جدل بعد تسجيل أول حالة وفاة بسبب السيجارة الالكترونية    غارات إسرائيلية تستهدف منطقة البقاع اللبنانية    ساكنة درب الجيراري بحي القلعة بالجديدة تطالب بالحق في الانارة العمومية    المعادن النادرة تتحول إلى "ورقة جيوسياسية" بين أمريكا والصين    باحث مصري: الإسلاميون تملكتهم رغبة متوحشة في السيطرة على دول المنطقة    التزوير يوقع بإسرائيلي في قبضة الأمن المغربي    بالصور سائق سيارة للكراء يصدم سيارة أجرة بالعرائش ويلود بالفرار    رقعة حريق « الأمازون » تتسع وتأتي على 1.5 ألف هكتار    هيئات مدنية تحتج أمام مستشفى مدينة تزنيت    تطور مفاجئ.. وزير الخارجية الإيراني يصل إلى مكان قمة السبع    أولمبيك آسفي يواجه الرفاع البحريني في دور ال32 من كأس "محمد السادس" للأندية الأبطال    أتلتيكو يحطم عقدة ملعب ليغانيس ويواصل بدايته القوية    الرجاء يواجه النصر الليبي في الدور المقبل بدوري أبطال أفريقيا    المغربي عصام حفري يحرز برونزية رفع الأثقال لوزن 55 كلغ    وهبي: بعض قيادات البام حولت الحزب إلى وكالة مالية    تفاصيل حفل زفاف ابن كاظم الساهر بالرباط..عروس مغربية وزي مزدوج وأغنية خاصة من القيصر    بسبب الإهمال والجهل.. طفل يفقد حياته إثر عضة كلب ضواحي أكادير بعد 42 يوما من إصابته    نشطاء يشيدون بعزيمة العداء البقالي بعد فوزه بسباق مدمى القدمين    إحباط عملية تهريب كمية كبيرة من “الحشيش” وسط هيكل سيارة كانت متوجهة إلى إسبانيا    راموس: نيمار ضمن الثلاثة الأفضل في العالم    محمد الغراس يؤكد بروسيا دور جلالة الملك في النهوض بمنظومة التكوين المهني    “حزب الله” يتوعد بالرد على الهجوم الإسرائيلي على لبنان “مهما كلّف الثمن” (فيديو)    أهلاويون يُطلقون هاشتاغ "#ازارو_مكمل".. والمهاجم المغربي يسخر من الإشاعات والانتقادات    بعدما أكدت دعمها للمغرب.. اليابان توجه صفعة جديدة لجبهة “البوليساريو” وترفض مشاركتها في قمة “تيكاد 7”    نيوكاسل يفاجئ توتنهام أمام جماهيره ويحرمه من الوصافة    مؤسس كرانس مونتانا: جلالة الملك يمنح المغرب عقدا اجتماعيا وسياسيا جديدا وثوريا    المدير الجديد للأمن الجزائري يدفع الثمن باهضا    الدكالي يطمئن مرضى الغدة الدرقية ويوصي بتوازن كميات الدواء    لليوم الثاني على التوالي .. مشتركو “إنوي” بتافراوت بدون “ريزو” .    حجز 92 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    إسدال الستار على فعاليات الدورة 14 لمهرجان "تيفاوين" بإقليم تيزنيت    عشية انعقاد قمة (تيكاد).. اليابان تجدد التأكيد على عدم اعترافها بالجمهورية الوهمية    بعد المضيق والحسيمة جلالة الملك ينهي عطلته الصيفية بالغابون    عادات صحية تحمي طفلك من مشاكل البصر    الحكم على كاتب ساخر بالسجن 11 عاماً في إيران    إحباط عملية تهريب 92 كلغ من المخدرات عبر باب سبتة    الطلب العالمي على لحم البقر والصويا وراء ازدياد الحرائق في الأمازون    7 أطنان سنويا.. “مناجم” المغربية تعول على ذهب إفريقيا لزيادة إيراداتها اقترضت ملايير الدراهم لهذا الغرض    أزمة سوق العقار تشتد في 2019    فاس: مقدم شرطة يشهر مسدسه لتوقيف شخص عرض أمن المواطنين وسلامة عناصر الشرطة للتهديد بالسلاح الأبيض    ذكريات عبرت …فأرخت .. أنصفت وسامحت 7 : من مدرسة بن يوسف إلى جامعة القرويين    مبدعون في حضرة آبائهم 45 : بابا، كم أفتقدك!    «ليتني كنت أعمى» عمل جديد لوليد الشرفا    توتر الوضع في « الكركرات » يدفع المينورسو إلى إيفاد لجنة استطلاعية    توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد.. استمرار ارتفاع درجات الحرارة    حسين الجسمي يتألق في ثاني حفلات « ليالي عكاظ » الغنائية    جمعية الاصالة الكناوية تحيي موسمها السنوي بتارودانت    «الأمازون» على طاولة اجتماع «مجموعة السبع»    كانت زيارة خاصة.. عندما بكى الملك محمد السادس بالحسيمة    علماء يكتشفون مفتاح علاج سرطان مدمر في نبات شائع    علماء يكتشفون مفتاح علاج سرطان في نبات شائع    قصص وعبر    عضة كلب مسعور تودي بحياة طفل بآسفي    الدكالي يشرح أسباب نفاد دواء “ليفوثيروكس” ويطمئن مرضى الغدة الدرقية الدواء لا يتعدى ثمنه 25 درهما    بنكيران وأكل السحت    أَسْحَتَ بنكيران وفَجَر ! اللهم إن هذا لمنكر !!!    العلماء الربانيون وقضايا الأمة: بروفسور أحمد الريسوني كأنموذج    بوهندي: البخاري خالف أحيانا القرآن ولهذا لا يليق أن نآلهه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نتائج الاختبار المهني على طاولة التشريح
نشر في أخبارنا يوم 12 - 08 - 2011

واقع تتجسد فيه معالم الفوضى والفساد والغش والارتباك والتخبط والانحطاط والظلم والتمويه، أشبه ما يكون بمستنقع خصب يعج بالجراثيم والميكروبات،حيث الآلام والضنك واندثار النفس .لا بأس لو كان الخطأ خطأنا ،لكنه خطا متعمد من طرف أناس لا يقدرون المسؤولية حق قدرها ولا يعيرون عن قصد ما يترتب عن ذلك،حبذا لو كان الخطأ خطأنا فهو نعمة وفرصة للتعلم والبحث وحافز للمزيد من الجد والإجتهاد .يقول غاستون باشلار:أيها الخطأ لست شرا.ومن الأخطاء يتعلم الناس ،ولكن عندما تذهب ضحية أخطاء الآخر فهذا ظلم وجريمة في حقك.
عندما نطرح نتائج الاختبار المهني على طاولة التشريح نكتشف أمورا غريبة جدا وبعيدة كل البعد عن المنطق.سأعطيكم مثالا صارخا:نجاح 5 مترشحين فقط من نيابة خريبكة إلى السلم 11،في الوقت الذي نجح فيه زملاؤهم في نيابات وجهات أخرى بالمئات ،هل يعني ذلك أن مترشحي هذه النيابة كانوا يوم الإمتحان في نزهة،ولم يستعدوا بما فيه الكفاية أو أنهم ليسوا في المستوى ،أم انهم لجأوا إلى الغش الجماعي مع العلم أنه لم يحرر أي محضر غش من طرف المراقبين داخل قاعات الإمتحان؟؟؟؟وهل يحق للمصحح أو لمن أوحى له من المسؤولين بذلك ،أن يتهم جميع المترشحين بالغش الجماعي من خلال تشابه المواضيع ، مع العلم أنها تتناول بالإجابة عن نفس الأسئلة اعتمادا على مراجع ،دلائل بيداغوجية ومذكرات وزارية ، تستعمل نفس المصطلحات الشائعة في قطاع التربية والتعليم،مع العلم أننا نلاحظ وجود أرقام امتحان الناجحين في جهات أخرى متسلسلة ومتتالية لقاعات بأكملها،فماذا يعني هذا؟؟؟؟؟ ثم ماذا عن إعادة إدراج أسماء ضمن لوائح الناجحين استفادوا من الترقية بالإختيار أو بالإجازة،وناجحين آخرين اجتازوا الإمتحان دون استيفاء المدة القانونية كاملة كما هو الشأن بالنسبة لمن سبقوهم،أضف إلى ذلك قرصنة العديد من المناصب المخصصة ،إذ لوحظ نقص في العدد الإجمالي كما تحدده الكوطا. وما سر صمت الوزارة والحكومة والنقابات والمنظمات والجمعيات ومختلف المجالس المختصة عن هذه الفضائع والجرائم.من المستهدف إذن؟؟؟ أهو الأستاذ أم التلميذ أم المدرسة العمومية ومعها المنظومة التربوية المغربية بأكملها ؟؟؟؟؟
أطلب من الأساتذة الأفاضل المختصين في القانون إجابتي عن السؤال التالي وأنا واثق تمام الوثوق أنني أستحق النجاح،ولا زلت أحتفظ بجميع الوثائق الثبوتية عما كتبته يوم الإمتحان، أعتقد جازما أن هناك شيئا غير طبيعي حصل أثناء التصحيح ، هل يحق لي أن أوكل محاميا ينوب عني في المطالبة بحقي في معرفة الحقيقة أولا واسترجاع حقي المسلوب لذى المحكمة الإدارية. وشكرا جزيلا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.