الصديقي عن النموذج التنموي: لا تنمية بدون ديموقراطية    هل يقلب المكي الزيزي الطاولة على بيد الله ووهبي ويقود سفينة 'البام'؟    الصين تحظر حركة النقل من وإلى العاصمة بكين    صن داونز يتعادل أمام بيترو أتلتيكو الأنغولي    عاجل.. اشتباكات عنيفة بين جماهير برشلونة وفالنسيا    شكايات جديدة تؤزم وضعية دنيا بطمة في حساب “حمزة مون بيبي”    جلالة الملك يهنئ رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة بمناسبة عيد ميلاد سموه    كيف تصرفت الحكومة مع تحملات دعم الدقيق والسكر وغاز البوتان في ظل ارتفاع الأسعار؟    دوري أبطال إفريقيا.. الرجاء يبحث عن التأهل ورد “الدين” للترجي التونسي    كنا نعلم بصعوبة المباراة.. دزيري بلال: علينا نسيان الاقصاء القاري والتركيز على المسابقات الوطنية _فيديو    الطقس غداً الأحد. برد قارس والحرارة دون 5 درجات بهذه المناطق    محمد طهاري.. محامي البيجيدي.. تفاصيل مثيرة بالفيديو    مرشح جديد لخلافة بنشماش.. الزيزي: وجوه من التيارين دفعتني للترشح "الهاجس هو العبور إلى بر الأمان"    يهم المغاربة.. وزارة الصحة تقدم هذه النصائح لتفادي الإصابة بفيروس “كورونا”    الاتحاد الأوروبي يتبرع بالأموال لضحايا "بوكو حرام"    عريقات: صفقة إدارة ترامب حول السلام "احتيال القرن"    الضرائب موضوع جلسة تواصلية بالاتحاد العام لمقاولات المغرب حول أحكام قانون المالية لسنة 2020    الجواهري: الجانب الاقتصادي ليس هو المهم في النموذج التنموي    الاعلان عن تنظيم جائزة مولاي عبد الله أمغار للمبدعين الشباب في نسختها الأولى    الاستثمار في جهة طنجة.. تقرير رسمي يثير المخاوف    الغلوسي يطالب بحجز ممتلكات المتهمين في الرشوة ونهب المال العام    في لحظة غضب .. وزير الخارجية الأمريكي يجبر صحافية على توطين أوكرانيا على الخريطة!!    الدولة تُمولُ مكتب الكهرماء ب500 مليار لشراء الكهرباء لإعادة بيعه للمغاربة    فيديو: أشرف بنشرقي ينهار بالبكاء عقب إصابته في لقاء الزمالك ومازيمبي    أصالة نصري تتحدث عن ارتدائها « فستان الانتقام ».. فيديو    “أولادنا وأولادكم”..الداودية تشعل الجدل في السعودية!    جماهير فاس غاضبة وتطلق حملة « فاس بلا تيران حيت العمدة عيان »    رغم دخول المادة 9 حيز التنفيذ..القضاء الإداري يقضي بالحجز على أموال جماعة بنجرير    المغرب يشارك في زيارة تاريخية لمعسكر الهولوكوست بدولة بولندا !    ارتفاع صادرات المنتجات الغذائية الفلاحية بنسبة 97 في المائة ما بين 2010 و2018    بالصورة.. تطورات الأزمة الليبية.. مسؤول أممي يتصل بوزير الخارجية المغربي    بعد اختفاء أثرهم..استنفار بحري وجوي للبحث عن بحارة إسبان مفقودين قبالة طنجة    صفقات مشبوهة ب23 مليارا تجر 7 رؤساء جماعات للتحقيق    فيروس “كورونا” يصل إلى دولة عربية .. وهذه لائحة الدول “المصابة” المغرب نفى وجود أي حالة    بنشعبون يُسلم أوسمة ملكية ل 148 موظفاً بوزارة الاقتصاد والمالية    تفاصيل الحكم ب 126 سنة سجنا نافذا على سارقي الساعات الملكية    الأمم المتحدة تطلع بوريطة على تطورات الملف الليبي    وزيرة الخارجية الإسبانية : العلاقات الثنائية بين مدريد والرباط إستراتيجية وعميقة    بعد تفشي فيروس “كورونا” ونداءات الطلبة المغاربة.. سفارة المغرب ببكين تقيم خلية أزمة لفائدة أبناء الجالية بالصين    بعد ظهور حالتين في أوروبا.. المغرب ينفي تسجيل أية حالة إصابة بفيروس “كورونا” بالمملكة    زلزال بقوة 6.8 درجات يضرب شرقي تركيا ويوقع قتلى ومصابين    “الديستي” توقع بنصاب انتحل صفة رجل أمن بالجديدة    الصين تعلن بناء أسرع مستشفى في 10 أيام لمواجهة فيروس كورونا    بركة: النموذج التنموي الجديد مطالب بوضع الشباب في صلب دينامية التغيير    هاري وميغان وجيرانهما الجدد في مواجهة عدسات المصورين    بعد التزامه الصمت.. صديقة لمجرد تكشف عن حالته النفسية    محمد أبو العلا السلاموني أبرز الفائزين بجوائز معرض القاهرة للكتاب    الدورة التاسعة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة    زلزال قوي يضرب تركيا والحصيلة المؤقتة 20 قتيلا    بويدو: انتقاء أبطال التيكواندو كان وفق معايير مضبوطة    مجلس المنافسة يوقع اتفاقية شراكة مع مؤسسة التمويل الدولي لدعم تنفيذ سياسته    ضحايا “باب دارنا” يلومون فنانين ويرغبون في جرهم إلى القضاء    الوداد يدك شباك إتحاد العاصمة الجزائري بثلاثية و يتأهل لدور الربع    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    الشيخ العلامة بوخبزة في حالة صحية حرجة    الشفاء العاجل لأخينا الناشط الجمعوي والإعلامي رشيد الراضي بعد إصابته بوعكة صحية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسبوع 'من الجحيم' يفصل الجزائر عن انتخاباتها الرئاسية
نشر في أخبارنا يوم 08 - 04 - 2014

قبل عشرة ايام من الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في 17 نيسان/ابريل في الجزائر، شهدت الحملة الانتخابية التي كانت باهتة، توترا مفاجئا مع اعمال عنف تعرض لها فريق حملة الرئيس المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة.

وكتبت صحيفة الوطن ان "الحوادث تتضاعف في التجمعات" متهمة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة "بتقسيم الجزائريين".

وعنونت صحف ليبرتيه ولو سوار دالجيري والخبر على التوالي "تحول خطير" و"جحيم الحملة" و"العنف يهدد الحملة".

اما صحيفة المجاهد الحكومية، فتحدثت عن "جيوب للتعصب والرفض المنهجي لاي تعبير مختلف".

وتنتهي الحملة الرسمية لاقناع 23 مليون ناخب مسجلين على اللوائح في 13 نيسان/ابريل بتجمع كبير يعقده معسكر بوتفليقة في العاصمة الجزائرية.

وبوتفليقة (77 عاما) المرشح لولاية رئاسية رابعة هو الاوفر حظا للفوز في هذه الانتخابات على الرغم من مشاكله الصحية والشكوك في قدرته على الحكم.

وهو لا يشارك في هذه التجمعات الانتخابية وينوب عنه سبعة مسؤولين حزبيين وحكوميين يجوبون البلاد لاقناع الناخبين بضرورة استمرار الرئيس الحاكم منذ 15 سنة.

لكن الجزائريين تمكنوا من مشاهدته الخميس على التلفزيون خلال استقباله واقفا وزير الخارجية الاميركي جون كيري.

وكان الرئيس اكد للجزائريين في رسالة في 22 آذار/مارس ان مشاكله الصحية لا تعني عدم اهليته لولاية رئاسية رابعة متى فاز في انتخابات 17 نيسان/ابريل القادم وذلك ردا على احتجاجات على ترشحه.

واوضح في رسالة وجهها الى مواطنيه نشرتها وكالة الانباء الجزائرية الحكومية "ان الصعوبات الناجمة عن حالتي الصحية البدنية الراهنة لم تثنكم على ما يبدو عن الإصرار على تطويقي بثقتكم و أراكم أبيتم إعفائي من اعباء تلك المسؤوليات الجلى التي قوضت ما قوضت من قدراتي".

وقرر "ممثلو" الرئيس الانتخابيون كما تسميهم بعض الصحف عقد 138 تجمعا انتخابيا في الجزائر والمدن الكبرى في فرنسا التي تضم جاليات جزائرية كبيرة.

لكن هذه التجمعات لم تعقد اما بسبب غياب الجمهور او بسبب حوادث.

واضطر عبد المالك السلال الذي تخلى عن منصب رئيس الوزراء ليقود مجددا حملة الرئيس، لالغاء اجتماع انتخابي السبت في بجاية ثاني مدن منطقة القبائل، بسبب اعمال عنف.

وقال قناة النهار الخاصة التي يدعمها بوتفليقة، ان عددا من الاشخاص جرحوا.

وفي تيزي وزو، كبرى مدن منطقة القبائل، نشرت الاحد قوات امنية كبيرة وتم توقيف عدد من الاشخاص ليتمكن سلال من التحدث الى الناخبين.

وكتبت صحيفتا الوطن ولو سوار دالجيري "تجمع تحت المراقبة" او "في اجواء من التوتر".

واشارت صحيفة ليبرتيه الى "معارضة من السكان" لمعسكر بوتفليقة في عدد كبير من المدن.

وقالت هذه الصحيفة ان وزير الصحة عبد المالك بوضياف اضطر للجوء الى مركز للشرطة في باتنة كبرى مدن الاوراس (جنوب شرق).

وقالت صحيفة الوطن ان "اللجوء المفاجئ الى العنف يثير مخاوف من الاسوأ"، متسائلة "كيف سيجري 17 نيسان/ابريل؟".

وبعد اعمال العنف في بجاية، اتهمت ادارة حملة بوتفليقة "الفاشيين الداعين الى مقاطعة الانتخابات و(حركة) بركات (المعارضة للولاية الرئاسية الرابعة لبوتفليقة) بالتعاون مع حركة انفصال منطقة القبائل".

وظهرت حركة بركات بعيد الاعلان الرسمي عن ترشح بوتفليقة لولاية رابعة وقامت بتنظيم عدة تظاهرات ضد هذا الترشح، كما تركز نشاطها على مواقع التواصل الاجتماعي.

واكدت الحركة الاثنين انها "تدين العنف ايا كان مصدره وتحمل السلطة وحدها مسؤوليته"، مذكرة "بطابعها السلمي والديموقراطي".

اما الخصم الرئيسي لبوتفليقة، علي بن فليس الذي اتهم مدير تلفزيون النهار انيس رحماني انصاره بالوقوف وراء اعتداء على طاقم قناته، فقد دان "الرمي باتهامات لا اساس لها واقوال غير مسؤولة تشكل في الحقيقة هروبا الى الأمام".

وقال بن فليس في تصريح مكتوب وزعه على الصحفيين في باتنة (430 كلم جنوب شرق الجزائر) السبت "اتاسف للجو المضطرب الذي تجري فيه الحملة الانتخابية" لكن "واجب الحقيقة يملي علي القول بانه لا شيء وضع كي تتم في جو هادئ وآمن".

وكان بن فليس عقد تجمعاً السبت في باتنة مسقط رأسه ومعقله الانتخابي شارك فيه الآلاف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.