إسبانيا: توشيح عبد اللطيف الحموشي بوسام الصليب الأكبر للاستحقاق للحرس المدني    “العثماني” يحدد تاريخ الإعلان عن التعديل الحكومي    الكتاني..70 في المائة من قروض المشاريع الصغيرة المضمونة تعود ل"التجاري وفابنك"    الجمهور يطالب بمعاقبة حمد الله.. بسبب هذا التصرف    دراسة: الموسيقى الكلاسيكية تساعد النباتات على النمو    روحاني يدعو دول الخليج لمشاركة بلاده “مبادرة سلام” في المنطقة    مدرب اتحاد طنجة: "ربحنا نقطة أمام الدفاع الحسني الجديدي"    أمرابط يتحدث عن مطالبته لناديه النصر بالزيادة في راتبه    كأس محمد السادس: الرجاء البيضاوي هلال القدس: النسور بشعار الفوز    بنشعبون يدعو إلى حل لتدبير ندرة الموارد المالية    حرب الصور تندلع بين وزارة التعليم و الأساتذة ، و توقعات بإعفاء أمزازي    بعد مناشدتها للمحسنين من أجل مساعدتها .. وزارة الصحة تتكفل بعلاج شابة من إقليم الحسيمة مصابة بسرطان العظام    القضاء يبدأ محاكمة "بوتفليقة ومن معه" في الجزائر    جلالة الملك يشيد بعلاقات البلدين في العيد الوطني للسعودية    توقعات أحوال الطقس غدا الثلاثاء    من أجل الحريات الفردية.. المئات ينضمون إلى حملة “نحن مواطنون خارجون عن القانون”    "صراع العروش" يقتنص المزيد من جوائز "إيمي"    أبرون: مسؤولية الأوقاف والمجالس العلمية في حماية الفقه المالكي من البتر والتشويه    أبرون: مسؤولية الأوقاف والمجالس العلمية في حماية الفقه المالكي من البتر والتشويه    كأس العرش: برنامج ثمن النهائي    تأخر تنفيذ اتفاق 25 أبريل يغضب المخارق    تسريع تقنين استعمال المبيدات    الفينة: “مجلس جطو” قدم عينات من الفساد وليس كل الفساد    الدار البيضاء : تقديم مستجدات الدخول المدرسي بالجهة    توخيل: نيمار ملتزم بنسبة 100 بالمئة مع باريس سان جيرمان    لوحات راقصة لمليحة العرب    12 عرضا مسرحيا في المهرجان الوطني    مليونا مشاهدة لأغنية لمجرد الجديدة    “أسود البطولة” يضيعون الفوز بالجزائر    أنباء عن استقالة بنشماش من رئاسة البام احتجاجا على لفتيت.. قيادي: يتجاهل اتصالاتنا    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يستكمل هياكله    بمناسبة أيام التراث الأوروبي وتأكيده أنه جزء من معمار المدينة.. : المسجد الأعظم محمد السادس بمدينة سانت ايتيان يستقبل أزيد من 2000 من ساكنة المنطقة    حاملو الأمتعة بمطار البيضاء يطالبون بتفعيل الميثاق الجماعي    فيلم “الأرض تحت قدمي” يفوز بالجائزة الكبرى لمهرجان المرأة بسلا    أطباء القطاع العام بجهة فاس مكناس يرفضون “الحراسة الإلزامية”    تتوزع على امتداد جهات مختلفة نسب إنجاز متباينة في أوراش 18 سدا كبيرا    لمن ستحسم الانتخابات التونسية: قيس سعيد أم نبيل القروي؟    السِّيسِي المَاسِك المَمْسُوك الأسَاسِي    إسبانيا تقدم منحا دراسية ل100 طالب مغربي وهاجسها هو عودتهم إلى بلدهم    الزيادة في أسعار المحروقات والغذاء والسجائر طوال 2019 ترفع معدل التضخم إلى %1,5 الدار البيضاء أغلى المدن معيشة و أسفي أرخصها    مسرحية «اليانصيب» تكرم روح الراحل أحمد الطيب العلج بعد عرضها من جديد بفاس    إسدال الستار على فعاليات الملتقى الأول للغناء النسائي    إينفانتينو قلق إزاء إنتشار آفة العنصرية في الملاعب الإيطالية    الخطوط الملكية المغربية الناقل الرسمي لبينالي لواندا    بالفيديو.. مخرج Star Wars يظهر إمكانيات كاميرا أيفون 11    تحالف الأحزاب العربية في إسرائيل يعلن دعمه لغانتس ضد نتنياهو    احباط تهريب مخدرات داخل عجلة مطاطية    تمارة.. ولي العهد يترأس حفل تسليم الجائزة الكبرى لصاحب الجلالة الملك محمد السادس للقفز على الحواجز    توماس كوك.. أقدم شركة سياحية في العالم تعلن إفلاسها    بوجدور.. توقيف شخصين للاشتباه في تورطهما في صناعة وترويج مسكر ماء الحياة وتهديد أمن وسلامة المواطنين ومواجهة عناصر القوة العمومية باستعمال العنف    دنيا بطمة تلهب منصة 'سهرات مازاغان'' و تحطم أرقام الحضور    سفر رحلة مع إبليس    مدير مركز الاستقبال النهاري لمرضى الزهايمر: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب 10 مرات    تجربة سريرية غير مرخصة لمرضى "باركنسون" و"ألزهايمر" في فرنسا    رئيس “مغرب الزهايمر”: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب عشرات المرات وعددهم بلغ الألف    المغرب يسجل 31 ألف حالة إصابة بالسل سنويا    تساؤلات تلميذ..؟!    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حادثة أثارت علماء القرن الحادي والعشرين، عائلة سوداء تنجب طفلة بيضاء
نشر في أخبارنا يوم 30 - 07 - 2013


حادثة أثارت علماء القرن الحادي والعشرين
ولم يجدوا لها تفسيرا لكن النبي صلي الله عليه وسلم فسرها من ألف أربعمائة عام :
حالة نادرة جداً
قبل فترة ولدت طفلة بيضاء ذات عيون زرقاء لأبوين أسودين، وهي حالة نادرة جداً، حيث وصف الوالدان الدهشة التي اعترتهما لدى ولادة الطفلة بقولهم: “جلسنا كلانا نحدق فيها بعد الولادة.” وحيرت الحالة العلماء المختصين في الجينات الوراثية إذ أن الوالدين لا ينحدران… من عرقية مختلطة. ووصف البروفيسور براين سكايز، رئيس قسم الجينيات البشرية، الحالة بأنها “استثنائية”.
ويقول البروفيسور براين سكايز: حتى يكون الطفل أبيض تماماً، لا بد أن يكون للوالدين أصولاً بيضاء.. وتفسير ذلك يمكن في الاختلاط العرقي حيث تحمل النساء جينات لبشرة بيضاء وأخرى سوداء، وبالمثل يحمل الرجل جينات مشابهة في حيواناته المنوية” [حسب مجلة تايم].
وقد استغرب العلماء من هذه الحالة وقالوا: “إن شعر الطفلة غير عادي للغاية. فحتى العديد من الأطفال الشقر لا يملكون شعراً أشقراً على هذا النحو عند الولادة.” ورفض الأطباء نظرية أن تكون هذه الطفلة من فئة الأشخاص شديدي البياض جراء اضطرابات وراثية تصيب النظام الصبغي للبشرة – “البينو” “Albino ولم يجدوا تفسيراً للحالة سوى أنها “نزوة جينية.”
كيف نظر النبي الكريم لمثل هذه الحالات النادرة؟
في زمن الجاهلية حيث بُعث النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم، كان الاعتقاد السائد لدى معظم الناس أن أي امرأة تلد ولداً يختلف لونه عن لون أبويه لابد أن تكون زانية وأن الولد ليس ولده؟
وقد حدثت حالة مشابهة لما رأيناه زمن النبي الكريم.
فقد روى ابن عمر رضي الله عنه أن رجلا من أهل البادية أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال “يا رسول الله إن امرأتي ولدت على فراشي غلاماً أسود، وإنا أهل بيت لم يكن فينا أسود قط”.
إنها حالة غريبة بالفعل أن تلد الأم طفلاً أسود لأبوين أبيضين، ولا يوجد في العائلة أي فرد أسود، ولذلك شك هذا الرجل بزوجته ولكن الإسلام علّمه ألا يتسرع في الحكم ويستشير المعلم الأول صلى الله عليه وسلم، والسؤال: كيف عالج النبي هذه القضية؟ وهل صحيح ما يدعيه بعض العلمانيين أن النبي كان يخاطب الناس بمفاهيم عصره سواء كانت صحيحة أم خاطئة؟
طبعاً في ذلك الزمن لم يكن أحد يعلم شيئاً عن نظرية الجينات والوراثة والهندسة الوراثية. ولكن النبي الرحيم خاطب هذا الأعرابي بلغة يفهمها وهي تطابق العلم الحديث مئة بالمئة!
قال النبي صلى الله عليه وسلم للأعرابي: هل لك من إبل؟ قال نعم، قال فما ألوانها؟ قال حمر، قال هل فيها أسود؟ قال لا، قال فيها أورق؟ قال نعم، قال فأنى كان ذلك؟ قال عسى أن يكون نزعة عرق، قال فلعل ابنك هذا نزعه عرق” [حديث حسن صحيح من صحيح ابن ماجه].
ومعني نزعة عرق (أنه يحتمل أن يكون للمولود جد أعلي فأخذ منه الطفل جيناته الوراثيه) انظروا يا أحبتي إلى هذا العلم النبوي الرائع، لو تأثر النبي بثقافة عصره كما يدّعي هؤلاء الملاحدة، إذاً لأقر بأن هذا الولد ليس ابنه، ولكن هذا النبي الكريم لا ينطق عن الهوى، لأن الله تعالى هو الذي علمه.
وبالفعل وبعد أكثر من ألف وأربع مئة سنة تتكرر الحالة ذاتها وتنال استغراب الأطباء ودراستهم الدقيقة ويؤكدون أن الجينات يمكن أن تنزع أو كما يعبرون بقولهم: “نزوة جينية”، هذا ما عبّر عنه النبي بقوله: “عسى أن يكون نزعه عرق” وهذا يطابق تماماً أقوال العلماء اليوم… ألا يدلّ هذا الحديث الشريف على صدق هذا النبي الكريم؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.