو، الذي سبق وأن أنجز فيلما عن هذه الفرقة، وخصها بمجموعة من المقالات تغوص في عوالمها.
متمردي شمال إفريقيا
وضع مقدمة الكتاب مارتن سكورسيزي، تحدث من خلالها عن الفيلم الوثائقي للمخرج المغربي أحمد المعنوني الموسوم ب "الحال"، معتبرا أن هذا الشريط، ساهم في أن يستكشف من خلاله موسيقى ناس الغيوان وعلاقتها بالجمهور المغربي.
وأشار مارتن في ذات المقدمة إلى أن هذه الموسيقى كانت قوية، رغم أنها لم تكن لتعتمد على الآلات الموسيقية الكهربائية على غرار موسيقى الروك، التي عاصرت المجموعة نهاية الستينيات وبداية السبعينيات.
وأضاف أن "ناس الغيوان" عادت إلى النبش في الجذور، وذلك على غرار العديد من الموسيقيين في العالم إبان تلك الفترة، وأنها قامت بجهد حقيقي، مبدع وخلاق، عمل على استثمار الإيقاعات الأمازيغية والملحون والكناوي.. وغيرها من الأشكال الموسيقية التراثية المغربية في إبداعاتهم بعد دمجها في تراكيب لحنية وتوزيعات جديدة، مؤكدا على أن الأغنية الغيوانية عبرت بقوة عن معاناة الشعب المغربي، وأنها استطاعت تخطي بعض المحظورات.
وفي سياق آخر من الكتاب تحدث المخرج الأمريكي عن سبب اختياره للفيلم الوثائقي "الحال" ليكون أول فيلم سيستفيد من برنامج ترميم صوت وصورة الأفلام العالمية من طرف مؤسسة العالم، التي يرأسها قائلا: بأن جيا نيلوكا فاري نيلي هو من اقترح على هذه الفكرة وقد كان يعرف أن هذا الفيلم عزيز على قلبي ووجدت أن تلك الفكرة رائعة.
ويضيف: "رأيت الفيلم للمرة الأولى خلال مونتاج فيلمي "فالز دي بان تان" سنة 1981، كنا نشتغل في تلك الفترة ليلا، وكنت متعودا على التلفاز مشتعلا. وقد أثارت صور سهرات الغيوان اهتمامي كثيرا، وتم عرض الفيلم دون توقف طوال الليلة. مكنني فيلم "الحال" من التعرف على حقيقة الحياة في المغرب، حيث كان يقدم فكرة عن ثقافته الشعبية المتجذرة، وكان مضمونه قادما من الأرض ومن الشعب المغربي لا مواقف الطبقات العليا، وقد أغرمت بهذا الشعر، اشتريت بعد ذلك موسيقى المجموعة وهي من ألهمني بعد ذلك بعضا من صور فيلمي "آخر إغواءات المسيح" الذي صور في المغرب سنة 1987، وقد أصبحت تلك النغمات هي موسيقى حياتي.
كنا خمسة
"كنا خمسة" بهذا العنوان افتتح عمر السيد مدخلا متبوعا بسلسلة مقالات ترصد تاريخ ناس الغيوان، التي انبثقت في بداية الستينات من فرقة رائد المسرح المغربي الطيب الصديقي وظروف رحيل أحد أعضائها البارزين وكاتب كلماتها بوجمعة أحكور، ليقرر الأربعة الباقون، عمر السيد، علال يعلى، عبد الرحمن كروش"باكو" والمرحوم العربي باطما مواصلة المغامرة بعد أن كان هذا الأخير رافضا مواصلة المشوار بعد رحيل بوجميع، لكن الفرقة أقنعته بمواصلة المسير مع الاحتفاظ لبوجميع بميكرفون فارغ فوق الخشبة وخلفه الحراز في إشارة الى شخصية مسرحية سبق ولعب دورها الرئيسي مع الطيب الصديقي بوجميع وكانت تحمل نفس الاسم "الحراز".
ويخصص السيد بروفيلات خاصة لكل أعضاء الفرقة ولأمهاتهم اللواتي كن مصدر إلهام شعري بالنسبة للفرقة، ويفرد للراحل العربي باطما حيزا مهما.
صوت الجماهير
كارين جوزيف، مديرة دار النشر"سيروكو"، قالت إن هذا الإنجاز حقق مبتغاه، بتكريسه لثقافة العرفان والاعتراف، لفرقة كان لها تأثيرها الواضح ومنذ نشأتها إلى الآن على أجيال مختلفة من الشباب المغربي، وأنها استطاعت، على امتداد أربعين سنة، أن تشد انتباه جميع المغاربة، وأن تصبح صوت الجماهير، المعبر عن آمالها وأحلامها، وأن تدخل تاريخ الموسيقى العالمية، وبالتالي فمن حق المجموعة أن يصبح لها كتابها، وهو الحلم الذي راود عمر السيد أحد روادها.
ويتضمن الكتاب ثلاثة أقسام: عربي، وفرنسي وإنجليزي، معززا بصور نادرة لفرقة ناس الغيوان، الفضاءات التي تنتمي إلى ذاكرتهم وخاصة الحي المحمدي، وهو حي عمالي يشتهر بفرز مجموعة من النخب السياسية والثقافية والفنية، وكان في واجهة لمجموعة من الأحداث التي طبعت تاريخ المغرب منذ ما قبل الاستقلال وما بعده.
وقدم الكتاب مؤخرا في ندوة صحفية، كانت بحضور مراد الشريف رئيس مجلس المراقبة، والناشرتين إيليان مارشيسياني وكارين جوزيف، إضافة إلى عمر السيد الذي حضر لوحده عن المجموعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.