سريلانكا.. ارتفاع حصيلة ضحايا التفجيرات الإرهابية إلى 359 قتيلا    صراع بين قبيلتين بزاكورة وطاطا يستنفر الداخلية    الشباك الرقمي الوحيد لرخص التعمير والرخص الاقتصادية.. تفعيل مبدأ مكتب الضبط الرقمي وتحقيق الشفافية    عرض فرص العمل أمام الطلاب المغاربة في فرنسا    11 ساعة في الجحيم .. قصة طفل فلسطيني مع جرائم جيش الاحتلال    العدد ديال الشارفين فالعالم تجاوز عدد الأطفال    اعتقال “يسعد رباب” أغنى رجل في الجزائر بتهم فساد    جامعة الرباط الربيعية للعلوم الاجتماعية تفكك علاقة التطرف بالعولمة    بعد تمرير التعديلات.. السيسي للمصريين: أبهرتم العالم باصطفافكم الوطني ووعيكم القومي    مطار الناظور – العروي: أزيد من 153 ألف مسافر مع نهاية مارس    بالأرقام.. أخنوش يستعرض وضعية الموسم الفلاحي بالمغرب    نهاية موسم هودسون-أودوي بسبب الإصابة    فنانون وصحفيون وكتاب ينددون في بيان مشترك بأحكام الريف (اللائحة الكاملة للموقعين)    نقطة نظام.. إنهم يوظفون أموالكم لقتل جريدتكم    لونغ يسجل أسرع هدف في تاريخ الدوري الإنجليزي    طنجة.. وفاة ستيني داخل سيارة الأجرة ببنديبان    ملف الصحراء.. دور أكبر للمينورسو    السويسري بارنيتا يعتزل كرة القدم في نهاية الموسم    واشنطن تؤيد حكما مدنيا في السودان ودول افريقية مع مهلة 3 اشهر    تقرير: أسرار فعالية المغرب في مواجهة الجهاديين    سرقة مصلحة أمنية تورط 5 أشخاص بالقنيطرة    مصلحة بيطرية تحجز أدوية بسوق نواحي العروي    لماذا يعتنق مهاجرو أمريكا اللاتينية الإسلام في الولايات المتحدة؟    ندوة وطنية حول إسهامات جد الدولة العلوية مولاي علي الشريف بمراكش يوم السبت المقبل    برشلونة يضع يده على اللقب وينتظر هدية فالنسيا    درك أولاد حسون يحجز كيلوغرامات من المخدرات    منجب: وزارة التعليم اعتمدت على “مقالات التشهير” لمحاولة فصلي من العمل وما أتعرض له انتقام من عضو في “لجنة الحقيقة والعدالة في ملف بوعشرين”-فيديو    تقرير | محرز مستاء من وضعه في السيتي ويفكر بالرحيل    قمع مسيرات أساتذة التعاقد: للأمن روايته:    « بريد الليل » يحمل جائزة « البُوكَر » إلى هدى بركات    الرجوع إلى الساعة القانونية للمملكة (غرينيتش) عند حلول الثالثة صباحا من يوم الأحد 5 ماي    مخاض الأمة والوعد الصادق..    أسرة التعليم بالجهة طنجة تطوان الحسيمة تقدم عزائها لوالد الراحل الاستاذ الاديب محسن أخريف+ الصور    بعد الفشل في الصعود..استقالة جماعية للمكتب المسير للماص    الشوالي يتوقع وصول الوداد لنهائي دوري أبطال إفريقيا    يوسفية برشيد يضع "آخر اللمسات" قبل مواجهة النهضة البركانية    قيادات سياسية وفعاليات صحراوية تدخل على خط الصلح بين بن شماش والجماني    جنسية المسؤولين عن تفجيرات سيريلانكا    وادزا يحتفي بديوان روح عاشقة بمشاركة شعراء من الجهة الشرقية    شبهة الفساد تلقي أغنى رجل بالجزائر في السجن    مندوبية التخطيط تسجل انخفاضا في أثمان الأسماك والخضر خلال شهر مارس    نجاح”بالكانة” والتخلي عن “الراستا” ومشاركة زوجته في كليب مع فنان آخر.. فريد غنام في ضيافة “اليوم24” – فيديو    تفكيك خلية إرهابية موالية ل "داعش" أفرادها الستة ينشطون بسلا    رقم معاملات اتصالات المغرب في الفصل الأول يناهز 10 ملايير درهم    محفظة الصندوق المغربي للتقاعد فاقت 63 مليار درهم في 2018 : احتياطاته بلغت 56 مليار درهم    أسبوع التلقيح    الصرف يدقق في حسابات مستثمرين    انطلاق فعاليات سوق التنمية بكلميم    أول مكتشف للنظارات الطبية وللعمليات الجراحية لإزالة المياه البيضاء من العين، الطبيب الأندلسي المغربي محمد الغافقي    فلاش: عيدون يحاضر عن البيضاوي    بيبول: الصقلي “ماستر شيف المشاهير”    “عيون غائمة” خارج السباق الرمضاني    ابتكار "خبز ذكي" لمرضى السكري    دراسة .. تبادل القبلات والموسيقى تحمي من الفيروسات والبكتيريا من بينها الإنفلونزا ونزلات البرد    دراسة تكشف فائدة غير متوقعة للشتائم!    دورة تكوينية في "قواعد التجويد برواية ورش عن نافع" بكلية الآداب بالجديدة    «موسم أبي يعزى» بخنيفرة : «التصوف.. من بناء الإنسان إلى تحقيق العمران»    منظمة العمل الدولية.. حوالي ثلاثة ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدكالي: المغرب لا يمتلك آلية لتشخيص أسباب الموت بالسل.. والداء مُتَحكم فيه (فيديو) في يوم دراسي بمجلس النواب
نشر في العمق المغربي يوم 16 - 01 - 2019

قال وزير الصحة، أناس الدكالي، إن “الوضعية الوبائية لداء السل بالمغرب متحكم فيها”، مسجلا أن المغرب لا يمتلك أية آلية لتشخيص أسباب الموت بداء السل، موضحا أن المملكة تمكنت من تخفيض نسبة الوفيات بسبب الداء ب 68 في المائة، وذلك خلال الفترة الممتدة من 1990 إلى 2016.
جاء ذلك خلال يوم دراسي، نظمته فرق ومجموعة الأغلبية بشراكة مع العصبة المغربية لمحاربة داء السل حول موضوع: “داء السل بالمغرب: الواقع، التحديات، والآفاق؟”، اليوم الأربعاء 16 يناير 2019، بمجلس النواب.
وسجل المسؤول الحكومي بلوغ عدد حالات السل بالمغرب 30897 حالة سنويا، مشيرا إلى أن السل الرئوي المعدي القابل للانتشار يشكل 52 في المائة من الحالات، موضحا أن التحدي هو الوصول إلى الكشف عن 4000 حالة التي لا يتم الوصول إليها.
ونبه الدكالي إلى غياب إطار قانوني يلزم المرضى بأخذ الدواء، موضحا أن قانون الصحة العمومية قد يحمل إجابة عن المشكل، مضيفا أن هدف المغرب هو بلوغ معدل الكشف ونسبة النجاح العلاجي يفوق 90 في المائة، قائلا “لا يجب أن تخيفنا الحالات الجديدة التي تظهر”.
وحول خريطة الوباء، أكد الدكالي أن جهات طنجة تطوان الحسيمة، الرباط سلا القنيطرة، البيضاء سطات يرتكز فيها الداء بدرجة كبيرة، موضحا أن المغرب يعاني من التراجع المهول للأطباء في اختصاصات الأمراض التنفسية.
وأكد الوزير أن المغرب لم يعد في حاجة إلى الصندوق العالمي من أجل تمويل محاربة الداء، موضحا أنه بعد سنة 2020 لن يحصل المغرب على تمويل الصندوق العالمي ما يعني القيام بذلك بالإمكانيات المالية للمملكة.
من جهته، أوضح منسق فرق ومجموعة الأغلبية، محمد مبديع، أن داء السل يشكل تحديا للصحة العمومية، مضيفا أن داء السل يصيب قرابة 31 ألف مغربي، أكثرهم من الساكنة الشابة التي تتراوح أعمارهم بين 15 و45 سنة.
واعتبر مبديع داء السل “تحديا عالميا”، قائلا ” لقد حصد في عام 2017 أرواح 1.6 مليون شخص منهم 300 ألف شخص من المصابين بفيروس العوز المناعي البشري، كم أصيب به في العام نفسه 10 ملايين شخص آخرين.
ورأى مبديع أن الداء له ارتباط بالتنمية البشرية والفقر والهشاشة، مسجلا انتشار الداء في هوامش المدن قائلا “إن 70 في المائة من المصابين بالداء ينتمون لهوامش المدن”، داعيا إلى تكثيف حمليات التحسيس، والحد من منسوب الفقر، وانخراط المجتمع المدني والإعلامي.
من جانبه، أكد النائب البرلماني، مصطفى ابراهيمي، أن السل مرتبط بخريطة الفقر، موضحا أن هناك بعضا من أنواع السل لا يمكن معالجتها، داعيا إلى تكثيف الجهود من أجل القضاء على الداء.
وانتقد ابراهيمي غياب الوزراء عن اللقاء بعد أن كان مقررا حضور وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، ووزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، ووزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد امزازي.
كما اعترض ابراهيمي خلال تسيير اللقاء على غياب وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، عزيز رباح، وكاتبة الدولة لدى وزير إعداد التراب والتعمير والإسكان وسياسة المدينة المكلفة بالإسكان، فاطنة لكحيل، والمندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج، محمد صالح التامك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.