قاضي التحقيق يأمر بإيداع الصحافي سليمان الريسوني سجن عكاشة    حكومة الإنقاذ.. جدل السياسة وممكنات الدستور
    توقيف رجل سلطة عن العمل للاشتباه في تورطه في تحويل مساعدات غذائية    هل يمكن عقد جلسات المحاكم مع سريان أثر المادة السادسة ؟    “البيجيدي” يخرج عن صمته ويعلن موقفه من مطالب تشكيل حكومة إنقاذ وطنية: “نرفض المساس بالاختيار الديمقراطي بدعوى مواجهة كورونا”    المداخيل الجمركية المحصلة سنة 2019 سجلت رقما قياسيا بأزيد من 103 ملايير درهم    صعوبات تعترض تعديل القانون المالي    كوفيد – 19: وكالة بيت مال القدس الشريف تقدم دعما عينيا لمستشفيات القدس    علم تنقيب البيانات بالمحكمة الرقمية وشهود الزور    دورتموند يُغري ريال مدريد بتوقيع هالاند صيف 2022 مُقابل مواصلة الاستفادة من خدمات حكيمي        قاضي التحقيق يحدد تاريخ 11 يونيو موعدا للاستنطاق التفصيلي لسليمان الريسوني    تحذير هام للمغاربة بخصوص حالة الطقس غدا الثلاثاء    طقس حار بالمملكة … نشرة خاصة    دراسة.. ارتفاع معدل انتشار السجائر المهربة في السوق الوطني    "مساعدات خيرية" تطيح بقائد في مدينة الناظور    “جزيرة الكنز” على “دوزيم”    تأجيل مهرجان الشارقة القرائي الافتراضي    الاستعداد ل”سلمات أبو البنات 2″    زيارة مفاجئة للتامك لسجن طنجة    بعد مغادرة آخر حالة كانت تحت المراقبة إعلان مدينة وجدة خالية من فيروس كورونا    فريق دفاع الصحافي الريسوني: نتدارس إمكانية الطعن في قرار الاعتقال    إنتاج الشمندر السكري بحوض اللوكوس.. المردودية تفوق 50 طن في كل هكتار    الحرب مستمرة .. حجز أزيد من 3 أطنان من مخدر الشيرا    مدرب بايرن ميونيخ يؤكد غياب ألكانتارا عن مواجهة دورتموند    62 حالة جديدة ترفع حصيلة كورونا بالمغرب إلى 7495    إسبانيا تعيد فتح الشواطئ.. ومقاهي ومطاعم برشلونة ومدريد تستقبل الزبائن (فيديو)    المغرب | نسبة الشفاء تصل ل %63.2 مُقابل استقرار نسبة الوفاة عند %2.7    السوبرانو سميرة القاديري تشارك في حفل موسيقي مغاربي عن بعد        إعادة الإطلاق التدريجي لأوراش البناء محور اجتماع نزهة بوشارب مع مجموعة "العمران"    أكثر من مليون عامل يعود إلى أوراش البناء بمختلف مناطق المغرب    قالت أن فرنسيين يتعرضون "لمذابح" بسبب بشرتهم .. تصريحات ممثلة تغضب وزير الداخلية الفرنسي    حكومة اسبانيا تعلن عن موعد عودة السياحة إلى بلدها    قصيدة إني ذكرتكم في العيد مشتاقا    الجمارك: انتشار السجائر المهربة في السوق الوطني بلغ 5,23 في المائة خلال 2019    إعلان مكناس مدينة دون كورونا    وفاة شخص كان رهن الحراسة النظرية بني ملال    المحمدي يتشبث بحراسة مرمى "مالقا" الإسباني    المغاربة العائدون من سبتة يخضعون للحجر الصحي بمدينة الفنيدق    ماذا يقترح المسلمون لتجاوز أدواء العصر؟    ثلثها بجهة البيضاء.. التوزيع الجغرافي للحالات المصابة بكورونا في المغرب    الدفاع الجديدي يعتزم مراسلة "فيفا" في قضية أحداد    الترجمة والاختلاف اللغوي والثقافي    مديرة معهد ووهان تنفي تسرّب كورونا من المختبر    "كورونا" يهوي برقم معاملات وسطاء التأمينات ويعمق هشاشة القطاع    بياديرو يهدد المغرب التطواني باللجوء إلى "الفيفا"    إقامة صلاة عيد الفطر في مدينة أرنهايم الهولندية    حكايات من أرشيف الجرائم السيبرانية .. قرصنة وكالة الأنباء القطرية    رجال جالستهم : العلامة الداعية الشيخ :مصطفى شتوان .    نقل المجاهد عبد الرحمان اليوسفي إلى المصحة اثر وعكة صحية    بعدما ضبطته الشرطة وزوجته في مطعم.. رئيس النمسا يعتذر عن مخالفته قيود كورونا ويتعهد بدفع الغرامة    حلاّقان ينقلان "كورونا" إلى العشرات في أمريكا    اللاعنف طريق الإسلام والأنبياء    رفيقي: حركات الإسلام السياسي ضيعت على المغرب فرصة الحسم في مسألة حرية المعتقد عام 2011    "ظاهرة المطففين والتنزيل الموضوعي في المعاملات العامة "    الملك محمد. السادس يشاطر شعبه بأداء صلاة العيد بدون خطبة    ابن الضاوية: رحمة الله تُظلل العصاة .. تُيسّر الأوْبة وتمحو الحَوْبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نتائج الاختبار المهني على طاولة التشريح
نشر في أخبارنا يوم 12 - 08 - 2011

واقع تتجسد فيه معالم الفوضى والفساد والغش والارتباك والتخبط والانحطاط والظلم والتمويه، أشبه ما يكون بمستنقع خصب يعج بالجراثيم والميكروبات،حيث الآلام والضنك واندثار النفس .لا بأس لو كان الخطأ خطأنا ،لكنه خطا متعمد من طرف أناس لا يقدرون المسؤولية حق قدرها ولا يعيرون عن قصد ما يترتب عن ذلك،حبذا لو كان الخطأ خطأنا فهو نعمة وفرصة للتعلم والبحث وحافز للمزيد من الجد والإجتهاد .يقول غاستون باشلار:أيها الخطأ لست شرا.ومن الأخطاء يتعلم الناس ،ولكن عندما تذهب ضحية أخطاء الآخر فهذا ظلم وجريمة في حقك.
عندما نطرح نتائج الاختبار المهني على طاولة التشريح نكتشف أمورا غريبة جدا وبعيدة كل البعد عن المنطق.سأعطيكم مثالا صارخا:نجاح 5 مترشحين فقط من نيابة خريبكة إلى السلم 11،في الوقت الذي نجح فيه زملاؤهم في نيابات وجهات أخرى بالمئات ،هل يعني ذلك أن مترشحي هذه النيابة كانوا يوم الإمتحان في نزهة،ولم يستعدوا بما فيه الكفاية أو أنهم ليسوا في المستوى ،أم انهم لجأوا إلى الغش الجماعي مع العلم أنه لم يحرر أي محضر غش من طرف المراقبين داخل قاعات الإمتحان؟؟؟؟وهل يحق للمصحح أو لمن أوحى له من المسؤولين بذلك ،أن يتهم جميع المترشحين بالغش الجماعي من خلال تشابه المواضيع ، مع العلم أنها تتناول بالإجابة عن نفس الأسئلة اعتمادا على مراجع ،دلائل بيداغوجية ومذكرات وزارية ، تستعمل نفس المصطلحات الشائعة في قطاع التربية والتعليم،مع العلم أننا نلاحظ وجود أرقام امتحان الناجحين في جهات أخرى متسلسلة ومتتالية لقاعات بأكملها،فماذا يعني هذا؟؟؟؟؟ ثم ماذا عن إعادة إدراج أسماء ضمن لوائح الناجحين استفادوا من الترقية بالإختيار أو بالإجازة،وناجحين آخرين اجتازوا الإمتحان دون استيفاء المدة القانونية كاملة كما هو الشأن بالنسبة لمن سبقوهم،أضف إلى ذلك قرصنة العديد من المناصب المخصصة ،إذ لوحظ نقص في العدد الإجمالي كما تحدده الكوطا. وما سر صمت الوزارة والحكومة والنقابات والمنظمات والجمعيات ومختلف المجالس المختصة عن هذه الفضائع والجرائم.من المستهدف إذن؟؟؟ أهو الأستاذ أم التلميذ أم المدرسة العمومية ومعها المنظومة التربوية المغربية بأكملها ؟؟؟؟؟
أطلب من الأساتذة الأفاضل المختصين في القانون إجابتي عن السؤال التالي وأنا واثق تمام الوثوق أنني أستحق النجاح،ولا زلت أحتفظ بجميع الوثائق الثبوتية عما كتبته يوم الإمتحان، أعتقد جازما أن هناك شيئا غير طبيعي حصل أثناء التصحيح ، هل يحق لي أن أوكل محاميا ينوب عني في المطالبة بحقي في معرفة الحقيقة أولا واسترجاع حقي المسلوب لذى المحكمة الإدارية. وشكرا جزيلا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.